هيئة الطيران المدني السعودية تعلن افتتاح مطار خليج نيوم    أحمد موسى: الداخلية لأول مرة تذكُر لفظ «الدول المعادية» في بيانها لهذا السبب    «بلا خسائر».. تفاصيل القبض على زعيم داعش باليمن    رئيس متسلط.. وبقايا ديمقراطية    أمريكا تتبرأ من سيناتور ظهر مع نائب رئيس «العسكري السوداني»    صور| أمم إفريقيا 2019| رئيس غانا يُشيد بتنظم مصر ل«الكان»    برشلونة يعلن انتقال جوميز لإيفرتون بشكل نهائي    مصرع شخص وإصابة آخرين في حادث انقلاب سيارة بطريق «الخارجة - أسيوط»    خالد عبد الجليل ينعي المخرج السينمائي محمد النجار    مساعد رئيس "المصريين": تعديلات قانون المحاماة استرداد لهيبة المحامين    محافظ دمياط تتابع أعمال طلاء واجهات المبانى والعمارات السكنية    لاعب دورتموند يتفوق على مبابي فى القيمة التسويقية    معرض لمنتجات المرأة المعيلة بمقر حزب الوفد بالإسكندرية    خبراء أمنيون: ضربات الداخلية الاستباقية تقضي على منابع الإرهاب    رئيس قطاع المعاهد الأزهرية: طلاب الثانوية الأزهرية ضربوا أعظم الأمثلة في الالتزام    فيديو| لحظة ضبط عصابة سرقت 200 طن بترول خام    القبض على رئيس مكتب تموين عين شمس و3 بدالين لتلاعبهم في المخصصات التموينية    لليوم الثالث.. اندلاع حرائق في مستوطنات إسرائيلية بفعل بالونات حارقة    ماجي أنور عضو لجنة تحكيم بمدريد السينمائي الدولي    حكاية وطن ولحظات فارقة" بثقافة جنوب سيناء    الإفتاء توجه رسالة حول «فتوى إباحة الخمر»    غادة والى تشهد افتتاح مستشفى الأطفال الجديد ومستشفى المسنين    ارتفاع في الحرارة تصل ل 46 درجة.. تعرف على طقس الغد في مباراة المنتخب    مدافع مصر السابق: الونش البديل المناسب لأحمد حجازي    الرئيس السيسي يستقبل مبعوث رئيس جمهورية جنوب السودان ورئيس جمهورية غانا (فيديو)    «الوطنية للصحافة»: رفع أسعار الصحف من الشهر القادم.. وخطة لتطوير المحتوى التحريرى    دمج هيئات المتابعة والإصلاح الإداري.. و"التخطيط": لن يضار أي موظف حكومي    فرنسا تدعو لإنهاء النزاع اليمني والحل السياسي للأزمة    «هويدا مصطفى» تفوز بجائزة التفوق التابعة للمجلس الأعلى للثقافة    في الذكرى العاشرة لوفاة "ملك البوب".. الشرطة تكشف تفاصيل جديدة عن جثة مايكل جاكسون    مخرجو حفل افتتاح كأس الأمم الإفريقية: فى 12 دقيقة أبهرنا العالم    نفذ رصيدكم.. محمد عبد العزيز يوجه نصيحة ل محمد سعد بعد فشل فيلمه الأخير    أسود الكاميرون تسعى لافتراس ثعالب بيساو    ما أبرز ملامح خطة تطوير القناطر الخيرية وكورنيش بنها؟    الخير.. أول يوليو    «صحة النواب» توافق على قانون الهيئة الدواء المصرية    رئيس جامعة بني سويف: التصحيح داخل الكليات فقط.. ولا تأخير في إعلان النتائج    حلمي عبدالباقي يترشح لعضوية مجلس إدارة نقابة المهن الموسيقية    توقيع 363 عقدًا لتقنين أوضاع أراضٍ زراعية ومبانٍ لأملاك الدولة بالمنيا    سوهاج.. أهالى نجع حمودة والزرابى يحلمون بكوب مياه نظيف    اختبارات القدرات لطلاب الثانوية العامة «سبوبة».. ولأول مرة "الإعلام" تدخل القائمة    أرميا مكرم: بيت العائلة يلعب دورًا مفيدًا وإيجابيًّا في المجتمع    هل يشترط الطهارة.. حكم من انتقض وضوؤه أثناء السعي بين الصفا والمروة    الصحة التونسية: أسباب طبيعية وراء حادثة الوفاة الجماعية للرضع بمستشفى نابل    شاهد.. لحظة انفجار صاروخ "فالكون" الفضائي الثقيل    سعيد حساسين :توقعات البنك الدولى بوصول معدل النمو ل 6 % دليل على نجاح الاصلاح الاقتصادى    كيف كون خامنئي إمبراطوريته الاقتصادية؟ ..تفاصيل مثيرة    هل يجوز للمشجع المسافر لمشاهدة المباراة الصلاة في الحافلة.. عالم أزهري يجيب    ضبط متهمين بالاستيلاء على الأموال بدعوى توفير فرص عمل بالخارج    «النقض»: ترقية 58 مستشارًا لدرجة نائب رئيس محكمة    أسرار صفقات الدوري الغامضة.. أبطالها فرج عامر ومرتضى منصور والجمهور آخر من يعلم    في هذه الحالة تضمن أجر وثواب 50 من الصحابة.. فيديو    هيئة المحطات النووية: مصر تواصل جهودها لتنفيذ برنامجها النووي السلمي    رئيس الأركان يشهد المرحلة الرئيسية للمشروع "باسل 13"    تذكرتي: لن يُسمح بدخول الاستاد دون بطاقة المشجع والتذكرة    بعد إنقاذ ثنائي الكاميرون ونيجيريا من الموت.. رئيس اللجنة الطبية يوضح دورها في أمم إفريقيا    دار الإفتاء : الرياضة مجال خصب لنشر الفضائل والقيم .. واللاعبون في ملاعبهم قدوة للجماهير    الهواتف الذكية يمكن أن تسبب التوتر والقلق عند الأطفال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالصور .. ألسن عين شمس تناقش حقوق المرأة الدستورية والتعديلات المقترحة
نشر في الموجز يوم 18 - 04 - 2019


افتتحت.د.منى فؤاد عميد كلية الألسن بجامعة عين شمس فعاليات ندوة التثقيفية بعنوان "نظرة تاريخية على الدساتير المصرية القديمة و بيان حقوق المرأة بين الدستور الحالي والتعديلات المقترحة" التى نظمتها إدارة رعاية الشباب ، استضافت خلالها الدكتورة نورا عيسى المدرس بقسم القانون العام بكلية الحقوق وبحضور.د.عبد المعطى صالح وكيل الكلية لشئون التعليم الطلاب د.عاطف بهجات أستاذ اللغة العربية و منسق لجنة العلاقات الثقافية الخارجية بالكلية ولفيف من أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة وطلاب وطالبات الكلية .وخلال كلمتها الإفتتاحية أكدت .د.منى فؤاد على أن الفترة الحالية شهدت الحياة الدستورية فى مصر يعد بمثابة طفرة نوعية على مختلف المستويات ؛ لاسيمًا فى حقوق المرأة و تقنين أوضاعها داخل المجتمع المصري بإعتبارها شريكًا فعالًا فى المجتمع تقوم بدورها فى خدمة مصر سواء فى مجالات العمل الواسعة الرسمية كالوزارات و المؤسسات الحكومية أو فى مجال التجارة و الصناعة ، بالإضافة إلى دورها فى إعداد جيلًا قادرًا على تحمل مصاعب الحياة و إنتاج جيلًا واعى قادار على تحدى مصاعب الحياة و المساهمة فى دفع عجلة التنميةللإرتقاء بمكانة مصر على المستوى العالمي. أكدت الدكتورة نورا عيسى على أن الدستور الحالى يعد مثالي فيما يخص قضايا المرأة ، و التعديلات الدستورية 2019 تشهد طفرة أخرى وهي إقرار حق تمثيل المرأة فى البرلمان بنسبة 25% على الأقل ومن الممكن أن تزيد وشددت على ضرورة أن نرسخ مفهوم الثقافة القانونية فى عقول المرأة و الرجل و توعية المرأة بحقوقها و واجباتها التى كفلها القانون و حماها الدستور قامت بإلقاء نظرة عامة عن أوضاع المرأة فى الدساتير المصرية المختلفة منذ عام 1882 أثناء حكم الخديوي توفيق لمصر والذى استهدف خلال الدستور بشكل أساسي محاولة لإثبات عدم تبعية مصر إلى الدولة العثمانية ولم يدم طويلًا حيث اسقطه الإحتلال الإنجليزي آنذاك ثم تطرقت إلى دستور 1923 الذى سعى إلى إرثاء مفهوم الديمقراطية فى مصر لتصبح السلطة فى يد رئيس الوزراء ومجلش الشعب ومنصب الملك منصبًا شرفيًا و التى تعد بداية الحياة النيابية الحقيقية فى مصر ولكنة لم يتطرق بشكل كبيرالى حقوق المرأة حتى صدور الإعلان الدستورى المصاحب لثورة 23 يوليو ؛ الذى كان متوازن ليضمن حقوق الشعب المصري و اهتم بتقسيم ثروات الدولة بشكل عادل على الشعب، ووضع ضمانات إجتماعية للمرأة أيضًا ولكن بشكل عام .واستطردت حديثها مؤكدة على أن هناك فرق بين النص الدستورى و بين القانون موضحة أن النص الدستورى أعلى من القانون ولكن إن لم يتم ترجمة النص القانوني إلى تشريع قانونى لن يتم الإعتماد علية خلال الفصل فى أى قرار يخصه ، ولما كان الإهتمام بالمرأة دورًا فعالًا فى العالم ؛ أصبح من الضرورى أن تتماشى أى دولة مع ذلك الإتجاه و الإعتراف بحقوق المرأة فى الحياة العامة و الخاصة بنصوص دستورية و تشريعها قانونيًا لضمان حقوقها فى أى مجتمع وظلت المرأة المصرية غير قادرة على توريث جنسيتها إلى أبنائها إذا تزوجت من رجل غير مصري بعكس الحال للرجل الذى يتزوج من أجنبية ، حتى صدرت تعديلات قانونية عام 2004 لتتمكن المرأة المصرية من توريث الجنسية لأبنائها أسوه بالرجل فى حال زواجها من أجنبي ولكن تلك القوانين المعدلة لم تكن تجد نص دستوري يستطيع أن تستظل تحته فكان من حق أى جهة أن ترفض منح الأبناء الجنسية من الأم المصرية .حتى جاء دستور 2014 الذي يحمل موادًا دستورية منصفه للمرأة و يحافظ على حقوقها في المجتمع و توريث جنسيتها لأبنائها ووجوب تمثيلها في البرلمان بشكل واضح واستطاعت أن تتولى العديد من المناصب الإدارية المرموقه في الدولة كالمناصب العامة و القضائية فيما عادا منصب مجلس الدولة فقط ، و أشارت إلى أنها تعتقد في الوقت القريب سيصدر قانون يسمح بدخول المرأة في مجلس الدولة .كذلك إستحداث قانون ينص على حماية المرأة ضد كل أشكال العنف من قانون تجريم التحرش ؛ ولكن قانون التحرش كان غير منصف حيث أنه يستلزم التعدي الجسدي على المرأة فقط ، و مع بعض التعديلات في نص القانون أصبح يعاقب أى شخص يعتدى على حرمة المرأة حتى لو كان التعدي لفظي بالحبس خمس سنوات و غرامة تصل الى خمسون ألف جنيهًا ، كذلك تطرق القوانين الى ما يخص حقوق المرأة في مجال عملها ؛ حيث أصبح من حقها في قانون الخدمة المدنية الحصول على أربع شهور أجازة مدفوعة الأجر لرعاية الطفل بعد الولادة ، كما كفل لها القانون الحق في منحها اجازة رعاية طفل غير مدفوعة الأجر لمدة سنتين وبحد أقصى 6 سنوات مع احتفاظها بوظيفتها كذلك نص الدستور على ضرورة تنظيم مجلس قومى للمرأة وهو مجلس يتابع مشاكل المرأة و البحث عن حلول لها و تمثيلها أمام الجهات المصرية المختلفة للدفاع عن حريتها و حقوقها المشروعة ، كما يلزم الدستور المشرع أن يصبح للمجلس القومى للمرأة شخصية إعتبارية مستقلة ماليًا و تعمل الحكومة على مراقبة أداءة فقط ، و هناك توصيات بسرعة إصدار قانون لتنظيم المجلس القومى للمرأة في القريب العاجل وخلال حديثها استعرضت أحدث القوانين التى تم تعديلها خلال العامين الماضيين وعلى رأسهم تغليظ عقوبة ختان الإناث التى مازالت موجودة في بعض قري مصر نتيجة لقلة ثقافتهم و موروثاتهم الثقافية القديمة والتى كانت تعاقب على مرتكبها بالحبس لمدة ثلاثة أشهر فقط ؛ و تم تغليظ العقوبة لتصل إلى الأب و الأم أيضًا بالحبس من خمس إلى سبع سنوات و في حالة إحداث عاهة مستديمة أو وفاة الطفلة تصل العقوبة الى 15 عامًا كذلك تجريم منع المرأة من الميراث و معاقبة كل من يخفى مستند أو يرفض توريثها بالحبس ستة أشهر وغرامة 20 ألف جنيهًا وفى الختام شهدت الندوة تفاعل من الحضور و قدمت عدد من الطالبات أسئلة عن القوانين التى كفلتها لهن الدولة و أجابت عليهن الدكتورة نورا عيسى

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.