مشاركة مدينة دمياط للأثاث في تأثيث مبانى العاصمة الإدارية الحكومية    إنتر ميلان يستهدف نجم ريال مدريد    يحصلون على مليون دولار شهريًا.. تسريب جديد يفضح الإخوان    نانسي عجرم تضحك من تقليد طفلة لها ب"ذا فويس كيدز" (فيديو)    السندات اللبنانية تسجل أكبر تراجع لها    220 قتيلا وجريحا حصيلة ضحايا الهجوم الحوثي على معسكر الجيش اليمني في مأرب حتى الآن    إليكم نشرة الأخبار المتوقعة اليوم الأحد    17 حالة إصابة جديدة ب "الفيروس الغامض" في الصين    للمرة الأولى.. محامو ترامب يردوا على "لائحة الاتهام"    بالأرقام .. أبرز جهود الإدارة العامة لمكافحة المخدرات لضبط تجار السموم خلال 24 ساعة    حوار| كارتيرون: رحيلي عن الأهلي.. لغز وظلم    تعرف على كواليس إقالة فالفيردي من تدريب برشلونة    اليوم.. وزير الأوقاف يشارك في مؤتمر "علماء أفريقيا"    لعدم الانضباط الإداري.. محافظ البحيرة يحيل 34 للتحقيق بأبو حمص    لماذا فرضت صلاة الصبح مبكرة ؟    ما هو السر فى تكليف الله لنا بالصلاة أكثر من مرة فى اليوم والليلة؟    دعاء الفجر.. يجلب لك البركة والخير والرزق مع بداية اليوم    سرقة محل مجوهرات في الدقهلية    زي المحلات بالظبط .. طريقة عمل الخيار المخلل خطوة بخطوة    كل ما تريد معرفته عن الكيس العنكبوتي بالمخ    في زيارة مفاجئة.. محافظ البحر الأحمر يتفقد مستشفى الغردقة العام | صور    هدوء حذر في العاصمة اللبنانية بيروت بعد موجة شغب واسعة    متحدث "الرئاسة": نراقب حدودنا مع ليبيا "بمفردنا"    «الخارجية الأمريكية»: قمة برلين بشأن ليبيا معقدة    متى يجوز جمع الصلوات ! وكيف تؤدى؟    سقوط أمطار.. الأرصاد تكشف طقس اليوم الأحد    سياسة آخر الليل.. ليوم الأحد 19 يناير    خبير يكشف معلومة هامة عن الاستثمار العقاري بمصر    أبو هشيمة: "كل اللي بيحصل عالسوشيال ميديا من وحي الخيال"    التليفزيون هذا المساء.. خالد أبو بكر: لقاءات تجمع السيسى و"جونسون" ومستثمرين إنجليز.. "الديهى" ينفرد بحوار مع كرديات حاربن تنظيم داعش بسوريا.. مفاجأة محادثة بين محمد على وإخوانى تكشف اسم ممول الجماعة فى تركيا    عبد الحليم قنديل: الحسم العسكرى بليبيا هو الطريق للحل السياسى    مصرع عروسين بعد36 ساعة من زفافهما ببني سويف    تصريحات السبت|النني يهدد بيشكتاش.. وطولان يكشف مصير هدف الأهلي والزمالك    بيومي فؤاد يتعاقد علي المشاركة في "نساء من ذهب"    قراصنة يونانيون يشنون هجوما إلكترونيا على مواقع وخدمات تركية    فيورنتنيا يفوز علي نابولي بهدفين نظيفين في الدوري الإيطالي    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا ممن توكل عليك فكفيته وممن دعاك فأجبته    شاهد.. هذا ما قالته أصالة بشأن المصالحة مع أنغام    محافظ بني سويف يوجه بنقل شخص بلا مأوى إلى دار مسنين شرق النيل    نقابة أطباء المنيا "حادث الأتوبيس": تعسف وعشوائية واستخفاف بالأرواح    طقس سيء وأمطار غزيرة علي الدقهلية    بعد إصابة نادية لطفي .. نصائح لحماية كبار السن من النزلة الشعبية    اتحاد المستثمرين: «عامر» حل مشكلات 8 آلاف مصنع متعثر    تفاصيل اجتماع وزيري التعليم العالي والتخطيط حول «المشروعات القومية»    مواقيت الصلاة اليوم الأحد 19 يناير 2020    مصطفى يونس: لن أسمح بالتجاوز في حق الأهلي خلال تواجدي بقناة الزمالك    طارق العشري: تواصلنا مع الزمالك لضم "عاشور"    تعادل إيجابي بين سموحة والإسماعيلي بالدوري الممتاز (فيديو)    صندوق نقابة أطباء مصر: "2019 شهدت زيادة في أعداد الأطباء المستقيلين من الوزارة"    النائب العام يصدر قرارًا بإنشاء مكتب حماية الطفل    الأمطار والمياه الجوفية تحاصر غرب الإسكندرية (صور)    فى كفرالشيخ: توفير 13 ألف فرصة عمل ببرنامج مشروعك بمبلغ 629 مليون جنيه..وحملة مكبرة علي المخابز والأسواق بمطوبس..وازالة تعدى على الأراضى الزراعية وأملاك الدولة بالرياض    محامو ترامب: محاكمة الرئيس الأمريكي «غير قانونية وتنتهك الدستور»    الجيش الليبي: لن نتراجع للوراء وهذا خيانة لدماء الشهداء    جامعة عين شمس: لا إصابات في حريق مسكن طبيبات مستشفى الدمرداش    «تعليم القليوبية» تحقق في «صعوبة امتحان العلوم»    تعرف على سعر جرام الذهب اليوم الأحد 19-1-2020    لقاء لتفعيل الدور البيئي بإدارة دشنا الزراعية في قنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكم مصر وحاول الاستقلال بها عن العثمانيين.. هل كان علي بك الكبير مسيحياً وابن قس؟
نشر في الموجز يوم 17 - 04 - 2019

قصص غريبة وعجيبة يمتلئ بها دفتر حكايات الوطن، قد لا يصدقها عقل ولكنها تظل واقعاً وحقيقة.. من هذه القصص ما ارتبط بالقائد المملوكي علي بك الكبير الذي حكم مصر وحاول الاستقلال بها عن الدولة العثمانية.. وقد ثار حول هذا الرجل جدل كبير حول ما غن كان مسيحياً في الأصل أم لا؟.
فعندما استولت الدولة العثمانية بقيادة سليم الأول، على مصر وقضت على حكم دولة المماليك، بدخول القاهرة سنة (923 ه = 1517 م)، تعاقب على مصر من ذلك التاريح وحتى مجىء حملة نابليون بونابرت الفرنسية إلى مصر، عدد من الولاة العثمانيين لإدارة شئون البلاد، لكن هذا لم يؤد لبسط الدولة العثمانية نفوذها على مصر والقضاء على نفوذ المماليك، على الرغم من انتهاء دولتهم، بل شاركوا الوالى العثمانى فى إدارة البلاد، ومن ذلك عدد من زعماء المماليك الذين كانوا يتولون منصب شيخ البلد - أى حاكم القاهرة- وكان هذا المنصب أعلى المناصب التى يتقلدها المماليك البكوات، وكان أبرزهم فى التاريخ على بك الكبير.
ومن هؤلاء كان على بك الكبير (روسيا 1728 - القاهرة 8 مايو 1773)، وهو أحد الذين حاولوا الاستقلال بمصر عن الدولة العثمانية، وحانت له الفرصة حين تولى منصب شيخ البلد، حيث استغل على بك الكبير فرصة انشغال الدولة العثمانية فى حربها مع روسيا، ولم تكن نتائجها فى صالح العثمانيين الذين منوا بخسائر فادحة، فاستصدر أمرا من الديوان بعزل الوالى العثمانى، وتولى هو منصب القائمقام بدلا من الوالى المخلوع، وذلك فى ديسمبر 1768م.
وفى الحكايات التاريخية التى ذكرت عن الوالى المملوكى، حكايات وأقاويل كثيرة، لعل أبرزها ما ذكره أحد المؤرخين الأوروبيين، ويدعى ستافرو لانسبان، وكان من معاصرى تلك الحقبة، وبحسب ما ذكره كتاب "فى تاريخ العرب الحديث" للدكتور رأفت غنيمى الشيخ، أن على بك الكبير كان اسمه الأصلى "يوسف" وهو فى الأصل ابن قسيس رومى أرثوذوكسى اسمه "داوود"، وكان مقيم فى أماسيا (أحد مدن القوقاز بالأناضول) وتم اختطافه مع أطفال آخرين وبيعهم فى سوق الرقيق، حتى استقر به الأمر فى مصر لكبير المماليك إبراهيم بك كتخدا شيخ البلد فى ذلك الوقت، والذى أعجب بشجاعته وكفاءته فى فنون القتال والخيل والضرب بالرمح ورمى السهام، فأعتقه وقلده كاشفا (أميرا) وهوا عمره 22 سنة، وتولى مشيخة البلد خلفا له فى 1763م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.