ننشر موعد وطريقة الحصول على نتيجة الثانوية العامة «الدور الثاني»    جامعة بنها تحصد 3 مراكز فى مسابقات الجامعات المصرية    القباج: المجتمع المدني يساهم في تمهيد الطريق للحياة الكريمة والمستدامة للعائدين من الخارج    الرى: إزالة 133 حالة تعد على نهر النيل فى سبع محافظات    تمهيداً لحملة دولية للترويج السياحي لمصر.. ورشة عمل موسعة بين القطاع الحكومي و الخاص    ارتفاع أسعار الذهب 12 دولارًا في ختام تعاملات اليوم بسبب أزمة «إيفرجراند»    باحث سياسي: لم يتغير موقف مصر من القضية الفلسطينية أو تجاه الدول الأفريقية    بعد شهر من السلطة .. العفو الدولية ترصد انتهاكات طالبان لحقوق الإنسان    الهند تستأنف تصدير لقاحات كورونا ابتداء من أكتوبر المقبل    أحمد موسى: العالم يدفع ثمن الثورة الصناعية من خلال تغيرات المناخ    البيت الأبيض يؤكد تمسكه بصفقة الغواصات النووية مع استراليا    صور| منها مصر.. فلسطينيون يرفعون أعلام الدول الرافضة للاستيطان الإسرائيلي    البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة ميقاتي    بث مباشر .. مباراة برشلونة وغرناطة بالدورى الإسبانى    موقف كيروش بعد تغيير موعد مباراتي مصر وليبيا في تصفيات كأس العالم 2022    جدول ترتيب الدوري الفرنسي .. منافسة بين باريس سان جيرمان ومارسيليا    سقوط عصابة خطف حقائب السيدات في شبرا    المشدد 3 سنوات لسائق أخفى مسروقات متحصلة من جناية قتل في مدينة نصر    التصريح بدفن عامل ووالدته لقيا مصرعهما في حادث تصادم بسوهاج    نتيجة الثانوية العامة 2020 الدور الثاني.. رابط النتيجة وموعد ظهورها    الأرصاد تكشف حالة الطقس ونسب الرطوبة بكافة الأنحاء حتى السبت المقبل    شرطة الموضة تسخر من فستان جميلة عوض في حفل الفضائيات العربية    اتحاد الكتاب: تواصلنا مع الناقد محمود قاسم وسنقدم الدعم لعلاجه    وزير الأوقاف: المنتحر قاتل لنفسه وعقوبته النار    الأزهر: لا يجوز للإنسان توزيع تركته في حياته إلا للضرورة    غدًا.. بدء حملة «معًا نطمئن» لتسهيل تطعيم المواطنين بلقاح كورونا في سوهاج    توقيع الكشف الطبى على 142 مواطنًا فى قافلة طبية بوسط سيناء    في ألمانيا.. صراف يفقد حياته بسبب تنبيه عميل بضرورة ارتداء الكمامة    إعدام توابل فاسدة في حملة بحي غرب المنصورة    خبير لوائح يكشف عقوبات جديدة على الزمالك بسبب القضايا (خاص)    كارتيرون يطالب اللاعبين بالتركيز في مران الزمالك    تعافي الفنان محمد عز من فيروس كورونا: "الحمد لله"    الصندوق السيادى يوقع اتفاقًا لتحويل «باب العزب» لأول منطقة إبداع متكاملة بالشرق الأوسط    خطة لتشغيل منطقة الأعمال بالعاصمة الإدارية الجديدة    «الأعلى للإعلام»: كود إعلامى لتغطية حوادث الانتحار    كرم جبر: «الأعلى لتنظيم الإعلام» يخوض معركة بناء الوعي بمفهوم عملي    دفع لجان تجنيدية إلى المحافظات الحدودية لإنهاء المواقف التجنيدية للمواطنين    وزير الداخلية يستقبل نظيره الليبى لتطوير العلاقات    مجلس الدولة: الانتهاء من إعداد مدونة للتقاليد القضائية قريبًا    أسوان: تشغيل معدات نظافة جديدة لخدمة المناطق الأشد احتياجا    كوريا الشمالية تصف صاروخ جارتها الجنوبية الجديد بالبدائي    مقتل 5 أشخاص خلال عملية إخلاء شقة سكنية في كازاخستان    مدبولي يستعرض مقترحا لإنشاء مركز لتصنيع السيارات شرق بورسعيد    رئيس جامعة دمنهور: وضع خطة بكل كلية لإدارة الأزمات والكوارث    "قومي المرأة": إطلاق حملة ال 16 يوما من النشاط لمناهضة العنف ضد المرأة نوفمبر المقبل    مرتضى منصور: الخميس القادم الجزء الاول من فيديو الزلزال الرياضى    انهيار عائلة الفنان الراحل إيهاب خورشيد قبل لحظات من دفنه    يوم السلام العالمى.. 5 أبراج ما بتحبش الصراعات أبرزها الميزان والجدى    كريستين ستيوارت تعود للولايات المتحدة بعد مشاركة جذابة بمهرجان فينسيا    دار الكتب المصرية تقدم للعالم العربي "ببليوجرافية" عن أعمال صلاح عبد الصبور    لأننا لن نخترع العجلة.. كيف تدير روابط الأندية المسابقات    السبكي: جنوب سيناء أعلى محافظات المرحلة الأولى في إجراء الفحص الطبي الشامل للمواطنين    ضبط مهندسين بزراعة قنا استوليا على 5.5 مليون جنيه قيمة سماد مدعم    بطلق ناري .. مصرع مسنة وإصابة حفيدها بالبلينا    الصفاقسي ل في الجول: نتعجب من تصريحات مدرب الشرقية للدخان.. لم تصلنا عروض لضم فراس شواط    بعد دعوة حسين لبيب.. أزهري: لا يجوز التبرع بأموال الزكاة للأندية الرياضية    المفتى: مصر نموذجاً مثالياً لبناء الدولة الحديثة فى تحقيق مقاصد الشريعة    حكم قول المسلم للمسلم ياكافر؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وكيل الأزهر : تقدم دار الإفتاء وتطورها يُعَد تقدمًا للمؤسسة الأزهرية بشكل عام
نشر في الفجر يوم 23 - 04 - 2014

أشاد الدكتور عباس شومان - وكيل الأزهر الشريف - بتطور دار الإفتاء المصرية ورقيها وتقدمها العلمي والعملي، مؤكدًا أنها تحولت من مؤسسة تقتصر على تقديم الفتوى، إلى مؤسسة علمية وبحثية مجتمعية تشارك في قضايا المجتمع، وتضاهي كبريات المؤسسات الأكاديمية في مصر والعالم؛ لما لها من إنجازات ملموسة على أرض الواقع شهد بها القاصي والداني.


وأكد شومان أن دار الإفتاء المصرية هي الجهة الرسمية للفتوى في مصر، داعيًا كافة المواطنين إلى التوجه إلى دار الإفتاء لمعرفة الحكم الشرعي والحصول على الفتوى، مضيفًا أن الأزهر الشريف يُحيل العديد من الأسئلة التي ترد إليه إلى دار الإفتاء لدراستها وإصدار ما يتعلق بها من فتاوى، وأشاد فضيلة وكيل الأزهر بالتوافق والانسجام التام بين المؤسسات الدينية في مصر والتي تنتهج المنهج الأزهري الوسطي الذي يقوم على صحيح الإسلام، وهو ما يصب في مصلحة المسلمين كافة، بل وغير المسلمين، مشيرًا إلى أن تقدم دار الإفتاء يُعد تقدمًا للمؤسسة الأزهرية بشكل عام.

وأضاف وكيل الأزهر الشريف في الندوة التي عقدت بدار الإفتاء تحت عنوان "الضوابط العلمية في مجال الإفتاء في الواقع المصري" تحت رعاية فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، أن الفتوى مسألة صعبة لا يحسنها إلا أناس أُعِدوا لها إعدادًا شاقًا وتعلموا علومًا دقيقة ومتخصصة، محذرًا في الوقت نفسه من فوضى الفتاوى وحالة إدمان التجرؤ على الفتوى، والتي تسببت في إحداث حالة من البلبلة والتشتت لدى الناس.

وعرض الدكتور عباس شومان لأركان الفتوى والتي تشمل "المفتي والمستفتي والمستفتَى عنه، بالإضافة إلى المُفتى به"، حيث أكد أن المفتي لابد أن يكون عالمًا عاملاً بعلمه، وأن يجمع علوم الشريعة من قرآن كريم وسنة نبوية والعلوم المندرجة تحتهما، وعلوم اللغة وفنونها، وأن يكون من أصحاب الفطنة والكياسة، وأن يتسم بالتجرد في الفتوى من أي أهواء أو ميول تؤثر على الفتوى أو تغير من حكم الله، وأن يدرك الواقع إدراكا تمامًا لتحقيق مناط الفتوى في واقعها.

ومن جانبه، أكد فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام - مفتي الجمهورية - أن ما يطلق عليه فوضى الفتاوى يحتاج إلى أسس علمية ودراسات مستفيضة للوقوف على أسباب تلك المشكلة وسبل العلاج الممكنة، مشيرًا إلى أن دار الإفتاء قامت مؤخرًا بإنشاء مرصدا لرصد فتاوى التشدد والتكفير وتقديم المعالجات المناسبة ومنها وضع الضوابط العلمية في مجال الإفتاء.

واختتم فضيلة المفتي كلمته بالتأكيد أن تقدم علوم العصر وتفرعها جعلت من الفتوى مسألة في غاية التعقيد وتحتاج إلى الاستعانة بعلوم أخرى وتخصصات مختلفة لبيان الحكم الشرعي في مختلف المسائل والموضوعات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.