في أول يوم عمل .. ماذا فعل وزير القوى العاملة الجديد مع العاملين؟    14 جنيها تراجعا في أسعار الذهب.. وهذا سعر عيار 21    محافظ جنوب سيناء يشدد على سرعة الانتهاء من أعمال الطرق بشرم الشيخ    اليونان تعرب عن تعازيها في ضحايا حريق كنيسة أبو سيفين بإمبابة    الصين تعلن إجراء تدريبات عسكرية إضافية حول تايوان    سول: إخلاء بيونج يانج من الأسلحة النووية أمر ضرورى لتحقيق السلام    وزير الشباب والرياضة يلتقي مُمثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر    أمن القاهرة يعيد طفل ضل الطريق إلى أهليته    بعد حريق كنيسة المنيرة.. نائب يطالب بمراجعة إجراءات السلامة في المؤسسات العامة        تجديد حبس شابين لاتهامهما بابتزاز فتاة قاصر عبر موقع إنستجرام بالشرقية    الأربعاء.. انطلاق فعاليات الدورة 30 من مهرجان القلعة للموسيقى        دراسة توصي بإنشاء خط إنتاج جديد للأمونيا بشركة موبكو أو أبو قير للأسمدة    محافظ بني سويف يعتمد نتيجة الدور الثاني للشهادة الإعدادية    نقيب الأطباء يقدم التعازي للبابا تواضروس في ضحايا حريق كنيسة أبي سيفين    سفر شيخ الأزهر لإجراء فحوصات طبية بألمانيا ويعود نهاية الأسبوع    ترقب عالمي حذر لنتائج محادثات فيينا النووية    رئيس وزراء الهند يتعهد بالعمل على تحويل بلاده إلى دولة متقدمة بحلول 2047    نبيلة مكرم: أدعو بالتوفيق لوزيرة الهجرة الجديدة سها ناشد    مواجهة صعبة للزمالك أمام الإسماعيلي اليوم فى كأس مصر    نجم لوزان السويسري.. خالد الغندور يكشف صفقة الزمالك المنتظرة    الأهلي وصل ربع نهائي كأس مصر بهدف «قاتل» فى مصر المقاصة    السؤال الأول لوزير التعليم بعد توليه منصبه الجديد.. برلمانية تستفسر    تنسيق الجامعات 2022.. شروط القبول بأقسام كلية الآداب جامعة حلوان للعام 2022-2023    محافظ أسيوط يترأس اجتماع لجنة اختيار القيادات بمديريات الخدمات ..صور    التضامن تبدأ في صرف مساعدات تكافل وكرامة عن شهر أغسطس    بالصورة .. تفاصيل ضبط ورشة لتصنيع الأسلحة البيضاء بالقاهرة    سحب 2614 رخصة لعدم تركيب الملصق الإلكتروني    النفط يواصل التراجع.. وأرامكوا: مستعدون لزيادة إنتاجنا ل12 مليون برميل يوميا    محمد رمضان المركز 42 بعد عز وكريم و 3 نجوم .. تفاصيل    سيف عبد الرحمن.. "لا أعرف لماذا لا أمثل ومعاش النقابة 700 جنيه"    «السياحة والآثار»: المصري القديم لم يلقِ فتيات في النيل «يوم الوفاء»| فيديو    ابتلاع بقايا الطعام في الفم أثناء الصلاة هل يبطلها.. الإفتاء توضح    غدا .. قطع المياه عن مدينة في المنوفية 5 ساعات    الهيئة الأوروبية للأدوية: لقاح امفانكس للوقاية من جدري القردة ليس تجريبيا    الصحة: تقديم 12 مليون خدمة تثقيف ودعم ومشورة ل 7 ملايين شاب    وزير الصحة يعلن الانتهاء من أعمال التطوير ورفع الكفاءة مستشفى الخانكة المركزي    كارول سماحة ترد على غضب جمهورها بسبب «أسد عيد ميلادها»: كانت مزحة    أول تعليق رسمي من إيران عن طعن سلمان رشدي ومنفذ الهجوم    نيوزيلندا ترسل 120 جنديًا لتدريب المتطوعين الأوكرانيين ببريطانيا    ميدو ينتقد قرارات اتحاد الكرة ويناشد رؤساء الأندية بالتحرك    إغلاق منصة مدرستي في السعودية.. التفاصيل الكاملة    إصابة شخصين في حادث تصادم سيارتين بطريق الواحات الصحراوي    الفيديو المتسبب في اتهام محمد رمضان بالشذوذ الجنسي    هل هناك خطورة من تخزين الطعام وهو ساخن؟.. استشاري تغذية يوضح    فلسطين تدين جريمة إعدام الاحتلال الإسرائيلي لشاب بالقدس    "البحوث الإسلامية" يطلق مبادرة "مناخنا حياتنا".. فيديو وصور    الإسكان: بدء تسليم قطع الأراضي الأكثر تميزا والمتميز بمدينة بني سويف الجديدة.. 9 أكتوبر المقبل    حكم تصرف الزوجة في مالها دون علم زوجها.. «الإفتاء» توضح    رئيس جامعة الأزهر الأسبق: التكفير يمزق المجتمع المسلم ويغذى الفرقة والشحناء    فيديو/ مرتضى منصور يهدد بهذا الأمر إذا لم يُلغى حكم حبسه    مصرع 5 أشخاص في انفجار أرمينيا.. والعثور على جثة طفلة سورية بمكب نفايات    عقوبة التكاسل عن صلاة الفجر .. تارك العبادة محروم من 19 هدية ربانية    اتحاد الكرة يكشف حقيقة إعادة مباراة الأهلي وفاركو    متى يبطل المسح على الجورب ؟ احذر 3 حالات تفسد فيها صلاتك    نعيم عيسى باكيا: بحس بالحسرة.. أنا انتهيت ومبمثلش وزملائي مش بيزوروني    سمير عثمان: «أحد الفنيين شال فيشة شاشة الفار من أجل عمل الشاي»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



9 سنوات على 30 يونيو.. ماذا لو استمر الإخوان في حكم مصر؟
نشر في صدى البلد يوم 30 - 06 - 2022

تحتفل مصر، اليوم الخميس، بالذكرى التاسعة ل ثورة 30 يونيو، تلك الثورة العظيمة التي استطاع المصريون من خلالها إزاحة جماعة الإخوان الإرهابية عن حكم البلاد.
ثورة 30 يونيو المجيدة
ثورة 30 يونيو وانتصار الشعب
ففي هذا اليوم قرر الشعب المصري إنهاء حكم جماعة الإخوان الإرهابية ورئيسها محمد مرسي، حيث ارتكب مرسي وجماعته أخطاءً فادحة خلال فترة حكمهم لمصر كانت سببا في إزاحتهم والتخلص منهم.
فقضى الرئيس الراحل مرسي "عاما وثلاثة أيام" شهدت مصر فيها أحداثًا ومواقف كثيرة ارتكبوا فيها العديد من الأخطاء الفادحة ضد الدولة ومؤسساتها، وأصبحت تشكل تهديدا للسلم والأمن العام في المجتمع.
وكشفت الجماعة خلال هذه الفترة عن نواياها في تحقيق حلم الخلافة، وكانت كل خطط الإخوان تهدف للسيطرة على مفاصل الدولة وأخونتها، ليطلق الشعب ثورته ويعلن عن تمرده ويسطر تاريخًا جديدًا لمصر في 30 يونيو 2013.
برلماني: 30 يونيو أكدت للعالم قوة وتماسك المصريين ووحدتهم
محافظ الإسكندرية: ثورة 30 يونيو ستظل نبراسا وعلامة مضيئة فى تاريخ مصر
لذلك، هذه الذكرى محفورة في عقول المصريين والعالم أجمع لاستعادة المصريين بلادهم وأوطانهم من يد جماعة الإخوان الإرهابية، التي استغلت مصر في مصالحها الخاصة، وكادت أن تخربها، ولكن مصر استطاعت أن تعبر هذه المرحلة بفضل الله ثم رئيسها "عبد الفتاح السيسي" الذي جعل مصر وردة من بعد شوك حكم جماعة الإخوان الإرهابية لمصر.
وفي هذا الصدد، قال اللواء سمير فرج، المفكر الاستراتيجي، إن ثورة 30 من يونيو تمثل لحظة فارقة في تاريخ مصر، فبعد 100 عام سيكتب التاريخ ويقول: "الرئيس السيسي خلص مصر من الإخوان".
وأوضح فرج، في تصريحات خاصة ل "صدى البلد"، أن مصر لو استمرت في حكم الإخوان لم نكن سنشهد هذا التطور الذي تشهده مصر حاليا في جميع المجالات، وكان سيتم إقصاء القوات المسلحة المصرية لأن هذه هي عقيدة جماعة الإخوان وهدفهم الأول إنشاء الحرس الثوري المصري، فلو استمر الإخوان كانت مصر ستفقد الهوية الثقافية.
وتابع: "فالجميع سعداء للتخلص من خطر هذه الجماعة، ومصر تسعى بكل قوة للانطلاق نحو الجمهورية الجديدة وحياه جديدة بقيادة رئيسها عبد الفتاح السيسي".
اللواء سمير فرج المفكر الاستراتيجي
من جانبه، قال الدكتور حامد فارس، الخبير في الشئون العربية، إن دور ثورة 30 يونيو لا أحد ينكره في الحفاظ على الأمن القومي العربي ومساهمتها وبقوة في إجهاد المخطط الخطير المعد مسبقا في سيطرة التيارات المتطرفة على كامل المنطقة العربية واستغلال التنظيمات والجمعات في ضرب الأمن القومي العربي، وبالتالي كانت ثورة 30 يونيو هي طوق النجاة لمصر وللمنطقة العربية ككل.
وأوضح فارس، في تصريحات خاصة ل "صدى البلد"، أنه لولا الرئيس السيسي الذي كان في هذا التوقيت وزيرا للدفاع والذي وضع روحه على كفه في مواجهة أعداء الوطن والخارجين عن الدين الذين ساعوا بكل قوتهم إلى هدم مؤسسات الدولة المصرية من أجل جعل مصر دولة هشة وضعيفة يسهل السيطرة عليها، خاصة في ظل وجود دعم لا محدود من قبل قوة إقليمية معروفة بعينها، والتي تدعم هذه الجماعات من أجل النيل من استقرار الوطن ووحدة أراضيه، وجعل مصر جزءا من نظام إقليمي جديد تكون مصر فيه تابعة، مما ينقص من سيادة أكبر دولة في المنطقة العربية، ويجعل من إسقاط المنطقة كلها أمرا سهلا وميسورا.
في ذكرى 30 يونيو.. كيف خططت قيادات الإخوان لإحياء التنظيم واقتحام المنشآت|خاص
احتفالا بذكرى ثورة 30 يونيو.. مصطفى بكري: أشرقت شمس الحرية
وتابع: "بالتالي دعم الشعب الكبير لجيش المصري ونزول الجماهير الغفيرة إلى شوارع معبرة عن غضبها لسياسة جماعة الإخوان الإرهابية، لذلك اتخذ الرئيس عبد الفتاح السيسي قرارات كان من شأنها تعديل مسار الدولة المصرية وعودتها مرة أخرى إلى الطريق الصحيح باعتبارها رمانة الميزان واستقرار المنطقة العربية والشرق الأوسط".
وأكد أنه بعد هذه القرارات التي اتخذت، كانت مصر في هذا التوقيت في أشد الاحتياج إلى دعم شعبي يقف خلف الزعيم والقائد عبد الفتاح السيسي الذي وقف في وجه الجماعات والقوة المخربة التي أرادت أن تدمر مؤسسات الدولة المصرية، وتسيطر على مفاصلها تقسيمها بشكل يتوافق مع الدعم الخارجي لهذه الجماعة التي تعتبر الخائنة في كل الأوطان وليس لمصر فقط.
الدكتور حامد فارس، الخبير في الشئون العربية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.