ضياء رشوان: المشاركة في الحوار الوطني ليس مقصوراً على المدعوين فقط    غدا.. جامعة حلوان تنهي امتحانات البكالوريوس لكلية التجارة.. والنتائج في أقرب وقت    إبراهيم عيسى: ليذهب الحوار الوطني إلى الجحيم إذا شارك فيه الإخوان.. فيديو    سعر الذهب بختام تعاملات اليوم الخميس 30 يونيو 2022    محافظ كفر الشيخ: افتتاح مستشفى الأورام بتكلفة مليار و260 مليون جنيه    وقف أعمال بناء مخالفة ومصادرة معدات البناء فى العريش    موسكو لا تستبعد قطع العلاقات الدبلوماسية مع صوفيا    التعاون الإسلامي تشيد بإعلان السعودية عن حزمة من المشاريع التنموية باليمن    اشتية ل وفد فرنسي: إذا اعترفت باريس بدولة فلسطين ستتبعها العواصم الأوروبية    البرلمان الليبي يكشف عن أبرز الخلافات مع مجلس الدولة فى اجتماع جنيف    خلال 24 ساعة.. المغرب تسجل أكثر من 4000 إصابة بكورونا    أخبار النادي الأهلي.. عودة عبد القادر والتدريبات بقيادة سواريش المدير الفني الجديد    محمود ناصف حكما لمباراة المقاولون والجونة بكأس مصر.. غداً    الشربيني يشهد احتفال اتحاد مراكز شباب إدارة منية النصر بذكري ثورة 30 يونيو    حارس ليدز السابق: تكلفة استبدال محمد صلاح ستكون باهظة.. أعطوه ما يريد    رئاسة حي عتاقة بالسويس تشن حملة لإزالة الإشغالات وتطهير الصرف بالمدن السكنية    عمر كمال: عمرك ماهتشوف نجاح ولا رزق بدون رضا أمك    بعد فيديو ظهورها.. تامر أمين : شائعات اختفاء آمال ماهر غريبة |شاهد    حفظ الله مصرنا.. ليلى علوى تحتفل بذكرى ثورة 30 يونيو.. فيديو    تكبيرات العشر من ذي الحجة .. فضلها ومتى تبدأ ؟    مسار الخط الثالث لمترو الأنفاق بعد إضافة 4 محطات جديدة.. إنفوجراف    تفاصيل إصابة ابن محمد أبو العينين و4 آخرين في حادث بالغردقة    العثور على جثة شاب مجهول الهوية بترعة الإبراهيمية بسوهاج    رفع السيارات المتهالكة والمتروكة بالشوارع    «صناعة بلدنا» يفتح أبوابه للجمهور يوم الأحد.. وتيسيرات للزائرين    وفد من رئاسة COP27 يلتقى نائبة رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقى    الطيران التركي يقصف جبال متين في منطقة دهوم بإقليم كردستان العراق    كريم عبدالعزيز: شخصية «أحمد كيرة» استفزتني لأنه فدائي من نوع خاص    القباج: 40 مليون جنيه لتمويل المشروعات متناهية الصغر بجنوب سيناء    خالد الجندي: 3 أعمال صالحة لن توضع في موازين يوم القيامة «فيديو»    قافلة طبية علاجية بقرية 55 ابو ماضى ببلقاس    خبراء اقتصاد يستبعدون عودة استثمار الأجانب بأدوات الدين المحلية حتى نهاية 2022    حالة الطقس نهارًا:    مصطفى خاطر يبعث رسالة مهمة ل محمد عبد الرحمن "توتا" بعد إجرائه عملية جراحية    لحظة القبض عليه.. جوازا سفر وهواتف وعملات بحوزة المتهم بقتل شيماء جمال    وزير الأوقاف يلتقي القيادات الدعوية بمحافظة الجيزة.. غدًا    أيمن بهجت قمر يستعين بمحامى سويسرى لمقاضاة كل من تعدى على حقوق أعماله    معهد الكبد يجرى 11 عملية زراعة كبد خلال 6 أشهر بنسب نجاح عالمية    علي الحجار: هاني شاكر فنان مهذب ونظيف اليد وعودته للنقابة مكسب    جوائز "الكاف": صلاح الأقرب وعبدالمنعم مفاجأة.. ومنافسة بين موسيماني وكيروش    الصحة: عيادات بعثة الحج قدمت خدمات طبية ل1724 من المصريين بمكة والمدينة    نقيب الأطباء البيطريين يهنئ الرئيس السيسي بالذكرى التاسعة لثورة 30 يونيو    علي جمعة: الحجاب فرض بإجماع.. والمشككون شرذمة تحاول تقسيم الأمة «فيديو»    محافظ الشرقية يعقد إجتماعاً لبحث إمكانية وصول القطار الكهربائي لمدينة بلبيس    سفير لوغانسك يتوقع تحرير ليسيتشانسك من القوات الأوكرانية خلال أيام    صور.. صحة النواب تتفقد مستشفى دار صحة المرأة بحي المناخ ببورسعيد    رئيس هيئة الرعاية الصحية يترأس الاجتماع الدوري للجنة خبراء الصحة العالمية    الإفتاء توضح آداب الأضحية.. منها استقبال القبلة وعدم إظهار آلة الذبح.. إنفوجراف    شوبير: عبد الفتاح يستقيل من لجنة الحكام ومحاولات للإبقاء عليه    سيدة تقفز من البلكونة بعد مشاجرة بين أسرتها وزوجها بأرض اللواء    رسميا.. حل الكنيست الإسرائيلي وإجراء الانتخابات أوائل نوفمبر    وفقا للقانون.. آلية حساب مدة اشتراك التأمينات حال الالتحاق بأكثر من عمل    9 سنوات على 30 يونيو.. ماذا لو استمر الإخوان في حكم مصر؟    الصحة العالمية: شلل الأطفال لا يزال يمثل حالة طارئة صحية    قبل منافسات اليوم.. مصر بالمركز الخامس فى الترتيب العام لدورة البحر المتوسط    ماذا تقول في العشر من ذي الحجة ؟ 3 كلمات تفتح لك أبواب الجنة    رئيس هيئة المحطات النووية: مصر حصلت على إذن إنشاء الوحدة النووية الأولى    برج الجوزاء اليوم .. تتمكن من تجاوز الكثير من المشاكل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تباطأت في وقف مجزرة أوفالدي.. انتقادات متزايدة لشرطة تكساس
نشر في صدى البلد يوم 27 - 05 - 2022

تواجه شرطة ولاية تكساس انتقادات غاضبة بسبب الطريقة التي تعاملت بها مع حادث إطلاق نار في مدرسة ابتدائية يوم الثلاثاء.
وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، طرح كثيرون أسئلة عن سبب استغراق الشرطة ساعة قبل الاشتباك مع المهاجم سلفادور راموس (18 عاما) الذي كان قد تحصن داخل فصل دراسي.
وأظهرت لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي آباء مذعورين خارج المدرسة يقفون خلف صف من قوات الشرطة أثناء وقوع الحادث، كما سُمع كثيرون وهم يتوسلون ويصرخون في وجه رجال الشرطة للتدخل.
وقُتل في الهجوم 19 طفلا تتراوح أعمارهم بين 9 و10 سنوات، بالإضافة إلى مدرسين اثنين.
وقال فيكتور إسكالون، وهو مسؤول أمني في تكساس، إن المهاجم لم يعترضه أي حارس مسلح، وليس واضحا إذا كان باب المدرسة مقفلا أم لا.
ونقلت تقارير عن شهود عيان قولهم إن الشرطة كانت مترددة في مواجهة القاتل داخل مدرسة "روب" الابتدائية في أوفالدي.
وصفت ب البطلة.. قصة طفلة قتلها سفاح تكساس بعدما اتصلت بالشرطة
وفاة زوج معلمة من ضحايا مدرسة تكساس الأمريكية.. تفاصيل
وقال إسكالون خلال مؤتمر صحفي يوم الخميس إن التقارير الأولية التي تحدثت عن إطلاق المسلح النار على حارس غير صحيحة. وأضاف أن رجال الشرطة دخلوا المدرسة بعد 4 دقائق من دخول المسلح.
وقال إسكالون للصحفيين: "إنهم لم يدخلوا على الفور بسبب إطلاق النار عليهم". لكن مرت ساعة قبل أن يُقتل المسلح في تبادل لإطلاق النار بعد وصول الفرق التكتيكية لدوريات الحدود الأمريكية.
وانتشرت مقاطع فيديو تظهر آباء وشهودا انتابهم اليأس وهم يحثون الشرطة على اقتحام المبنى على الفور.
وقال رجل توفيت ابنته في الهجوم، لوكالة "أسوشيتيد برس" للأنباء، إنه فكر في الركض إلى المدرسة مع المارة بسبب إحباطه من تقاعس الشرطة المزعوم.
وقالت إحدى الأمهات لصحيفة "وول ستريت جورنال" إنها قُيدت يديها لفترة وجيزة، واتُهمت بإعاقة تحقيق الشرطة، بعد أن طالبت مع أولياء الأمور الآخرين باقتحام رجال الشرطة للمبنى.
وقالت أنجيلي روز جوميز إنها رأت أبا في حالة هستيرية ألقاه رجال الشرطة على الأرض، وآخر تعرض لرش الفلفل وثالثا تعرض لمسدس صاعق في وقت لاحق.
وأضافت جوميز، التي قفزت فوق سور المدرسة وركضت إلى الداخل لإنقاذ طفليها: "لم تفعل الشرطة شيئا. كانوا (الشرطة) يقفون خارج السياج. لم يدخلوا أو يركضوا إلى أي مكان".
وقال شاهد عيان، يُدعى خوان كارانزا، لوكالة أسوشيتيد برس إن عددا من النساء صرخن في الضباط "اذهبوا إلى هناك".
لكن الشاب البالغ من العمر 24 عامًا، الذي شهد الحادث في مدرسة روب من أمام منزله، قال إن الشرطة لم تدخل المدرسة على الفور.
وقال خافيير كازاريس، الذي قُتلت ابنته في الهجوم، لوكالة الأنباء إنه اقترح أن يركض مع آخرين إلى داخل المدرسة، لأن الشرطة "لم تكن تفعل أي شيء".
وقالت السلطات إن المسلح حبس نفسه في فصل دراسي، فيما كان أفراد الشرطة يكافحون من أجل الوصول إليه.
وقال ستيفن ماكرو، مدير إدارة السلامة العامة في تكساس، في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء إن المسلح ظل في الموقع لما يتراوح بين 40 دقيقة وساعة، قبل أن تتمكن سلطات إنفاذ القانون من "احتوائه".
في غضون ذلك قال رئيس دوريات الحدود الأمريكية، راؤول أورتيز، لشبكة "سي إن إن" إن عشرات الضباط ردوا على إطلاق النار و"لم يترددوا".
ونظم طلاب، في جميع أنحاء الولايات المتحدة، تظاهرات احتجاجية على العنف المسلح في المدارس يوم الخميس.
ويعتزم قادة أكبر نقابتين للمعلمين في الولايات المتحدة السفر إلى هيوستن، بولاية تكساس، نهاية الأسبوع الجاري، لتنظيم تظاهرة خارج المؤتمر السنوي للرابطة الوطنية للأسلحة، وهي مجموعة ضغط تدافع عن حقوق حمل السلاح في البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.