وزيرا التعليم والإعلام أمام البرلمان خلال 48 ساعة.. السجيني يكشف كواليس جلسة رئيس الحكومة    الأنبا باسيليوس يزور مطران أبو قرقاص    الأوقاف: منح ماجستير ودكتوراه مجانية لأئمة القاهرة الكبرى وأسوان    أول تعليق من سارة الطباخ على حكم حبسها عامين: سأقاضي محمد الشرنوبي    المنوفية فى 24 ساعة| مبادرة لدعم القطاع الطبي بالتعاون مع الهلال الاحمر    بنك مصر يقدم قروض تمويل شراء السلع المعمرة.. الشروط    الصحة العالمية: توقعات بزيادة وفيات كورونا لمائة ألف حالة أسبوعيًا    بريطانيا تهدي الجيش اللبناني 100 عربة مدرعة لتعزيز أمن الحدود البرية    اشتية: الانتخابات التشريعية القادمة جاءت لتعزيز المشروع الوطني    النيابة الروسية: إجابات وزارة العدل الألمانية على الأسئلة بشأن نافالني ليست شافية    لاجئون سوريون في الأردن تلقوا لقاح كورونا: "هدية من السماء"    اشتعال الخلافات بين سيدات البيت الأبيض.. والغيرة من زوجة بايدن تسيطر على ميلانيا    النني احتياطيًا.. أوباميانج يقود هجوم أرسنال أمام نيوكاسل    نعم.. أنا مصرى    الجنايات تعاقب 3 متهمين بالمؤبد.. رغم موافقة المفتى على الإعدام    ضبط سلع غذائية فاسدة وتحرير 6 مخالفات تموينية بالفيوم    حبس الأب قاتل إبنه بالدقهلية 4 أيام    بالمستندات| سارة الطباخ تُقاضي «الشرنوبي» بتهمة التشهير    عيب وحرام.. واقعة سيدات نادي الجزيرة تثير انفعال أحمد موسى    المنيا فى 24 ساعة| تطهير44 جمعية زراعية بالمنيا.. وتوزيع منشورات لمواجهة «كورونا»    الرئيس التونسي يؤكد حق الشعب في الشغل والحرية والكرامة الوطنية    وزيرا خارجية روسيا وأرمينيا يبحثان اتفاق السلام في قره باغ    "التعليم": استكمال خطة التنمية المهنية للمعلمين في الفترة حتى 20 فبراير    خرجت ولم تعد.. تغيب فتاة في ظروف غامضة بدار السلام    ضبط لحوم مختومة بأختام مزورة بطامية في الفيوم    تورتة خادشة للحياء.. أول تحرك برلماني ضد واقعة سيدات نادي الجزيرة    الحماية المدنية بكفر الشيخ تنفذ قطة عالقة بالطابق الرابع    جماعة سياسية أم دينية ؟    محمود حميدة يروج ل فيمله الجديد "أهل الكهف" عبر "فيسبوك"    ظهر الحق .. محمد الشرنوبي يعلق على حبس سارة الطباخ    شاهد.. فرج عامر يعلن انضمام مصطفى فتحي لسموحة حتى نهاية الموسم    آخر تطورات ملف احتراف مصطفى محمد    القليوبية في 24 ساعة| أطباء بنها الجامعي ينقذون طفلا    أبرزها قوانين التوثيق والشهر وحماية المنافسة.. ننشر جدول اجتماعات اللجان النوعية بالبرلمان    خالد الجندي: معاش المتزوجة عرفيًا سحت    المغرب يستهل حملة الدفاع عن اللقب بالفوز على توجو في أمم أفريقيا للمحليين    تعافي المنتج جمال العدل من فيروس كورونا    "الخبز وإضافة المواليد".. برلمانيون يسألون وزير التموين تحت القبة    بعد الكشف عن بقايا حصن روماني.. تعرف على أحدث الاكتشافات الأثرية بأسوان    بعد سنوات المقاطعة : وصول أولى رحلات الخطوط القطرية إلى مطار القاهرة    تعافي 13 مريض كوفيد 19 من حالات العزل المنزلي بجنوب سيناء    بالأرقام.. نرصد كشف حساب رعاية الثروة الحيوانية    ماهي شروط زكاة الذهب    كسر بخط الطرد 1000 الخاص بمحطة الرفع الرئيسية للصرف الصحي في ملوي    تحرير 468 محضر عدم ارتداء الكمامات بمدن ومراكز الغربية    نائب المحافظ يتفقد الأعمال الجارية بمحيط منفذ النصر الجمركي    دعاء قضاء الحاجة من السنة النبوية    كوكاكولا يفوز على بهتيم بهدفين.. ويتأهل للدور الثالث    «مصيلحي» يعلن عن سجل تجاري يجمع بين الموردين والمستوردين    خاص | أشرف زكي للفنانين : «متنفعلوش.. لن أقبل إسائتكم»    الصحة : إجراء 1562 تحليل "pcr" لجميع الفرق والمشاركين فى بطولة العالم لليد    تدريبات بوكس شاقة لأحمد العوضي استعداداً ل «اللي مالوش كبير»    طبول الانتخابات تدق في الزمالك..زاهر يكشف عن ثلاث مرشحين بعد سليمان والعدل لخلافة مرتضي منصور    سموحة يسعى للتعاقد مع ظهير الأهلي    متأثرة بفيروس كورونا.. صناعة السيارات التركية تفقد 27% من صادراتها في 2020    توقعات الأبراج.. حظك اليوم الأثنين 18 يناير 2021    الصحة: إنتاج لقاح كورونا قريبًا والآثار الجانبية له بسيطة- فيديو    عبادة يحبها الله.. فوائد كثيرة لا تعرفها عن الوضوء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علي جمعة يوضح المقصود بقوله تعالى غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب
نشر في صدى البلد يوم 26 - 11 - 2020

فسر الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، قول الله- تعالى-: «غَاِفرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ». مشيرًا إلى أن صفات جماله- سبحانه وتعالى- كانت غالبةً على صفات جلاله.
وأوضح علي جمعة في بيان له، أن «غَافِرِ الذَّنبِ» بدأ بالجمال ؛وهو سبحانه غافر الذنب حتى من غير توبة لمن يشاء، فأتى بالواو وقال: «وَقَابِلِ التَّوْبِ» وأن{التَّوْبِ} جمع توبة، أو مصدر ل (تاب) يتوب توبًا، لافتًا إلى أنه سواء أكان جمع توبة لأن الإنسان يتوب مرةً بعد مرة، أم كان مصدرًا لتاب يتوب توبًا، فالمصدر مُطلق خالص، غير مُقيد، سواء أكان ذلك أم هذا؛ فإنه قابل التوب.
وأضاف علي جمعة أنه جمال في جمال ؛ تجلى- سبحانه وتعالى- بجلال جماله على الأكوان؛ فسبحت بحمده الكائنات جَلَّ وَجْهُ الله ،«قلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ» هو الرحمن، لافتًا إلى أن رب العزة سبحانه برحمانيته استوى على عرشه، وبها بدأ الخلق، وأرسل الرسل، وختمهم، وبها افتتح كتابه، وسبقت رحمته غضبه؛ فلا ملجأ منه إلا إليه.
وأشار علي جمعة إلى أنه لم يأت بالواو ويقول: «شَدِيدِ العِقَابِ» وكأنها مفردة؛ حتى لا يطمع الفاسقون في عفوه ويؤذون المؤمنين، حتى لا يطمع الفاسقون والكافرون في عفوه ويفسدون في الأرض؛ فيقول «شَدِيدِ العِقَابِ»، لافتًا إلى أنه رجع بعد ذلك لصفات جماله مرة أخرى؛ لأن البشر لا يطيقون أن يكون ربنا شديد العقاب؛ فيقول: «ذِي الطَّوْلِ» أي الفضل والعفو والرحمة.
وأردف علي جمعة، أنه يأتي من بعد هذه الشدة: «ذَلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ يَا عِبَادِ فَاتَّقُونِ» فيجعل هذه الصفة (شدة العقاب) بين جمالين؛ بين غفران ذنوب وقبول التوبة، وبين الفضل الواسع من عنده سبحانه وتعالى، والذي لا يحُدُه شيء.
واختتم الدكتور علي جمعة، بيانه، بأن الله- سبحانه وتعالى- يذكرنا بأنه كما وصف نفسه بالعزة؛ فإنه لا شريك له، ويذكرنا بيوم القيامة الذي هو محل الرحمة، كما أنه محل العذاب {لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ إِلَيْهِ المَصِيرُ}، مضيفًا: «تدبر وتأمل، تعلق بجلاله تعالى، وتخلق بجماله ، واستح منه».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.