جامعة بنى سويف تحصد المركز الخامس على مستوى البحث العلمى بتصنيف Scimago    بورصة أبوظبي تختتم بتراجع المؤشر العام لسوق بنسبة 1.14%    أحمد مهني ل أشرف صبحي: مراكز الشباب تحولت إلى قاعات أفراح    نواب يعترضون على تصفية «الحديد والصلب» ويطالبون الوزير بإعادة النظر في القرار    محافظ جنوب سيناء يعطي شارة البدء لتنفيذ قرية التراث ومضمار الخيول بشرم الشيخ    بينها 5 دول عربية.. تعرف على الدول التي رفع بايدن الحظر عنها؟    روسيا تُحمل الولايات المتحدة وحلفاءها مسئولية انهيار معاهدة الأجواء المفتوحة    زعيم الأقلية يسعى لعرقلة سياسة إدارة «جو بايدن» القادمة    لاعبو يد الزمالك يشكون القلعة البيضاء «مستندات»    سر غياب «بانون» عن مباراة المقاولون العرب    العميد يقرر إلغاء تدريب الاتحاد ويمنح لاعبيه راحة سلبية    مصرع شاب وإصابة آخر في تصادم جرار زراعي وسيارة ملاكي بنجع حمادي    تحريات «مقتل فرارجي الهرم»: المتهم شطره نصفين وألقاه في القمامة    «التعليم» تبحث سيناريوهات استكمال الدراسة والامتحانات وعرضها علي الحكومة    بعد محمد منير وتامر حسني..أحمد حسن راؤول في أغنية جديدة مع نوال الزغبي    متحف المطار يستقبل نماذج أثرية لعرضها ببيت الهدايا الخاص به قبل افتتاحه    رانيا يوسف تصور مشاهدها في مسلسل "وكل ما نفترق" ل رمضان القادم    (فيديو) عالم أزهري: جميع الشرائع السماوية متفقة مع بعضها في الأخلاق    عالم أزهري يوضح موقف الدين من علاقة «الحب الإلكتروني» | فيديو    إقبال شديد من التلاميذ علي حملة علاج الأنيميا والسمنة بالمنيا    5 قتلى في حريق مصنع لقاحات بالهند    معسكر «اتكلم عربي» مع أبناء المصريين في أستراليا يواصل فعالياته لليوم الثاني    محافظ الغربية : محطة إنتاج البيض بكفر الشيخ سليم ستساعد على الإكتفاء الذاتي وتوفير فرص عمل الشباب    قرارات مع والدي بيع طفلة الفيس بوك    رئيس اتحاد اليد يكشف سر خروجه من فقاعة الفراعنة الطبية    «البيتكوين» تخسر 10% من قيمتها اليوم    أشرف صبحي: لا نريد أن نبرز قضايا الفساد للأجيال.. وتعديلات قانون الرياضة تهدد النشاط    تشميع 3 مقاهٍ وتحرير 38 محضرا لمنشآت في الإسكندرية    نائب لوزير الشباب: «أين إنجازاتك؟»    بدأت مع معز مسعود.. مشوار ياسمين صبري قبل «النجومية»    سنة أولى غناء.. الموزع الموسيقي «أحمد إبراهيم» يستعد لتصوير «أخر سهرة»    الرياضة تطلق أولي ورش عمل التحول الرقمي «بُكرة ديجيتال»    ضبط 754 محلاً مخالفًا لمواعيد الغلق بالجيزة    «الدخاخني» مديرًا تنفيذيًا لمستشفيات جامعة بنها    وزير الأوقاف يستقبل رئيس "دينية النواب" لبحث التعاون المشترك    الرئيس يصدر قرارات جمهورية جديدة    عودة الأمطار الأربعاء.. الأرصاد تكشف تفاصيل طقس 6 أيام مقبلة    مبروك عطية: شرط زواج التجربة باطل ولكن الزواج صحيح شرعا    الجونة: عرض الأهلي لضم بواليا كان الأعلى بين الجميع.. والزمالك طلبه شفهيا ولكن    الصين تدعو إلى إلغاء الإجراءات القسرية الغربية أحادية الجانب ضد سوريا    حالة الطقس غدا معتدل نهارا بارد ليلا على القاهرة والوجه البحري    «عربية البرلمان» تثمن إشادة «الأمم المتحدة لدعم ليبيا» باجتماع اللجنة الدستورية بالغردقة    وزير الرياضة يبحث مع نظيره العراقي عددا من القضايا الشبابية والرياضية    الاستخبارات العراقية تلقي القبض على أحد إرهابي داعش بالأنبار    تفويض مدبولي ودور الجيش والشرطة.. نص قرار الرئيس بمد حالة الطوارئ 3 أشهر    بعد الخسارة أمام يوفنتوس.. كوليبالي يتعهد بالعودة إلى الانتصارات    الوزير يُجيب.. هل تلغي التعليم العام الدراسي بسبب كورونا؟    دار الإفتاء تدعو للتطعيم بلقاح كورونا: حماية للنفوس من الهلاك    توقعات الأبراج.. حظك اليوم الخميس 21 يناير 2021    منهم بومبيو.. الصين تعاقب 28 مسؤولا أمريكيا    هبوط بورصة قطر بافتتاحية التعاملات.. وانخفاض أرباح قطر للوقود    إيقاف مدير عام نقابة الصحفيين لحين انتهاء التحقيقات في واقعة الموظفة سهام عطالله    "رسائل يحيي حقي إلى ابنته" بثقافة القليوبية    "نعمتان من أجل نعم الله علينا".. علي جمعة يوضح كيفية وآداب صلاة الكسوف والخسوف    تقرير: مقتل 3 من الحرس الوطني الأمريكي في تحطم مروحية    «خان تيولا» يتزيل شباك التذاكر ب458 جنيها فقط    جلسة ساخنة بالبرلمان.. وزير الدولة للإعلام في مواجهة صعبة أمام «النواب»    ضبط أكثر من 14 طنًا من أحجار يستخلص منها خام الذهب بأسوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غسل يوم الجمعة .. الاستحمام في هذا التوقيت يغفر الذنوب
نشر في صدى البلد يوم 18 - 10 - 2019

غسل يوم الجمعة ثبت أنه سنة مؤكدة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم-، فيُستحب للمسلم أن يَتطيَّبَ ويستخدم السواك، ويرتدي أفضل الثياب لحضور صلاة الجمعة، كما عن عَمرِو بن سُلَيمٍ الأنصاريِّ، قال: أشهَدُ على أبي سعيدٍ، قال: أشهدُ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، قال: «الغُسلُ يومَ الجُمُعةِ واجبٌ على كلِّ محتلمٍ، وأن يَستنَّ، وأنْ يمسَّ طِيبًا إنْ وَجَد».
فضل غسل يوم الجمعة
غسل يوم الجمعة من السنن المستحبة في هذا اليوم، فقد جاء في صحيح البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَنِ اغْتَسَلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ غُسْلَ الْجَنَابَةِ ثُمَّ رَاحَ، فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَدَنَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الثَّانِيَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَقَرَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ كَبْشًا أَقْرَنَ، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الرَّابِعَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ دَجَاجَةً، وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الْخَامِسَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَيْضَةً، فَإِذَا خَرَجَ الْإِمَامُ حَضَرَتِ الْمَلَائِكَةُ يَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ».
حكم غسل يوم الجمعة في المذاهب الاربعة
يُسنُّ الغُسلُ يومَ الجُمُعةِ، وهذا باتِّفاقِ المذاهبِ الفقهيَّة الأربعة: الحَنَفيَّة، والمالِكيَّة، والشافعيَّة، والحَنابِلَة، وبه قال جماهيرُ العلماء، وحُكي الإجماعُ على ذلك.
الأدلَّة على غسل يوم الجمعة:
أولًا: من الكِتاب قال الله تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الجُمُعة فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» [الجُمُعة: 9]. وَجْهُ الدَّلالَةِ: أنَّ سياقَ الآية يُشير إشارةً خفيَّة إلى عدمِ وجوبِ الغُسل; وذلك لأنَّه لم يَذكُر نوعُ طهارةٍ عندَ السَّعي بعدَ الأذان، ومعلومٌ أنَّه لا بدَّ من طُهرٍ لها، فيكون إحالةً على الآية الثانية العامَّة في كلِّ الصلواتِ: إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ... [المائدة: 6] الآية؛ فيُكتَفَى بالوضوءِ، وتَحصُل الفضيلةُ بالغُسلِ.
ثانيًا الأدلة على غسل يوم الجمعة من السُّنَّة:
عن أبي هُرَيرَة رَضِيَ اللهُ عنه، قال: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: «مَن تَوضَّأَ، فأَحْسَنَ الوضوءَ، ثم أتى الجُمُعةَ فاستمَعَ، وأَنْصَتَ غُفِرَ له ما بَينَه وبينَ الجُمُعةِ وزيادةَ ثلاثةِ أيَّامٍ، ومَن مسَّ الحَصَى فقدْ لغَا»، وَجْهُ الدَّلالَةِ: فيه دليلٌ على أنَّ الوضوءَ كافٍ للجُمُعةِ، وأنَّ المقتصِرَ عليه غيرُ آثمٍ ولا عاصٍ؛ فدلَّ على أنَّ الأمْرَ بالغُسلِ محمولٌ على الاستحبابِ.
وعن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عنها زوجِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قالت: «كان الناسُ يَنتابونَ يوم الجُمُعةِ من منازلِهم والعوالي، فيأتون في الغُبارِ، يُصيبُهم الغبارُ والعَرَقُ، فيخرج منهم العرقُ، فأتى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إنسانٌ منهم وهو عندي، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: لو أنَّكم تَطهَّرتُم ليومِكم هذا» وَجْهُ الدَّلالَةِ: قوله: «لو أنَّكم تَطهَّرتم ليومِكم هذا» يدلُّ على أنَّ غُسلَ الجُمُعةِ ليس بواجبٍ، حتى ولا على مَن له رِيحٌ تَخرُج منه، وإنَّما يُؤمَرُ به ندبًا واستحبابًا.
عن أبي سَعيدٍ الخدريِّ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: أَشهدُ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه قال: «الغُسلُ يومَ الجُمُعةِ واجبٌ على كلِّ محتلمٍ، وأنْ يَستنَّ، وأن يمسَّ طِيبًا إنْ وَجَد»، وَجْهُ الدَّلالَةِ: أنَّ غُسلِ الجُمُعة ذُكِر في سِياق السِّواكِ، ومسِّ الطِّيب، وهما لا يَجبانِ، وقوله: واجبٌ، يعني مُتأكِّد.
ثالثًا الأدلة على غسل يوم الجمعة من الآثار:
عن ابنِ عُمرَ رَضِيَ اللهُ عنهما: «أنَّ عُمرَ بن الخطَّابِ بينما هو قائمٌ في الخُطبة يومَ الجُمُعة إذ دخَلَ رجلٌ من المهاجرين الأوَّلين مِن أصحابِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فناداه عمرُ: أيَّةُ ساعةٍ هذه؟ قال: إنِّي شُغِلتُ فلم أنقلبْ إلى أهلي حتى سمعتُ التأذينَ، فلم أزِدْ أن توضَّأتُ. فقال: والوضوءُ أيضًا، وقد علمتَ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يأمُرُ بالغُسل؟!».
وَجْهُ الدَّلالَةِ: أنَّ عُمرَ رَضِيَ اللهُ عنه لم يأمُرْ هذا الصحابيَّ- وهو عثمانُ بن عفَّانَ على ما جاءَ في الرِّوايات الأُخرى- بالانصرافِ للغُسل، ولا انصرَفَ عثمانُ حين ذَكَّره عمرُ بذلك، ولو كان الغسلُ واجبًا فرضًا للجمعة ما أَجزأتِ الجُمُعةُ إلَّا به، كما لا تُجزئ الصلاةُ إلَّا بوضوءٍ للمُحدِث، أو بالغُسلِ للجُنُبِ، ولو كان كذلك ما جَهِلَه عمرُ ولا عثمانُ، وقد حضَر ذلك الجمُّ الغفيرُ من الصَّحابة.
متى يبدأ غسل الجمعة
القول الراحج من العلماء أن غسل الجمعة يبدأ من طلوع الفجر، لكن الأفضل أن لا يغتسل إلا بعد طلوع الشمس؛ لأن النهار المتيقن من طلوع الشمس، لأن ما قبل طلوع الشمس من وقت صلاة الفجر، فوقت صلاة الفجر لم ينقطع بعد، فالأفضل أن لا يغتسل إلا إذا طلعت الشمس، ثم الأفضل أن لا يغتسل إلا عند الذهاب إلى الجمعة فيكون ذهابه إلى الجمعة بعد الطهارة مباشرة" انتهى .
واختلف العلماء في ابتداء وقت غسل الجمعة ، فذهب جمهورهم -منهم الشافعية والحنابلة والظاهرية- إلى أنه من فجر يوم الجمعة وروي ذلك عن ابن عمر رضي الله عنهما .
قال الخطيب الشربيني الشافعي رحمه الله عن وقت غسل الجمعة: «ووقته من الفجر الصادق؛ لأن الأخبار علَّقته باليوم، كقوله صلى الله عليه وسلم: «من اغتسل يوم الجمعة ثم راح في الساعة الأولى» الحديث، فلا يجزئ قبله.
وقيل: وقته من نصف الليل كالعيد، وتقريبه من ذهابه إلى الجمعة أفضل؛ لأنه أبلغ في المقصود من انتفاء الرائحة الكريهة، ولو تعارض الغسل والتبكير فمراعاة الغسل أولى، كما قاله الزركشي، لأنه مختلف في وجوبه.
وقال البهوتي الحنبلي رحمه الله : «وأوله: من طلوع الفجر، فلا يجزئ الاغتسال قبله، والأفضل أن يغتسل عند مضيه إلى الجمعة، لأنه أبلغ في المقصود، وقال ابن حزم رحمه الله: «أول أوقات الغسل المذكور إثر طلوع الفجر من يوم الجمعة ...وروينا عن نافع عن ابن عمر : أنه كان يغتسل بعد طلوع الفجر يوم الجمعة فيجتزئ به من غسل الجمعة . وعن مجاهد والحسن وإبراهيم النخعي أنهم قالوا : إذا اغتسل الرجل بعد طلوع الفجر أجزأه".
وعند الإمام مالك: يبدأ وقت غسل الجمعة قبيل الذهاب إليها ، فلا يجزئه إلا عند الذهاب إليها، فلو اغتسل بعد الفجر ولم يذهب مباشرة للمسجد لم يجزئه ويندب له إعادته.
وذكر النووي رحمه الله : «لو اغتسل للجمعة قبل الفجر لم تجزئه على الصحيح من مذهبنا، وبه قال جماهير العلماء. وقال الأوزاعي: يجزئه.
ولو اغتسل لها بعد طلوع الفجر أجزأه عندنا وعند الجمهور، حكاه ابن المنذر عن الحسن ومجاهد والنخعي والثوري وأحمد وإسحاق وأبي ثور، وقال مالك: لا يجزئه إلا عند الذهاب إلى الجمعة.
وكلهم يقولون: لا يجزئه قبل الفجر إلا الأوزاعي فقال: يجزئه الاغتسال قبل طلوع الفجر للجنابة والجمعة.
هل يجوز الجمع بين غسل الجنابة وغسل الجمعة
النية في الاغتسال لصلاة الجمعة أو للطهارة من الجنابة، لا تُعد ركنًا من الأركان، حيث يمكن للشخص الجُنب الاغتسال لصلاة الجمعة، دون نية التطهر من الجنابة، والعلماء لم يعتبروا النية في الغُسل ركنًا من الاركان الضرورية للطهارة ، كما ورد في حديث النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ اغْتَسَلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَغَسَّلَ وَبَكَّرَ وَابْتَكَرَ وَدَنَا وَاسْتَمَعَ وَأَنْصَتَ كَانَ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ يَخْطُوهَا أَجْرُ سَنَةٍ صِيَامُهَا وَقِيَامُهَا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.