"التموين": دمغ 150 سبيكة ذهب أسبوعيا من منجم السكري    زيادة تعريفة ركوب وسائل النقل العام في غانا    الأرصاد الجوية تنشر بيانا بطقس اليوم الأحد    الحكم بسجن فنان شهير بسبب خيانته الأمانة ضد زوجته الفنانة    تسجيل صوتي منسوب لزوجة محمد علي تطالبه بالاهتمام بشؤون ابنته    ظهور 3 حالات إصابة بفيروس زيكا في سنغافورة    دراسة: أمهات اليابان يفضلن دور الحضانة لرعاية أطفالهن أثناء العمل    بعد إعصار دوريان.. أومبرتو تجتاح جزر الباهاما    "صباحي انت" تحصد مليون مشاهدة في أقل من 72 ساعة!    من المهلكات جسد معطل عن طاعة الله    فعلها مع "ماي".. نكسة جديدة ل"بوريس جونسون" باستقالة نائب آخر من حزبه    صبط 3 سائقين يتعاطون المخدرات أثناء القياده بالبحر الأحمر    زى النهاردة 1928.. ألكسندر فلمنج يتوصل لعقار البنسلين    زكي: اتصلت بمؤمن زكريا اليوم وذُهلت مما سمعته    هيئة البحرين للسياحة تحتفل باليوم الوطنى السعودى 19 سبتمبر الجارى    سفير مصر في أوكرانيا يزور الطلاب المصريين المتضررين بجامعة الدونتسك الوطنية بكيرفوجراد|صور    اليوم.. وزير النقل في زيارة خاطفة لمحافظة البحيرة    عقب مؤتمر الشباب الثامن.. هاشتاج نثق بالجيش نثق بالسيسي يتصدر تويتر    محمد كمال التهامي : بث الشائعات جريمة تستوجب أقصى العقوبات    قادة غرب أفريقيا يتعهدون بمليار دولار لمكافحة الإرهاب    سرقة مرحاض من الذهب الخالص من داخل قصر بريطاني    عمرو أديب يكشف القيمة الحقيقية لشهادات "قناة السويس".. ويوجه رسالة للإخوان.. (فيديو)    من المهلكات عمل لا إخلاص فيه    شاب يطعن شقيقه بمطواة في بولاق الدكرور    ضمن المبادرة الرئاسية " حياة كريمة ".. أوقاف أسيوط توزع 9 طن لحوم على الاسر الفقيرة بالقرى    مقتل شخص وإصابة 4 في إطلاق نار بمدينة ميسيسوجا بكندا    الرخاوي: نستهدف إحداث طفرة في مسار وتقنيات العلاج النفسي الجمعي في مصر والعالم العربي    ضبط راكب حاول تهريب أكثر من ألف قرص مخدر    حقيقة فقدان عاصى الحلانى الذاكرة    تصريحات السبت|أول تعليق من ماني على أزمته مع صلاح.. وطبيب الأهلي يكشف حجم إصابة أشرف    مرتضى: أسعدنا جماهير الزمالك بمشاهدة فريقهم.. ولم نفعل مثل رئيس الأهلي    وزارة الطاقة الأمريكية: واشنطن مستعدة لاستخدام احتياطيات النفط عقب هجمات السعودية    المخرج تامر الخشاب: أثق في تقدير الرئيس ولا يجب أن نصدق كل ما نشاهده    خالد الغندور يشيد بهدف مصطفى محمد    "كلنا كده عايزين صورة".. أبطال الألعاب الأفريقية المكرمون ل"الوطن": السيسي فرحنا    عمرو أديب ل«محمد علي»: البلد دي قوية وعنيدة.. وهيجي يوم وتروح منك زي وائل غنيم    فعاليات ثقافية وفنية "للأطفال المعرضين للخطر" بالإسكندرية    "تحليل خطاب".. الهارب "محمد علي" يستهدف عديمي الخبرة والفيديوهات "مملة"    وزير الخارجية الأمريكي: إيران المسئولة عن الهجمات على المنشآت النفطية بالسعودية    برلمان مقدونيا الشمالية يوافق على إقالة النائب العام المختصة بفساد المسئولين    دعاء في جوف الليل: اللهم الطف بنا لطف الحبيب في الشدائد ونزولها    ‫الجفري يوضح الفرق بين استفتاء القلب واتباع الهوى    علماء الدين: الشائعات سلاح المنافقين.. ومصر ترد بمزيد من الإنجازات والتنمية    الانتخابات التونسية.. حسابات ما قبل التصويت    وزير الطاقة السعودي يدعو للمحافظة على إمدادات الطاقة ضد الهجمات الإرهابية    وزير النقل يبحث مع رؤساء الموانئ البحرية الموقف التنفيذي والمالي للمشروعات    بوسي تكشف حقيقة القبض عليها من منزلها بالتجمع الخامس (صور)    طبيب عيون يُكذب محمد على: لا توجد حساسية للعين من الماء    اليوم.. الجنايات تواصل سماع مرافعات الدفاع في" كتائب حلوان"    ضبط دقيق مدعم قبل بيعه فى السوق السوداء بالدقهلية    اتحاد السلة يعلن عن موعد مباراة السوبر بين الزمالك والجزيرة    الحاج ضيوف يصافح «تيجانا» وأحمد جلال بعد مباراة الزمالك وجينيراسيون    مواقيت الصلاة اليوم الأحد 15 سبتمبر 2019    "عاشور" يكرم 600 من أبناء المحامين المتفوقين دراسيا    تونس.. صناديق الاقتراع تحسم «خليفة السبسي» (ملف خاص)    كارليس بيريز: أنا أستمتع باللعب مع برشلونة مثل أي طفل صغير    نيمار يكشف سبب طلبه الرحيل عن باريس سان جيرمان    خلال ساعات.. انطلاق المؤتمر الدولي ال30 ل"للشؤون الإسلامية" برعاية السيسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطر القواعد العسكرية التركية في المنطقة العربية
نشر في صدى البلد يوم 21 - 08 - 2019

فتحت الأخبار، التي جاءت من ليبيا حول إفشال الجيش الوطنى الليبي مخططا تركيًا لإقامة قاعدة عسكرية تركية في ليبيا بالتعاون مع الجماعات الإرهابية هناك، شهية الباحثين حول مخطط وأماكن تواجد القواعد العسكرية التركية في المنطقة العربية والهدف من وراءها وأغراضها.
والحاصل أن قاعدة تركيا التى كان من المفترض إقامتها في ليبيا لولا يقظة الجيش الليبي الذى تنبه لهذا المخطط وقام بإفشاله، لم تكن أول قاعدة عسكرية لتركيا في المنطقة، فقبلها عدد كبير من القواعد العسكرية التركية، منها 15 قاعدة عسكرية تركية في العراق، من ضمنها قاعدة بعشيقة التى تبعد عن الحدود التركية – العراقية نحو 140 كيلو متر.
وهناك نحو 12 نقطة مراقبة تركية في سوريا، هى في حقيقتها قواعد عسكرية تستطيع استقبال آلاف الجنود وقوات برية وجوية، علاوة على منطقة آمنة في الشمال السوري وافقت عليها واشنطن!
كما أن هناك قاعدة عسكرية في قطر تستقبل آلاف الجنود الأتراك، أنشئت في عام 2016 وهناك مخطط يجري على قدم وساق لافتتاح القاعدة العسكرية التركية الثانية في قطر في القريب العاجل. علاوة على قاعدة عسكرية تركية في الصومال افتتحت منذ عام 2011.
والواضح هكذا، أن القواعد العسكرية التركية والتى افتضح أمرها بعد التفكير في إقامة قاعدة عسكرية في ليبيا تسير وفق منهج أردوغانى واضح ومحدد، وليست وليدة اللحظة.
فالقواعد العسكرية في سوريا والعراق، اعتداء صارخ على سيادة البلدين من جهة، لكنهم خلفية عسكرية تؤمن ظهر تركيا أو جنوبها المشتعل على وجه التحديد في سوريا والعراق. وبالطبع لم تكن تركيا ستنجح في إقامة هذه القواعد إلا في وجود حالة السيولة الأمنية والسياسية التي يعيشها البلدان.
في قطر أيضا استغلت تركيا بمهارة وبتخطيط أردوغاني محكم ، المقاطعة العربية لإرهاب قطر، وعلى الفور خططت ونفذت لاقامة قاعدة عسكرية كبرى يقال فعلا إنها هى التى تحكم الدوحة الآن!
أما في الصومال، والتخطيط الجاري حتى اللحظة لإقامة قاعدة عسكرية تركية في جزيرة سواكن بالسودن، فالهدف الأردوغاني ليس التواجد في منطقة القرن الأفريقي التى تقع في مكان استراتجي وحيوى غير مسبوق.
ولكنه الهدف في التواجد في الحديقة الخلفية لمصر، القوة الاقليمية العربية الكبرى التى تحسب لها تركيا الف حساب.
فالتواجد في افريقيا والقرن الافريقي على وجه التحديد يضايق مصر ويكون شوكة في خاصرة قارة افريقيا كلها.
وعليه وإزاء هذه الاطلالة السريعة على القواعد العسكرية التركية، يمكننا القول انه مخطط لاحياء المجد الغابر للامبرطورية العثمانية المقبورة، وتحقيق لأهداف أردوغان المتطلع لاقامة حكم عثماني قوي، في حين أن تركيا ذاتها تعاني من أمراض اقتصادية وسياسية وانهيار غير مسبوق في العملة، لكنها الدماغ التركية وأردوغان، الذي يرى الأرض تهتز تجت أقدامه ولا يعرف كيف يعطل استراتيجيته العنيفة ومخططه الشرير لإقامة قواعد عسكرؤية تغذي الإرهاب وميليشيات التطرف وتبقي على حال الفوضى والانفلات في المنطقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.