المصري الديمقراطي يدفع بمحمد فؤاد وعلاء شلتوت في دائرة العمرانية والطالبية    تدشين نظام جديد لتنسيق القبول بالجامعات الخاصة مماثل للجامعات الحكومية    حي الضواحي ببورسعيد يستعد لموسم الشتاء.. ويواصل رصد وإزالة المخالفات    فورين بوليسي: الاتحاد الأفريقي مُطالب بحل أزمة سد النهضة    محافظ البحر الأحمر: تفعيل التجربة الأولي لتحلية المياه مع الصرف الصحي سبتمبر الجاري    رئيس حي ثان المنتزه الإسكندرية يوجه بتوفير التسهيلات خلال استلام طلبات التصالح    رئيس جمعية الغاز: مصر ستصبح مركزا إقليميا للغاز.. فيديو    وزيرة البيئة: جنوب إفريقيا بَنَت اقتصادها على المحميات الطبيعية    " النقل": ميناء دمياط يستقبل اولى رحلات سفينة الحاويات HMM NEWYORK    في رقم قياسي.. فرنسا تسجل أكثر من 16 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا    القضاء اللبناني: التحقيقات في انفجار ميناء بيروت تُجرى بتجرد ودون خطوط حمراء    الولايات المتحدة تعلن التزامها بدعم تونس لتأمين حدودها    النواب الليبي: عندما تأتي إلى ليبيا سلطة جديدة سنطلب من الاتراك الرحيل    عقيلة صالح: السلطة الجديدة في ليبيا ستطلب من تركيا الرحيل    بإجراءات وقائية.. الأردن يستقبل أولى الرحلات الجوية من مصر    باسم مرسي: مستقبلي؟ أنتظر العروض بنهاية الموسم    المحمدي أساسيا وتريزيجيه بديلا في تشكيل أستون فيلا لمواجهة بريستول بكأس الرابطة    مرور القاهرة: غلق جزئى لكوبري تحيا مصر لمدة 13 ساعة    مصطفى بكري عن حادث سجن طرة: جبناء لا يعرفون إلا الغدر والقتل والإرهاب    حاولوا حفر بئر مياه غرب جرجا فخرجت منه النيران.. وتكثيف البحث عن مصدر الحريق    "قضية فيرمونت".. تطورات جديدة بإلقاء القبض على 3 متهمين بعد هروبهم للخارج (تفاصيل)    بعد القبض على 3 متهمين في الفيرمونت.. القصة الكاملة لأزمة ابنة نهى العمروسي    صورة جديدة ل ياسمين عبد العزيز بصحبة العوضي تثير جدل حَملَها    صبري فواز يقع في حب هيفاء وهبي في «أسود فاتح»    إيرادات السينما العالمية تواصل تراجعها.. و«عقيدة» يتصدر المشهد    فوز صحفيين اثنين من العراق وبوابة الأهرام بجائزة هيكل للصحافة العربية 2020    تريند الفن | هجوم شرس على كندة علوش بسبب عملية تجميل.. ومعز مسعود يواصل تصدر مؤشرات البحث    هل صحيح أن أبغض الحلال عند الله الطلاق    الصحة السورية: تسجيل 42 إصابة جديدة بفيروس كورونا    لمتابعة الإجراءات الاحترازية.. سفراء ووزراء يتفقدون مطار شرم الشيخ الدولى    الكشف علي 1400 مواطن فى أول أيام القافلة الطبية بقرية شطا فى دمياط    مندوب مصر الدائم في الأمم المتحدة: أزمة كورونا تسيطر على دورة الجمعية العامة| فيديو    دي ماريا: حاولت كثيرا إقناع ميسي بالذهاب إلى باريس    مونزا يُعلن تعاقده مع نجم برشلونة وميلان السابق    التاريخ الأسود للإخوان.. إكسترا نيوز تعرض فيديو ل عرض عسكرى بالأزهر ودعم طالبان    الفنان سامح حسين: عرض "المتفائل" أربعة أيام أسبوعيا على المسرح القومي    السكة الحديد: إيقاف سائق قطار ومساعده وإحالتهما للتحقيق لتجاوز السرعة    نَص القرآن على ذريته| خالد الجندي يكشف كيفية إنجاب إبليس..فيديو    مصر.. المبادئ والمسئولية والمشروعية فى خطاب السيسى.. بالأمم المتحدة    محافظ الغربية : قوافل طبية واجتماعية بالقرى والمدن    الوعى العام    حملات تطهير مكبرة بالغربية تحسباً للموجة الثانية لفيروس كورونا    التعليم العالي: قرار جمهوري بتعيين الدكتور محمد محجوب عزوز رئيسا لجامعة الأقصر    وزير السياحة والآثار يتابع آخر الاستعدادات لاستقبال الموميات الملكية    رئيس جامعة حلوان يفتتح وحدة علاج الأورام والعلاج الكيميائي بمستشفى بدر    " الري" : اللجنة العليا لمتابعة إيراد النهر في حالة إنعقاد مستمر للتعامل مع الفيضان ووضع سيناريوهات التعامل معه .    اتفاقية بين وزارتي الاتصالات والتضامن لتطوير مؤسسات الرعاية الاجتماعية    إقامة أول مصنع للوحدات المتحركة بالجر الكهربائى والديزل    مصر تحقق رقمًا قياسيًا بموسوعة «غينيس»    الأوقاف تواصل حملات نظافة وتعقيم المساجد استعدادا لصلاة الجمعة    سعفان يناقش برنامج دعم وإصلاح التعليم الفني والتدريب المهني من خلال "تيفيت"    مشاهدة مباراة النصر السعودي والعين الاماراتي بث مباشر    حبس متهم استخدام الواتساب والفيس بوك للنصب على المواطنين    كما تدين تدان فهل يعاقبني الله في أولادي؟.. البحوث الإسلامية يرد على شخص أقلع عن الفاحشة    غلق جزئي لشارع المطبعة بدار السلام المتجه إلى كورنيش النيل    مساعد كلوب: مواجهة فريق درجة ثالثة في الكأس؟ نتعامل معها كأنها مباراة نهائية    مستشار المفتي يوضح حقيقة وقوف الملائكة عند المسجد لتسجيل المبكرين لصلاة الجمعة    شاهد.. تسريب صوتي للمقاول الهارب يهين والده: "لما أرجع هديله بالجزمة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطر القواعد العسكرية التركية في المنطقة العربية
نشر في صدى البلد يوم 21 - 08 - 2019

فتحت الأخبار، التي جاءت من ليبيا حول إفشال الجيش الوطنى الليبي مخططا تركيًا لإقامة قاعدة عسكرية تركية في ليبيا بالتعاون مع الجماعات الإرهابية هناك، شهية الباحثين حول مخطط وأماكن تواجد القواعد العسكرية التركية في المنطقة العربية والهدف من وراءها وأغراضها.
والحاصل أن قاعدة تركيا التى كان من المفترض إقامتها في ليبيا لولا يقظة الجيش الليبي الذى تنبه لهذا المخطط وقام بإفشاله، لم تكن أول قاعدة عسكرية لتركيا في المنطقة، فقبلها عدد كبير من القواعد العسكرية التركية، منها 15 قاعدة عسكرية تركية في العراق، من ضمنها قاعدة بعشيقة التى تبعد عن الحدود التركية – العراقية نحو 140 كيلو متر.
وهناك نحو 12 نقطة مراقبة تركية في سوريا، هى في حقيقتها قواعد عسكرية تستطيع استقبال آلاف الجنود وقوات برية وجوية، علاوة على منطقة آمنة في الشمال السوري وافقت عليها واشنطن!
كما أن هناك قاعدة عسكرية في قطر تستقبل آلاف الجنود الأتراك، أنشئت في عام 2016 وهناك مخطط يجري على قدم وساق لافتتاح القاعدة العسكرية التركية الثانية في قطر في القريب العاجل. علاوة على قاعدة عسكرية تركية في الصومال افتتحت منذ عام 2011.
والواضح هكذا، أن القواعد العسكرية التركية والتى افتضح أمرها بعد التفكير في إقامة قاعدة عسكرية في ليبيا تسير وفق منهج أردوغانى واضح ومحدد، وليست وليدة اللحظة.
فالقواعد العسكرية في سوريا والعراق، اعتداء صارخ على سيادة البلدين من جهة، لكنهم خلفية عسكرية تؤمن ظهر تركيا أو جنوبها المشتعل على وجه التحديد في سوريا والعراق. وبالطبع لم تكن تركيا ستنجح في إقامة هذه القواعد إلا في وجود حالة السيولة الأمنية والسياسية التي يعيشها البلدان.
في قطر أيضا استغلت تركيا بمهارة وبتخطيط أردوغاني محكم ، المقاطعة العربية لإرهاب قطر، وعلى الفور خططت ونفذت لاقامة قاعدة عسكرية كبرى يقال فعلا إنها هى التى تحكم الدوحة الآن!
أما في الصومال، والتخطيط الجاري حتى اللحظة لإقامة قاعدة عسكرية تركية في جزيرة سواكن بالسودن، فالهدف الأردوغاني ليس التواجد في منطقة القرن الأفريقي التى تقع في مكان استراتجي وحيوى غير مسبوق.
ولكنه الهدف في التواجد في الحديقة الخلفية لمصر، القوة الاقليمية العربية الكبرى التى تحسب لها تركيا الف حساب.
فالتواجد في افريقيا والقرن الافريقي على وجه التحديد يضايق مصر ويكون شوكة في خاصرة قارة افريقيا كلها.
وعليه وإزاء هذه الاطلالة السريعة على القواعد العسكرية التركية، يمكننا القول انه مخطط لاحياء المجد الغابر للامبرطورية العثمانية المقبورة، وتحقيق لأهداف أردوغان المتطلع لاقامة حكم عثماني قوي، في حين أن تركيا ذاتها تعاني من أمراض اقتصادية وسياسية وانهيار غير مسبوق في العملة، لكنها الدماغ التركية وأردوغان، الذي يرى الأرض تهتز تجت أقدامه ولا يعرف كيف يعطل استراتيجيته العنيفة ومخططه الشرير لإقامة قواعد عسكرؤية تغذي الإرهاب وميليشيات التطرف وتبقي على حال الفوضى والانفلات في المنطقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.