مصرع 14 عنصرًا حوثيًا فى مديرية كشر بمحافظة حجة شمال اليمن    تركي آل الشيخ ينعي رئيس قناة الأهلي: "لم يشارك في الإساءة أو التطاول"    بالصور ...مانشستر يونايتد يتأهل لقبل نهائي كاس الاتحاد والمطالبة برحيل سارى    أتليتك بيلباو يفوز على هويسكا في الدوري الإسباني    13 معلومة عن منفذ حادث الدرب الأحمر الإرهابي .. ال 3 مفاجأة    "سيدة البلكونة": الخلافات مع زوجي وحرماني من أولادي وراء محاولة الانتحار    ترامب يوجه تحذيرا شديد اللهجة ل«الجيش الفنزويلي»    رئيس «دعم مصر» ينعى شهداء حادث الدرب الأحمر    16 ولاية أمريكية تقاضي ترامب لإعلانه الطوارئ    "عرش الصحفيين" في انتظار "القيصر".. رفعت رشاد في حواره ل"البوابة نيوز": "بدل التكنولوجيا" تمنحه الحكومة للصحفيين.. وليس لمرشح بعينه    فتور أوروبي إزاء دعوة ترامب لاستقبال المتطرفين    رئيس وزراء الهند عن أحداث كشمير: زمن المفاوضات ولى    قناة إسرائيلية: نتنياهو التقى وزير الخارجية المغربى فى سبتمبر الماضى    وزير خارجية المغرب يبحث مع وزير الداخلية الليبى الملفات السياسية والأمنية    شاهد.. أرنولد شوارزنيجر يتجول بدراجة وسط الثلوج في أمريكا    أهالى "الدرب" يروون اللحظات الأولى للحادث الإرهابى: اعتقدناه انفجار أنبوبة    شاهد.. لحظة القبض على انتحاري الدرب الأحمر قبل تفجير نفسه    موعد مباراة برشلونة وليون والقنوات الناقلة    النيابة تستعجل تقرير المعمل الجنائى حول عقار الزاوية المحترق..    نزيلات سجن القناطر يستقبلن أطفالهن    ليفربول وبايرن.. صدام نادر وملامح مألوفة وذكريات ستُبعَث    430 ألفا تقدموا لمسابقة العقود المؤقتة للمعلمين بينهم خريجو طب وحقوق    اعلامية شهيرة توجه رسالة قوية للشامتين في حادث الأزهر    ثروت الخرباوي: جماعة الإخوان خططت لإنشاء جيش للوصول للحكم    «العربية للتصنيع» تشارك فى فاعليات «إيديكس 2019» بأبو ظبى..    توقيع اتفاقيتي تعاون بين «المصرية للاتصالات» و«فودافون مصر»    الانتهاء من الربط الكهربائى مع السودان.. والتشغيل التجريبى نهاية فبراير    البيئة تواصل جهودها للقضاء على بقع تلوث زيتى بشاطئ محمية رأس محمد    بيان ناري من الأزهر الشريف بشأن تفجير الدرب الأحمر    تطوير حقل «لفيتان» أكبر مورد للثروة الطبيعية فى إسرائيل    مدبولى: «أمم إفريقيا» فرصة للترويج الجيد لمصر    يوسف السباعى تنبأ بنهايته قبل 30 سنة من اغتياله!    الآثار: انفجار الدرب الأحمر لم يؤثر على المواقع الأثرية    شاهد.. أول صورة لمنفذ حادث الدرب الأحمر الإرهابي    كلمات حرة    "الإفتاء" تنشر فيديو موشن تحت عنوان "رسالة لكل إرهابي فاجر"    ننشر التقرير الطبى لإحدى مصابات حادث الدرب الأحمر الإرهابى    مختار جمعة: حصر وتوثيق جميع أعيان الوقف الخيري والأهلي بالمحافظات    فيديو| بنك مصر: لا نية لخفض أسعار الفائدة على شهادات الادخار    نيوزيلندا تدرس فرض ضرائب على جوجل وفيسبوك    مفتي الجمهورية يدين العملية الإرهابية في الدرب الأحمر    دعم الاستثمارات الإيطالية بمصر وفتح مكتب لائتمان الصادرات بالقاهرة    "السامر" العريشي يطرب رواد ثقافة حسن فخرالدين بأسوان    فيديو.. حلمي بكر: غناء شطة بيئي عشوائي لكن لديه الموهبة.. والمطرب: «حضرتك أستاذنا»    الرئاسة الفلسطينية تندد بالإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى    "أُحد" السعودى: سنفسخ عقد مؤمن زكريا إذا كانت إصابته تحتاج علاج أكثر من شهر    نائب مستشفى الحسين: المصابون فى حادث انفجار الدرب الأحمر حالاتهم مستقرة    خيوط الميزان    في ذهاب دور ال 16 لدوري الأبطال    "زايد" تفتتح مركزاً طبياً.. وتتابع "نور حياة" بالأقصر    صباح العمل    رمضان عبد المعز يكشف عن طريقتين لحل المشاكل الزوجية.. فيديو    وزير النقل: الرئيس يهتم بملف تطوير الأداء الجمركى وتكليفات للانتهاء من «الشباك الواحد» فى 30 يونيو 2020    بعد«النوم فى العسل» دلال عبدالعزيز: أعود للزعيم فى «فالنتينو»    «الصحة» 4500 كورس لتطوير أداء 57357    تطعيم 787 ألفًا ضد مرض شلل الأطفال بأسيوط والقليوبية    دار الإفتاء تنعى شهداء القوات المسلحة: عرسان الجنان (فيديو)    حكم الشرع في إثبات عقد الزواج بلغة الإشارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واشنطن بوست : تحديات كورية مزدوجة أمام ترامب
نشر في صدى البلد يوم 20 - 01 - 2019

قال مشرعون وخبراء كوريون جنوبيون إن مطالبة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتحمل كوريا الجنوبية جزءا أكبر من تكاليف استضافتها للقوات الأمريكية يؤدي إلى توتر التحالف بين البلدين، ومن المحتمل أن يخدم كوريا الشمالية قبيل قمة ترامب الثانية مع زعيمها الشاب كيم جونج أون.
وفي تقرير بعنوان "تحديات ترامب الكورية المزدوجة .. المحادثات مع الشمال والجمود بشأن نفقات القوات الأمريكية مع الجنوب" ، رصدت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية آراء الخبراء والمشرعين الكوريين الجنوبيين حول عدم توصل واشنطن وسول الى اتفاق بشأن تقاسم نفقات القوات الأمريكية المتمركزة في شبه الجزيرة الكورية وأثره على القمة الأمريكية الكورية الشمالية الثانية التي أعلن عنها البيت الأبيض الجمعة الماضية.
وبحسب الصحيفة ، تستضيف كوريا الجنوبية حوالي 28 ألفا و500 جندي أمريكي في أكثر من 20 موقعا، وبلغت حجم مساهمتها في نفقات القوات حتى نهاية العام الماضي 855 مليون دولار أمريكي، لكن اتفاقية تقاسم النفقات بين واشنطن وسول انتهت صلاحيتها بنهاية العام الماضي، بعد 10 جولات من المفاوضات تركت - على حد تعبير مسؤول في وزارة الخارجية الكورية الجنوبية - "فجوة ضخمة" بين الجانبين.
ويشعر المشرعون والخبراء الكوريون الجنوبيون بالقلق من أن ترامب تستحوذ عليه فكرة دفع سول المزيد إلى الدرجة التي قد تجعله يتخذ خطوة لسحب بعض القوات دون سابق دراسة في حال عدم التوصل إلى اتفاق.
ويقول الخبراء إن ذلك قد يكون بمثابة هدية غير مباشرة إلى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، مقوضا بذلك إحدى أهم الأوراق التي بحوزة الولايات المتحدة في المفاوضات بشأن البرنامج النووي الكوري الشمالي.
وصرح مستشار الأمن القومي للرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن تشونج أوي يونج للصحفيين في وقت سابق من هذا الأسبوع " نواجه صعوبات نظرا لأن الجانب الأمريكي طرح بشكل مفاجئ شرطا غير مقبول تماما بالنسبة لنا في آخر مرحلة من المفاوضات".
لكنه قال إنه ما زال يعتقد أن الجانبين يمكن أن يتوصلا لاتفاق "معقول"، كما ما يزال كثير من الخبراء يتوقعون أن أزمة سيتم تلافيها.
ومع هذا، لا شك في أن المخاطر تتزايد خاصة في حال عدم التوصل إلى اتفاق قبل قمة ترامب المحتملة مع كيم والتي أعلن عنها الجمعة الماضية عقب استقبال ترامب لكيم يونج تشول المبعوث الكوري الشمالي.
ونقلت الصحيفة عن مستشار أمن وطني سابق في سول يدعى تشون يونج وو قوله إنه قلق للغاية، ويعتقد أن الخطر المترتب على فشل المفاوضات يتم التقليل من أهميته على نطاق واسع.
ويقول مشرعون من لجنة الشؤون الخارجية والوحدة في البرلمان الكوري الجنوبي المنوط بها إقرار أي اتفاق - بعد أن اطلعوا على المفاوضات - إن الولايات المتحدة طلبت في البداية أن تزيد كوريا الجنوبية مساهمتها لقرابة الضعف لتصل إلى 1.6 مليار دولار لكنها خفضت هذا المبلغ لاحقا إلى 1.2 مليار دولار، فيما لايزال هناك لبس يحيط بتعريف الجارة الشمالية لمفهوم نزع السلاح النووي.
وعند رفض الجانب الكوري الجنوبي هذا الرقم أيضا خفضت واشنطن مطالبها المالية لكنها اقترحت أن يتم تمديد الاتفاق لمدة سنة واحدة فقط بدلا من خمس سنوات كما هو معتاد.
كما اقترحت الولايات المتحدة أن تغطي كوريا الجنوبية بعض التكاليف التشغيلية المترتبة على الوجود العسكري الأمريكي في المنطقة، ومن بينها عمليات نشر حاملات الطائرات، وهو ما وصفه المشرعون الكوريون الجنوبيون بغير المقبول.
ولا تعد هذه المرة الأولى التي تتجاوز فيها مفاوضات تقاسم التكاليف الموعد المحدد لها، فعقب انتهاء صلاحية الاتفاقية السابقة في ديسمبر 2013، لم تدخل اتفاقية جديدة حيز التنفيذ حتى يونيو من العام التالي.
لكن كيم داي جونج، وهو مشرع من حزب العدالة الكوري الجنوبي ذي الميول اليسارية، يرى إن المخاطر أعلى هذه المرة نظرا لتوجهات ترامب "الانعزالية"، ورغبته الواضحة في إعادة المزيد من القوات الأمريكية إلى الديار.
وفي بيونج يانج، من المرجح أن يكون الزعيم الكوري الشمالي سعيدا بأي تلميح باحتمال خفض أعداد القوات الأمريكية، بحسب الصحيفة.
ونقلت عن المستشار السابق تشو قوله "إن انسحاب القوات الأمريكية هي أهم ورقة يتم استخدامها لدفع كوريا شمالية إلى نزع السلاح"، لافتا إلى أن أكثر ما يقلقه هو أن ترامب سيحرق هذه الورقة دون أن يستخدمها؛ ففي حال قرر سحب القوات الأمريكية بدافع الاستياء دون أن يفكر في كيفية ربط هذا الأمر بمفاوضات نزع السلاح، فستصبح الورقة غير صالحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.