الدكتور مجدي محمد علي قائما بأعمال عميد طب اسنان بني سويف    نائب رئيس المترو: سرعة الحركة بالقاهرة وصلت ل18 كيلو متر فى الساعة بسبب الزحام    بدء اجتماع الحكومة الأسبوعى لمناقشة عدد من الملفات    وصول 1500 سائح لمدينة دهب منهم 344 سائحًا روسيًا    رئيس الوزراء يزور كوت ديفوار الثلاثاء    1.6 مليون طن إنتاج مصر من الأسماك    عاجل.. «الحريري» يتراجع عن استقالته بعد مباحثات مع الرئيس اللبناني ميشال عون    مسؤول فلسطيني: مصر سترسل طواقم لمراقبة تنفيذ اتفاق المصالحة في غزة    فاران يستعرض مكاسب مباراة ريال مدريد وأبويل    يوفنتوس يستضيف برشلونة...وأتلتيكو مدريد أمام روما في مباراة الأمل الأخير    مارسيلو: استعدنا الثقة على حساب «ابويل»    اليوم.. «ميت عقبة» تستقبل قائمة سليمان في مؤتمر انتخابي كبير    وكيل عمر جابر يكشف تفاصيل جديدة في انتقال اللاعب إلى الدوري الأمريكي    ضبط 325 ألف قرص ترامادول و740 طربة حشيش بموقع حادث مروري في مطروح    زحام مرورى بالأوتوستراد بسبب إغلاق نفق زهراء المعادى لإجراء أعمال صيانة    انقلاب ميكروباص يسفر عن إصابة "15" شخص بإحدى المصارف بالدقهلية    السيطرة على حريق شب داخل شقة سكنية فى العياط دون إصابات    سبب غياب «سما» وحقيقة التحرش ب«إلهام».. 11 لقطة من افتتاح مهرجان القاهرة    «الصحة»: قوافل طبية مجانية ب12 محافظة خلال النصف الثاني من نوفمبر الجاري    جامعة الأزهر تتبنى مبادرة للقضاء على فيروس "سي"    الجندي الكوري الشمالي المصاب بالرصاص عند هروبه إلى الجنوب يستعيد وعيه    انقاذ نحو 600 مهاجر قبالة سواحل إسبانيا    عمرو أديب: العجز المائي وصل ل100%    انسحاب ضيوف "هنا القاهرة" بعد تكفير داعية للأقباط    "الهجرة": انتهينا من مشروع قانون المظلة التأمينية للمصري بالخارج    "جي تي أي": ننتظر خطاب "المالية" لرفع أسعار السجائر    مصدر: الإسماعيلي يرغب في التعاقد مع لاعب الأهلي    إنبي يختتم استعداداته لمواجهة المقاولون العرب    العامري فاروق: جاهز للمناظرة مع محمود طاهر    "العصار" يستقبل سفير الهند ووفد رجال الأعمال الهندي لبحث الاستثمار    توزيع 10 آلاف بطانية على الأسر الفقيرة في قنا (صور)    شعاب «جلب الحظ السعيد» مهددة بالانقراض في البحر الأحمر (صور)    رئيس «أقباط من أجل الوطن» يوقّع «علشان تبنيها»: السيسي مش محتاج دعاية    تعرف على حالة الطقس اليوم الاربعاء في بورسعيد    "الإنذار المبكر" يحذر 3 مناطق بالسعودية من الأمطار    تأجيل محاكمة علاء وجمال مبارك في "التلاعب بالبورصة" ل 17 ديسمبر    بدء أعمال توسعة طريق عزبة "توك توك" الموت في دمنهور (صور)    وزير التعليم العالي يتلقى تقرير تقصي الحقائق حول «أحداث جامعة النهضة»    تفاصيل التحقيقات مع "شيرين" في إهانتها لمصر    بدء فاعليات الحلقة النقاشية "مستقبل الوطن العربي" بمكتبة الإسكندرية    غدا.. "أبومازن" يمنح سلماوي أعلى وسام ثقافي في فلسطين    صابر الرباعي يهنئ الشعب اللبناني بعيد الاستقلال    انطلاق اجتماع المعارضة السورية بالرياض لتشكيل "هيئة جنيف"    رئيس زيمبابوي الجديد يؤدي اليمين الجمعة    جامعة الأزهر تتبنى مبادرة للقضاء على الفيروسات الكبدية    وزير التعليم العالي يفتتح المؤتمر الدولي ال18 لجمعية "جراحي الأسنان"    الدرندلي: منافستي مع كامل زاهر في حب الأهلي    الطالع الفلكى الأربِعَاء 22/11/2017..حِمَايَة الأسْرَة!    الصحة: توزيع مليون جرعة من تطعيم الدرن على الوحدات الصحية    مسئول بالحزب الحاكم ب «زيمبابوي»: نائب موجابي السابق يعود إلى البلاد اليوم لحلف اليمين    50 صورة ترصد افتتاح مهرجان "القاهرة السينمائي"    مركز الفتوى العالمي يوضح حكم شراء وأكل الحلوى في ذكرى المولد النبوي    بالفيديو.. "البحوث الإسلامية": "الشخصنة" وراء ضجة قوائم الإفتاء    مفكر إسلامي: تجسيد الانبياء في الأعمال الفنية يفيد المجتمع    مستشار المفتى:لم نتخذ يوم مولد النبي عيدا...ولكنه احتفال بذكري قدومه ليكون رحمة للعالمين    إنهما لا ينفصلان    مع المسيح ذاك أفضل جدا    انتبهوا إليهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد الشافعي فرعون يكتب: دموع في عيون صاحبة الجلالة
نشر في صدى البلد يوم 12 - 07 - 2012

الصحافة القومية المصرية فضلاً عن أنها سجل يومي للأحداث التي تمر بها مصر، فهي أيضًا ذاكرة للأمة، ومؤرخ حقيقي لها ولأحداثها، وموجه لحركة الثقافة والإبداع فيها.
وقد عانت الصحافة القومية المصرية على امتداد عمرها الطويل وما زالت تعاني، رغم بعض المحاولات المخلصة من بعض أبنائها للخروج من محنتها، والحد من معاناتها، إلا أن التيار المضاد المدعوم دائمًا من السلطة والنظام الحاكم كان أقوى، فباءت كل محاولات الإصلاح بالفشل.
نجح النظام الحاكم في مصر ومنذ فترة طويلة في جعل الصحافة القومية "بوقًا من أبواقه"، تسبح بحمده ليلاً ونهارًا، وتبرر له أقواله وأفعاله، وتستلهم الإبداع من فكره وتوجيهاته، ولتكون خط الدفاع الأول في حروب طواحين الهواء التي كان يخوضها النظام مع أعدائه بالخارج، ومعارضيه بالداخل، وتناست أنها ملك للشعب، وأنها يجب أن تكون لسانًا له، ومعبرًا عن معاناته وآماله وطموحاته.
وكانت مكافأة النظام لتلك الأبواق سخية، فقربهم إليه، وجعل منهم بطانته التي لا تخرج عن أمره، ولو كان مخالفًا للحق، ليستمر بعضهم في موقعه على رأس أعرق جريدة قومية في مصر لأكثر من (30) سنة، والبعض أقل من ذلك، وكأن مصر عقمت أن تلد غيرهم، وكأنما ندر في دنيا الصحافة المصرية أن تجد لهم مثيلاً، فانتشرت الشللية والمحسوبية وأصبحت الواسطة هي بطاقة الدخول الخضراء لكل من يريد الدخول إلى عالم الصحافة حتى ولو كان من غير أهلها، وتحولت هذه الكيانات الصحفية القومية العملاقة إلى عزب خاصة لمن يتولوا إدارتها، فكانت هداياهم بالملايين للنظام وأفراده وأنجاله وكل من ينتسب له ردًا للجميل.
وكما كانت مصر تدار لأكثر من (30) سنة لحساب قلة استحوذت على مقدراتها في غيبة الشعب وطمع نوابه (إلا ما ندر)، كانت الصحافة القومية أيضًا تدار لحساب قلة كل ما كان يميزها أنها فقط "بوق من أبواق النظام"، فكانت الرواتب والمكافآت والعمولات الشهرية لهم ولأتباعهم بالملايين.
في الوقت الذي يتقاضى فيه غالبية الصحفيين بعض مئات من الجنيهات لا تحقق لهم العيش الكريم، الأمر الذي أثر بالسلب على الموهوبين والمبدعين وإبداعاتهم، فمنهم من سلك نفس الطريق وأصبح بوقًا جديدًا أضيف إلى الأبواق الموجودة، ومنهم من لم يتحمل فسافر للعمل بالصحف العربية، ومنهم من آثر (لقلة الحيلة وهم كثير) الانزواء والرضى بالأمر الواقع والبحث عن حائط يسير بجانبه، وينتظر الفارس القادم الذي سيعيد إليه حقوقه، فلم نعد نرى مصطفى أمين جديدًا، ولا مثيل لفرسان الصحافة: أحمد بهاء، وأنيس منصور، وجلال الدين الحمامصي، وأحمد بهجت، وغيرهم من مبدعي الصحافة القومية في مصر، والذين أصبحوا أهرامًا تضاف إلى أهرام مصر التاريخية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.