تراجع جماعي لمؤشرات البورصة خلال التعاملات الصباحية    روسيا تسجل 6509 إصابات جديدة بفيروس كورونا    رئيس الوزراء يستعرض تقريرا عن مبادرة "حياة كريمة" بمحافظة أسيوط    نائب رئيس جامعة بنها بتفقد امتحانات الفرق النهائية بكلية التربية.. صور    سعر الذهب اليوم الخميس 9-7-2020 في مصر خلال بداية التعاملات الصباحية    مد فترة حجز 204 قطعة أرض سكنية بمدينة ملوي الجديدة لمدة أسبوع    بالصور.. إزالة 44 حالة تعدي على أملاك الدولة بالمنوفية    محافظ سوهاج يتابع إنتاج وتصنيع كمامات مركز تدريب القوى العاملة بطهطا    السيسي يوافق على اتفاقية تعاون إقتصادي وفني بين مصر والصين بإجمالي 300 مليون يوان    وصول 6 رحلات طيران تقل 1015 عاملا مصريا من العالقين بالكويت اليوم    سهم البنك الأهلي المتحد يصعد ببورصة البحرين بمستهل التعاملات    طعم إثيوبيا الذي ابتلعته الدول.. يكشفه الفقي    وزيرة خارجية كوريا الجنوبية ونظيرها الإماراتي يجريان محادثات في سول غدا    أستراليا تقدم حمايتها لمواطني هونج كونج المقيمين على أراضيها    محمد صلاح على بعد 3 أهداف من صدارة ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي    86 إصابة.. ليبيا تسجل أعلى حصيلة يومية لإصابات كورونا    روسيا تسجل أكثر من 6500 إصابة جديدة بفيروس كورونا    بسبب كورونا.. وفاة أشهر جنرالات إيران في حرب الخليج الأولى    التحالف العربي: الحوثيون أطلقوا صاروخا باليستيا على مأرب    أمير مرتضى: كريم بامبو مصاب بفيروس كورونا    توتنهام ضيفا ثقيلا على بورنموث ب الدوري الإنجليزي    بعد تدخل الوسطاء تعرف على أسباب رفض أحمد فتحي الاستمرار مع الأهلي    الأهلى vs الزمالك.. أزمة نادى القرن من طقطق إلى احتفال ميت عقبة ليلة الخميس    جماهير الزمالك تستجيب لإدارة النادي وتحتفل بلقب القرن الأفريقي    إصابة فلاح بحروق أثناء إصلاحه موقد بسوهاج    قبل تصحيح العينة.. التعليم تناقش نموذج إجابة امتحان التاريخ للثانوية العامة    مدير المرور يتفقد الخدمات على الطرق الرابطة بين المحافظات    تشريح جثة طفلة نهشتها الكلاب بأرض زراعية فى الشرقية    فحص بلاغات التغيب لتحديدهوية شخص تم العثور على جثته    طقس مستقر وأمطار خفيفة.. الأرصاد: انخفاض الحرارة لمدة 48 ساعة    عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية.. نجوم الفن في الساحل الشمالي.. صور    في الجنة إن شاء الله.. ريهام سعيد: حسن حسني ورجاء الجداوي لن يتكررا    رئيس الوزراء يستعرض الإصدار الأول من سلسلة وزارة الثقافة "ذاكرة المدينة"    تعرف على تفاصيل شخصية أحمد خليل في مسلسل "الوجه الآخر"    الطالع الفلكي الخَمِيس 9/7/2020..مَجَال الفَن!    وزير التعليم العالي: الجامعات المصرية تحافظ على التميز في تصنيف شنغهاي للتخصصات 2020    حظر سير الكلاب في الطرق والأماكن العامة بالإسكندرية بدون كمامات    استشاري تغذية يكشف فوائد المانجو لمقاومة فيروس كورونا    ارتفاع عدد المتعافين من كورونا بمستشفى إسنا للحجر ل915 حالة حتى الآن.. صور    أسطورة الفن الجميل الذي أتُهم بالبخل وأبعد أبناءه عن الفن.. حكايات في حياة عبدالمنعم مدبولي    تعرف على اختصاصات ومهام مجلس الشيوخ    "الري" : تشدد إثيوبيا يقلل فرص التوصل لاتفاق    الحكومة توافق على مشروع قانون سرية بيانات ضحايا التحرش    تراشق بالألفاظ بين ضيوف بسمة وهبة..وهذا ما فعلته الإعلامية    حبس أب عرَّض أمن وحياة نجله ذي الاحتياجات الخاصة للخطر    ريال مدريد يجهز لصفقة تبادلية مع اليونايتد لضم بوجبا    تعرف على تفسير قول الله "وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ"    قتيل الخطأ.. مباحث البدرشين تضبط متورطين في مشاجرة أودت بحياة شاب    (ويسألونك عن الأشهر الحُرم).. الأزهر للفتوى: هذه هي الأشهر الحُرم وخصائصها وسبب نزول الآية    فض "فرح شعبي" بالمنصورة لمخالفة الإجراءات الاحترازية |صور    "مستقبل وطن" بالقاهرة يعتمد 8 شياخات لأمانة 15 مايو    دعاء في جوف الليل: اللهم ارحمنا إذا توفيتنا وتفضل علينا إذا حاسبتنا    "استفت قلبك وإن أفتاك الناس وأفتوك".. لمن قالها الرسول وهل تصلح لنا؟    عقب الفوز على إسبانيول.. تعرف على فارق النقاط بين ريال مدريد وبرشلونة    شوبير يكشف مصير رمضان صبحي وصالح جمعة مع الأهلي    رئيس دعم اتخاذ القرار سابقًا:"التحرش جريمة مجتمعية.. وملابس النساء ليس مبررًا    نائب رئيس مركز "محمد صلاح": توقف تطوير المركز يهدد صحة المواطنين وسلامة منازلهم    نشرة التوك شو.. مصر تصب النار فوق رأس تركيا في مجلس الأمن.. متخصصون: لا يوجد سند علمي لانتقال فيروس كورونا في الهواء.. والبترول: تثبيت سعر البنزين في الفترة القادمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كورونا يكشف هشاشة الدول الكبرى

مع تمدد فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) فى معظم دول العالم، وارتفاع أعداد الإصابات والوفيات، تبدت هشاشة التدابير والإجراءات الاحترازية التى تحاول وقف انتشار الفيروس، فيما عجزت الدول الكبرى (مجموعة السبع الصناعية الكبرى) فى اكتشاف لقاحات فاعلة تحد من ارتفاع أعداد الإصابات بكورونا ووقف الوفيات.
وحذرت دراسة لجامعة «امبريال كوليدج» البريطانية من أوروبا قد تسجل عشرات الآلاف من حالات الوفاة المتعلقة بفيروس كورونا هذا العام، وقدر الباحثون فى الجامعة أن 279 ألف شخص سيفارقون الحياة فى منطقة أوروبا ووسط آسيا، التى تضم روسيا، قبل نهاية العام، حتى مع اتخاذ جميع الدول الإجراءات المشددة التى تطبق بالفعل فى معظم الدول الأوروبية.
ونبه الباحثون إلى أن نحو 9ر1 مليون شخص ربما يقضون نحبهم هذا العام، بعد إصابتهم بالفيروس، إذا استخدمت جميع الدول إجراءات التباعد الاجتماعي، وأشارت التقديرات نفسها إلى أنه إذا لم تتخذ الحكومات أى إجراء على الإطلاق، ربما تصل حصيلة الوفيات إلى 40 مليون، وحصيلة المصابين إلى سبعة مليارات بسبب الفيروس.
وتجاوز عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد فى الولايات المتحدة الأمريكية 100 ألف شخص، نصفها فى ولاية نيويورك، ما دفع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى إصدار تعليمات بوزارة الدفاع إلى دعوة أفراد من قوات الاحتياط التابعة للجيش بالمشاركة فى جهود التعامل مع تفشى الفيروس، حيث يشارك مهندسون بالجيش فى إقامة مستشفيات ميدانية، فيما يتم أيضا الاستعانة بالحرس الوطنى لمواجهة انتشار كورونا.
بدورها، أعلنت إيطاليا تسجيل رقم قياسى آخر فى عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس فى يوم واحد (الجمعة) بواقع 969 حالة وفاة ليصل إجمالى الوفيات إلى 9134 حالة فى البلاد، فيما ارتفعت حالات الإصابة إلى 86 ألفا و498 حالة، هيئة الحماية المدنية الإيطالية، وفى المقابل، ارتفع عدد الإصابات بالفيروس فى ألمانية إلى أكثر من 48300 شخصا، مع تسجيل 315 حالة وفاة، وفق التسجيل الرسمى فى البلاد، معظمها فى ولاية شمال الراين ويستفاليا شمال غرب البلاد، تليها ولاية بافاريا، ثم ولاية بادن فورتمبيرج، ثم ولاية هامبورج.
وفيما سجلت نيوزيلندا ثانى أكبر زيادة يومية، عالميا، أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبى الايراني، كيانوش جهانبور، أن عدد الاصابات بفيروس كورونا فى البلاد وصل إلى 32 ألفا و332 شخصا، وارتفع عدد المتوفين إلى 2378، ما يطرح سؤالا مفاده: هل عجزت دول العالم (لاسيما الكبرى) رغم ما تمتلكه من إمكانات علمية ومادية وتكنولوجية عن التوصل إلى لقاح لوقف خطر فيروس كورونا؟
وتشير هذه الملابسات إلى أن العالم يتجه صوب كارثة صحية سيكون لها تبعاتها الاقتصادية والاجتماعية الصعبة، فيما تأكد للجميع حقيقة حال الانكشاف التى باتت عليها الدول الكبرى التى تتفاخر باقتصادها وقوتها العسكرية والعلمية، بعدما ظهرت هشاشتها أمام الفيروس، خاصة فى ظل التعامل الفردى مع الجائحة التى دفعت منظمة الصحة العالمية إلى التعاون الجماعى بين دول العالم لمواجهة كورونا.
وكشفت الخطة المعيبة التى اتخذها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب فى تعامله مع الأزمة وإدارتها، عن طبيعة تفكير الدول الكبرى، وبدلا وضع خطة عمل ناجعة لمواجهة الفيروس، راح ينتقد الصين ويتهمها بالمسئولية عن انتشار جائحة كورونا عالميا، فيما راح يقلل ترامب يقلل فى بداية الأزمة من خطر كورونا على مدى أسابيع، ناهيك عن رسائله المتناقضة وتشكيكه فى علماء بلاده ، وتفاخره بقوة أمريكا أمام الفيروس ، فإذ به اليوم يواجه انتشار الفيروس على نطاق واسع فى بلاده.
ومن المفارقات الصادمة بخصوص هشاشة دول العالم فى التغلب على الوباء هو أن دولا صناعية كبرى كانت تدعى قوتها وإمكاناتها إلا أنها رغم ذلك أظهرت هشاشتها فى الثبات لمواجهة الفيروس ، ومنها مثلا فرنسا التى اتضح ومن خلال مواجهتها للأزمة بأنها لم تكن حتى قادرة على توفير المعدات الطبية اللازمة للفرق الطبية التى تسمح لهم بمعالجة المرضى دون انتشار العدوى، ناهيك عن عدم توافر الإمكانات الطبية والمستشفيات لاستقبال المرضى وتفشى العدوى على نحو كبير.
وظهر العجز الكبير لإيطاليا وأسبانيا وإنجلترا فى مواجهة الفيروس وطلب المساعدة برغم ثقل الاتحاد الأوروبى من روسيا والصين، وللأسف فقد سجلت تأخر أوروبا فى مواجهة الفيروس بسبب اختلاف الرؤى بين دول الاتحاد الأوروبى حول الكثير من القضايا، وبرغم ما اتخذته دول الاتحاد الأوروبى من قرارات لمواجهة الأزمة الصحية والاقتصادية وغيرها من الدول الكبرى يبقى العالم غير موحد فى مواجهة هذا الوباء العالمى بعد أن أثبت عجزه وهشاشته أمام فيروس واحد من سلسلة فيروسات كارثية متوقعة ويمكن أن تهدد البشرية فى أى لحظة.
وأمام هذا العجز العلمى والطبى للدول فى مكافحة كورونا واتخاذ ما يجب فعله ومنها توحيد جهودهم ومساعدتهم للدول الفقيرة يبدو أننا أمام مشهد أصبح شبه متوقع، ألا وهو تعايش تلك الدول فى مرحلة لاحقة مع الوباء الذى ربما سيطول أمده وأمد الحظر الصحي، والدليل على ذلك هو أن التوصل الفعلى إلى اللقاح المطلوب لمعالجة الفيروس لن يكون جاهزا قبل عام ونصف وذلك بعد أن انكشف زيف علماء تلك الدول وادعاءاتهم بالتوصل إلى علاج وليبقى البشر فى منازلهم عرضة طوال الوقت إما للعدوى والاكتئاب وإما للموت!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.