بعد اجتماع 7 ساعات .. التشكيل الكامل ل مجلس نقابة الصحفيين    "الأوروجواى" تكتسح الإكوادور برباعية نظيفة فى كوبا أمريكا    شاهد بالفيديو نشاط مكثف للرئيس واستقبال وزير خارجية الإمارات    الاحتلال الإسرائيلي يوزع إخطارات هدم وإخلاء أراض في العيسوية لإقامة حديقة تلمودية    بريطانيا: شبه متأكدين من تورط طهران في «هجوم الناقلات»    اليونان تعلن اقتراب فرض عقوبات على تركيا    watch it فى بيان: توقيع اتفاقية مع مدينة الإنتاج الإعلامى لعرض كافة الأعمال الإنتاجية.. والشركة تؤكد: الهدف تعظيم الفائدة للمنتجين وحماية المحتوى.. وعدم السماح بمزيد من الإهدار.. وترحب بتعاون الجميع    محمد الشرنوبي يحيي أمسية غنائية بدار الأوبرا ضمن فعاليات المهرجان الصيفي.. الأربعاء    بالأرقام .. تعرف على عدد المخالفات المرورية التى تم ضبطها خلال 24 ساعة    يوفر 8000 فرصة عمل .. ملتقى توظيف لجمعية مصر النيل بالجيزة    بالفيديو - جئنا لنفوز باللقب.. أوروجواي ترسل تهديدا لمنتخبات كوبا أمريكا برباعية في الإكوادور    بالفيديو.. ريهام سعيد: دينا الشربيني بقت ملهمتي    قطاع الأمن العام يضبط 205 قطعة سلاح نارى و213 قطعة سلاح أبيض خلال    «التعبئة والإحصاء» يعلن عن انطلاق الاستراتيجية الوطنية لتطوير الإحصاءات    زلزال بقوة 5.4 درجة يضرب جزر كرمادك بجنوبى المحيط الهادئ    منى فاروق وشيما الحاج تغادران قسم أول مدينة نصر بعد قرار إخلاء سبيلهما    19 يونيو.. اتحاد كتاب مصر يناقش كتاب «تجديد الخطاب الثقافي»    مندوب مصر بالاتحاد الإفريقي يستقبل كبير مستشاري برنامج الأمم المتحدة للإيدز    العامة للاستثمار: 74% زيادة فى حجم الاستثمارات اليابانية لمصر    مصرع وإصابة 3 أشخاص في حادث انقلاب دراجة بخارية بالدقهلية    مدرب غينيا: قدمنا لمصر هدية.. وصلاح في القمة    هاني رمزي: كأس الأمم الأفريقية لن يخرج من مصر    ليكيب تُفجرها: سان جيرمان يستعد لبيع نيمار هذا الصيف.. بشرط    صناعة الحبوب: توريد 128 ألف طن أرز أبيض ل«السلع التموينية» الأسبوع الجارى    الأناضول تدافع عن نفسها بعد فضيحة انتخابات اسطنبول..ومغردون: مؤسسة أردوغانية    الرئيس يوجه بتفعيل آليات صندوق تكريم الشهداء والمصابين    من بين 552 لاعباً ب "كان 2019":    الأزمات تهدد عرش المغرب للظفر ب أمم أفريقيا    «أجيرى» يدرس زيمبابوى بالفيديو ويحذر اللاعبين من «السماسرة»    في قاعدة محمد نجيب العسكرية..    بالنسبة لهم انطلقت البطولة مع وصول أول وفد.. استعدادات المتطوعين ب"كأس الأمم" فى "شباب وبس"    بصدق    ضمير وطن    نتيجة أولى ثانوي 2019 .. الوزارة للطلاب : اطمئنوا.. سنرسل لكم نتائجكم قريبًا    رصد عمليات غسل أموال بقيمة 55 مليون جنيه من الاتجار فى المخدرات    انقلاب سيارة محملة بأسمنت سائل واشتعالها على طريق سوهاج    الإسكان    رئيس البورصة:    مصر تتوصل لتسوية مع إسرائيل بشأن الغاز الطبيعي ب500 مليون دولار    التراس: العربية للتصنيع أنتجت سبعة قطارات مكيفة للخط الثالث للمترو    عودة طيران أذربيجان .. ينعش السياحة في مصر    غداً ولأول مرة    خواطر فنية    يالا نخرج    فوضى الترميم تشوه ميادين وتماثيل «عروس المتوسط»    خاطرة دعوية    مشروعات جديدة لمياه الشرب والصرف الصحى بالبحيرة وسوهاج    الصحة    مشروع تخرج ل 8 طالبات بإعلام "مصر الدولية"    مشاكسات    بعد إحرازهم أهداف مصر في غينيا .. مروان محسن وأحمد علي وعمر جابر يتصدرون تويتر    عودة الكهرباء بنسبة 88% في أوروجواي بعد انقطاعها عن كامل البلاد    الحد الأدنى 225 درجة.. محافظ كفر الشيخ يعتمد تنسيق القبول بالثانوي العام    فيديو.. أحمد كريمة يطالب بإقامة دعوى قضائية ضد قناة العربي بسبب سب الصحابة    خالد الجندي: الخلاف في جمع الستة البيض والقضاء مشكلة لمن يرفض التدين    المرأة الحائض.. هل يجوز لها زيارة القبور؟    وزيرة الصحة تتفقد التشغيل التجريبى لوحدة صحة عمر بن الخطاب ببورسعيد    دار الأفتاء تنتهى الجدل .."الرحمة الموزعة على روح الميت حلال ولا حرام"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعيدًا عن أحلام النائمين.. 1/ 2
نشر في الأسبوع أونلاين يوم 12 - 05 - 2019

آن الأوان اليوم لكى يتكاتف العرب من أجل العمل على تقوية أنفسهم لنيل حقوقهم. آن الأوان لعدم الاعتماد على المجتمع الدولى ممثلا فى منظماته المشلولة كمجلس الأمن وهيئة الأمم المتحدة، فهذه المنظمات ليست إلا مخدرا وأحلاما للنائمين. آن الأوان للعرب والمسلمين أن يدركوا أن إسرائيل لن تقف عند حدود القدس التى منحها لهم ترامب عاصمة أبدية موحدة. ولم يكن هذا غريبا إذ أن العمل على تجمع اليهود فى فلسطين بدأ فى الأساس من الكنائس البروتستنتية الأمريكية بناء على العقيدة المسيحية القائلة: ( بأن المسيح لا يعود العودة الثانية إلى الأرض إلا إذا تجمع اليهود فى كل فلسطين ). بل إن مطامع اليهود لن تقف عند القدس، وهذا ما رأيناه عندما سجلوا كتابة بغيرخجل ولا وجل أن حدود إسرائيل تمتد من النيل إلى الفرات. وعليه يتعين تحذير الدول العربية من أنها إذا ظلت على ما هى عليه من تمزق وتشرذم وفرقة فإن ذلك سيشجع إسرائيل على المضى قدما فى تحقيق كل أطماعها فى المنطقة. ولهذا يجب أن تتضافر الجهود وتتوحد المواقف العربية حتى لا تعطى لإسرائيل الفرصة لكى تصول وتجول أكثر وأكثر فى المنطقة.
صحيح أن أمريكا تشكل أكبر داعم لإسرائيل، وفى المقابل تشكل عنصرا ضاغطا على العرب فى محاولة لعرقلة مسيرتهم، إلا أن العرب لو تمسكوا بالعروة الوثقى وتوحدوا فعندئذ لا أمريكا ولا غير أمريكا ستستطيع المس بهم. يشهد على ذلك وضع العرب فى التاريخ الاسلامى، فرغم أنهم كانوا أبناء الصحراء بلا قوة وبلا دولة إلا أنهم وبواسطة البرنامج الاسلامى أمكنهم خلال عشرين عاما أن يصبحوا قبلة العالم والقوة العظمى الوحيدة فيه. وبواسطة الإسلام قام العرب بتحرير أنفسهم وتحرير شعوب العالم من كل أنواع الاستعمار. بل تمكنوا حتى من تحرير الانسان من كل ما يضعفه ويذله ويفقده كرامته الإنسانية. ومن ثم ظهر الإسلام محررا لكل الإنسانية.
ولهذا ومن أجل مجابهة إسرائيل وأطماعها فى المنطقة يتعين على العرب العودة إلى الإسلام عودا صادقا مخلصا لا لتحرير فلسطين فقط بل لتحرير المنطقة من كل أنواع الاستعمار والتخلف والجهل والفقر والمرض. ويتعين على العرب أن يكونوا صادقين فى قوميتهم وعروبتهم، فلو أنهم كانوا قوميين بالمعنى الحقيقى لاجتمعت لهم القوة والبأس والسؤدد. يجب على العرب أن يصدقوا فى قوميتهم وهذا ما يفرضه الإسلام علينا. ويجب أن يكونوا صادقين فى اسلامهم لكى يتمكنوا من مجابهة إسرائيل والوقوف أمام أطماعها فى المنطقة وهى الاطماع التى لا تقف عند حد، فلا شك أن الضعف العربى هو الذى شجع إسرائيل على ما تقوم به فى الأراضى الفلسطينية من قمع واجتياح وابادة، وستستمر فى الاجتراء على المنطقة طالما بقى العرب على ماهم فيه من ضعف وتخاذل. ولقد رأينا اليوم ما يؤكد لنا أن الأمر لن يقتصر على الفلسطينيين وإنما سيتعداه ليشمل العرب جميعا.
واليوم نقول بأنه يتعين علينا لتلافى الوقوع فى براثن الأخطار المحدقة بنا أن نعمل على أن نصلح أنفسنا ونقويها بدلا من الاعتماد على المجتمع الدولى ومواثيقه وعهوده، فلا يمكن أن نأمن لليهود ولا أن نصدق عهود الإسرائيليين والقرآن يقول لنا بأنه لا عهد ولا ميثاق ولا ايمان لهم. لذلك علينا ألا نغتر بالعهود ولا ننخدع بالمواثيق والوعود فهى أشبه ما تكون بأحلام النائمين. وبالتالى بات يتعين على العرب الخروج من الميوعة الغارقين فيها، فالقضية قضية جد لا هزل.. قضية واقع لا قضية أحلام وأوهام.. وللحديث بقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.