رئيس جامعة عين شمس يتفقد لجان الامتحانات في 3 كليات    "صيدلة الأهرام الكندية" تحصل على اعتماد "جودة التعليم"    أسعار الذهب خلال تعاملات اليوم الأحد    البورصة تعلن أسماء 30 شركة بقائمة أسهم الاقتراض    «أفريقيا سلة غذاء العالم».. ندوة دولية بالقاهرة تنظمها مؤسسة بطرس غالي 3 يوليو القادم    رئيس مدينة دسوق بكفر الشيخ يتابع أعمال تطهير وتسليك خطوط الصرف الصحي    أسعار الفاكهة في سوق العبور اليوم الأحد    تداول 482 شاحنة بضائع عامة و543 سيارة بموانئ البحر الأحمر    6 دول تبدأ التصويت في انتخابات البرلمان الأوروبي    بالفيديو.. ترامب ورئيس وزراء اليابان يحضران مصارعة السومو    وزير خارجية العراق: ندعم جارتنا إيران.. وسنكون وسيطا بين طهران وواشنطن    علي السيد يتحدث عن دور مصر مع الدول الإفريقية.. فيديو    انقسامات داخلية تنذر بخسارة حزب أردوغان لانتخابات اسطنبول من جديد    ارتفاع عدد ضحايا حادث تسرب غاز من سفينة شحن بالصين إلى 10 قتلى    قطر فى مؤتمر البحرين بعد موافقة السعودية    الأهلي اليوم : الأهلي يكشف حالة أزارو والشيخ وأيمن أشرف    التشكيل المتوقع للزمالك أمام نهضة بركان بنهائى الكونفدرالية    ضبط عامل قتل زميله فى السويس بسبب خلافات مالية    طلاب الصف الأول الثانوي: امتحان الرياضيات معقد    ضبط تشكيل عصابى لسرقة بطاريات السيارات بالعمرانية    انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة    الأسعار نزلت الأرض.. هبوط قيمة هواتف هواوي في سوق المستعمل    رئيس الوزراء الكوري الجنوبي يحتفل بفوز الفيلم الكوري في مهرجان كان    أنشطة ثقافية وفنية متنوعة بثقافة قنا    صلاة التهجد.. تعرف على دعاء الرسول في صلاة التهجد والقيام    زي النهاردة.. راموس يخلع قلوب المصريين    تعرف الى أبرز المحاكمات أمام قضاة الانقلاب اليوم    وفاة ياسمين ثالث حالة في حادث انفجار اسطوانة غاز    توريد 122 ألف طن قمح لصوامع وشون كفر الشيخ    صدور عدد جديد من مجلة الكرازة التابعة للكنيسة القبطية الأرثوذكسية    جوجل يحتفل بالذكرى ال65 لاكتشاف سفينة خوفو    مسلسلات بجودة عالية دون توقف.. كشف حساب Watch it في رمضان    الحلقة 20 من مسلسل الهيبة الحصاد : شيخ الجبل يحاول إنقاذ نور من الخطف    وشه وحش.. لعنة كريستيانو رونالدو تصيب ريال مدريد ويوفنتوس    حكم إخراج الزكاة على تعليم الإبن بالخارج    وزيرة الصحة : الانتهاء من فحص 36 ألفا و134 وافدين من غير المصريين ب "100 مليون صحة"    تاريخ الطعام (21): «الطرشي».. عرفه الفراعنة وعشقته كيلوباترا وساعد في اكتشاف الأمريكتين    لاعب ليفربول :ميسي وصفنى بالحمار بالإسبانية بمباراة ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال    ليلة القدر.. الدعاء مكتوب    بسمة وهبة تضع طارق نور والقاهرة والناس في مأزق بعد استقالتها    بسبب مزاولة المهنة بالمخالفة.. المجلس الأعلي يوقف بسمة وهبة    علماء يتوصلون إلى وجود صلة هرمونية بين النظام الغذائي والبدانة    التمارين الرياضية أثناء الحمل تحافظ على صحة المشيمة    الكاف : طارق حامد قلب الأسد .. أمل جماهير الزمالك في التتويج بالكونفدرالية    رد ناري لزوجة خالد يوسف على تصريحات "الخطيب"    فى مستهل التعاملات.. استقرار أسعار مواد البناء اليوم الأحد 26 مايو 2019    تسليم خطابات الندب لأكثر من 150 ألف مشاك بامتحانات الثانوية العامة    فنانة شهيرة: "أحب أكل الصراصير والضفادع"    «الجبلاية» تفتح القيد للأندية نهاية يوليو المقبل    دعاء اليوم الحادى والعشرين من رمضان.. اللهم اجعل لى فيه إلى مرضاتك دليلا    الإسماعيلى يطير إلى الغردقة لمواجهة الجونة    متابعة الموقف التنفيذي لإنشاء الجامعات الجديدة    نور العالمين    محافظ أسيوط : تدريب الاطباء والتمريض علي مكافحة العدوي وإحالة 8 موظفين للتحقيق لتغيبهم ببني رافع    انتقل إلى رحمة الله الزميل    عبد الحفيظ: الأهلي لم تؤجل له مباراة واحدة للحصول على راحة    توفى إلى رحمة الله تعالى    سيرة الصحابى سعد بن أبى وقاص ب"رجال وسيدات فى محكم الآيات"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سفير مصر بالصين: علاقات متميزة تجمع القاهرة وبكين

قال سفير مصر لدى الصين أسامة المجدوب إن القاهرة وبكين تتمتعان بعلاقات متميزة تم رفعها فى السنوات الأخيرة إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة انطلاقا من الأهمية التى توليها قيادة الدولتين برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسى ونظيره الصينى "شى جين بينج" لتعزيز العلاقات الثنائية.
وأضاف السفير المجدوب فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط بمناسبة انعقاد منتدى الحزام والطريق الثانى للتعاون الدولى فى بكين خلال الفترة من 25 حتى 27 أبريل الجارى - أن الرئيس السيسى قام بخمس زيارات إلى الصين منذ توليه السلطة فى منتصف عام 2014، ومن المقرر أن يقوم بزيارة سادسة نهاية الأسبوع الجارى لحضور منتدى الحزام والطريق الثانى للتعاون الدولي، منوها بمبادرة "الحزام والطريق" التى أطلقها الرئيس الصينى عام 2013، لما لها من أهمية اقتصادية واستراتيجية للدول المشاركة فيها.
وأشار إلى أن المبادرة تهدف إلى إحياء طرق التجارة القديمة عن طريق إنشاء الحزام الاقتصادى لطريق الحرير وطريق الحرير البحرى للقرن الحادى والعشرين من أجل بناء شبكة للتجارة والبنية التحتية لربط قارات آسيا بأوروبا وإفريقيا، موضحا أن مصر بموقعها الاستراتيجى ووجود قناة السويس كممر مائى حيوى بها يجعلها نقطة محورية فى الجانب البحرى من المبادرة.
ونوه بأن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس تتكامل مع مبادرة (الحزام والطريق) لربط التجارة العالمية، حيث إن المنطقة الاقتصادية تمثل مستقبل التجارة الدولية وستصبح مركزا لوجستيا عالميا، لافتا إلى أن منطقة السويس للتعاون الاقتصادى والتجارى الصينية - المصرية المتواجدة بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس تعد نموذجا للتعاون بين الصين ودول الحزام والطريق، وتوفر منصة مثالية للمنشآت الصينية لتطوير نفسها فى الخارج.
وأكد أن مبادرة "الحزام والطريق" تهدف كذلك إلى تحقيق التعاون والكسب المشترك فى مجالات التنمية بين الدول المشاركة من خلال الشراكات الاقتصادية والتجارية ومشروعات البنية التحتية إضافة إلى التفاعل والتبادل الثقافى بين الشعوب، موضحا أهمية المبادرة فى عملية التنمية بمصر من خلال المشروعات العملاقة التى تنفذها شركات صينية بالتعاون مع الجانب المصرى لاسيما فى بناء منطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة، وإنشاء محطات الطاقة وغيرها من مشروعات النقل والتجارة والصناعة والبنية التحتية.
وأشاد السفير المجدوب بمستوى التعاون والتنسيق وتبادل الآراء بين مصر والصين حول مبادرة "الحزام والطريق"، ومدى ارتباط استراتيجيات التنمية بين البلدين، منوها بوصول حجم التبادل التجارى بين الجانبين فى ظل المبادرة إلى 87ر13 مليار دولار عام 2018، بلغ معها حجم الصادرات المصرية إلى الصين 8ر1 مليار دولار لأول مرة فى تاريخ التبادل التجارى بين البلدين.
وحول الانتقادات الغربية لمبادرة "الحزام والطريق"، قال المجدوب إن المبادرة طموحة للغاية وتترجم رؤية الصين لعلاقاتها مع دول العالم، وسترفع بلا شك كفاءة التجارة بين الصين والدول الأخرى، وإن مصر من المستفيدين منها، مؤكدا أن التعاون بين الصين وإفريقيا قائم على مبدأ المساواة والمنفعة المتبادلة، دون أى شروط سياسية أو ضغوط، وهو ما يميز هذا التعاون، لاسيما وأن الاستثمارات الصينية منحت الدول الإفريقية بدائل تنموية فى مرحلة تحتاج فيها بشكل ماس إلى مشروعات البنية الأساسية.
وأضاف المجدوب أن الاستثمارات الصينية فى مصر على سبيل المثال تعد نموذجا للمنفعة المتبادلة، حيث إنها تعود بالفائدة على مصر من ناحية فرص العمل ونقل الخبرات للعمالة، فيما تستفيد منها الصين فى ضوء موقع مصر الجغرافى المميز وقرب استثماراتها من قناة السويس، وفرص الوصول إلى أسواق ثالثة مع توقيع مصر اتفاقيات تجارة حرة مع كتل إقليمية كبيرة مثل الاتحاد الأوروبى والدول العربية والإفريقية وأمريكا اللاتينية.
وبشأن التعاون بين مصر والصين خلال العام الجارى الذى يشهد رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، قال سفير مصر لدى الصين " إن العلاقات المصرية الصينية تشهد دفعة قوية نحو تعزيز الشراكة الاستراتيجية الثنائية، وهناك حرص من الجانبين فى ظل آليات التعاون القائمة على التنسيق فى القضايا ذات الاهتمام المشترك خلال رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي.
وأوضح المجدوب أن مصر تسعى خلال فترة رئاستها للاتحاد الأفريقى إلى مواصلة تعزيز التعاون مع الصين من ناحية، وبين الصين والدول الأفريقية من ناحية أخرى فى إطار منتدى التعاون الصينى الأفريقى (فوكاك)، حيث تحرص مصر، انطلاقا من أن الصين أكبر شريك تجارى لأفريقيا، على التنسيق والتشاور مع الجانب الصينى لتيسير تنفيذ مخرجات قمة (فوكاك) الأخيرة والتى حددت مرتكزات التعاون فى التنمية الصناعية، وترابط المنشآت، وتسهيل التجارة، وتعزيز التنمية الخضراء وحماية البيئة الايكولوجية، وتعزيز بناء القدرات، ودعم قطاع الصحة، وتعزيز التواصل الشعبي، والتعاون فى مجال السلم والأمن.
وتابع السفير المجدوب أنه من خلال الأهداف المشتركة بين مصر والصين تجاه أفريقيا يمكن تعزيز التعاون حيالها خلال رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، ما يضمن تحقيق مردود إيجابى سريع يعود بالنفع المتبادل على دول وشعوب القارة الأفريقية من ناحية والصين من ناحية أخرى.
وحول مجالات التعاون الأخرى بين مصر والصين، أكد سفير مصر فى بكين أن التعاون الثنائى يشمل مختلف المجالات، لاسيما الثقافى والتبادلات الشعبية، والتجاري، والسياحى الذى تسعى مصر للاستفادة من الحجم الكبير للسياحة الصينية من ناحية والعلاقات المتميزة وشغف الصينيين بالحضارة والثقافة المصرية من ناحية أخرى، لزيادة عدد السائحين الصينيين إلى مليون سائح سنويا.
وحول مدى التنسيق فى الشؤون الدولية والإقليمية، أشار المجدوب إلى أن مصر والصين أصدرتا، خلال زيارة الرئيس "شى جين بينج" إلى القاهرة فى يناير 2016، برنامجا تنفيذيا بشأن تعزيز العلاقات خلال السنوات الخمس حتى 2021، ليتضمن البرنامج تطابقا فى وجهات النظر حيال الشؤون الدولية والإقليمية، حيث أكد الجانبان ضرورة تمسكهما بتطبيق مقاصد ومبادىء ميثاق الأمم المتحدة وسعيهما المشترك إلى تطبيق هذه المبادىء على المستوى الدولي، وعلى رأسها احترام سيادة الدول ووحدة أراضيها وعدم التدخل فى شؤونها الداخلية، والتسوية السلمية للنزاعات، ورفضهما لتسييس مسائل حقوق الإنسان كذريعة للتدخل فى الشؤون الداخلية لأية دولة، وعدم إقحام موضوعات السلم والأمن فى مكون تنموي، بما يعيق تحقيق التنمية المستدامة.
وقال السفير المجدوب إن الجانبين أكدا كذلك حق الشعب الفلسطينى فى تقرير مصيره واستعادة حقوقه المشروعة، وإقامة دولته المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مع التأكيد على أهمية التنسيق بين الجانبين المصرى والصينى لدعم القضايا العادلة للشعب الفلسطيني، وتكثيف جهود إحياء عملية السلام واستئنافها على أساس حل الدولتين والقرارات الدولية الصادرة فى هذا الإطار، واتفقا على ضرورة الدفع بحل سياسى للمسألة السورية، يضمن سيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها، وأن يقرر الشعب السورى مستقبله ومصيره، ودعم دور الوساطة التى تقوم بها الأمم المتحدة، مع التأكيد على أهمية حفاظ مختلف الأطراف السياسية الليبية على الوحدة والتعاون ومراعاة مصالح الشعب الليبي.
وأشار إلى أن الجانبين أكدا ضرورة إجراء إصلاح شامل لمنظومة الأمم المتحدة، وزيادة تمثيل الدول النامية لاسيما الإفريقية، والاستجابة لمطالب القارة الإفريقية بتصحيح الظلم التاريخى الواقع عليها، وتكثيف العمل المشترك مع مختلف الأطراف الأخرى لدفع التعاون جنوب - جنوب فى عملية التعاون الدولى للتنمية لتنفيذ أجندة التنمية المستدامة 2030، مع دفع هذا التعاون فى مختلف المحافل ذات الصلة، بما فى ذلك مجموعة ال77 والصين، ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) وغيرهما، مع تأكيد الجانبين على أن التعاون جنوب - شمال هو القناة الرئيسة للتعاون الدولى للتنمية.
وأضاف المجدوب أن الجانبين اتفقا كذلك على ضرورة إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل فى الشرق الأوسط، تنفيذا للقرار المتعلق بالشرق الأوسط الصادر من مؤتمر مراجعة معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية عام 1995، ومواصلة الجهود من أجل دعم السلم والأمن فى القارة الإفريقية وتسوية النزاعات فى القارة، فضلا عن تكثيف تعاونهما فى جهود مكافحة الإرهاب الذى يشكل تهديدا أساسيا لسلم وأمن إفريقيا.
وتابع إن الجانبين أكدا ضرورة دعم المصالح الحيوية للبلدين ومراعاة الشواغل الخاصة للجانب الآخر، إذ يؤكد الجانب المصرى مواصلة الالتزام الثابت بمبدأ "صين واحدة" وأن "تايوان جزء لا يتجزأ من الصين"، ودعم موقف الجانب الصينى من القضايا التى تتعلق بسيادة الصين ووحدة أراضيها، ودعم تحقيق إعادة توحيد الصين، ورفض التدخل الخارجى فى الشؤون الصينية الداخلية، كما يؤكد الجانب الصينى على دعم حق الشعب المصرى فى اختيار الطريق التنموى الخاص به بحرية واستقلالية، ورفض التدخل الخارجى فى الشؤون المصرية تحت أى مسمى، ودعم جهود الحكومة المصرية فى مكافحة الإرهاب والحفاظ على الأمن والاستقرار فى مصر ومحيطها الإقليمي، فضلا عن اهتمام الجانب الصينى بما يشغل مصر فيما يتعلق بأمنها المائي، ويدعم جهود الجانب المصرى لمعالجة هذه الشواغل والحفاظ على أمنها المائى فى إطار قواعد القانون الدولى المتعارف عليها.
وأكد المجدوب أن مصر تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى حريصة على تعزيز التعاون العملى مع مختلف الدول لاسيما الصين لخلق فرص تنموية جديدة تعود بالفائدة على شعبى البلدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.