محافظ الغربية يتفقد سير الانتخابات التكميلية لمجلس النواب بزفتى    قبول دفعة جديدة من المجندين بالقوات المسلحة مرحلة أبريل 2019    استعدادات مكثفة للاحتفال بأعياد الميلاد في الدقهلية    سلامًا على عقولنا المهاجرة !!    "مناهضة العنف ضد المرأة" ندوة لتكافؤ الفرص بتعليم بني سويف    رئيس الوزراء يتفقد عينات تشطيب الأبراج والمنطقة الترفيهية بالعلمين الجديدة    الإحصاء: الصين أكبر الدول المصدرة لمصر تليها ألمانيا وإيطاليا والسعودية    فيديو| أستاذ اقتصاد: لقاء السيسي ورئيس البنك الدولي غاية في الأهمية    وزير النقل:لن يتم الاقتراب من تذكرة الخطين الأول والثانى للمترو    «إسكان البرلمان» تناقش الاتفاقيات وطلبات الإحاطة في اجتماعات الأسبوع المقبل    وزير النقل: رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي ستساهم في الربط بين دول محور «القاهرة- كيب تاون»    الدولار يتراجع 0.3% مقتربًا من أدنى مستوى له في أسبوع    الرئيس السيسى يغادر مقر إقامته بالنمسا متوجها إلى المطار    «المرصد»: داعش قتل 700 سجين شرقي سوريا في غضون شهرين    روسيا تحذر من انتقال الإرهابيين من سوريا والعراق لأفريقيا    التحالف العربي يدمر طائرة حوثية في مطار صنعاء الدولي    أبو غزالة: القمة التنموية تؤكد عزم الدول العربية على مواصلة النهضة الاقتصادية    روسيا تنفي اتهامها بعدم شرعية تصرفات حرس حدودها في البحر الأسود    شريف اكرامي يعود من جديد لمرمي الاهلي    سعد سمير يقترب من العودة للمران الجماعي    تعرف على موعد تقديم مدرب مانشستر يونايتد الجديد لوسائل الإعلام    مهاجم باريس سان جيرمان على أعتاب برشلونة    رئيس الاتحاد الآسيوي: مونديال الأندية أظهر التطور الذي تعيشه قارتنا    موعد مباراة آرسنال وتوتنهام اليوم والقنوات الناقلة    القبض على تشكيل عصابى لسرقة السيارات فى القليوبية    تعرف على طقس الخميس 20 ديسمبر    تأجيل محاكمة بديع وآخرين فى "اقتحام قسم العرب"    تحرير 3509 مخالفات مرورية بالمنيا وحبس 5 سائقين لتعاطي المخدرات    سميرة عبد العزيز: الدولة مقصرة في حق المسارح الحكومية    رئيس قطاع الآثار: ترميم 75% من الآثار القبطية بفضل تمويل رجال الأعمال    بعد "القاهرة السينمائي".. اليوم طرح "ليل خارجي" في 27 دار عرض سينمائي    اليوم.. إنجى المقدم تودع مشاهدها فى فيلم "رأس السنة"    محمد هنيدي ضيف الإعلامية رحمة خالد.. غدا    «المؤشر العالمي للفتوى»: فتاوى القرضاوي وبن لادن أسّست للعنف داخل المجتمعات الأجنبية    ندي عادل تنشر صورة جديدة لها من كواليس "أبو العروسة 2"    قبل ختام ٢٠١٨.. الأوقاف تفتتح 24 مدرسة قرآنية جديدة    علي جمعة يوضح المعنى الحقيقي للتواضع ومنزلة صاحبه عند الله    الوادي الجديد تنتهي من المسح الطبي ل1146 تلميذا بمبادرة الرئيس    برامج التغذية المدرسية يمكن أن تساعد في تقليل البدانة بين الأطفال    إليكِ هذه النصائح لعلاج تساقط الرموش    دراسة: الاكتئاب يصيب الإنسان بأمراض القلب والسكتة الدماغية    شعراوى: تخصيص 150 مليون جنيه لأعمال ترميمية بمركز طبى بالفيوم    وزير التموين يوافق على محاكمة المدير القضائي ب«العامة لتجارة الجملة»    الفنان التشكيلي العراقي "دزه" يشارك بورش عمل مهرجان طيبة للفنون بأسوان    "الرقابة الإدارية" تضبط مسؤولين بحي العمرانية تلقوا رشوة 200 ألف جنيه    الصحافة الإسبانية تحتفي بوصول العين الإماراتي إلى نهائي مونديال الأندية    رولان لومباردي: السيسي قام بإصلاحات اقتصادية صعبة ولكنها ضرورية    قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 28 فلسطينيًا بينهم 15 مقدسيًا    التضامن تعقد اجتماعا لمناقشة قانون الجمعيات الأهلية يناير المقبل    "شعراوي": ندعم اللامركزية.. و13 مليون لتطهير بحيرة قارون كمرحلة أولى    السيطرة علي حريق بمستشفي الأورام بدمنهور قبل انتشاره داخلها    شلل مرورى بمحور 26 يوليو    رأي جمهور العلماء حول القنوت في الفجر وباقي الصلوات    مأدبة عشاء للإسماعيلي في السفارة المصرية بالكاميرون    هل يجوز أداء الصلوات الفائتة وأنا جالس.. مستشار المفتي يجيب    البابا تواضروس: معالجة «حادث المنيا» تحتاج إلى «قدرٍ عالٍ من الحكمة وبُعد النظر»    فيديو.. خالد الجندي عن منع النساء من الميراث: «جاهلية طهرها الإسلاما»    توفى إلى رحمة الله تعالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا رحمة بمن أحرقوا تاريخنا وأهانوا مؤسساتنا
دموع النفاق تسيل علي سقوط المجرمين والبلطجية..!
نشر في الأخبار يوم 20 - 12 - 2011

د. محمد السعدنى أولاً: دور الشرطة العسكرية في تنظيف الميادين والشوارع من الخارجين عن القانون
آسف.. آسف.. آسف.. كان دور الشرطة العسكرية والشرطة هو أن تكمل مهمتها في ميدان التحرير "بتنظيف" شارع مجلس الشعب والقصر العيني من الخارجين عن القانون لإعادة كرامة مؤسسة مجلس الوزراء التي لم تعل أصوات حرة لتقول أنها "فضيحة بجلاجل.. !!"
أن يمنع رئيس وزراء مصر من دخول مكتبه لممارسة مهامه ومعه مجلس الوزراء..!
عشنا في فرنسا نصف قرن وشهدنا مظاهراتها واضطراباتها، ولم يتجرأ أحد بمنع المسئولين من دخول قصر ماتينوه، ونفس الشيء لم يتجرأ أحد في تاريخ انجلترا أن يمنع رئيس وزراء بريطانيا من دخول 10 داون ستريت.
وحتي أجهزة الإعلام أفهم أن تنشر صور المصابين، ولكن كنت أريد قدراً موازياً من تاريخ مصر الذي بناه الملك فؤاد وحطمه الدهماء الذين لا تاريخ لهم...
أما عن دموع النفاق علي من سقطوا وجرحوا من المجرمين والبلطجية ... من الذي يقول أن من حقهم إغلاق الشوارع؟... وحرق المباني العامة؟
أقول وعلي مسئوليتي أدين وبكل حسم كل هؤلاء الذين يوجهون كلمات وشعارات السب لجيش مصر العظيم ويريدون منع الشرطة العسكرية من حقها في إخلاء ميدان التحرير وبقية الشوارع المحيطة به لتمارس مؤسسات الدولة دورها وعلي رأسها حكومة كمال الجنزوري ومجلس وزرائها.
ولو كنت مكان الدكتور كمال الجنزوري لفرضت علي صناع القرار أن يتم إخلاء الشوارع المحيطة بمجلس الوزراء من الخارجين عن القانون قبل أن أحلف اليمين ليتولي مسئوليته.
أما أصحاب الصوت العالي والمكابرة والمزايدة فيصرون علي إدانة استعمال العنف لفض المتظاهرين والمعتصمين.. ولماذا لم يتساءل هؤلاء عن شرعية وجرأة ووقاحة كل هؤلاء الخارجين عن القانون كما رأيناهم فيما تم عرضه بعد المؤتمر الصحفي المحترم للواء عمارة عضو المجلس العسكري؟
إنني أحلم باليوم الذي تنزل فيه الأغلبية الصامتة لشعب مصر لتتعقب بنفسها هؤلاء المجرمين الذين يريدون حرق ممتلكات مصر وتاريخها.
وحينما نظرت بنفسي إلي هؤلاء الشبان والأطفال رأيتهم يهجمون علي مبني مجلس الشعب وهم يلبسون الخوذ وكأنهم علي أرض معركة ضد العدو.
ثم نري منظر كل هؤلاء المجرمين وهم يرفعون علامة النصر بعد انتهاك وتدمير مبني المجمع العلمي، وكأن تدمير جزء من تاريخ مصر العظيم هو نصر للجهالة وطابع الإجرام الدفين في نفوسهم.. !!
اتفق معك يا سيادة اللواء عمارة والوقائع ظاهرة جلية أن تحرك الخارجين عن القانون والمخربين كان ممنهجاً وعلي أعلي مستوي، واتفق معك في نداء ملح وبلا مجاملات للإعلام ليتق الله ويتحري الدقة فيما يقدمه من معلومات، وأن يمتنع عن سياسة سكب الزيت علي النار.
أختلف معك في منع المجلس العسكري من مطالبة النائب بسرعة إجراء التحقيقات، فلا شيء يعلو علي مصلحة الأمن القومي لمصر.
ثانياً: منصور حسن.. و أحمد زويل مواقف رجال
كان منصور حسن صريحا ومباشرا وأمينا وهو يقول للمزايدين الذين يطلبون منه ومن المجلس الاستشاري الاستقالة لينضموا لأصحاب الصوت العالي والديماجوجي لن يزايد علينا أحد.. ويضيف لن أنافق الجماهير طلباً للشعبية ويختم كلماته بقوله: مصلحة مصر أهم من أي شيء عندي، ويطالب المتظاهرين بالتوقف عن إغلاق الشوارع باعتبارها فوضي وليست ديموقراطية .
هذا هو منصور حسن الذي عشت كل يوم من تجربته وقت الرئيس السادات وكيف ضحي بعزة نفس وإباء بمنصب نائب رئيس الجمهورية.
أما الدكتور أحمد زويل فباعتباره عالماً أولاً فلن يستطع أن يخفي دموعه وهو يقول: "إن كارثة حرق المجمع العلمي تساوي في وصفها حرق مكتبة الإسكندرية تاريخياً في الماضي سنة 48 ق.م.
وضم أحمد زويل صوت العقل لديه لصوت منصور حسن رئيس المجلس الاستشاري وهو يؤكد أهمية إعمال العقل والحكمة بعدم التعجل بأي استقالة .
أريد أن أتساءل أين ذهب الإيمان من قلب الذين اختاروا التخريب أسلوباً، واختاروا علامة النصر بعد أن يتم تخريب رموز تاريخنا الثقافي والتاريخي، وأقولها لهم "ليس نصراً ولكنه هزيمة للذات والعقل والكرامة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.