بروتوكولات تعاون و13 توصية.. نتاج ملتقى الجامعات المصرية السودانية    محافظ الغربية يفتتح ويتفقد عدد من المدارس بقرى مركز طنطا    رئيس حزب الوفد يستقبل السفير الإسباني في بيت الأمة    مايا مرسي: الاحتفال بالدورة الثالثة لمهرجان سينما أسوان دليل على نجاحه    متحدث الوزراء: وصلنا ل75% من المطلوب بعد نصف ساعة من طرح السندات المصرية    البنوك تتوسع في دعم الصادرات للقارة السمراء.. 7 بلدان أفريقية تتعاون مع المصرف المتحد.. و200 مليون دولار دعم.. أشرف القاضى: تمويل عمليات تصديرية بقطاعات المحاصيل الزراعية والأسمدة    قطع المياه عن عدة مناطق بالقاهرة غدا    المسماري: الجيش الليبي يسيطر على مرزق ويتمكن من تأمين سبها وحوض فزان    زعيم المعارضة الفنزويلية: نبحث مع سويسرا تجميد أموال الحكومة في بنوكها    الناتو ينتقد تهديد «بوتين» باستهداف مراكز صنع القرار في الحلف    أقدم حزب معارض في الجزائر يعلن اعتقال 3 من مناضليه    قصف إسرائيل على غزة.. وجنودها يصيبون 5 فلسطينيين    فيديو| إشبيلية يعبر لاتسيو إلى ثمن نهائي الدوري الأوروبي    خاص مدرب الإسماعيلي ل في الجول: لدينا البدائل الجاهزة لتعويض باهر أمام قسنطينة    غالي يتوسط لإقناع الأهلي بمشاركة المعارين مع الجونة    رئيس جنايات القاهرة الأسبق: يجب الإبقاء على عقوبة الإعدام.. فيديو    جنايات الإسكندرية تقضي بحبس موظف بنايبة الدخيلة 3 سنوات لتزويره تقريرا للطب الشرعي    خبير : حادث الدرب الأحمر عملية استباقية لمنع خطر شديد وليست إرهابية.. فيديو    الخليج لمكافحة الإرهاب: الجماعة الإرهابية تجند الشباب بالأرياف..فيديو    "الأرصاد" تحذر من الشبورة وسقوط الأمطار على السواحل الشمالية.. غدا    القبض على 5 عاطلين بحوزتهم أسلحة بيضاء فى الإسماعيلية    عمرو دوارة: 1870 بداية عصر الحقبة الحديثة للمسرح في مصر    غادة عبدالرازق تبدأ تصوير "حدوتة مُرة"    منة شلبي: أسوان أحب مدينة لقلبي.. وتحيا السينما    "تنشيط السياحة" توجه رسالة إلى تامر حسني بسبب "ناسيني ليه".. والأخير يرد    أنغام تطرح ألبومها الجديد حالة خاصة جدًا.. فيديو    بعد توقيع عقود مع الفنانين المصريين..خريطة تعاون تركى آل الشيخ مع نجوم الفن والغناء    وزارة الأوقاف تعلن افتتاح 25 مدرسة قرآنية جديدة بالمجان    فيديو| رمضان عبد المعز يحذر من قول: «توكلت على الله وعليك»    محافظ القليوبية يتفقد مستشفى بهتيم للجراحات التخصصية    طريقة عمل محشي الفلفل الالوان    تغييرات في فريق كوريا الشمالية التفاوضي بعد انشقاقات واتهامات بالتجسس    "التضامن": فحص 1660 سائقا بدمياط.. وانخفاض نسبة التعاطي ل4.6%    الاحتلال يعتدي علي المصلين في «الأقصي» ويعتقل 40 فلسطينيا    محافظ الوادي الجديد يوقع بروتوكول لإنشاء مزرعة نخيل ببلاط    أحمد موسى: 100 مليون مصري سعداء بتطبيق القصاص..فيديو    هيئة السلع التموينية: شراء 360 ألف طن قمح روسي وفرنسي وروماني    محافظ الدقهلية يدشن حملة للتشجير من مدرسة أحمد زويل بالمنصورة    سلمى علي تتوج بفضية بطولة أفريقيا للباراتايكوندو    في اجتماع مع مدبولي وصبحي السيسي يوجه بالتنسيق لخروج «الأمم الإفريقية» بالصورة المثلي    إحلال وتجديد خط مياه الشرب بديروط البحيرة    22 ألف مواطن تلقوا الخدمة الطبية بالمجان عبر 18 قافلة    وزير الداخلية يزور مصابي حادث الدرب الأحمر    سلمى علي تتأهل إلى نهائى بطولة إفريقيا للباراتايكوندو    شاهد.. أجمل إطلالات نرمين الفقي في الآونة الأخيرة    بيكيه يسخر من شكوى ريال مدريد المتكررة من الحكام    بالصور.. المتحدث العسكري يعلن جهود قوات مكافحة الإرهاب بشمال سيناء (نص البيان)    الإفتاء: مجاهدة النفس وأداء الحج وقول الحق جهاد في سبيل الله    العاملون ب«السيوف وبوليفار» للغزل يعلنون تأييدهم للتعديلات الدستورية    الأحد.. بدء حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال بالمنيا    الرئيس الفنزويلى مادورو: لماذا لا يدعو جوايدو إلى انتخابات    الداخلية تقتحم "وادي سهب" وتطهره من 18 مزرعة للمواد المخدرة    ماذا نفعل عند السهو فى صلاة الجنازة ؟    علي جمعة يوضح قيمة نفقة العدة وشرطها .. فيديو    صناع الخير والتضامن يطلقان أولى قوافل الكشف الطبى على أطفال بلا مأوى    10 مصريين يحصلون على 1.2 مليون جنيه مستحقاتهم بشركة سعودية    اللبنانية «نادينا» ضيفة أحمد يونس في صباحك ومطرحك    البنا حكمًا لمباراة الأهلى والداخلية ومعروف للطلائع والزمالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بومبيو والفخ الأمريكي
نشر في الأخبار يوم 20 - 01 - 2019

نعرف في نظامنا العربي أن اليانكي الأمريكي المغامر بطبعه لم يخلص لنا أبداً قولاً أو فعلاً، بل كلما طرأ طارئ وجدناه في صف العدو مخاتلاً مراوغاً ينوي الفجيعة دائماً، ورغمها نصدقه في كل مرة ونبتلع الطعم ونسلمه قيادنا، يوقعنا في مصيدته ويتلاعب بنا ويضرب مصالحنا ولا نتعلم الدرس مهما كانت كلفته باهظة علي أوطاننا وشعوبنا ومصالحنا.
أقول هذا وأمامي مساحة عالمنا العربي المستباحة وقد حولها الأمريكان إلي صفيح ساخن، وآثر شيطانهم أن يبقي المنطقة ساخنة مشحونة مأزومة يتهددها الخطر تلو الآخر وتتلاعب بها المصائب من كل حدب وصوب، وتحيط بها المكائد من الرأس للسفح، فبعد أن أجهد العالم العربي سنوات طويلة واستهلك طاقتنا في الصراع العربي الإسرائيلي، وأمات قضيتنا المركزية في فلسطين المحتلة، راح يدمر العراق ويعيدها للعصور الوسطي، ولا يتركها إلا بعد أن دمر جيشها وضرب فيها مخزون القوة العربية لصالح إسرائيل، وتركها فريسة لحرب طائفية بين سنة وشيعة وأكراد وعرضة للتقسيم، راح يلعب نفس اللعبة مع سوريا، وليبيا والسودان واليمن ولبنان، واستقر مخططه الصهيوأمريكي علي إعادة رسم خرائط المنطقة في سايكس بيكو جديدة، وشرق أوسط كبير تتحول فيه دول المنطقة إلي كنتونات صغيرة تتناوشها الحروب الإقليمية والطائفية والمذهبية، يدمر جيوشها ويستهلك طاقاتها ويسيطر علي بترولها ويتلاعب بأرصدتها ويضرب اقتصادها، ويستنزف أموالها في صفقات أسلحة لتحمي نفسها بعشرات المليارات تصب بسخاء في آلة اقتصاده ولصالح صقور المجمع الصناعي العسكري الأمريكي الذي يثري علي حساب إفقارنا. ساعده في ذلك كله اليمين الإسرائيلي المغامر مثله، وانساقت وراءه أوروبا وحلف شمال الأطلنطي طمعاً في جزء من التورتة، وغذي الأطماع الإمبراطورية الفارسية الإيرانية وترك لها الباب مفتوحاً لتلعب كيفما شاءت في العراق وسوريا واليمن ولبنان، وعقد معها صلحاً تاريخياً يغريها به، ثم يوقعها في حرب طائفية مذهبية بين السنة والشيعة، لتخلو الساحة لقوي إقليمية ينسق معها: إسرائيل وتركيا، واستغل ضعف الذاكرة العربية، ولعب كل أوراقه بداية من القاعدة، والنصرة وفجر الإسلام وتنظيمات بيت المقدس وغيرها وصولاً إلي داعش التي استخدمها حصان طروادة الجديد يهدد به العالم العربي، وأجهض مشروع مصر العربي الاستراتيجي في القوة العربية المشتركة، ولعب علي اصطناع تناقضات في المواقف العربية - العربية بشأن سوريا، واستطاع استقطاب علي عبد الله صالح والحوثيين بمساعدة إيران للعب دور قذر في تهديد الحدود السعودية في جيزان ونجران، ولعب علي التناقض الشيعي السني في البحرين ودق أسافين الفرقة بين الإمارات وقطر.
ولنعترف أن الأمريكان لعبوا أوراقهم باحتراف وتحولت المنطقة نيراناً ما بين السنة والشيعة والأكراد والتركمان والإيزيديين والمسيحيين والموارنة والدروز وكل فصائل الإرهاب وتنظيماته، وهو أمر ليس في صالح أحد من الفرقاء المحتملين، إنما هو علي حسابنا جميعاً ولصالح مخططات صهيوأمريكية، وتستهدف جر مصر وإيقاعها في الفخ المنصوب، والدليل علي ذلك زيارة وزير الخارجية الأمريكي للمنطقة لخلق تحالف عسكري جديد من دول الخليج ومصر والأردن وإسرائيل ليكون ضد إيران، نحاربها بالوكالة وعلي حسابنا وضد مصالحنا، ويا له من منطق فج غبي ومكشوف.
وأقدر أن مصر تحسب لمواقفها حساباتها الدقيقة حتي لا نغرق جميعاً لا السعودية ولا الخليج وحدهم، والشاهد علي ذلك ابتزاز ترامب للسعودية وتلاعب الأمريكيين بسعر البترول.
في تقديري وبأي حسابات ممكنة لا يمكن لمصر في مثل ظروفنا الضاغطة المعقدة أن تنجرف وراء أصوات مغامرة تطالب باستخدام القوة العسكرية المصرية ضد إيران، هذا كلام غير مسئول، إذ علي مصر أن تبادر بدور دبلوماسي فاعل في تطويق الأخطار والتداعيات، وتفتح بكل شفافية وبلا أية حساسيات قنوات مباشرة مع إيران وتضغط مصر بكل أوراقها لتهدئة الأمور، مصر دولة إقليمية كبري وما تملكه بالدبلوماسية لا يقل أهمية عما تملكه بالقوة العسكرية، وفي تقديري أن إيران يمكن أن تستجيب للوساطة المصرية أكثر مما تستجيب لغيرها، لا تستسلموا لمخطط بومبيو ورئيسه الموتور فكل ما يقدمانه هو فخ أمريكي، فوق كونه مصيدة لمصر والسعودية والنظام العربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.