خلال كلمته في افتتاح مؤتمر الأزهر العالمي للتجديد في الفكر الإسلامي.. شيخ الأزهر: أحكام العقائد والعبادات والأخلاق قطعية الثبوت والدِّلالة وقابلة للتطبيق في كل زمان ومكان    قيادات الأمن يضعون إكليل الزهور على النصب التذكارى لشهداء الشرطة    وزير النقل: سددنا 35 مليار ديون من «بيع الخردة».. وبتلقى الشكاوى على تليفوني    غدا.. صحة البرلمان تناقش عدة طلبات إحاطة    "المركزي" يطرح سندات بقيمة 6.750 مليار جنيه    بدء جلسة البرلمان لمناقشة مشروع الحكومة لتعديل قانون السكة الحديد    بريطانيا تساعد مواطنيها على مغادرة الصين    سول بصدد اتخاذ خطوات للحد من التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا    استطلاع للرأي: 93% من الأفغان يؤيدون السلام مع "طالبان"    الجيش السورى يدمر تحصينات للتنظيمات الإرهابية "غرب حلب"    مسؤول يمني: وصول أسلحة إيرانية إلى مليشيا الحوثي عبر ميناء الحديدة    مران الأهلي.. الخطيب يجتمع باللاعبين والجهاز الفني    رئيس النواب يهنئ المنتخب الوطني لكرة اليد لحصوله على الأمم الأفريقية والتأهل للأولمبياد    محافظ سوهاج: سنخاطب وزير الشباب لاستئناف أعمال تطوير الاستاد    بسبب صراخه.. أم تقتل طفلها بعصا خشبية بمصر القديمة    محافظ مطروح يعتمد نتيجة التيرم الأول للشهادة الإعدادية بنسبة نجاح 80.1%    أغرب إطلالات النجوم فى حفل 2020 Grammy.    غدا.. حفل توقيع "غرام المشايخ " بمعرض الكتاب    السيسي: نحن أحق الأجيال بتجديد الخطاب الديني لما نواجهه من تحديات    اليوم..تكريم الفنانة مديحة حمدى في مهرجان "آفاق مسرحية"    صابرين تخوض السباق الرمضاني ب "ليالينا" أمام غادة عادل    تعرف على تدابير السلامة في المطارات الدولية ضد فيروس «كورونا»    قطع المياه عن مدينة القناطر الخيرية لمدة 6 ساعات لإجراء غسيل الشبكات    جامعة بني سويف: صيانة دورية للمدن الجامعية خلال إجازة منتصف العام    بعد الحكم القضائي.. رئيس جامعة القاهرة: النقاب ليس فرضا دينيا    ننشر أسماء المحال أوراقهم للمفتي بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية    وكيل التربية والتعليم بقنا يتابع تصحيح امتحانات الشهادة الإعدادية    الأرصاد تكشف موعد انكسار موجة البرودة الشديدة    جهود مكثفة لضبط المتورطين بسرقة 179 ألف جنيه من خزينة شركة ببني سويف    بعد انقطاع المياه عن المحلة.. رئيس المدينة يعتذر للمواطنين    تنفيذا لتكليفات السيسي.. مدبولي يكرم المحافظين السابقين تقديرا لجهودهم    حماية المستهلك يطلق مبادرة اليوم المفتوح لحل شكاوى المواطنين بكفر الشيخ الأربعاء    التوجه الشرائي يسيطر على تعاملات مجالس الشركات المدرجة    تسريبات: ترامب سيمهل إسرائيل 6 أسابيع لتنفيذ صفقة القرن    مصادر: "هيرميس" اجتمعت مع "الأوروبي لإعادة الإعمار" لترويج بنك القاهرة    محافظ سوهاج: وصول 56 سائحًا أجنبيًا لزيارة المعالم الأثرية    في ختام جولته الأفريقية.. وزير قطاع الأعمال العام يبحث التعاون مع الكاميرون في صناعة الأخشاب    رئيس الوزراء الفلسطيني: لم نسجل أي حالة إصابة ب"كورونا"    وكيل "شباب البرلمان": منتخب اليد أيقونة السعادة للمصريين    مسابقة جديدة فى 8 ألعاب رياضية للأطفال فى مراكز الشباب بالشرقية    تحصيل 3 مليارات جنيه ضرائب ورسوم بجمارك بورسعيد في ديسمبر الماضي    ضبط صاحب شركة بالإسكندرية تخصص في تهريب الشباب بطرق غير شرعية    سويسرا: الاشتباه بوجود مصابين بفيروس "كورونا" في زيوريخ    المصرى يعيد ترتيب أوراقه بعد التأهل بالكونفدرالية    حسان دياب: لن نعرقل موازنة 2020 التي أعدتها حكومة الحريري    خطوط "آريانا" الأفغانية تنفي تحطم إحدى طائراتها    "زيوت الزعتر وشجر الشاى لمقاومة بكتيريا الحروق".. رسالة دكتوراه بعلوم المنوفية    زينة تبكي على الهواء مباشرة بسبب أحمد عز    لأول مرة.. جامعة الإسكندرية تستحدث برنامج الهندسة المدنية والبيئية    الطالع الفلكى الإثنين 27/1/2020..التّوْظِيف الصّحيح!    صحيفة أمريكية تفسر سبب تحطم طائرة كوبي براينت    تعرف على شروط إخراج زكاة المال.. أمين الفتوى يوضح    مفاجأة.. سبب تأديبي وراء استبعاد قفشة من مباراة النجم الساحلي (صورة)    أستراليا تعلن تسجيل خامس حالة إصابة مؤكدة بفيروس «كورونا» الجديد    ما هو الطلاق السنى والطلاق البدعى وما معنى الطلاق البائن ؟    ما حكم زغاريد النساء فى الأفراح ؟    ما حكم إرغام الأب ابنته على الزواج    بهذه الدعوات تعوّذ النبي من الأوبئة والأمراض والبلايا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آداب «الاختلاف».. احترمها الإسلام ويحتاجها الوطن
نشر في الأخبار يوم 03 - 01 - 2019

من حكمة الله في خلقه أن جعلهم مختلفين، في الأشكال والألوان والأديان، لاختبار مدي قدرتهم علي التفاعل والتعايش، واحترام أنماط التفكير وأساليب الحياة.. العلماء والخبراء يوضحون كيف نجعل من الاختلاف وقودًا للتكاتف والتراحم بين أبناء الوطن:
وجهات نظر
يؤكد د. عبد الناصر الجعفري، أستاذ الشريعة الإسلامية بكلية دار العلوم جامعة القاهرة أنه من الناحية اللغوية فإن الخلاف والاختلاف من مادة واحدة، ولكن جري الاستعمال علي أن يكون الاختلاف إنما هو في التنوُّع والتعدُّد، وهذا أمر محمود، وقد وجد الخلاف بين الناس منذ وجد الإنسان في الدنيا، وذلك لحكمة عليا، وإذا كان تعدد الآراء والأفكار ليس كله شرًّا، بل من طبيعةِ الناس أن يختلفوا في وجهات النظر واستنتاجات الفكر، فلكلٍّ حظُّه من العقل والحكمة، فإنه يجب الاستفادة من تعدد الآراء بالقدر الذي يتيح لنا الوصول للحق بالطريق الصحيح.
ويوضح د. الجعفري أنه يمكننا أن نجعل الخلاف فرصة لتدريب النفس علي الحوار، وعلي سعة الصدر والتأدب بمفاهيم القرآن كالعدل مع المخالف، وحسن الظن به، وحمل كلامه علي أحسن محامله، وتفعيل النصيحة بطرقها وآدابها، وفرصة كذلك للتعمّق في فقه المسألة وفهم القضية ومعرفة وجه الدلالة فيها، ويعد الاختلاف الصحيح علامة صحة في المجتمع، بل من سبل تحرير العقل الذي يؤدي إلي النهضة والإصلاح، لأن الكثير من الخلافات سببها الأساسي هو هوي الأنفس والتكبر والعناد المتبادل مما يعقد المشكلة ويوصلها إلي طريق مسدود رغم أن المشكلة يمكن حلها بقليل من التنازل أوالكلمة الطيبة.
أدب إسلامي
يؤكد د. خالد عبد العال أحمد، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر أن الاختلاف عند علماء اللغة هوأن يأخذ كل طرفٍ طريقًا غير طريق الآخر من غير منازعة ولا شقاق، والاختلاف بين الناس من آيات الله تعالي في خلقه، وسيبقي الخلاف بين البشر ما دامت هناك حياة، ولوشاء الله تعالي لجمع الناس علي كلمة واحدة، قال تعالي (ولوشاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم)، أي لم يخلقهم لأجل الاختلاف، وإنما لأجل غاية الاختلاف.
ويوضح د. عبد العال أن الاختلاف بين الناس تتعدد مجالاته، ومن أهمها: الاختلاف في الدين، وهذا النوع من الاختلاف وضع الإسلام له ضوابط من أهمها: أن الحوار بين الأديان المختلفة هومساحة تتلاقي فيها الأفكار، ولا يعني أبدًا التحقير من أي دين، ولا يعني كذلك الإكراه علي معتقد معين؛ فإن حرية الاعتقاد أمر كفله الإسلام، فقال تعالي (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي)، وقال آمرًا نبيه الكريم أن يقول بعد النصح والبيان (لكم دينكم ولي دين)؛ وكذلك الاحترام الشخصي المتبادل بين أطراف الحوار، ولنا في رسولنا صلي الله عليه وسلم القدوة والأسوة الحسنة؛ ففي رسائله إلي الملوك كان يُصدِّرها بالقول الطيب، وبما اعتاده هؤلاء الملوك من عبارات المدح والثناء، بل أرشد النبي إلي معاملة الناس جميعًا علي اختلافهم- بالحسني؛ فقال: (وخالق الناس بخلقٍ حسن).
تنوع لا تضاد
الشيخ محمد الجوهري، أحد علماء الأوقاف، يوضح أن الاختلاف في الفقة الإسلامي اختلاف تنوع وغني وليس اختلاف تضاد وتناقض، وأن المشرع أراد أن تكون في الأمة مذاهب يمكن للإنسان أن يتخير منها ما يشاء بحسب ظروفه وأحواله.. ويشير إلي أن هذا الدين كالماء والهواء لا يمكن لأحد أن يحتكره، كما أن الاختلاف المحمود هوما فيه مصلحة للأمة، ونحن نعاني مشكلة من بعض الشباب الذين وصفهم النبي صلي الله عليه وسلم بأن أحدنا يحقر صلاته أمام صلاتهم وصيامه أمام صيامهم يتمسكون بالدين لكن تمسكهم بالدين يذهب بهم إلي التشدد، إلي حد أنه لايري الحق إلا فيما يفعله، هؤلاء يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية.
في المناهج
أما د. أمين أبوبكر، أستاذ التربية بجامعة 6 أكتوبر فيشير إلي أننا نحتاج إلي غرس قيم أدب الاختلاف والتعامل لدي أبنائنا، وفي مناهجنا الدراسية، وفي أدب التعامل الأخلاقي، كاحترام الآخر، والإحسان إليه، وعدم سوء الظن به، وعدم تصيد الأخطاء له، وأدب التعامل العلمي، كالقدرة علي إبداء الرأي، والموضوعية وإنصاف الرأي الآخر، والبحث عن الحقيقة، ومن أدب التعامل الاجتماعي مع الرأي الآخر التكيّف وقبول الاختلاف، والبعد عن إسقاط الآخر اجتماعيًا، وحق إبداء الرأي.. ويوضح أنه علينا أيضا غرس آداب الاختلاف لدي الأبناء من خلال بناء محتوي كتب التربية الدينية، والعمل علي تفعيل دور الأنشطة الطلابية، وعقد الندوات وورش العمل فيما يتعلق بالاختلاف، وأدب الاختلاف، وتدريب المعلمين علي كيفية تدريس أدب الاختلاف المتضمنة في محتوي المقررات، وكيفية استخلاصها، وإبراز مضامينها، وغرس مكارم الأخلاق من أجل بناء الشخصية المصرية الإنسانية المتكاملة وزرع الانتماء للدين والوطن والهوية واللغة الأم، وتعزيز مبدأ الحوار والإقناع مع الشباب وبخاصة الأسر والمدارس والجامعات، وتعويد الأبناء علي احترام آراء الآخرين، وتقبل التعامل معهم، ومساعدتهم في اختيار الرفقاء الصالحين، وضرورة الاهتمام بكل الوسائط الإعلامية، والاستفادة منها في ترسيخ آداب الاختلاف في النفوس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.