«تعليم سوهاج» يتابع مشكلات السيستم قبل بدء ثاني أيام الامتحانات    يوم عمل شاق.. اجتماعات مكثفة ل22 لجنة برلمانية و4 قوانين على أجندة النواب    جامعة جنوب الوادى: لم نرصد أى شكاوى أمس بالامتحانات    أسعار الدواجن اليوم تترواح بين 25-28 جنيها للكيلو    15 صورة ترصد جهود الرى لتأهيل الترع    الرئيس يصدق على قانون للبحث عن الغاز فى منطقة شمال سيدى برانى البحرية    مصطفى بكرى عن بايدن: يريد تقسيم وتفتيت المنطقة العربية    حملة مكبرة لإزالة الإشغالات بشوارع شبين القناطر    ابنة الفنان يوسف شعبان تكشف آخر تطورات حالته الصحية    التعليم العالي: تقدم مصر 10 مراكز بمؤشر المعرفة العالمي لعام 2020    برج «الميزان» اليوم.. حاول ألا تتسرع في انفعالاتك مع الأحباب    تعرف على نص دعاء الامتحان والنجاح مكتوبا    كوريا الجنوبية تعلن عن طريقة مبتكرة لزيادة جرعات لقاح كورونا    الهند تسجل أكثر من 16 ألف إصابة جديدة و113 وفاة بفيروس كورونا    العاصمة اليابانية تسجل 329 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أخبار الأهلي : إبراهيم فايق يكشف موقف الأهلي عقب تألق أحمد ياسر ريان مع سيراميكا كليوباترا    البنا يدير مباراة الأهلي والطلائع تحكيميًا    اتليتكو مدريد في مواجهة فياريال بالدوري الإسباني    موعد مباراة أرسنال وليستر سيتي والقنوات الناقلة    أسعار الفاكهة في سوق العبور اليوم.. الفراولة تبدأ من 6 جنيهات    طلاب الثاني الثانوي يؤدون امتحاني العربي والجبر بعد التقسيم لمجموعات لعدم الضغط على الشبكات    طقس اليوم الأحد.. أمطار بالسواحل الشمالية والصغرى بالعاصمة 11 درجة    حملات مرورية بمحاور القاهرة والجيزة لرصد مخالفى قواعد المرور    استدرجه عامل لهتك عرضه.. «شاهد عيان» ينقذ «مستقبل طفل» بالدقهلية    سقوط المتهم بإطلاق أعيرة نارية على 3 أشخاص بالإسكندرية    شاهد.. تطبيق الإجراءات الاحترازية على طلاب 2 ثانوي قبل دخول اللجان.. صور    تفاصيل تعديل قانون الشهر العقاري بعد الموافقه عليه في أغسطس الماضي    القوى العاملة: تعيين 1538 شابًا بالغربية    أمريكا تعرب عن قلقها إزاء فظائع الجيش الإثيوبى ضد تيجراى    الصين: تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    بدء التسجيل لحجز تطعيم لقاح كورونا (التفاصيل)    كولومبيا تمدد إغلاق حدودها حتى يونيو بسبب كورونا    القصة الكاملة لإنهيار عقار أسيوط.. لجنة معاينة ومساعدات عاجلة للضحايا    علي جمعة: العقل مناط التكليف ويسقط عن المجنون والنائم والطفل.. فيديو    كولومبيا تمدد إغلاق حدودها النهرية والبرية حتى أول يونيو    لطلاب الثاني الثانوي.. 9 معلومات هامة يجب معرفتها قبل دخول الامتحان    مبابي يتفوق على جميع اللاعبين بالدوري الفرنسي    دعاء في جوف الليل: اللهم الطف بنا لطفًا يحجبنا عن غيرك ولا يحجبنا عنك    حظك اليوم.. توقعات برج القوس 28 فبراير 2021    الاثنين.. تنظيم أول لقاءات مبادرة «مصرية ب100 راجل» بالخارج    شقيقة الفنان أحمد مكي توضح آخر تطورات حالته الصحية    الولايات المتحدة.. استخدام "جونسون أند جونسون" المضاد لكورونا    رئيس جامعة القاهرة: إجراء الامتحانات بنظام «البابل شيت» والأسئلة الموضوعية    راموس يترقب مارس القادم    «الصحفيين التونسية» تُدين عنف «النهضة» الإخوانية    يسرا: أمي ذهبت إلى السينما يوم ولادتي    خبير أسواق مال يكشف 4 أسباب وراء مكاسب البورصة المصرية الأسبوع الماضى    تعرف على نجم السيتي الأقرب لجائزة لاعب الموسم في «البريميرليج»    ميدو يعلق على تعيينه مستشارا فنيا لبيراميدز    الرئيس التشيكي يطلب من بوتين تزويده بلقاح "سبوتنيك V"    لحُسن سيرها.. 14 خطوة تتبعها الجامعات لمواصلة امتحانات الفصل الدراسي الأول    علي جمعة: كلمة «عقل» يختلف معناها من ثقافة لأخرى وهو أداة لعبادة الله    رسمياً.. فتح موقع التسجيل للحصول على لقاح كورونا    يوفنتوس يواصل المعاناة في الدوري الايطالي بتعادل جديد ضد فيرونا    برنامج تأهيلي مكثف لعبد الرحمن مجدي في الإسماعيلي    زوجة محمد ثروت: اتأخر 4 ساعات يوم الفرح عشان شغل والفنان: كنت بعمل صوت سفنجة    "في ناس بتتطاول بشكل قليل الأدب".. أحد أبطال "بودي جارد" يرد على الانتقادات    سالم عبد الجيل: رؤية محمود الشحات الرسول في المنام كرامة له |فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موسي الدلح.. المطلوب أمنيا رقم 1 بسيناء في عهد النظام السابق في حواره للأخبار : التهميش والإهمال أخطر علي أمن سيناء من العدو الصهيوني الإسرائيلي
شيوخ القبائل فلول للحزب الوطني المنحل.. ورياح التغيير يجب أن تشملهم لا وجود للقاعدة في أرض الفيروز.. وأهل

موسى الدلح ا ثناء حواره مع محررى الأخبار سيناء بالنسبة لهم ليست وطنا يعيشون فيه بل وطنا يسكن فيهم.. هم 4 وجوه من سيناء.. أحدهم هو الشيخ عبدالله جهامة كبير مجاهدي سيناء والذي دافع عن ارضها في مواجهة الاحتلال الصهيوني خلال عمله في المقاومة الشعبية اثناء حرب الاستنزاف واكتوبر 1973 والثاني موسي الدلح الذي لفق له النظام السابق قضايا وجعل منه المطلوب الاول من قبل اجهزة الامن في سيناء وثالثهم الشيخ يحيي ابونصيره احد اشهر المعارضين لسياسة نظام مبارك، اما الرابع فهو الشيخ محمد سليمان العواوده منسق رابطة قبائل وسط سيناء ..تحدثت »الاخبار« مع الشخصيات الاربعة وسجلت اراءهم وتحدثت معهم عن افكارهم والمستقبل الذي يتمنونه لارض الفيروز.
رغم صغر سنه، تكتشف انه يحمل هموم سيناء في قلبه وعقله، ولم لا؟، وهو الذي دفع ضريبة هذا العشق الجنوني لارض الفيروز من خلال مطاردة الاجهزة الامنية له في عهد النظام السابق لمدة تزيد علي 5 سنوات قضاها في جبال سيناء يتنقل من جبل الي جبل..والسبب انه سبح ضد التيار وراي ان سيناء ليست علي اجندة اهتمامات الحكومة، فطالب بالحقوق المشروعة لاكثر من 300 الف سيناوي في مدن العريش والشيخ زويد ورفح وبئر العبد والحسنة، ولكن مطالباته لم تكن علي هوي النظام، فتم تلفيق اكثر من 7 قضايا له في امن الدولة..انه الشيخ موسي الدلح المطلوب امنيا رقم واحد في سيناء في عهد النظام البائد..ابن وسط سيناء الذي يبلغ من العمر 35 عاما والذي تخرج في كلية الاداب جامعة عين شمس قسم لغة عبرية..الشيخ موسي الان اصبح حرا طليقا بعد ان اسقطت ثورة 25 يناير طغيان امن الدولة والاجهزة الامنية القمعية ومعه سقطت القضايا الملفقة له وازيل عنه الالقاب التي تفنن زبانية النظام السابق في اطلاقها عليه مثل الارهابي والعميل والخائن. الشيخ موسي الدلح يروي مأسأته من النظام السابق ورؤيته لتنمية سيناء وكيفية النهوض بها، وما هو المطلوب من الجهاز الامني خلال الفترة المقبلة حتي تتم معاملة البدوي السيناوي معاملة ادمية تليق بالمواطن المصري.
في البداية، من هو المسئول الاول عن تشويه صورة البدو؟
يوجد سوء فكر و تهويل ونظرة شبه اسطورية للكائن البدوي، وهذه الصورة الذهنية كونها النظام السابق، فالصورة الذهنية عن الرجل البدوي التي ظهرت في مسلسل سمبل وذيبة مغلوطة تماما، كما ان الشخص البدوي كان فريسة لكل الاجهزة الامنية بدءا بالمحامي ومرورا بضابط الشرطة وانتهاء بوكلاء النيابة، ولو كان فيه بدوي اسمه سالم او سلمان وتم ايقافه في القاهرة من قبل الاجهزة الامنية يتم التفرقة بينه وبين اي شخص ينتمي الي محافظة اخري، ويتم معاملة هذا البدوي علي انه مشتبه به ويتم توجيه تهم تاجر مخدرات او اسلحة او جاسوس اليه، لدرجة انه وصل الامر بالصاق تهمة خطيرة بالبدو وهي اجبار الجنود المصريين الذين نجوا من هزيمة 67 علي تسليم سلاحهم لهم نظير ارشادهم علي عبور قناة السويس والذهاب الي محافظاتهم.، وقد نفي اللواء فؤاد نصار احد قادة الجيش هذه التهم في كتابه شعبنا المجهول في سيناء.
وهل توجد عوامل اخري ادت الي تشويه صورة البدو؟
الذي افسد البدو هو شيخ القبيلة بحصاره الشخصي الكاسر لابناء قبيلته حيث كان يقوم الشيخ بالارشاد عن ابناء قبيلته لصالح الاجهزة الامنية التي تقوم بتلفيق القضايا وتشويه صورتهم وسمعتهم، لدرجة انه لا توجد اسرة بدوية واحدة الا وفيها شخص مطلوب امنيا علي ذمة قضايا ملفقة، فشيوخ القبائل فلول للحزب الوطني الحاكم،فضلا عن بعض القوانين التي توورثت منذ ايام الاحتلال الانجليزي ، فقد كانت سيناء تابعة للدولة العثمانية انذاك وكانت منفصلة عن مصر تماما في ظل الاحتلال وكان يوجد جمارك علي كل من يدخل الي سيناء والدخول يكون من خلال تأشيرة، وبعد زوال الاحتلال استمر الانفصال من خلال القانون العسكري رقم 100 الذي يفرض قيودا علي ابناء سيناء ويمنع تمليكهم الاراضي، مما ساعد علي زيادة زراعة المخدرات وانتشار الاسلحة.
وما سر الخلاف بينك وبين رجل الاعمال حسن راتب؟
المستثمرون في سيناء ساعدوا في تقاقم مشكلات البدو، وعلي رأس المستثمرين يأتي حسن راتب الذي استغل سيناء لتحقيق مصالحه الشخصية علي حساب ابناء سيناء، فقد كان رئيس لجنة تنمية سيناء وكان رئيسا لجمعية المستثمرين، وكان الأمر الناهي في ارض الفيروز، فعندما يقوم نظيف او سوزان بزيارة الي سيناء يكون في استقبالهم ويرسم لهم صورة وردية عن النمو الاقتصادي في سيناء وكيف ساهم في تنمية البدو والنهوض بهم وتعيين اولادهم في مصانعه ومشروعاته، وهذا بالطبع كان مخالفا للحقيقة تماما، وللاسف كان حسن راتب فنانا في النصب والتحول، فهذا الانسان من اسباب انهيار المنظومة الاجتماعية في سيناء، فكانت معه السلطة، وقد عملت معه فترة وكان يتفاخر امامي ويقول الكل يأتي لي، فالمحافظ ومدير الامن في جيبي هم الذين يأتون لي، ولا اذهب اليهم، وبسبب هجومي له ومطالبتي باعطاء البدو حقوقهم وتعيينهم في الوظائف والمشاريع، وضعني علي القائمة السوداء له وقام اتباعه بانشاء الجروبات علي الفيس بوك لتشويه صورتي ووصفوني بالعميل والخائن والارهابي.
لماذا كنت اهم المطلوبين امنيا في سيناء في النظام السابق؟
كنت المطلوب امنيا رقم 1 علي مستوي مصر وليس علي مستوي سيناء، فالنظام السابق اتهمني ب7 تهم باطلة منها حيازة اسلحة ومهاجمة الشرطة وترويع المواطنين وتكدير الامن العام، فحسن راتب لديه موظفون متخصصون فقط في التشهير بشخصي علي الفيس بوك وتويتر ويقوم بعمل اعلانات ممولة علي شبكة الانترنت من اجل الصاق التهم وتلفيقها لشخص موسي الدلح، ونجح في اقناع الاجهزة الامنية بأن موسي الدلح ارهابي وعميل ويعمل في الاسلحة وهو يمثل خطورة علي امن سيناء، وبالتالي تم تصديقه، فحبيب العادلي كان صديقا شخصيا له، وعندما كنت اعمل لديه في مصنع الاسمنت جعلني اقابل حبيب العادلي، وبسبب قصده تشويه صورتي قررنا اهدار دمه، وكذلك اهدار دم اخيه وفيق المشارك له، ولا بديل عن ذلك، وكانت هناك محاولات صلح من المحافظ وبعض القيادات، ولكننا رفضناها جميعا، ومنذ قيام ثورة 25 يناير، لم يأت حسن راتب سوي مرة واحدة الي سيناء من شهر تقريبا وجاء متخفيا في ملابس بدوية حتي لا يعرفه احد.
لماذا كل هذا الصدام مع حسن راتب؟
ابناء سيناء كانت لهم مطالب اقتصادية تساهم في تنمية سيناء وترفع من شان اولادها اجتماعيا، ولكن حسن راتب احتكر الاقتصاد في سيناء واصبح هو المتحكم فيه، وأبعد البدو تماما عن دائرة الضوء، حتي ان شركات الامن علي مصانعه وجامعته وشركاته اتي بموظفيها من خارج سيناء في حين أن اولاد البدو لا يجدون اي فرص عمل. وبالمناسبة انوه ان حسن راتب خالف قانون الاستثمار في سيناء، فالقانون ينص علي ان يتمتع الشريك الاجنبي بنسبة 49 ٪ من المشروعات، ولكن حصة الشريك الاجنبي مع حسن راتب تعدت لتصل الي 65 ٪.
هل هناك تخوف من النظام القادم في طريقة تعامله مع البدو مثلما كان يتعامل النظام الماضي؟
بالفعل هناك تخوف، فالرؤية غير واضحة حتي الان في طريقة التعامل مع البدو، فرغم مرور 7 شهور علي ثورة 25 يناير الا انه لم يتم تمليك الاراضي لاهل سيناء حتي وقتنا هذا، ولم يتم اسقاط الأحكام الغيابية علي كل المحكوم عليهم من ابناء البدو.
كيف تقيم العلاقة بين البدو وبين الشرطة بعد الثورة؟
حتي الان يوجد عدم ثقة بين البدو والشرطة بسبب الكم الرهيب من التلفيقات التي لم تسقط، والاجهزة الامنية صرحت بأنها أسقطت الاحكام الغيابية عن 60 شخصا من اجمالي 250 شخصا عليهم احكام غيابية، واحب ان انوه بأن هذا الرقم غير حقيقي بالمرة، فهو لا يمثل 10 ٪ من مجموع الاحكام الغيابية، وقد قال لي احد اعضاء مجلس الشعب انه وجد اكثر من 6 الاف حكم غيابي علي ابناء سيناء، لدرجة انه من ضمن هذه الاحكام، حكم علي طفل عمره 14 سنة، وكانت تشمل هذه الاحكام ايضا حكما علي شخص توفي منذ اكثر من 20 عاما.
وكيف تري الجماعات الدينية المتطرفة التي ظهرت في الفترة الاخيرة بسيناء؟
ليس كل واحد او اثنين قاموا بتوزيع بيان يطالبون فيه بتحويل سيناء الي امارة اسلامية وفصلها عن مصر يمثلون جماعة دينية متطرفة، فسيناء خالية تماما من القاعدة ولا يوجد بها جماعات دينية متطرفة، واهل سيناء ستجدهم اول من يقفون بالمرصاد لهذه الجماعات لو ظهرت لان مجتمع القبيلة هو الذي يحكم وله تقاليده واعرافه، ولا يسمح بوجود عناصر خارجة عن القانون في سيناء، فتواجد جماعات دينية بسيناء امر تم تهويله وتكبيره وتضخيمه بدون داع، لدرج انه اصبح اقرب الي تمثيلية، وانا اؤكد انه لا وجود لمنظمات ارهابية في سيناء، فلم تحدث حادثة واحدة في جبل الحلال او وسط سيناء تعبر عن الارهاب، وكان اولي بهذه المناطق ان يحدث بها ارهاب لو كانت هناك جماعات ارهابية خاصة ان هذه المناطق لا يوجد بها اجهزة امنية منذ قيام ثورة 25 يناير.
كيف يتم التصدي لاي جماعة ارهابية تظهر مستقبلا في سيناء؟
اولا اطالب اختيار شيوخ القبائل بالانتخاب حتي يكون لديهم القدرة علي الضبط والربط في كل انحاء القبائل بحيث الا يكونوا سماسرة ومخبرين عند النظام وعيونا تراقب الشرفاء، واطالب ايضا بعودة نظام الحرس الوطني الذي كان معمولا به في الستينيات، حيث كان يتم الاستعانة بأهل المنطقة من البدو في سيناء لتأمين الحدود وكذلك النوبيون في اسوان، وكان يتم تخصيص نظام عمل لهم ودوريات ورواتب شهرية، واري انه حان الوقت لعودة الحرس الوطني علي ان يكون تابعا للمخابرات العامة المصرية او سلاح حرس الحدود،.
البعض يطالب بان يكون هناك حكم عسكري في سيناء؟
بصراحة لن يفرق معنا ان يكون هناك حكم عسكري او امبراطوري في سيناء ولكن الاهم ان يعاملنا الحكم مهما كانت نوعيته بطريقة ادمية كمواطنين مصريين لهم كافة الحقوق والواجبات ونتساوي بأقل واحد مثل الزبال في المحافظات الاخري، فالزبال في هذه المحافظات له حق تملك الارض وقد يستطيع اولاده دخول الكليات العسكرية اذا وصلوا الي مراحل تعليمية جيدة، فحتي الان توجد قبيلة اسمها قبيلة العزازمة لم يحصل اكثر من نصف ساكنيها علي الهوية المصرية او شئ يثبت انتماءهم الي مصر، وهم يعانون اشد المعاناة، فليس لديهم اي تعليم او منشآت صحية، ويعانون الامرين عند الحج.
كيف تري الرد الرسمي المصري علي مقتل ضباط وجنود مصريين علي الحدود علي يد اسرائيل؟
بصراحة استنكر موقف وزارة الخارجية المصرية، فقد نشرت علي موقعها خبرا يؤكد نية الجانب المصري علي سحب سفيرنا من اسرائيل وطرد السفير الاسرائيلي، وبعد ثلاث ساعات قامت الوزارة بسحب الخبر، فكان يجب ان يكون الرد قويا حتي تعلم اسرائيل جيدا ان مصر بعد الثورة مختلفة تماما في تعاملها تجاه دماء ابنائها ومن يعتدي عليهم، فحتي وقتنا هذا السفير الاسرائيلي ياكل ويشرب من مياه النيل ودم اولادنا لم يبرد بعد !!
هل تخشي من قيام اسرائيل بحملة عسكرية علي سيناء تنتهي باحتلالها ؟
انا لا اخشي من اسرائيل علي سيناء لان العدو الاول لاهل الفيروز هو التهميش والاهمال، فمع انصراف اهتمام الحكومة بتنمية سيناء واحداث نهضة اقتصادية واجتماعية بها، ستظل سيناء صحراء جرداء وبالتالي ستكون مطمعاً للعدو الاسرائيلي، فنحن كأهل سيناء نتمني اعادة النظر في طريقة التعامل مع سيناء واهلها، فحتي الان يتم التشكيك فيهم والتعامل معهم كأغراب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.