هل ينسحب محمد علي من المشهد كما وعد؟    «آل الشيخ» يرأس وفد السعودية في مؤتمر الأزهر لتجديد الفكر الإسلامي    أحمد موسى: الشعب المصري كشف حقيقة جماعة الإخوان    تقرير : تراجع الطلب تدريجيا على سيارات البنزين    بالصور.. وزير النقل يتفقد ميناء بورتوفيق    الفريق أسامة ربيع يهنئ مدير أمن الإسماعيلية بعيد الشرطة وذكرى ثورة يناير    هبوط طائرة إيرانية اضطراريا بعد وقت قصير من إقلاعها    ترامب: يتم معاملتي بشكل غير عادل في محاكمتهم المزعومة    «الزراعة»: واجهنا هجمات فردية للجراد.. ولم نرصد أي أسراب    جاريدو: مواجهة الأهلي غدًا حاسمة للنجم الساحلي    8 صور ترصد تشغيل أول ماكينة لإصدار وثائق الأحوال المدنية بمطار القاهرة    مفاجأة في واقعة قاتلة أطفالها ببنها: منشر غسيل أنقذ حياتها    محافظ سوهاج يتابع إصلاح كسر خط بميدان الثقافة ويتوعد بمحاسبة المقصرين | صور    غدًا.. الجنايات تنطر محاكمة المتهمين ب"أنصار بيت المقدس"    وزير الزراعة يتفقد حديقة الحيوان بالجيزة للاطمئنان على رضا الزائرين    غدًا.."الخطاب الإعلامي" و "التفكك الأسري" ندوات الأزهر بمعرض الكتاب    إطلالة أحلام في موسم الرياض تشعل تريندات السعودية    هادي الباجوري يكشف سبب إهدائه فيلم الضيف لأخيه الكبير    49 قصيدة تناقش حال المرأة في "نقدر نقول لأ" بمعرض الكتاب 2020    «الإفتاء» لرجال الشرطة والجيش: «أنتم فخر للوطن.. نحبكم ونقدّر تضحياتكم»    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما هي شروط الوصية الشرعية؟    «كورونا».. «الصحة» توضح طرق الوقابة وأسباب العدوى    الصين ترسل 450 من العاملين الطبيين العسكريين إلى ووهان لمكافحة «كورونا»    المغرب يعلن تشديد المراقبة الصحية بالمطارات والموانئ بسبب «كورونا»    روسيا: إقامة 3 ممرات آمنة لخروج المواطنين من منطقة خفض التصعيد بإدلب    أول مذيع ديني.. وفاة مؤسس إذاعة القرآن الكريم «محمد عبد الدايم»    مواطنون ل"على مسؤوليتى": مصر بقت حلوة.. ودعوات الخراب تأتي من الخرفان.. فيديو    تشيلسي يتأهل لدور ال16 بكأس الاتحاد الإنجليزي بفوز صعب على هال سيتي    الإعلان عن وظائف إشرافية للعاملين بديوان عام محافظة أسوان    جمال محمد على رئيسا لبعثة منتخب الشباب فى السعودية    رئيس جهاز القاهرة الجديدة: 90% نسبة تنفيذ 8760 وحدة بمشروع"JANNA" بالمدينة    حلول مشاكل ذوي الهمم تتصدر تريندات السعودية    بالصور- رئيس هيئة قصور الثقافة يتفقد أنشطة معرض الكتاب    منى زكى تفكر فى المنافسة ب"الصندوق الأسود" فى عيد الحب    شروط حجز 374 وحدة سكنية نصف تشطيب بالسويس ومواصفاتها    خبير اقتصادي: نظرة العالم لتطور الوضع الاقتصادي في مصر جيدة على المدى الطويل    أسباب عدم الخشوع في الصلاة .. الإفتاء تكشف عن العلاج    بعد فشل انتقال فرجاني ساسي .. الشباب السعودي يوقع مع بانيجا من إشبيلية    عودة "راموس" لقائمة ريال مدريد أمام بلد الوليد    وكالة مهر: طائرة إيرانية تهبط اضطراريا في مطار طهران    بالصور- فحص 3200 مواطن ضمن قافلة طبية مجانية في أسوان    خالد الجندى: الإصرار على المعصية إعلان حرب على الله.. فيديو    نشأت الديهي: 25 يناير عيد تضحية وفداء للبوليس المصري    عطل مفاجئ يضرب «فيس بوك»    زعيم المعارضة الفنزويلية يصل إلى إسبانيا لدعم جهود الإطاحة بمادورو    الصين: وفاة 41 شخصا وإصابة 1372 حصيلة ضحايا فيروس كورونا    خالد الجندي: "هوجة 25 يناير أخرجت بلاوي من البكابورتات" (فيديو)    وزير التعليم: نواصل جهودنا لتحسين أوضاع المعلمين مهنيًا واجتماعيًا وماديًا    مصرع وإصابة 9 أشخاص فى انفجار وقع بفندق فى كوريا الجنوبية    استولى على 4 ملايين.. حبس صاحب مخبز 4 أيام بدار السلام    احتفالات بغرب الإسكندرية بمناسبة عيد الشرطة| صور    جوميز: مواجهة الإسماعيلي والاتحاد لها طابع خاص    «ماني» يغيب عن ليفربول 3 أسابيع    الفيصلي يفوز على أبها في الدوري السعودي    الإدارية العليا تعيد طالب شرطة مفصول للدراسة    "إعلام البرلمان" تناقش أزمة إعلان شركة" فرصنا".. الثلاثاء    تشيلسى يخشى مفاجآت كأس الاتحاد الإنجليزى أمام هال سيتى    وزيرة التعاون الدولي تبحث مع رئيس البنك الأوروبي إستراتيجية التعاون المشترك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موسي الدلح.. المطلوب أمنيا رقم 1 بسيناء في عهد النظام السابق في حواره للأخبار : التهميش والإهمال أخطر علي أمن سيناء من العدو الصهيوني الإسرائيلي
شيوخ القبائل فلول للحزب الوطني المنحل.. ورياح التغيير يجب أن تشملهم لا وجود للقاعدة في أرض الفيروز.. وأهل

موسى الدلح ا ثناء حواره مع محررى الأخبار سيناء بالنسبة لهم ليست وطنا يعيشون فيه بل وطنا يسكن فيهم.. هم 4 وجوه من سيناء.. أحدهم هو الشيخ عبدالله جهامة كبير مجاهدي سيناء والذي دافع عن ارضها في مواجهة الاحتلال الصهيوني خلال عمله في المقاومة الشعبية اثناء حرب الاستنزاف واكتوبر 1973 والثاني موسي الدلح الذي لفق له النظام السابق قضايا وجعل منه المطلوب الاول من قبل اجهزة الامن في سيناء وثالثهم الشيخ يحيي ابونصيره احد اشهر المعارضين لسياسة نظام مبارك، اما الرابع فهو الشيخ محمد سليمان العواوده منسق رابطة قبائل وسط سيناء ..تحدثت »الاخبار« مع الشخصيات الاربعة وسجلت اراءهم وتحدثت معهم عن افكارهم والمستقبل الذي يتمنونه لارض الفيروز.
رغم صغر سنه، تكتشف انه يحمل هموم سيناء في قلبه وعقله، ولم لا؟، وهو الذي دفع ضريبة هذا العشق الجنوني لارض الفيروز من خلال مطاردة الاجهزة الامنية له في عهد النظام السابق لمدة تزيد علي 5 سنوات قضاها في جبال سيناء يتنقل من جبل الي جبل..والسبب انه سبح ضد التيار وراي ان سيناء ليست علي اجندة اهتمامات الحكومة، فطالب بالحقوق المشروعة لاكثر من 300 الف سيناوي في مدن العريش والشيخ زويد ورفح وبئر العبد والحسنة، ولكن مطالباته لم تكن علي هوي النظام، فتم تلفيق اكثر من 7 قضايا له في امن الدولة..انه الشيخ موسي الدلح المطلوب امنيا رقم واحد في سيناء في عهد النظام البائد..ابن وسط سيناء الذي يبلغ من العمر 35 عاما والذي تخرج في كلية الاداب جامعة عين شمس قسم لغة عبرية..الشيخ موسي الان اصبح حرا طليقا بعد ان اسقطت ثورة 25 يناير طغيان امن الدولة والاجهزة الامنية القمعية ومعه سقطت القضايا الملفقة له وازيل عنه الالقاب التي تفنن زبانية النظام السابق في اطلاقها عليه مثل الارهابي والعميل والخائن. الشيخ موسي الدلح يروي مأسأته من النظام السابق ورؤيته لتنمية سيناء وكيفية النهوض بها، وما هو المطلوب من الجهاز الامني خلال الفترة المقبلة حتي تتم معاملة البدوي السيناوي معاملة ادمية تليق بالمواطن المصري.
في البداية، من هو المسئول الاول عن تشويه صورة البدو؟
يوجد سوء فكر و تهويل ونظرة شبه اسطورية للكائن البدوي، وهذه الصورة الذهنية كونها النظام السابق، فالصورة الذهنية عن الرجل البدوي التي ظهرت في مسلسل سمبل وذيبة مغلوطة تماما، كما ان الشخص البدوي كان فريسة لكل الاجهزة الامنية بدءا بالمحامي ومرورا بضابط الشرطة وانتهاء بوكلاء النيابة، ولو كان فيه بدوي اسمه سالم او سلمان وتم ايقافه في القاهرة من قبل الاجهزة الامنية يتم التفرقة بينه وبين اي شخص ينتمي الي محافظة اخري، ويتم معاملة هذا البدوي علي انه مشتبه به ويتم توجيه تهم تاجر مخدرات او اسلحة او جاسوس اليه، لدرجة انه وصل الامر بالصاق تهمة خطيرة بالبدو وهي اجبار الجنود المصريين الذين نجوا من هزيمة 67 علي تسليم سلاحهم لهم نظير ارشادهم علي عبور قناة السويس والذهاب الي محافظاتهم.، وقد نفي اللواء فؤاد نصار احد قادة الجيش هذه التهم في كتابه شعبنا المجهول في سيناء.
وهل توجد عوامل اخري ادت الي تشويه صورة البدو؟
الذي افسد البدو هو شيخ القبيلة بحصاره الشخصي الكاسر لابناء قبيلته حيث كان يقوم الشيخ بالارشاد عن ابناء قبيلته لصالح الاجهزة الامنية التي تقوم بتلفيق القضايا وتشويه صورتهم وسمعتهم، لدرجة انه لا توجد اسرة بدوية واحدة الا وفيها شخص مطلوب امنيا علي ذمة قضايا ملفقة، فشيوخ القبائل فلول للحزب الوطني الحاكم،فضلا عن بعض القوانين التي توورثت منذ ايام الاحتلال الانجليزي ، فقد كانت سيناء تابعة للدولة العثمانية انذاك وكانت منفصلة عن مصر تماما في ظل الاحتلال وكان يوجد جمارك علي كل من يدخل الي سيناء والدخول يكون من خلال تأشيرة، وبعد زوال الاحتلال استمر الانفصال من خلال القانون العسكري رقم 100 الذي يفرض قيودا علي ابناء سيناء ويمنع تمليكهم الاراضي، مما ساعد علي زيادة زراعة المخدرات وانتشار الاسلحة.
وما سر الخلاف بينك وبين رجل الاعمال حسن راتب؟
المستثمرون في سيناء ساعدوا في تقاقم مشكلات البدو، وعلي رأس المستثمرين يأتي حسن راتب الذي استغل سيناء لتحقيق مصالحه الشخصية علي حساب ابناء سيناء، فقد كان رئيس لجنة تنمية سيناء وكان رئيسا لجمعية المستثمرين، وكان الأمر الناهي في ارض الفيروز، فعندما يقوم نظيف او سوزان بزيارة الي سيناء يكون في استقبالهم ويرسم لهم صورة وردية عن النمو الاقتصادي في سيناء وكيف ساهم في تنمية البدو والنهوض بهم وتعيين اولادهم في مصانعه ومشروعاته، وهذا بالطبع كان مخالفا للحقيقة تماما، وللاسف كان حسن راتب فنانا في النصب والتحول، فهذا الانسان من اسباب انهيار المنظومة الاجتماعية في سيناء، فكانت معه السلطة، وقد عملت معه فترة وكان يتفاخر امامي ويقول الكل يأتي لي، فالمحافظ ومدير الامن في جيبي هم الذين يأتون لي، ولا اذهب اليهم، وبسبب هجومي له ومطالبتي باعطاء البدو حقوقهم وتعيينهم في الوظائف والمشاريع، وضعني علي القائمة السوداء له وقام اتباعه بانشاء الجروبات علي الفيس بوك لتشويه صورتي ووصفوني بالعميل والخائن والارهابي.
لماذا كنت اهم المطلوبين امنيا في سيناء في النظام السابق؟
كنت المطلوب امنيا رقم 1 علي مستوي مصر وليس علي مستوي سيناء، فالنظام السابق اتهمني ب7 تهم باطلة منها حيازة اسلحة ومهاجمة الشرطة وترويع المواطنين وتكدير الامن العام، فحسن راتب لديه موظفون متخصصون فقط في التشهير بشخصي علي الفيس بوك وتويتر ويقوم بعمل اعلانات ممولة علي شبكة الانترنت من اجل الصاق التهم وتلفيقها لشخص موسي الدلح، ونجح في اقناع الاجهزة الامنية بأن موسي الدلح ارهابي وعميل ويعمل في الاسلحة وهو يمثل خطورة علي امن سيناء، وبالتالي تم تصديقه، فحبيب العادلي كان صديقا شخصيا له، وعندما كنت اعمل لديه في مصنع الاسمنت جعلني اقابل حبيب العادلي، وبسبب قصده تشويه صورتي قررنا اهدار دمه، وكذلك اهدار دم اخيه وفيق المشارك له، ولا بديل عن ذلك، وكانت هناك محاولات صلح من المحافظ وبعض القيادات، ولكننا رفضناها جميعا، ومنذ قيام ثورة 25 يناير، لم يأت حسن راتب سوي مرة واحدة الي سيناء من شهر تقريبا وجاء متخفيا في ملابس بدوية حتي لا يعرفه احد.
لماذا كل هذا الصدام مع حسن راتب؟
ابناء سيناء كانت لهم مطالب اقتصادية تساهم في تنمية سيناء وترفع من شان اولادها اجتماعيا، ولكن حسن راتب احتكر الاقتصاد في سيناء واصبح هو المتحكم فيه، وأبعد البدو تماما عن دائرة الضوء، حتي ان شركات الامن علي مصانعه وجامعته وشركاته اتي بموظفيها من خارج سيناء في حين أن اولاد البدو لا يجدون اي فرص عمل. وبالمناسبة انوه ان حسن راتب خالف قانون الاستثمار في سيناء، فالقانون ينص علي ان يتمتع الشريك الاجنبي بنسبة 49 ٪ من المشروعات، ولكن حصة الشريك الاجنبي مع حسن راتب تعدت لتصل الي 65 ٪.
هل هناك تخوف من النظام القادم في طريقة تعامله مع البدو مثلما كان يتعامل النظام الماضي؟
بالفعل هناك تخوف، فالرؤية غير واضحة حتي الان في طريقة التعامل مع البدو، فرغم مرور 7 شهور علي ثورة 25 يناير الا انه لم يتم تمليك الاراضي لاهل سيناء حتي وقتنا هذا، ولم يتم اسقاط الأحكام الغيابية علي كل المحكوم عليهم من ابناء البدو.
كيف تقيم العلاقة بين البدو وبين الشرطة بعد الثورة؟
حتي الان يوجد عدم ثقة بين البدو والشرطة بسبب الكم الرهيب من التلفيقات التي لم تسقط، والاجهزة الامنية صرحت بأنها أسقطت الاحكام الغيابية عن 60 شخصا من اجمالي 250 شخصا عليهم احكام غيابية، واحب ان انوه بأن هذا الرقم غير حقيقي بالمرة، فهو لا يمثل 10 ٪ من مجموع الاحكام الغيابية، وقد قال لي احد اعضاء مجلس الشعب انه وجد اكثر من 6 الاف حكم غيابي علي ابناء سيناء، لدرجة انه من ضمن هذه الاحكام، حكم علي طفل عمره 14 سنة، وكانت تشمل هذه الاحكام ايضا حكما علي شخص توفي منذ اكثر من 20 عاما.
وكيف تري الجماعات الدينية المتطرفة التي ظهرت في الفترة الاخيرة بسيناء؟
ليس كل واحد او اثنين قاموا بتوزيع بيان يطالبون فيه بتحويل سيناء الي امارة اسلامية وفصلها عن مصر يمثلون جماعة دينية متطرفة، فسيناء خالية تماما من القاعدة ولا يوجد بها جماعات دينية متطرفة، واهل سيناء ستجدهم اول من يقفون بالمرصاد لهذه الجماعات لو ظهرت لان مجتمع القبيلة هو الذي يحكم وله تقاليده واعرافه، ولا يسمح بوجود عناصر خارجة عن القانون في سيناء، فتواجد جماعات دينية بسيناء امر تم تهويله وتكبيره وتضخيمه بدون داع، لدرج انه اصبح اقرب الي تمثيلية، وانا اؤكد انه لا وجود لمنظمات ارهابية في سيناء، فلم تحدث حادثة واحدة في جبل الحلال او وسط سيناء تعبر عن الارهاب، وكان اولي بهذه المناطق ان يحدث بها ارهاب لو كانت هناك جماعات ارهابية خاصة ان هذه المناطق لا يوجد بها اجهزة امنية منذ قيام ثورة 25 يناير.
كيف يتم التصدي لاي جماعة ارهابية تظهر مستقبلا في سيناء؟
اولا اطالب اختيار شيوخ القبائل بالانتخاب حتي يكون لديهم القدرة علي الضبط والربط في كل انحاء القبائل بحيث الا يكونوا سماسرة ومخبرين عند النظام وعيونا تراقب الشرفاء، واطالب ايضا بعودة نظام الحرس الوطني الذي كان معمولا به في الستينيات، حيث كان يتم الاستعانة بأهل المنطقة من البدو في سيناء لتأمين الحدود وكذلك النوبيون في اسوان، وكان يتم تخصيص نظام عمل لهم ودوريات ورواتب شهرية، واري انه حان الوقت لعودة الحرس الوطني علي ان يكون تابعا للمخابرات العامة المصرية او سلاح حرس الحدود،.
البعض يطالب بان يكون هناك حكم عسكري في سيناء؟
بصراحة لن يفرق معنا ان يكون هناك حكم عسكري او امبراطوري في سيناء ولكن الاهم ان يعاملنا الحكم مهما كانت نوعيته بطريقة ادمية كمواطنين مصريين لهم كافة الحقوق والواجبات ونتساوي بأقل واحد مثل الزبال في المحافظات الاخري، فالزبال في هذه المحافظات له حق تملك الارض وقد يستطيع اولاده دخول الكليات العسكرية اذا وصلوا الي مراحل تعليمية جيدة، فحتي الان توجد قبيلة اسمها قبيلة العزازمة لم يحصل اكثر من نصف ساكنيها علي الهوية المصرية او شئ يثبت انتماءهم الي مصر، وهم يعانون اشد المعاناة، فليس لديهم اي تعليم او منشآت صحية، ويعانون الامرين عند الحج.
كيف تري الرد الرسمي المصري علي مقتل ضباط وجنود مصريين علي الحدود علي يد اسرائيل؟
بصراحة استنكر موقف وزارة الخارجية المصرية، فقد نشرت علي موقعها خبرا يؤكد نية الجانب المصري علي سحب سفيرنا من اسرائيل وطرد السفير الاسرائيلي، وبعد ثلاث ساعات قامت الوزارة بسحب الخبر، فكان يجب ان يكون الرد قويا حتي تعلم اسرائيل جيدا ان مصر بعد الثورة مختلفة تماما في تعاملها تجاه دماء ابنائها ومن يعتدي عليهم، فحتي وقتنا هذا السفير الاسرائيلي ياكل ويشرب من مياه النيل ودم اولادنا لم يبرد بعد !!
هل تخشي من قيام اسرائيل بحملة عسكرية علي سيناء تنتهي باحتلالها ؟
انا لا اخشي من اسرائيل علي سيناء لان العدو الاول لاهل الفيروز هو التهميش والاهمال، فمع انصراف اهتمام الحكومة بتنمية سيناء واحداث نهضة اقتصادية واجتماعية بها، ستظل سيناء صحراء جرداء وبالتالي ستكون مطمعاً للعدو الاسرائيلي، فنحن كأهل سيناء نتمني اعادة النظر في طريقة التعامل مع سيناء واهلها، فحتي الان يتم التشكيك فيهم والتعامل معهم كأغراب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.