إقبال بلجان شبرا الخيمة للاستفتاء على التعديلات الدستورية    التعديلات الدستورية 2019| تامر شلتوت يدلي بصوته في الاستفتاء    رئيس بعثة جامعة الدول العربية تلتقي مايا مرسي لبحث جهود الجانبين في متابعة الاستفتاء    نائب رئيس جامعة الأزهر فرع أسيوط يدلي بصوته في الاستفتاء    النائب العام يدلي بصوته فى الاستفتاء على الدستور    ننشر فروع البنك الأهلي التي تعمل للسادسة مساءًا.. حتى هذا اليوم    عرض مجاني ل«الصوت والضوء» في ذكرى الاحتفال بتحرير سيناء    وزير البترول ل"اليوم السابع": لجان انتخابية للمهندسين والفنيين بمواقع العمل    كل ما تريد معرفته عن الإعلان الثامن بالإسكان الاجتماعي فى مدينة 15 مايو    مدبولى يؤكد دعم ومساندة مصر للحكومة الصومالية وجهود تحقيق التنمية    سريلانكا: انفجار ثامن في كولومبو وإعلان حظر التجوال    قوات الاحتلال الإسرائيلى تعتقل 8 فلسطينيين من الضفة الغربية    أخبار مانشستر يونايتد اليوم عن التفوق التاريخى ضد إيفرتون    السلطات السودانية تعتقل عدد من كبار حزب المؤتمر الوطني    بالصور.. أشرف صبحي يتفقد استاد القاهرة استعدادًا لأمم أفريقيا    صور.. كرم كردى يدلى بصوته فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية    الأهلي يستكمل استعداده لمواجهة المصري    تعرف على برنامج تأهيل محمد محمود لاعب النادى الأهلي    ضبط مدير مستودع بوتاجاز لبيعه بأزيد من السعر الرسمي بكرداسة    نادي القضاة: لا شكاوى من رؤساء اللجان في اليوم الثاني للاستفتاء    ضبط 2083 مخالفة مرورية متنوعة و31 حالة قيادة تحت تأثير المواد المخدرة    الأرصاد: طقس ربيعي معتدل على كافة الأنحاء.. فيديو    ضبط 139 قطعة سلاح و122 قضية مخدرات فى حملات أمنية    ضبط عاطل يزور المحررات الرسمية فى الإسكندرية    جمال عبد الناصر يدلى بصوته فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية    منظمة خريجي الأزهر تدين التفجيرات الإرهابية بسريلانكا    35 جنسية أجنبية من بين قتلى التفجيرات الإرهابية في سريلانكا    صور| إقبال ملحوظ على لجان الوافدين في ثاني أيام الإستفتاء بالإسكندرية    «كاتدرائية وكنائس الاسكندرية» تتشح ب«السواد» في بداية أسبوع الآلام    أسعار اللحوم تواصل استقرارها في الأسواق المحلية    سفير مصر بالصين: علاقات متميزة تجمع القاهرة وبكين    إصابة 8 أشخاص في تصادم مروع بين أتوبيس وميكروباص شرقي الإسكندرية    الإسكندرية تستعد لوصول ثاني ترام مكيف من أوكرانيا    الأهلي يساند عبد الحفيظ ضد محاولات العقاب الأفريقي    طارق شكري: مصر غير مهددة بفقاعة عقارية والوقت الراهن الأمثل للاستثمار    أمين الفتوى: المشاركة في الاستفتاء واجب وطني وعلى الجميع أن يدلي برأيه    مفتى الجمهورية يدين تفجيرات كنائس سريلانكا    Change me تدعم السياحة العلاجية بمؤتمر دولي عن التجميل    الوزير عن تطوير السكة الحديد: "أنا لسه محطتش إيدي في جيبي"    البورصة تربح 200 مليون جنيه في مستهل التعاملات    مطب زملكاوي في طريق التعاقد مع هذا اللاعب    الأهرام: الزمالك يحفز لاعبيه قبل «صدام» بيراميدز    مصادر كورية جنوبية: طائرة تجسس أمريكية تحلق فوق المناطق المحيطة بسول    الإفتاء: الصبر على البلاء ثوابه جزيل عند الله    نشاط مكثف بجامعة القناة لتسهيل التصويت على التعديلات الدستورية    من الكاتب أرتو باسيلينا صاحب الأرنب البرى المتهم بنقل الرويات؟    آل الشيخ: "هنخسر مباراة الزمالك والشناوي هيضيعنا"    تعرف على صفات برج الثور    كاظم الساهر يشعل حماس الجمهور السعودي في ختام حفلاته.. صور    دنيا عبدالعزيز تواصل تصوير قيد عائلي وتستعد للسفر للخارج    معمرة أمريكية تكشف سر مشروب إطالة العمر.. صور    "البرتقالي" من صيحات مناكير ربيع وصيف 2019    أمين الفتوى يوضح حقيقة رفع الأعمال في ليلة النصف من شعبان.. فيديو    كيفية العناية بالأظافر وتطويلها    تقودها منافسة محتملة له ..دعوات إقالة ترامب تتصاعد    شاهد| البرومو الرسمي ل«مملكة الغجر»    ثلاثة طرق صحيحة لإذابة اللحم المجمد    تعرفي علي أسهل طريقة للقضاء علي البعوض نهائيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إبراهيم سعده.. أهلا بك في وطنك
نشر في الأخبار يوم 06 - 09 - 2018

أهلا ومرحبا بالزميل والصديق العزيز إبراهيم سعده في وطنه مصر بين أهله ومحبيه وعشاق كتاباته التي كان لها »شنة ورنة«. هذه العودة تأخرت كثيراً وهو الأمر الذي جعل المبدع الصحفي الكبير يعاني من الاحساس بالغربة في سويسرا التي اتسم استمرارها لهذه الفترة الطويلة بالغموض وعدم الشفافية في التعامل معه وحل مشكلته فيما وجه إليه من إتهامات غير صحيحة.
كان وراء هذه الهجرة الاجبارية نفوس مريضة حاقدة عملت وللأسف في أخبار اليوم ولكنها كانت تفتقد لروح الأسرة والاخوة والانتماء التي جمعت أبناء هذه المؤسسة العريقة. كان هذا هو طابعها الراسخ منذ تأسيسها علي يد عملاقي الصحافة استاذينا المرحومين علي ومصطفي أمين اللذين كانا وراء ظهور الصحافة الحديثة في كل الشرق الأوسط.
بداية معرفتي وعلاقتي بإبراهيم سعده جرت في جينيف التي كنا قد ذهبنا إليها في مهمة صحفية مع الزميل الفنان المصور فاروق إبراهيم في بداية سبعينات الثقرن الماضي. كان قد تم تعيينه في ذلك الوقت مراسلا لأخبار اليوم في سويسرا. استمرت هذه الزيارة لأيام حيث قمنا معا بزيارة المعالم والمدن السويسرية.
هذه العلاقة تواصلت وتوطدت بعد ذلك إلي أن عاد إلي أرض الوطن وألحق بالعمل في صحيفة «أخبار اليوم» الأسبوعية. تواصلت هذه المسيرة بنجاح حيث تدرج في العديد من المناصب الصحفية إلي أن قام الرئيس الراحل أنور السادات بتعيينه رئيسا لتحرير الصحيفة. زخر مشواره الصحفي بالعديد من الخبطات والمقالات الصحفية المثيرة.
في عام 1992 إبان ولاية الرئيس الأسبق حسني مبارك وفي ظل رئاسة الدكتور مصطفي كمال حلمي للمجلس الأعلي للصحافة وتولي صفوت الشريف وزارة الإعلام.. تم تعيينه رئيسا لمجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم مع الاحتفاظ برئاسة تحرير الصحيفة. نفس القرار تضمن تعييني رئيسا لتحرير صحيفة الأخبار اليومية.
كان عنوان هذه الفترة التي استمرت 13 عاما أي حتي عام 2005 التفاهم والتعاون لصالح الانطلاق والنهوض بعزيزتنا المشتركة مؤسسة أخبار اليوم. هذا لم يمنع.. وعلي واقع الضغوط المهنية والتطلع إلي الأحسن.. من أن تثور بعض الخلافات التي لم تكن تستمر طويلا. هنا اشهد أن الرئيس الأسبق حسني مبارك كان حريصا علي أن تكون بيننا علاقات طيبة ضمانا لاستقرار العمل بالمؤسسة.
بعد أحداث يناير 2011 وسطو جماعة الإرهاب الإخواني علي مقدرات مصر تصاعدت موجة البلاغات الكيدية التي شملت رموزا وطنية وصحفية كان من بينهم إبراهيم سعده.. هذا الأمر جعله فريسة لهاجس الخوف علي حريته.. سيطر عليه هذا الشعور رغم أن كل المستندات كانت تؤكد طهارته وشفافيته من اتهامه فيما يعرف بقضية هدايا أخبار اليوم.
هذا الخوف دفعه لأن يختار مغادرة الوطن إلي سويسرا خاصة مع استمرار هذه الاتهامات الكيدية التي زاد من تفاقمها تعاظم الفوضي والانحطاط الاخلاقي. استمرار هذا الوضع دون حسم كان وراء بقائه بعيداً عن الوطن سبع سنوات متواصلة. هذه الهجرة القسرية سببت له شرخا نفسيا كان له تأثير سلبي علي صحته التي شهدت بعض الأزمات.
بعد 30 يونيو 2013 التي انهت مرحلة التآمر علي الدولة المصرية في كل الجوانب.. تطلع زملاء واحباء إبراهيم سعده إلي عودته ووضع حد لحالة الجمود التي خيمت علي قضية اتهامه.. انطلاقا من التقدير لمكانة سعده المهنية والوطنية.. ناشد العديد من الصحفيين والكتاب الدولة المصرية انهاء محنته والسماح له بالعودة.
أخيرا وفور صدور القرار المنتظر برفع اسم إبراهيم سعده من قوائم الترقب في المطارات.. استقل الطائرة عائدا إلي القاهرة. شاءت الظروف وسوء الحظ تواجدي خارج مصر وألا أكون في استقباله بالمطار لأقول له.. أهلا بك في وطنك مصر وحمدا لله علي سلامتك.. رعاك الله وعافاك ومتعك بالصحة والعافية لامتاعنا بكتاباتك ومقالاتك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.