الجيش الليبى يستعد للمرحلة الثانية من تحرير طرابلس    التشكيل المتوقع للزمالك أمام بيراميدز في الدوري    الأرصاد: طقس الثلاثاء لطيف.. والقاهرة 26    الذكاء الاصطناعي يشخص اضطراب ما بعد الصدمة    رويترز : شرطة سريلانكا تحتجز مواطنا سوريا حول الهجمات الأخيرة    وحدات الموظفين في العاصمة الإدارية.. الأبرز في صحف الثلاثاء    5 أضرار تحدث لجسمك عند تصفح الهاتف لمحمول ليلاً .. أبرزها العمى    رئيس مجلس الأمة الكويتي يعقد مباحثات مع رئيسة المجلس الفيدرالي الروسي    رئيس وزراء موريتانيا يستقبل وفدًا من رجال الأعمال السعوديين    قريبا .. قمة ثانية بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون والرئيس الروسي فلاديمير بوتين فى روسيا    ضبط سائق بحوزته مخدرات في الغردقة    محمد رمضان يطلق إفيه عن مسلسل زلزال    جورج وسوف يطرح برومو كليبه الجديد «سكت الكلام» (فيديو)    لأول مرة.. أحمد السقا يستعين بالأغاني الشعبية من أجل «ولد الغلابة»    المصرى يكشف ازمة ملعب السويس قبل لقاء الاهلى    البلوز يرفض هدية توتنهام بالسقوط في ستامفورد بريدج    محافظ القاهرة يتابع من غرفة العمليات المركزية    الوطنية للانتخابات: أدينا عملنا.. ونتمنى أن يكلل بالنجاح.. فيديو    شوبير: أفتخر بأهلويتي وعلى "ترابيزة" اتحاد الكرة الكل سواء.. وعرين منتخب مصر مؤمن ب5 وحوش    الهلال والنجم اليوم بالسويس فى الكونفيدرالية    إيهاب جلال: متمسكون باللعب أمام «الأحمر» فى السويس بطاقم تحكيم أجنبى    الارتقاء بحقوق الإنسان أهم أولوياتنا..    إلغاء غرامات التأخير على فواتير الكهرباء    ضبط 6 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    دراجة بخارية.. لإنقاذ وليد من عذاب المواصلات    وزير النقل ينهي تعاقد الشركة المسؤولة عن حمامات محطة الجيزة    المجلس العسكرى السودانى يحذر من إغلاق الطرق.. واستمرار الاحتجاجات    واشنطن توجه «ضربة قاضية» لطهران.. وتعرض 10 ملايين دولار مقابل معلومات عن تمويل حزب الله..    جامعتا القاهرة والمنصورة تحصدان المراكز الأولى من جوائز الدولة    حقيقة صفقة القرن    التراس: نتطلع للتعاون مع الإمارات وألمانيا فى تنفيذ المشروعات    بأقلامهم: «شبح» طيف التوحد    المؤتمر الصيفى للجمعية المصرية للشعب الهوائية يوصى بحملة قومية للحث على الامتناع عن التدخين    أطباء الكبد والجهاز الهضمى:    "ساسي" يزف بشرى سارة لجماهير الزمالك    السعودية: دعم السودان يمليه الواجب وروابط الدين والمصير المشترك    أمم أفريقيا 2019 .. 11 سيارة إسعاف باستاد القاهرة خلال البطولة    "أديب" يؤكد خلو الإستفتاء من أي حالة تزوير    هوامش حرة    باعة الكتب الفرنسيون فى طريقهم إلى اليونسكو.. عقبال المصريين    المشهد الآن    السيطرة على حريق في مصنع الكراسي    الغرف التجارية تكشف حقيقة زيادة أسعار السجائر أول يوليو    ذكرى عودة أرض سيناء لحضن الوطن وشهادتى جاهين ومنتصر فى "وفقا للأهرام"    مشروع لتشغيل الشباب المصرى بالتعاون مع هيئات دولية    المحافظين يطالب رئيس مجلس مدينة زفتى بالتصدى للإهمال المتعمد للمخابز    كريم فهمي: كرة القدم ساعدتني في الالتحاق بكلية طب أسنان.. فيديو    ننشر تفاصيل مقدمتي وزير الأوقاف ومفتي الجمهورية لكتاب «حماية دور العبادة»    حملة "أولو الأرحام" تحذر من "التنمر"    فيديو.. خالد الجندى يكشف عن فلسفة تغيير القبلة    أنا المصري    الإفتاء توضح 3 حالات يجوز فيها صيام يوم 30 شعبان    فركش    لا تفهمونا غلط    أكشن    الجمهورية تقول    عزف علي حرف    عالم أزهري يوضح المقصود بآية «وَاضْرِبُوهُنَّ» ..فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد ناقد يكتب: المال السايب يعلم !
نشر في الدستور الأصلي يوم 26 - 10 - 2014

عذرا سيدي اللي يتصالح مع حرامي يبقي شريكة، قالوها زمان في الأمثال المال السايب يعلم السرقة، ولما الدولة لا تستطيع إسترداد ما سلب منها وتتصالح مع المعتدين بمصطلحات غريبة مثل توفيق الأوضاع، وتقنين الأوضاع والتصالح.. يبقي إيه المشكلة لما بكرة كلنا نعتدي علي أراضي الدولة، ونتصالح ونوفق راسين في الحلال عندما تقرر هيئة التعمير والتنمية الزراعية بحضور 4 وزراء معنيين، تقنين أوضاع وضع اليد على الأراضى الصحراوية.

وعندما يصرح الدكتور عادل البلتاجى، فى تصريحات صحفية، "إنه سيتم خلال الأيام القادمة اتخاذ الإجراءات القانونية للبيع للمنتفعين لتحصيل حق الدولة"، مضيفا أنه سيتم أيضًا اتخاذ كل الإجراءات القانونية لاسترداد حق الدولة من المعتدين على أراضيها ومخالفى النشاط فى طريق مصر الإسكندرية الصحراوى والإسماعيلية والسويس الصحراويين، ممن غيروا النشاط المخصص على أساسه الأراضى من زراعى إلى عقارى، موضحا أنه تم الانتهاء من الحصر الشامل لكل أشكال التعديات، على أن يتم منح المخالفين مهلة زمنية لتسوية أوضاعهم وسداد حق الدولة.

أين دولة القانون ، أين الضرب بأيادي من حديد علي المعتدين ، كيف يرتدع المعتدي وهو علي ثقة من توفيق أوضاعة مستقبلا مع الدولة ،بالقياس علي ذلك البناء العشوائي وسرقة الكهرباء حتي ديه فيها تصالح.

للأسف يا حضرات لا نلومن المواطن الغلبان اللي بيروح يشتري شقة علي النيل بثمن بخس وبكهرباء مسروقة والبائع والمالك حرامي لأنه يبيع مالا يملكة بدافع "متخفش ديتها الحكومة هتوقع غرامة ونوفق الأوضاع ونقننها ونتصالح " والصلح خير علي رأي الفنانه نادية مصطفي.

لا تسألني عن هيبة الدولة ولا دولة قانون تخشي فيها الحكومة الحرامي وتتصالح معه وتوفق وتقنن أوضاعها عذرا سيدي الرئيس .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.