قرار جديد من "الأعلى للإعلام" بشأن موظفي لجنة "التراخيص"    البابا تواضروس: التسامح يحل المشكلات بين البشر    هل تحل «الفصول المتنقلة» أزمة الكثافة الطلابية؟    11 حظر على الجمعيات الأهلية بالقانون الجديد.. تعرف عليها    متحدث الوزراء: تطبيق برامج حماية اجتماعية غير موجودة بالعالم    برلماني: 6.8% سنويًا نمو اقتصادي مرضية جدًا في الوقت الحالي    تعرف على آراء التجار فى ارتفاع و انخفاض الأسعار    مصر للطيران: عودة 33 ألف حاج على متن 152 رحلة    استقرار اسعار النفط العالمية بعد تراجعات تحت ضغوط من بيانات اقتصادية    إزالة 67 حالة تعدٍ على أراضي الدولة بمدينة أبوتشت في قنا    رئيس وزراء السودان الجديد في أول خطاب رسمي: التركة ثقيلة    ترامب: سنرسل أسرى داعش إلى بلادهم إذا لم تستعدهم أوروبا    سياسي يمني ل "الفجر": معظم الأراضي التي تم تحريرها ولا سيما في الجنوب كانت بدعم إماراتي    تعزيزات حوثية جديدة تتجه إلى مديرية التحيتا بالحديدة    بنيران صديقة.. الاحتلال يستهدف إحدى طائراته في الجولان    حريق المسجد الأقصي.. 50 عامًا على الواقعة الأليمة    مصر تتصدر دورة الألعاب الأفريقية في المغرب برصيد 29 ميدالية    ضياء السيد: برادلي الأنسب لقيادة الأهلي    سؤال محرج من مني الشاذلي ل منتخب مصر لكرة اليد للناشئين على الهواء    آلان جيريس يقال رسميا من تدريب منتخب تونس بالتراضي    ضبط 430 مخالفة متنوعة في حملة مرافق بأسوان    "الأرصاد" تعلن تفاصيل طقس الخميس    عصام فرج: سأمارس عملى كأمين عام للمجلس الأعلى للإعلام فى هذا الموعد.. فيديو    ضبط 5 آلاف مخالفة مرورية متنوعة خلال يوم بالمحافظات    خالد عليش معلقاً على أغنية عمرو دياب يوم تلات: الثلاثاء بتاعنا كله بؤس    تامر أمين يهاجم «ولاد رزق»: زي عبده موتة    "القومي للمسرح" يناقش "إدارة المهرجان" في "الأعلى للثقافة"    فرقة "Gispy Kings" تحتفل مع تامر حسني بمرور 15 على أول ألبوم له    حسن حسني يتصدر "تويتر" ب"تمثال منحوت".. ومعلقون : "فنان عملاق"    متحدث الرئاسة: 2 مليار جنيه تكلفة مبادرة «إنهاء قوائم الانتظار» في الجراحات الحرجة    المتحدث العسكري ينشر فيديو عودة بعثة حج القوات المسلحة    فؤاد سلامة مديرا لشؤون اللاعبين بنادي أسوان    مصر تعلن مقترحًا عادلًا لأزمة سد النهضة    واردات الهند من النفط تتراجع في يوليو    "الطيب" يتفقد مستشفى الأزهر ويطمئن على طالبة "طب الأسنان"    لعنة "الإصابات" تلاحق ريال مدريد.. وزيدان في ورطة كبيرة    أمين الفتوى: الصلاة بالبنطلون الممزق غير صحيحة.. إلا بهذا الشرط    ضبط 900 كيلو "مايونيز" داخل مصنع غير مرخص بالدقهلية    أمريكا وإيران.. تهديدات ترامب "ضجيج بلا طحن"    الثانوية العامة "دور ثان"| غدا.. الطلاب يؤدون امتحاني الفيزياء والتاريخ    أهالي ببا يشيعون جثامين 3 حجاج أثناء سفرهم من مطار القاهرة    محافظ أسيوط والقيادات الأمنية يقدمون التهنئة للأنبا يوأنس بمناسبة مولد السيدة العذراء    محافظ البحر الأحمر يلتقي قائد الأسطول البحري لاستعراض الموقف التنفيذي لميناء صيد أبو رماد    على جمعة يجيب.. هل يجوز الذبح بنية دفع السوء.. فيديو    قبل إعلان انطلاق تنسيق المرحلة الثالثة 2019.. اعرف مكانك في كليات الأدبي    "صحة الغربية" تكشف حقيقة فصل عمال وإداريين بسبب واقعة مريض الإيدز    «حمام الست» مستمر بنجاح على «بيرم التونسي» بالإسكندرية    فريق طبي بمستشفى سوهاج الجامعي يستأصل ورما بالحنجرة لمريض    أوقاف السويس تعلن نتيجة الاختبار الشفهي لمركز إعداد محفظي القرآن الكريم    ارتفاع حجم الإنتاج من حقل ظهر إلى 3 مليارات قدم مكعب    غدا.. محمد شاهين يطرح ثاني أغاني ألبومه الجديد    شلش: الفترة الحالية أكثر فترات المرأة حصولًا على حقوقها    منفذ لبيع تذاكر مباراة الأهلي واطلع بره باستاد الإسكندرية    كارثة.. دراسة: الأرق مرتبط بزيادة الإصابة بفشل القلب    رغم الإقلاع.. آثار التدخين السلبية على القلب والأوعية الدموية تستغرق ما لا يقل عن 10 سنوات    الإفتاء توضح حكم خطبة المعتدة من طلاق بائن أثناء العدة    جنتان العسكري تضيف فضية ل بعثة مصر في الألعاب الإفريقية    أزهري: صيد الأسماك صعقًا بالكهرباء حرام شرعًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدستور الأصلي تنشر النص الكامل لقائمة أدلة الثبوت وأمر إحالة نجلي جمال صابر لمحكمة الجنايات بتهمة القتل في أحداث روض الفرج
نشر في الدستور الأصلي يوم 02 - 10 - 2013

تواصل اليوم محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة فى التجمع الخامس، نظر ثانى جلسات محاكمة نجلى حمال صابر منسق حركة حازمون على خلفية إتهامهم بالقتل ، فى أحداث الشغب التى وقعت فى روض الفرج يوم 18 مارس الماضى، وأسفرت عن وفاة 3 مواطنين من بينهم ، المجنى عليه سعد السيد حسن وإصابة 19 آخرين، وتحطيم 130 محلًّا تجاريًّا، وإتلاف 70 سيارة.

تعقد الجلسة برئاسة المستشار صلاح الدين رشدى وعضوية المستشارين سعيد الصياد وبدر السبكى وأمانه سر مجدى حنفى جبريل ومحمد جبر وحسام عبد الرسول، ومن المقرر أن تستمع المحكمة خلالها إلى أقوال شهود الإثبات.

وورد بأمر إحالة القضية التى تحمل رقم 2250 لسنة 2013 جنايات روض الفرج إلى محكمة الجنايات، أن النيابة العامة تتهم كل من أحمد جمال صابرمحمد 20 سنة طالب محبوس، وعبدالرحمن جمال صابر محمد 19 سنة طالب محبوس، أنهم فى تاريخ 18 مارس لعام 2013 بدائرة قسم روض الفرج محافظة القاهرة، قام المتهم الأول بقتل سعد السيد حسين الذي لم يبلغ الثامنة عشر عاما، عمداً حال حدوث الواقعة بأن طعن المتهم الاول طعنة قاسية استقرت يسار صدره بسلاح أبيض (كزلك) كان بحوزته، في حين مكث المتهم الثانى بجواره يشد من أزره حاملاً أداة تستخدم فى إيذاء الآخرين (شومة) قاصدين من ذلك قتله فأحدثا به الإصابات الموصوفه بتقرير الصفة التشريحيه والتي اودت بحياته علي النحو المبين بالتحقيقات

وثانيا : احرز المتهم الأول سلاح أبيض في غير الأحوال المصرح بها في القانون، وثالثا أحرز المتهم الثاني أداة ( شومة ) مما تستخدم في الاعتداء علي الاشخاص دون ان يكون هناك مصوغا قانونيا بذلك علي النحو المبين بالتحقيقات.

وحصلت الدستور الأصلي على نص قائمة أدلة الثبوت بالقضية، والتى ورد فيها أقوال 24 شاهد ضد المتهمين وقال الشاهد الأول محمد أيمن السيد 16 سنة طالب شهد بأنه حال تواجده بمحل الواقعة ملعب كرة قدم حضر أشخاص مجهولين أبدوا رغبتهم في اخراجه ومن معه من الملعب، إلا أنه ورفاقه رفضوا أن يمثلوا لرغبتهم فانصرف هؤلاء الاشخاص ثم عاوا لمحل الواقعة وبعد فترة من الوقت شاهدهم قد ازداد عددهم وكان برفقتهم المتهم الاول حاملا سلاح ابيض (كزلك) وفي ذلك الوقت حضر المجني عليه فظن المتهم سالف الذكر انه طرف في المشاجرة فهرول خلفه لملاحقته وتعدي عليه بالسلاح آنف البيان في عضضه الايسر فوقف المجني عليه واضحي في مواجهته فما كان من المتهم الاول الا ان كاله بالطعن واستقرت الطعنات في مواطن قاتله في جسده يسار صدره فأردته قتيلا ثم جذبه ومن كان برفقته ارضا ثم تركوه وانصرفوا فنقل للمستشفي لاسعافه الا انه توفته المنية.

وذكر الشاهد الثانى صابر أشرف أبو العلا 18 سنة طالب، أنه حال تواجده على المقهى برفقة المجنى عليه تلاحظ له وقوع مشاجرة بملعب كرة القدم فتوجها لاستبيان الأمر فظن المتهم الأول أن المجنى عليه قادما نحوه لايذائه فهرول خلفه وتعدى عليه بسلاحه الأبيض "كذلك " بعضده الأيسر محدثا اصابته ثم وجه له طعنه أخرى استقرت يسار صدره فسقط المجنى عليه أرضا ونقل إلى المستشفى لاسعافه الا أنه توفته المنيه.

والشاهد الثالث احمد عبدالمجيد السيد عبد المجيد 18 سنة طالب شهد انه اثناء ترجله من مسكنه تنامى الى سمعه صوت اتلاف زجاج مصدره شارع شبرا فتوجه لمصدرها فابصر المتهم الاول حال مروره وبحوزته سلاح ابيض "كذلك " فى يده اليمنى والمتهم الثانى برفقته واخر ون يلاحقونهم ثم نمى الى علمه بقيام المتهم الاول بقتل المجنى عليه بطعنه وجهه له يسار صدره

والشاهد الرابع محمد محمود زكى محمد 25 سنة موظف بشركة موبينيل وشهد انه ابصر المتهم الاول حاملا سلاح ابيض "كذلك " وعقب برهة بسيرة تلاحظ له سقوط المجنى عليه ارضا ومصابا بطعنه يسار صدره ثم نمى الى علمه بان المتهم سالف الذكر هو الذى وجه الطعنة للمجنى عليه تلك الطعنة التى اودت بحياته

والشاهد الخامس جورج رافت اد الرب 27 سنة شهد بانه اثناء وقوفه بمحل الواقعة تلاحظ له القاء المجنى عليه ارضامن اشخاص محاطين به ممسكين باسلحة بيضاء وادوات فتوجه نحوهم لاستبيان امرهم فتلاحظ له ان المجنى عليه مصابا بصدره والدماء تنزف منه والمتهم الاول واقفا ممسكا سلاح ابيض "كذلك " والثانى واقفا بجواره وممسكا باداة "شومة " ثم نما الى علمه بقيام المتهم الاول بطعن المجنى عليه طعنة وجهها له فاستقرت يسار صدره فاردته قتيلا

والشاهد السادس على سمير محمد السيد 18 سنة طالب شهد بانه اثناء تواجده بالمحل ابلغ بمقتل المجنى عليه فتوجه الى حيث مكان الواقعة فتلاحظ له ان المجنى عليه ملقى على ظهره والدماء تنزف منه ثم نما الى علمه بان احد المتهمين هو من قتل المجنى عليه سالف الذكر، وأكد الشاهد السابع السيد حسن محمود 50 سنى سائق أنه ابلغ من قبل زوجته باصابة المجنى عليه"خاله " وانه نقل للمستشفى لاسعافه فتوجه للمستشفى للاطمئنان عليه وتلاحظ له ان المجنى عليه مصابا يسار صدره بعضده الايسر ثم اخبر من قبل الشاهد الاول بقيام المتهم الاول بطعن المجنى عليه طعنة استقرت يسار صدره فاردته قتيلا فى حين وقف المتهم الثانى بجوار الاول حال اتيان الاخير لفعلته انفة البيان

والشاهد الثامن محمد طلعت عبد الفضيل 17 سنة طالب شهد بانه نما الى علمه بقيام احد المتهمين بقتل المجنى عليه، وقال لشاهد التاسع رضا سيد احمد حسين 36 سنة طالب بانه نما الى علمه بقيام المتهم الاول بقتل المجنى عليه بسلاح ابيض "كذلك كان بحوزته، وكذلك الشاهد العاشر خالد سعيد محمد متولى 45 سنة مالك محل شهد بما لا .يخرج عن مضمون ما شهد به سابقيه

والشاهد الحادى عشر حسام مجدى حسين 27 سنة ضابط بوحدة مباحث قسم روض الفرج والشاهد الثانى عشر مراد جمال يونان ضابط بوحدة مباحق قسم روض الفرج والشاهد الثالث عشر وجيه عبدالمنعم محمد سليمان 26 سنة ضابط بقسم روض الفرج والشاهد الرابع عشر وراضى السيد عوض السيد 33 سنة امين شرطة بقسم روض الفرج والشاهد الخامس عشر اشرف فتحى محمد 38 سنة فرد شرطة بقسم شرطة روض الفرج والشاهد السادس عشر رضا على عبد الدايم 30 سنة فرد شرطة بقسم روض الفرج والشاهد السابع عشر احمد عبدالفتاح عبد المحسن 34 سنة فرد شرطة بقسم شرطة روض الفرج , والشاهد الثامن عشر بشوى فايز عزيز 28 سنة ضابط بقسم شرطة روض الفرج , والشاهد التاسع عشر جون خيرى عبد الملك 26 سنة ضابط بقسم شرطة روض الفرج و الشاهد العشرين رمضان جابر رمضان حسين 38 سنة فرد شرطة بقسم شرطة روض الفرج شهدوا جميعا بمضمون ما شهد به سابقيهم

وكذلك الشهود ارقام الحادى والعشرين اسلام شحاته محمود احمد 16 سنة طالب , والثانى والعشرون احمد شوقى عبدالعزيز 29 سنة موظف وفداء محمد كمال محمد 16 سنة طالب ,شهودا بنفس ما شهد به سابقيهم اما الشاهد الرابع والعشرون معوض محمد نور الدين 35 سنة رئيس وحدة مباحث قسم شرطة روض الفرج فشهد بان تحرياته السرية التى اجراها اكدت قيام المتهم الاول بقتل المجنى عليه بطعنه طعنه بها استقرت يسار صدره فاردته قتيلا فى حين وقف المتهم الثانى بجواره يشد من ازره حال اتيان الاول لفعلته انفة البيان واضاف ان قصد المتهمين انصرف لقتل المجنى عليه

ووضعت النيابة العامة ملاحظاتها حول القضية والتى تبين من خلالها اقرار كلا من مصطفى عبدالفتاح ابو فراج وحسام مجدى احمد واحمد بدرى محمد بانهم قد نما الى علمهم بقيام المتهم الاول بقتل المجنى عليه اثناء استجوابهم بالتحقيقات ,كما اقر محمد صابر محمد بان المتهم الاول اخبره بانه كان بحوزته سلاح ابيض اثناء تواجده بمحل الواقعة , كما ثبت من صورة قيد ميلاد المجنى عليه "سعد السيد حسين بانه مواليد 27 سبتمبر لعام 1996 اى انه لم يبلغ الثامنة عشر ة عاما اثناء ارتكاب الواقعة .

كما ثبت من تقرير الصفة التشريحية الخاص بالمجنى عليه ان الجرح المشاهد والموصوف يسار الصدر هو اصابة هو اصابة حديثة ذات طبيعة طعنية جدثت من المصادة بجسم صلب ذو حافة حادة ايا كان نوعها وهى جائزة الحدوث من مثل السلاح سالف الذكر, ونفس الشئ بالنسبة للاصابة التى توجد بالعضد الايسر وكذالك اصابات بالركبة اليسرى والساق اليمنى , وتعزى الوفاة للاصابة الطعنية بالصدر لما احدثته من قطوع بالرئة اليسرى والشريان الاورطى للقلب ونزيف غزير وصدمة نزيفية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.