بالصور.. عودة الصلاة في الكنائس بسوهاج    أسعار الأسماك اليوم الإثنين 3-8-2020 .. كيلو "البلطي " ب 28 جنيه    المجلس العالمى للمطارات ACI يمنح إعتمادا صحيا للمطارات    إصابات كورونا تتجاوز 18 مليونا حول العالم    وسط تغييرات متوقعة.. وزير خارجية لبنان يقدم استقالته احتجاجا على أداء الحكومة    كوريا الجنوبية تلزم بحارة السفن الروسية بشهادة صحية ضد كورونا    الجيش المالي: مقتل 5 جنود وإصابة 5 آخرين في هجوم إرهابي وسط البلاد    وزراة الرياضة تساهم في علاج الكابتن جابر عبد العاطي    "السيارة انقسمت نصفين".. مصرع وإصابة 4أشخاص في حادث بالمحلة الكبرى (صور)    محامي ريهام سعيد يروي تفاصيل محضر تعرضها للتحرش في الساحل الشمالي    مجلس الوزراء يتدخل لعلاج "أسماء": أصيبت بغرغرينا الوجه نتيجة خطأ طبي    بالصور.. حدائق ومتنزهات بورسعيد خالية من المواطنين رابع أيام العيد    فيديو| «رب ضارة نافعة».. برلمانية: استغناء الطلاب عن الدروس الخصوصية من ميزات «كورونا»    القوى العاملة: صرف 94 ألف جنيه مستحقات و1598 عقدا وتأشيرة للمصريين بالإمارات    مسلحو داعش يواصلون قتال القوات الأفغانية بعد هجوم السجن    الصين: نعارض أى تصرفات أمريكية ضد الشركات الإلكترونية الصينية    مقر المديرية المالية ببورسعيد يستعد للافتتاح بعد ميكنة نظم العمل    الأسهم اليابانية تكسر سلسلة الخسائر.. و«نيكي» يغلق مرتفعاً ب2.24%    انتظام حركة المرور بشوارع القاهرة والجيزة فى آخر أيام العيد    صعود متوسط سعر خام دبي في يوليو إلى 43.278 دولار    منظمة خريجي الأزهر تندد بالهجوم الإرهابي على مخيم للنازحين بشمال الكاميرون    نائب محافظ الإسكندرية توزع هدايا على المرضى بمستشفى أطفال فوزى معاذ (صور)    تستمر أسبوعين| جولة جديدة من مفاوضات سد النهضة تبدأ اليوم    نتيجة الثانوية العامة 2020.. "اليوم السابع" ينشرها فور اعتمادها غدا    «ترامب» يمهل مايكروسوفت 45 يوما للاستحواذ على «تيك توك»    العظمى بالقاهرة 36.. الأرصاد تتوقع ارتفاعًا خفيفًا في درجات الحرارة    حبس المتهمين بحيازة مخدر الحشيش بالمنوفية    السيطرة على حريق نشب في مصنع مواسير بالمرج دون خسائر    صحيفة سعودية: موسم حج استثنائى يجسد نجاح المملكة المستديم    لامبارد يثير الشكوك حول مستقبل نجم تشيلسي    البداية ب"كارت أحمر".. مصطفى كامل يطرح ألبومه "أنا نسيتك" خلال أيام    أبرز مباريات اليوم بالمواعيد والقنوات الناقلة    حماس: إسرائيل تصدّر أزماتها الداخلية إلى غزة بالتصعيد العسكري    بلغاريا تسجل 119 إصابة جديدة بفيروس كورونا و3 وفيات    أسعار صرف الدولار اليوم الاثنين 3- 8-2020    مركز الأزهر للفتوى: اتباع إجراءات الوقاية من كورونا لا زال واجبا    محمد فضل مهنئا وائل جمعة بعيد ميلاده ال45: أعظم مدافع فى تاريخ مصر    تشكيل الأهلي المتوقع أمام إنبي في الدوري    السكة الحديد تعلن تأخيرات القطارات اليوم    جيرارد يرفض مقابلة صلاح لسبب صادم    ضغوط فايلر تشعل مفاوضات الأهلي مع الصفقة الأهم    ترك الأضحية عند البائع حتى يوم عرفة بعد شرائها فماتت.. عالم أزهري يوضح من يتحمل ثمنها    موجز السوشيال ميديا.. بعد شفائه من كورونا.. حمدي فتحي يمارس التمارين الرياضية منفردا.. رضوى الشربيني تناشد الفتيات المعتدى عليهن في واقعة الفندق تقديم بلاغ للنائب العام    بالأرقام.. تاريخ مواجهات الزمالك أمام طارق العشري قبل لقاء المصري    زاهي حواس: علم التحنيط لم يعد سرا .. وكنت بنجح في الكلية بالعافية    وفاة أول أمريكية خضعت لعملية زرع وجه    تعرف على الصراط وطرق النجاة منه    أحمد إبراهيم يوجه رسالة مفاجئة ل أنغام: الناس هتعرف حقيقتك قريبا    فضل شفاعة الرسول يوم القيامة    تعرف على أسماء يوم القيامة    سياسة آخر الليل.. اليوم الإثنين 3 أغسطس 2020    بوسي شلبي برفقة آسر ياسين "صاحب المقام 20 مليون"    محمد عبدالرحمن يفرج عن صورة جديدة ل رجاء الجداوي قبل رحيلها    حسن شاكوش يشكر نجم الأهلي على هديته    #مصر_الكويت_اخوه يتصدر ترند تويتر في الكويت    مواقيت الصلاة في أسيوط عن شهر أغسطس    نائب محافظ المنوفية يتفقد مستشفيات الحميات وجراحة المخ والأعصاب    فيديو.. هذا ما قاله الموزع أحمد إبراهيم عن قصة انفصاله عن أنغام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدستور الأصلي تنشر النص الكامل لقائمة أدلة الثبوت وأمر إحالة نجلي جمال صابر لمحكمة الجنايات بتهمة القتل في أحداث روض الفرج
نشر في الدستور الأصلي يوم 02 - 10 - 2013

تواصل اليوم محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة فى التجمع الخامس، نظر ثانى جلسات محاكمة نجلى حمال صابر منسق حركة حازمون على خلفية إتهامهم بالقتل ، فى أحداث الشغب التى وقعت فى روض الفرج يوم 18 مارس الماضى، وأسفرت عن وفاة 3 مواطنين من بينهم ، المجنى عليه سعد السيد حسن وإصابة 19 آخرين، وتحطيم 130 محلًّا تجاريًّا، وإتلاف 70 سيارة.

تعقد الجلسة برئاسة المستشار صلاح الدين رشدى وعضوية المستشارين سعيد الصياد وبدر السبكى وأمانه سر مجدى حنفى جبريل ومحمد جبر وحسام عبد الرسول، ومن المقرر أن تستمع المحكمة خلالها إلى أقوال شهود الإثبات.

وورد بأمر إحالة القضية التى تحمل رقم 2250 لسنة 2013 جنايات روض الفرج إلى محكمة الجنايات، أن النيابة العامة تتهم كل من أحمد جمال صابرمحمد 20 سنة طالب محبوس، وعبدالرحمن جمال صابر محمد 19 سنة طالب محبوس، أنهم فى تاريخ 18 مارس لعام 2013 بدائرة قسم روض الفرج محافظة القاهرة، قام المتهم الأول بقتل سعد السيد حسين الذي لم يبلغ الثامنة عشر عاما، عمداً حال حدوث الواقعة بأن طعن المتهم الاول طعنة قاسية استقرت يسار صدره بسلاح أبيض (كزلك) كان بحوزته، في حين مكث المتهم الثانى بجواره يشد من أزره حاملاً أداة تستخدم فى إيذاء الآخرين (شومة) قاصدين من ذلك قتله فأحدثا به الإصابات الموصوفه بتقرير الصفة التشريحيه والتي اودت بحياته علي النحو المبين بالتحقيقات

وثانيا : احرز المتهم الأول سلاح أبيض في غير الأحوال المصرح بها في القانون، وثالثا أحرز المتهم الثاني أداة ( شومة ) مما تستخدم في الاعتداء علي الاشخاص دون ان يكون هناك مصوغا قانونيا بذلك علي النحو المبين بالتحقيقات.

وحصلت الدستور الأصلي على نص قائمة أدلة الثبوت بالقضية، والتى ورد فيها أقوال 24 شاهد ضد المتهمين وقال الشاهد الأول محمد أيمن السيد 16 سنة طالب شهد بأنه حال تواجده بمحل الواقعة ملعب كرة قدم حضر أشخاص مجهولين أبدوا رغبتهم في اخراجه ومن معه من الملعب، إلا أنه ورفاقه رفضوا أن يمثلوا لرغبتهم فانصرف هؤلاء الاشخاص ثم عاوا لمحل الواقعة وبعد فترة من الوقت شاهدهم قد ازداد عددهم وكان برفقتهم المتهم الاول حاملا سلاح ابيض (كزلك) وفي ذلك الوقت حضر المجني عليه فظن المتهم سالف الذكر انه طرف في المشاجرة فهرول خلفه لملاحقته وتعدي عليه بالسلاح آنف البيان في عضضه الايسر فوقف المجني عليه واضحي في مواجهته فما كان من المتهم الاول الا ان كاله بالطعن واستقرت الطعنات في مواطن قاتله في جسده يسار صدره فأردته قتيلا ثم جذبه ومن كان برفقته ارضا ثم تركوه وانصرفوا فنقل للمستشفي لاسعافه الا انه توفته المنية.

وذكر الشاهد الثانى صابر أشرف أبو العلا 18 سنة طالب، أنه حال تواجده على المقهى برفقة المجنى عليه تلاحظ له وقوع مشاجرة بملعب كرة القدم فتوجها لاستبيان الأمر فظن المتهم الأول أن المجنى عليه قادما نحوه لايذائه فهرول خلفه وتعدى عليه بسلاحه الأبيض "كذلك " بعضده الأيسر محدثا اصابته ثم وجه له طعنه أخرى استقرت يسار صدره فسقط المجنى عليه أرضا ونقل إلى المستشفى لاسعافه الا أنه توفته المنيه.

والشاهد الثالث احمد عبدالمجيد السيد عبد المجيد 18 سنة طالب شهد انه اثناء ترجله من مسكنه تنامى الى سمعه صوت اتلاف زجاج مصدره شارع شبرا فتوجه لمصدرها فابصر المتهم الاول حال مروره وبحوزته سلاح ابيض "كذلك " فى يده اليمنى والمتهم الثانى برفقته واخر ون يلاحقونهم ثم نمى الى علمه بقيام المتهم الاول بقتل المجنى عليه بطعنه وجهه له يسار صدره

والشاهد الرابع محمد محمود زكى محمد 25 سنة موظف بشركة موبينيل وشهد انه ابصر المتهم الاول حاملا سلاح ابيض "كذلك " وعقب برهة بسيرة تلاحظ له سقوط المجنى عليه ارضا ومصابا بطعنه يسار صدره ثم نمى الى علمه بان المتهم سالف الذكر هو الذى وجه الطعنة للمجنى عليه تلك الطعنة التى اودت بحياته

والشاهد الخامس جورج رافت اد الرب 27 سنة شهد بانه اثناء وقوفه بمحل الواقعة تلاحظ له القاء المجنى عليه ارضامن اشخاص محاطين به ممسكين باسلحة بيضاء وادوات فتوجه نحوهم لاستبيان امرهم فتلاحظ له ان المجنى عليه مصابا بصدره والدماء تنزف منه والمتهم الاول واقفا ممسكا سلاح ابيض "كذلك " والثانى واقفا بجواره وممسكا باداة "شومة " ثم نما الى علمه بقيام المتهم الاول بطعن المجنى عليه طعنة وجهها له فاستقرت يسار صدره فاردته قتيلا

والشاهد السادس على سمير محمد السيد 18 سنة طالب شهد بانه اثناء تواجده بالمحل ابلغ بمقتل المجنى عليه فتوجه الى حيث مكان الواقعة فتلاحظ له ان المجنى عليه ملقى على ظهره والدماء تنزف منه ثم نما الى علمه بان احد المتهمين هو من قتل المجنى عليه سالف الذكر، وأكد الشاهد السابع السيد حسن محمود 50 سنى سائق أنه ابلغ من قبل زوجته باصابة المجنى عليه"خاله " وانه نقل للمستشفى لاسعافه فتوجه للمستشفى للاطمئنان عليه وتلاحظ له ان المجنى عليه مصابا يسار صدره بعضده الايسر ثم اخبر من قبل الشاهد الاول بقيام المتهم الاول بطعن المجنى عليه طعنة استقرت يسار صدره فاردته قتيلا فى حين وقف المتهم الثانى بجوار الاول حال اتيان الاخير لفعلته انفة البيان

والشاهد الثامن محمد طلعت عبد الفضيل 17 سنة طالب شهد بانه نما الى علمه بقيام احد المتهمين بقتل المجنى عليه، وقال لشاهد التاسع رضا سيد احمد حسين 36 سنة طالب بانه نما الى علمه بقيام المتهم الاول بقتل المجنى عليه بسلاح ابيض "كذلك كان بحوزته، وكذلك الشاهد العاشر خالد سعيد محمد متولى 45 سنة مالك محل شهد بما لا .يخرج عن مضمون ما شهد به سابقيه

والشاهد الحادى عشر حسام مجدى حسين 27 سنة ضابط بوحدة مباحث قسم روض الفرج والشاهد الثانى عشر مراد جمال يونان ضابط بوحدة مباحق قسم روض الفرج والشاهد الثالث عشر وجيه عبدالمنعم محمد سليمان 26 سنة ضابط بقسم روض الفرج والشاهد الرابع عشر وراضى السيد عوض السيد 33 سنة امين شرطة بقسم روض الفرج والشاهد الخامس عشر اشرف فتحى محمد 38 سنة فرد شرطة بقسم شرطة روض الفرج والشاهد السادس عشر رضا على عبد الدايم 30 سنة فرد شرطة بقسم روض الفرج والشاهد السابع عشر احمد عبدالفتاح عبد المحسن 34 سنة فرد شرطة بقسم شرطة روض الفرج , والشاهد الثامن عشر بشوى فايز عزيز 28 سنة ضابط بقسم شرطة روض الفرج , والشاهد التاسع عشر جون خيرى عبد الملك 26 سنة ضابط بقسم شرطة روض الفرج و الشاهد العشرين رمضان جابر رمضان حسين 38 سنة فرد شرطة بقسم شرطة روض الفرج شهدوا جميعا بمضمون ما شهد به سابقيهم

وكذلك الشهود ارقام الحادى والعشرين اسلام شحاته محمود احمد 16 سنة طالب , والثانى والعشرون احمد شوقى عبدالعزيز 29 سنة موظف وفداء محمد كمال محمد 16 سنة طالب ,شهودا بنفس ما شهد به سابقيهم اما الشاهد الرابع والعشرون معوض محمد نور الدين 35 سنة رئيس وحدة مباحث قسم شرطة روض الفرج فشهد بان تحرياته السرية التى اجراها اكدت قيام المتهم الاول بقتل المجنى عليه بطعنه طعنه بها استقرت يسار صدره فاردته قتيلا فى حين وقف المتهم الثانى بجواره يشد من ازره حال اتيان الاول لفعلته انفة البيان واضاف ان قصد المتهمين انصرف لقتل المجنى عليه

ووضعت النيابة العامة ملاحظاتها حول القضية والتى تبين من خلالها اقرار كلا من مصطفى عبدالفتاح ابو فراج وحسام مجدى احمد واحمد بدرى محمد بانهم قد نما الى علمهم بقيام المتهم الاول بقتل المجنى عليه اثناء استجوابهم بالتحقيقات ,كما اقر محمد صابر محمد بان المتهم الاول اخبره بانه كان بحوزته سلاح ابيض اثناء تواجده بمحل الواقعة , كما ثبت من صورة قيد ميلاد المجنى عليه "سعد السيد حسين بانه مواليد 27 سبتمبر لعام 1996 اى انه لم يبلغ الثامنة عشر ة عاما اثناء ارتكاب الواقعة .

كما ثبت من تقرير الصفة التشريحية الخاص بالمجنى عليه ان الجرح المشاهد والموصوف يسار الصدر هو اصابة هو اصابة حديثة ذات طبيعة طعنية جدثت من المصادة بجسم صلب ذو حافة حادة ايا كان نوعها وهى جائزة الحدوث من مثل السلاح سالف الذكر, ونفس الشئ بالنسبة للاصابة التى توجد بالعضد الايسر وكذالك اصابات بالركبة اليسرى والساق اليمنى , وتعزى الوفاة للاصابة الطعنية بالصدر لما احدثته من قطوع بالرئة اليسرى والشريان الاورطى للقلب ونزيف غزير وصدمة نزيفية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.