محافظ القاهرة: تجهيز 253 مدرسة كمنافذ لصرف المعاشات    الإمارات تطلق مختبرا حديثا بقدرات تشخيص فائقة لمكافحة كورونا    إيطاليا.. 837 وفاة جديدة ب«كورونا» والإجمالي أكثر من 12 ألف    ضبط 100 كيلو لحوم غير صالحة للاستهلاك بالسلام    في أول ظهور له على "السوشيال ميديا".. محموج حميدة يعلق على "كورونا"    إذاعة الصلاة والقرآن في مكبرات الصوت من المنكرات    ضبط مصنع كمامات غير مرخص بالإسكندرية    تمديد ساعات حظر التجوال وإغلاق البنوك إسبوعين..الحكومة ترد    الموازنة الجديدة    «سمح بصلاة الجماعة في مسجد»| الأوقاف تنهي خدمة مدير عام بمديرية شمال سيناء    كورونا| أستاذ مناعة: أعراض اوروبا وأمريكا مختلفة تمامًا عن الصين    مرصد الأزهر: يوم الأرض الفلسطيني سيظل شاهدًا على جرائم الاحتلال    تباين في الأسمنت..ننشر أسعار مواد البناء المحلية الثلاثاء 31 مارس    منطقة لومبارديا الإيطالية تسجل 381 وفاة بكورونا في يوم واحد    النقل يوفر 4 اتوبيسات فاخرة لنقل الركاب العالقين عند وصولهم لمطار القاهرة    ميسي: معجب بأسلوب محمد صلاح مع ليفربول    نقيب المحامين يكلف بإطلاق أكبر مكتبة قانونية إلكترونية في الشرق الأوسط    محافظ القليوبية يتابع تسليم شريحة التابلت لطلاب الصف الأول الثانوي ببنها والخصوص    وزارة البترول تعد خطة متكاملة لتعظيم الإحتياطي والإنتاج    أمطار وشبورة.. الأرصاد تصدر بيانا عن طقس غدا الأربعاء    تدشين حملة مكبرة لتعقيم وتطهير الأحياء وقرى المحلة وتخصيص مدارس لصرف المعاشات    دبي تدعم طيران الإمارات وتغلق سوق الذهب    ليس اللاعبين.. توتنهام يعلن تخفيض أجور موظفيه    مهاجم ريال مدريد يخطف جائزة ثمينة من نجم برشلونة    مش أول مرة.. «إيناس عز الدين» أدعت كذبًا الإصابة بالسرطان منذ عام    توقعات الابراج حظك اليوم الثلاثاء 1 ابريل2020| al abraj حظك اليوم | الابراج وتواريخها | توقعات الابراج لشهر ابريل 2020    محمد رمضان يتربع على عرش اليوتيوب بأغنية "شارع أيامي" تتر مسلسل "البرنس" (فيديو)    "الصحة الاماراتية": حالة وفاة و53 إصابة جديدة بكورونا وإجمالى المصابين 664    نجم يوفنتوس يقترب من الرحيل عن الفريق    رئيس أركان الجيش الإسرائيلي وقائد قيادة الجبهة الداخلية ورئيس هيئة العمليات يخضعون للحجر الصحي    "التعليم" تعلن آليات تقييم الطلاب المصريين فى الخارج    جامعة كفر الشيخ تقرر تصنيع الكمامات الطبية توفيرا للنفقات    23 ألف حساب لطلاب جامعة أسوان للتعليم عبر المنصة الإلكترونية    دعاء الريح .. 22 كلمة حرص عليها النبي عند الرياح الشديدة    الليلة.. محمد عساف يحيي احتفال ذكرى رحيل عبدالحليم حافظ على شاشة التليفزيون المصري    السفارة الروسية لدى إيطاليا تنكس الأعلام حدادا على وفيات "كورونا"    بالصور..محافظ بورسعيد يتابع بدء تنفيذ خطة "التعليم عن بعد"    "الصحة السعودية": تسجيل 110 إصابات وحالتي وفاة جديدة بكورونا    وزير النقل يشهد وصول 20 جرار سكة حديد جديدة إلى ميناء الإسكندرية    الهجرة تشكر «رحمي ومرسي» لمساعدتهم في توزيع مساهمتها على الأسر الأكثر احتياجا    سقوط مدير شركة ينصب على الراغبين فى السفر للعمل بالخارج    صور.. كيف يحافظ مصطفى محمد على لياقته؟    في عيد ميلادها.. تعرف على سن إيمي سمير غانم واسمها الحقيقي    الكشف عن نتيجة تحليل إيناس عز الدين بعد إعلانها إصابتها بالكورونا    رفع وتثبيت وإضاءة القطع الأثرية الثقيلة على الدرج العظيم بالمتحف المصري الكبير    تأجيل الحكم على المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الإسكندرية السابق ل17 مايو    «البحوث الإسلامية» يوضح حكم الجمع بين الصلاتين بسبب غلق المساجد    حنان ترك تحث جمهورها على الدعاء لرفع البلاء والوباء    رحلة استثنائية من مصر للطيران لعودة مصريين عالقين فى لندن    البابا تواضروس يبعث رسالة محبة للشباب القبطي    مدمرة يابانية تصطدم بقارب صيد صيني بالقرب من جزيرة ياكوشيما    ظهور جينيسيس G80 2021 الفاخرة لأول مرة مع تصميم غير مسبوق ورفاهية حقيقية    عبد العزيز: جروس كان ديكتاتورا ويقدس أوباما.. وميتشو تعرض للظلم    عامر: لم أوقع للأهلي.. والمفاوضات تعطلت لسببين    لعزلها بسبب كورونا.. 5 معلومات عن قرية الهياتم في الغربية    عماد متعب مستاء من الانتقادات التي وجهت له    «الري»: أولوية لتحول المحافظات الأعلى استهلاكًا للمياه من الري التقليدي ل«الحديث»    النشرة المرورية.. سيولة في شوارع وميادين القاهرة الكبرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يستغل مرسي عملية سيناء الجديدة للإطاحة بالسيسي؟

خبراء استراتيجيون يتهمون حماس والجهاديين بعملية الخطف مقابل الإفراج عن معتقلين

أمنيون: خطف جنود فى سيناء دليل على ضعف المنظومة الأمنية.. واختراق يهدد الأمن القومى

حادثة خطف 7 جنود مصريين فى سيناء فجر أمس، أثار عديدا من التكهنات حول أسباب الخطف والجهات التى تقف وراءه، ومدى علاقة خطف الجنود بالمعادلة السياسية المصرية فى الداخل.

خبراء استراتيجيون أوضحوا أن خطف الجنود فى سيناء وراءه الجماعات التكفيرية والإرهابية، وذلك بهدف الخضوع إلى مطالبهم بالإفراج عن ذويهم الذين ثبت تورطهم فى عمليات إرهابية سابقة.

اللواء محيى نوح، الخبير الاستراتيجى، قال إن اختطاف مجهولين 7 جنود مصريين بطريق «العريش-رفح» بمحافظة شمال سيناء يعد كارثة جديدة، هدفه إحداث تزمر داخل صفوف الجيش لإحداث وقيعة داخلية.

نوح اتهم فى تصريحات خاصة ل«الدستور الأصلي» الجماعات التكفيرية وحماس فى تنفيذ هذا المخطط للوقيعة بين الجيش داخليا، بهدف الإطاحة بالسيسى، على الرغم من أنه محبوب بين صفوف الجيش، ولا يمكن مقارنته بوزير الدفاع السابق المشير محمد حسين طنطاوى.

نوح حذر من عدم عودة الجنود المختطفين، لأن أثر ذلك سوف يكون سيئا على الجيش المصرى خلال المرحلة المقبلة، ويؤدى إلى تفتيت صفوف الجيش.

طلعت مسلم، الخبير الاستراتيجى، قال إن عملية خطف الجنود المصريين فى سيناء قد تكون وراءها عناصر من غزة، تهدف إلى الثأر من القوات المسلحة، بسبب تحطيم عدد كبير من الأنفاق التى كانت وسيلة لنقل الأسلحة والبضائع غير المشروعة فى فترة من الفترات.

وأضاف مسلم أن بعض أهالى المقبوض عليهم فى سيناء على ذمة قضايا مختلفة، قد يكونون قد قاموا بتلك العملية من أجل الضغط على الدولة للإفراج عن أبنائهم، مؤكدا أن ما حدث يلفت النظر إلى ضرورة مراجعة كل الخطوات الأمنية التى يتم اتخاذها فى سيناء.

اللواء أسامة الجريدلى، الخبير الاستراتيجى، قال إن عملية اختطاف الجنود السبعة فجر أمس فى سيناء له عدة أبعاد متعلقة بطبيعة القائمين بالعملية وتوقيت وزمن العملية وكيفية التعامل مع الأزمة.

الجريدلى أكد أن العملية تبين الطبيعة الإجرامية للجماعات التكفيرية، وهذه الحادثة إضافة إلى الحوادث السابقة تؤكد ذلك، وتبين العملية أن هذه العناصر تعلم توقيت وزمان عملياتها الإرهابية، واختطاف الجنود يدل على ذلك، مشيرا إلى أن الوضع فى سيناء يؤكد أنها منطقة تحتاج إلى مزيد من الإجراءات الحاسمة والفاعلة للتصدى لمثل هذه الجماعات ولمثل هذه العمليات الإجرامية، وأيضا هذه الجماعات تريد أن توصل رسالة إلى الأمن مفادها أنهم موجودون تحت أى ضغط.

وحذر الجريدلى من الخضوع لمطالب هذه الجماعات الإرهابية التى قامت بالعملية، فى محاولة منها للضغط على الأمن للإفراج عن بعض ذويهم، الذين ثبت تورطهم فى عمليات إرهابية سابقة، مؤكدا هذا لا ينفى إلغاء فكرة الحوار، لكن الحوار يأتى من منطلق قوة، وأنه إذا تم تنفيذ مطالبهم والإفراج عن ذويهم مقابل الجنود فسيكون هذا ذريعة لتنفيذ عمليات إرهابية أخرى.

العميد محمود قطرى الخبير الأمنى قال ل«الدستور الأصلي» إن خطف الجنود بعد مرور أكثر من عامين على الثورة يشير إلى تدهور فادح فى مستوى أجهزة الأمن؛ لأن خطف الضباط وأمين الشرطة بعد الثورة مباشرة كان له أسبابه حيث كانت تمر البلاد بحالة من الانفلات الأمنى الذى يعقب الثورات، لافتا إلى أن خطف العساكر يؤكد عدم وجود قواعد للأمن العام بسيناء، قائلا «خطف الجنود يجعلنى أشعر بالخجل والعار نيابة عن المؤسسة الأمنية»، موضحا أنه لم يتم أخذ الاحتياطات الواجبة سواء على المستوى العام بعمل منظومة أمن وقائية، ولم يتم أخذها على المستوى الخاص حتى لا يتم قتل أو خطف الجنود، مشيرا إلى أنه بالرغم من العلم بأن سيناء مليئة بالتنظيمات المسلحة فإنه لا توجد مثل هذه الاحتياطات.

قطرى أكد أن خطف العساكر يعنى ضعف المؤسسة الأمنية، لأنها أصبحت لا تحمى نفسها، وهو ما يؤكد وصول المؤسسة الأمنية للمضاعفات الأمنية وهو ما سيعقبه جرأة من جانب التنظيمات الجهادية فى سيناء، مؤكدا ضرورة عقد لجنة على مستوى أمنى عال لمعرفة هل فى إمكانهم عودة الجنود وتحريرهم، أم أن ذلك ليس فى قدرتهم وعليهم الركوع لهذه الجماعات التكفيرية من خلال تنفيذ مطالبهم، لافتا إلى أنه فى حالة الاستجابة لمطالب الجهاديين سيتم تكرار عمليات الخطف لرجال القوات المسلحة والشرطة بشكل أوسع فى المرحلة القادمة.

ومن جانبه، أكد اللواء محمد عبد الفتاح عمر الخبير الأمنى ل«الدستور الأصلي» أن ما حدث تم من عناصر خارجة عن القانون تكسر الجيوش والضباط والشرطة والمواطنين وترهب الجميع، ولا بد أن نتواصل مع من قام بذلك من خلال التفاوض لإعادة الجنود أولا وإلا سيحدث معهم ما حدث عند خطف ضباط من أكثر من عامين ونصف، وقتل جنود فى رفح خلال شهر رمضان الماضى، الأمر الذى يحتم إنقاذ المختطفين الذين لا حيلة لهم سوى أنهم جنود مصريون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.