مُحدث| إعلان نتيجة الاستفتاء على التعديلات الدستورية    السفارة الهندية تنظم معسكرًا في أسيوط لتركيب أطراف صناعية للمحتاجين    المركز الثاني لطلاب جامعة سوهاج في مؤتمر علماء المستقبل بدمياط    محافظ القليوبية يُهنئ الرئيس السيسي بعيد تحرير سيناء    الوطنية: نشكر الشباب والمرأة وذوي الهمم على المشاركة في الاستفتاء.. فيديو    وزير الأوقاف: الشعب صخرة قوية تتحطم عليها مخططات الأعداء    «الوطنية للانتخابات»: 88.8% وافقوا على التعديلات الدستورية    وزير الرى: 3 مصادر بديلة لتوفير المياه.. والأنهار العربية "مورد غير آمن"    تنفيذ أكبر مشروعين لتكرير البترول بالصعيد باستثمارات 2٫3 مليار دولار    البورصة تخسر مبلغ ضخم في ختام التعاملات..تعرف عليه    محافظ أسوان: توزيع 324 طبيب بشرى لخدمة 224 وحدة صحية    نص كلمة الرئيس السيسى أمام اجتماع قمة الترويكا ولجنة ليبيا بالاتحاد الإفريقي    رئيس كوريا الشمالية يستعيد ذكريات والده في روسيا    السعودية توافق على مذكرة تفاهم بشأن الإمارات    الجيش الجزائرى يفاجئ الشعب ب"مخطط خبيث"    شاهد.. المشير طنطاوي يساند الزمالك أمام بيراميدز من مدرجات الدفاع الجوي    لفتة طيبة من لاعبي بيراميدز تجاه زميلهم بالفريق    » تميمة كان 2019 « فرعونية والإعلان عنها الثلاثاء    بالفيديو ..ضبط كميات من المخدرات والأسلحة النارية والذخائر فى حملة بنطاق جنوب سيناء وأسيوط    تأجيل محاكمة شاب متهم بذبح زميله بالجيزة    مفاجآت في حادث سرقة فندق بالدقي    أشرف زكي فخور بجوائز الأكاديمية في مسابقة «إبداع»    مصر جميلة اكتشاف مقبرة صخرية في أسوان ب «الكارتوناج»    بالصور.. علي ربيع يكشف أدوار فريق عمل "فكرة بمليون جنيه"    هاني سلامة ينتهي من تصوير مشاهد قمر هادي بالعين السخنة    الأوبرا تستقبل الجمهور بالمجان احتفالا بأعياد سيناء    للعام الثاني على التوالي.. محمد رمضان نصف عار في رمضان    بالصور.. كواليس حلقة محمد محيي من برنامج "شريط كوكتيل"    رئيس الوزراء يتابع منظومة التأمين الصحي ويتفقد مشروعات تنموية ببورسعيد    840 نظارة طبية بالمجان لأهالي سانت كاترين    رئيس سريلانكا يغير قادة الجيش عقب الهجمات الإرهابية    ريهام عبد الحكيم: أغني لعيد تحرير سيناء بكل فخر    النبي والشعر (2) حسان بن ثابت    حُسن الظن بالله    جنايات الاسكندرية.. السجن من 10 إلى 15 سنة ل 10 متهمين لانضمامهم لجماعة إرهابية    "التعليم": مواد أولى ثانوي غير المدرجة بجدول الامتحانات تؤدى ورقيًا    «المصري اليوم» ترصد تطبيق مبادرة الرئيس للكشف على اللاجئين والأجانب    العليا للانتخابات في تركيا توجه صفعة لحزب أردوغان حول نتائج المحليات    تعرف على حالة الطقس غدا    الشباب العربي والافريقي في يوم عمل تطوعي بمركز شباب الحوامدية بالجيزة    النفط يواصل ارتفاعه عقب إجراءات واشنطن الصارمة ضد طهران    هل يجوز عقد نية الصيام في النهار؟.. «أمين الفتوى» يجيب    تأجيل محاكمة جمال اللبان فى اتهامه بالكسب غير المشروع ل28 أبريل    "الداخلية" تجري الكشف الطبي على 131 مريضا بالمجان في إطار مبادراتها الإنسانية    "ارقص يا حضرى".. حوار طريف بين السد العالى وابنته عبر "تيك توك"    نائب رئيس جامعة أسيوط يشيد بجهود مستشفى صحة المرأة الجامعى فى تقديم الخدمات العلاجية والعمليات الجراحية المتقدمة    مطار القاهرة يحقق 1.5 مليار جنيه أرباحا خلال 2018    جوميز يقود هجوم الهلال أمام الاستقلال الإيراني بدوري أبطال آسيا    البرهان: نقدر جهود مصر والسعودية والإمارات لحل أزمة السودان الاقتصادية    ما حكم الإعلان بمكبرات الصوت في المساجد عن وفاة شخص ؟    مجلس إدارة ميناء دمياط يتابع آخر تطورات المحطة متعددة الأغراض    وزير الداخلية يهنئ الرئيس السيسي ووزير الدفاع بمناسبة عيد تحرير سيناء    عمرو أديب: آراء الإخوان متضاربة حول مشاركة المواطنين فى الاستفتاء.. فيديو    شطب وإيقاف 7 لاعبين كرة ماء بالأهلي.. وتغريم النادي 275 ألف جنيه    وزيرة الصحة: إطلاق 25 قافلة طبية مجانية ب18 محافظة يستمر عملها حتى نهاية الشهر الجاري    «الإفتاء»: أداء الأمانات تجاه الوطن والمجتمع والناس واجب شرعي    قال لهم »هوه احنا في مدرسة«:    اليابان تخفف من لهجتها ضد كوريا الشمالية وروسيا في تقرير سياستها الخارجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العلاقات المصرية الروسية .. علاقات كأمواج البحر
في ظل زيارة الرئيس محمد مرسي لروسيا

في ظل زيارة الرئيس المصري محمد مرسي لروسيا و التي تحمل طابعًا و ملمحًا خاصًا هذه المرة لكون الرئيس مرسي أول رئيس مصري منتخب عقب ثورة 25 يناير يقوم بزيارة روسيا الاتحادية لدعم العلاقات بين البلدين في مجالات مختلفة خاصةً المجال الاقتصادي و المجال العلمي الموضوعان في أولوية اللقاء الثنائي بين الرئيس المصري محمد مرسي و الرئيس الروسي فلاديمي بوتين في منتجع (سوتشي) الرئاسي الخاص بالرئيس الروسي و الذي يقع على البحر الأسود.
هذه الزيارة قامت بعمل علاقة إسترجاع بالماضي الخاص بعلاقة البلدين الثنائية منذ أعوام طويلة حيث بدأت العلاقات المصرية الروسية عام 1784 من خلال علاقة الباب العالي للخلافة العثمانية بالقيصرية الروسية حيث كانت العلاقات قائمة على أسس قنصلية بإيجاد قنصلاً عامًا لروسيا بمدينة الأسكندرية ، أما العلاقات الثنائية المصرية الروسية فقد تبلورت عام 1943 من خلال العلاقات المصرية السوفيتية حيث الاتحاد السوفيتي في عهد الزعيم السوفيتي (جوزيف ستالين) و الذي أسس الاتحاد السوفيتي عام 1924 بضم الجمهوريات المستقلة للسيادة الروسية السوفيتية التي حلت محل القيصرية عقب الثورة البلشيفية التي إندلعت في أكتوبر من عام 1917 و بعد إقامة العلاقات المصرية السوفيتية عام 1943 تم تواجد سفارة لمصر بموسكو و سفارة للاتحاد السوفيتي بالقاهرة إلى جانب وجود قنصلية بالأسكندرية حيث إستبدلت علم روسيا القيصرية بعلم الاتحاد السوفيتي االأحمر و عليه شعار (المطرقة و السنديان) شعار الشيوعية.
(جمال عبد الناصر و نيكيتا خرتشوف و أحمد بن بيلا و عبد السلام عارف أثناء إفتتاح المرحلة الأولى من السد العالى 1961)
بعد ثورة عام 1952 كان للواء محمد نجيب أول رئيس لجمهورية مصر العربية منذ تأسيسها عام 1953 إتصالات بالزعيم الروسي (جوزيف ستالين) لعقد إتفاقيات مع الاتحاد السوفيتي لجلب السلاح للجيش المصري من خلال روسيا و لكن لم يوافق ستالين على طلب نجيب قائلاً له:
ما الذي يضمن لنا أن السلاح الذي نعطيه لكم اليوم لن تحاربوننا به في الغد؟!
لم تتم الصفقة التي طمح لها نجيب في عهد ستالين لتؤجل الأقدار أحلام اليوم إلى الغد و كان جمال عبد الناصر عند توليه السلطة بعد إقصاء نجيب متجهًا نحو الولايات المتحدة الأمريكية لإعجابه بالسياسة الأمريكية و لكن في عام 1955 بعد رفض البنك الدولي لتمويل السد بضغوط أمريكية من وزير خارجيتها (دالاس) إتجه ناصر تلقائيًا للقطب الشرقي المعادي للقطب الغربي الأمريكي و هو الاتحاد السوفيتي فقام بعقد صفقة الأسلحة التشيكية مع الاتحاد السوفيتي في عهد الزعيم السوفيتي (نيكيتا خرتشوف) إلى جانب دعم موقف مصر من خلال خرتشوف في مجلس الأمن عام 1956 أثناء العدوان الثلاثي على مصر رافعًا حذائه في مجلس الأمن مهددًا بأنه في حالة إستمرار العدوان الثلاثي على مصر فسيشعل نيران الحرب العالمية الثالثة و من هنا صدر قرار بوقف إطلاق النار و إنسحاب العدوان الثلاثي من مصر في ديسمبر 1956.
(السادات في موسكو)
ساهم الاتحاد السوفيتي في الحقبة الناصرية في إنشاء المؤسسات الإنتاجية عبر الخبراء السوفييت ، من بينها بناء السد العالي بأسوان و مصنع الحديد و الصلب بحلوان و مجمع الألومنيوم بنجع حمادي و مد الخطوط الكهربائية (أسوان – إسكندرية) إلى جانب إنجاز 97 مشروع صناعي بمصر بمساهمة الاتحاد السوفيتي إلى جانب إرسال البعثات المصرية العسكرية للاتحاد السوفيتي لتزويد الخبرات العسكرية السوفيتية للجيش المصري و كان من ضمن هذه البعثات الرئيس السابق محمد حسني مبارك أثناء عمله بالقوات الجوية المصرية (1964 – 1965).
في عهد الرئيس أنور السادات كانت العلاقات المصرية السوفيتية تسير بشكل طبيعي و لكن لتأخير موعد العبور بسبب الخبراء السوفييت بالجيش المصري مع وضع شروط تعجيزية بعدم إستخدام الأسلحة إلا بإذن الاتحاد السوفيتي جعل السادات يقوم برحلة للاتحاد السوفيتي لتسيير المراكب المعطلة و لكن دون جدوى فإذ به يقوم بإتخاذ قرار أذهل (ليونيد برجينيف) الزعيم السوفيتي و السفارة السوفيتية بالقاهرة بطرد 15,000 خبير روسي و إعادتهم لبلادهم قائلاً جملته الشهيرة:
نريد المعركة أن تكون معركتنا.
تم قطع العلاقات المصرية السوفيتية نهائيًا عام 1976 و دعم السادات تنظيم القاعدة في أفغانستان عام 1979 بإرسال الجماعات الجهادية هناك لمقاومة الجيوش الروسية إلى جانب إصدار قرارًا جمهوريًا عام 1980 بمقاطعة دورة موسكو الأولمبية تضامنًا مع أفغانستان و ظلت العلاقات المصرية السوفيتية مبتورة حتى عام 1981.
أعاد الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك العلاقات مع الاتحاد السوفيتي في الثمانينات على خلفية درايته بالطبيعة الروسية أثناء تواجده بالبعثة العسكرية المصرية هناك و بعد سقوط الاتحاد السوفيتي عام 1991 على يد (ميخائيل جورباتشوف) الذي أنهى الحرب الباردة بينه و بين أمريكا في عهد الرئيس الأمريكي جورج بوش الأب تحول الاتحاد السوفيتي إلى إتحاد دول الكومنولث ثم تحول إلى روسيا الاتحادية على يد الرئيس الروسي (بوريس يلتسين) و توطدت العلاقات بين مصر و روسيا الاتحادية بزيارة مبارك الرسمية الأولى عام 1997 وقع خلالها البيان المصري الروسي المشترك وسبع اتفاقيات تعاون. وقام حسني مبارك بزيارتين إلى روسيا عام 2001 و2006 وأعدت خلالهما البرامج طويلة الأمد للتعاون في كافة المجالات والبيان حول مبادئ علاقات الصداقة والتعاون في عهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
(الرئيس السابق حسني مبارك و الرئيس الروسي فلاديمير بوتين)
قام بوتين بزيارة مصر عام 2005 وصدر في ختام المباحثات الثنائية التي جرت في القاهرة البيان المشترك حول تعميق علاقات الصداقة والشراكة بين روسيا الاتحادية وجمهورية مصر العربية والذي يؤكد طبيعتها الاستراتيجية. واتخذت دورة مجلس جامعة الدول العربية في سبتمبر عام 2005 للمرة الأولى في تاريخها قرارًا بإعتماد سفير روسيا في جمهورية مصر العربية بصفته مفوضا مخولا لدى جامعة الدول العربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.