الأهلي يستعد للمقاولون دون راحة.. وموسيماني يراجع الأخطاء    الداخلية تكثف حملاتها لضبط مخالفي ارتداء الكمامة منعًا لانتشار كورونا    ناجتس الدجاج المشوي للرجيم    وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة: سنجري فحصًا أمنيًا لعناصر الحرس الوطني في واشنطن    يوسف: الشناوى إرتكب خطأ بلمس الحكم ولقطة الهدف تقديرية    إنجاز جديد لإبراهيموفيتش بعد ثنائية كالياري    سلوفينيا تتأهل الى الدور الرئيسي بنقطتين    دراسة: الإصابة السابقة بكورونا لا تحمي من السلالة الجديدة    رئيس «محو الأمية»: لدينا 16 مليون أمي بمصر وأغلبهم في الوجه القبلي    سند يعد بالمنافسة علي اللقب في المونديال    ضياء السيد يُثني على مستوى أحمد ياسر ريان مع سيراميكا كليوباترا    الانتاج الحربي يعلن تعيين حمادة صدقي مدربا للفريق    موعد مباراة ميلان أمام أتالانتا بالدوري الإيطالي    درجات الحرارة في العواصم العربية الثلاثاء 19 يناير    معنديش حكايات مش فى الحلويات.. عمرو أديب فى أقوى تعليق على تورتة الجزيرة: إذا ابتليتم فاستتروا..ويرد على منتقديه باسم الخصوصية:ينفع لو كلوها فى البيت..يعنى لو قاعد فى النادى وابنى قالى عايز من الكيكة اقوله ايه؟    كورونا في البرازيل.. 24 ألف إصابة جديدة    متحدثة باسم بايدن: لا ننوي رفع قيود السفر    خروج عامل من مستشفى المنيا بعد سقوطه من «علو» داخل مصنع    فيديو.. محمد ثروت: فلسفتي في الحيلة "كن تافها تعيش سعيدا"    فريدة الشوباشى: راشد الغنوشى يريد فرض رؤيته الرجعية على تونس    تونس تسجل 1795 إصابة جديدة بفيروس كورونا    الأمن يعثر على فيديو جنسي يوثق إقامة طبيب حفل جنسي جماعي بالقطامية    محافظ الفيوم يفاجئ مستشفى طامية المركزي بزيارة ليلية    أخرهم حصن روماني.. 10 اكتشافات أثرية في أسوان    الأوقاف: تعليق صلوات الجنازة بالمساجد وملحقاتها في بورسعيد    عمرو أديب عن صور الاحتفال بقطع الحلوى: "دول مش ستات مصر"    وفاة الدكتورة مها الشناوي الأستاذة بمعهد السينما    نائب الهجوم على الفنانين يرفض الاعتذار بصيغة أشرف زكي.. والنقيب يرد: الخصومة قائمة    "الصحة": تسجيل 878 إصابة جديدة بكورونا.. و55 حالة وفاة    محافظ أسيوط: الختم المتداول لي قانوني ولا يعني الهروب من المسئولية    اليوم.. الاقباط يحتفلون بعيد الغطاس المجيد    رحلة مقر بطريركية الروم الأرثوذكس بالإسكندرية من منطقة قيصاريو إلى المنشية    كريمة: إذا أقرض مواطن الدولة قرضا حسنا يحسب "صدقة"    بالدرجات.. الأرصاد تكشف حالة الطقس اليوم    أحمد كريمة : مافيا الدجل بالمناطق الشعبية وأحياء الصعيد ونبش القبور حرام    تفاصيل إلغاء حكم الحبس والغرامة فى قضية طفل المرور واستبدالها بتدابير احترازية    إطلاق اسم الشهيد منسي على ثالث دفعة للبرنامج الرئاسي لتأهيل التنفيذيين للقيادة    ميدو : عقوبة الشناوي سيتم تخفيضها ل 3 مباريات    محمد يوسف يكشف أسباب التعادل مع الأهلي.. وسر اختيار المكس    السعودية.. السجن والغرامة لموظفين أدينوا بالفساد    مصرع طفل صعقًا بالكهرباء بالبحيرة    بسبب شرط ال10 مقاعد.. أحزاب تطالب بتعديل لائحة «النواب»    ضعف مياه ببعض بقري السمطا بدشنا غدا الثلاثاء    مستشفى أبو خليفة يستقبل سكرتير عام محافظة الإسماعيلية بعد إصابته بكورونا    «تنفيذي بني سويف» يستجيب لمطالب مواطنين في التعليم والصحة    وزير الآثار يشارك في لجنة الأزمات بمنظمة السياحة العالمية بمدريد    حلمى بكر يروى واقعة عن سيدة طلبت الزواج منه فقال لها "تعالي بكره" في حديث القاهرة    أسعار بورصة الدواجن اليوم الثلاثاء 19-1-2021 في مصر    محام بالنقض يكشف عقوبة واقعة تورتة نادي الجزيرة..فيديو    دار الافتاء: زواج التجربة مصطلح سلبى استخدم لتحقيق شهرة زائفة ودعاية رخيصة    "لها مستحبات وسُنن خاصة".. علي جمعة يوضح آداب وكيفية صلاة الجمعة    رُكْن مرة وسُنَّة مرات.. الإفتاء: تكبيرة الإحرام لها حكمين في الصلاة.. فيديو    عضو نقابة الأطباء: مشكلة أخلاقية وقانونية نواجهها فى تسجيل مواليد المنازل    أخبار التوك شو.. أحمد موسى يشن هجوما على أصحاب التورتة الجنسية.. وخيري رمضان يتعاطف مع سيدات نادي الجزيرة    شادي محمد: الحكم وقع في كارثة بعد الغاء هدف ايمن أشرف امام البنك الأهلي    «طفل الحلوي».. عمره 9 سنوات وبدون شهادة ميلاد ويتكفل بجدته ولا يعرف اسم والده    شاهد.. حيلة سهلة تمنع انتشار كورونا داخل السيارة    أسعار الذهب اليوم الثلاثاء 19-1-2021.. صعود جديد بالمعدن الأصفر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا يختلف الحديث الصحيح عن كتاب الله فى فرضية الصلوات الخمس ( الجزء الثانى )..بقلم الدكتور صلاح هارون
نشر في الزمان المصري يوم 30 - 11 - 2020

img loading="lazy" data-attachment-id="8873" data-permalink="https://elzaman.wordpress.com/2018/08/19/%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%84%d9%85%d8%a9-%d9%81%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%84%d9%85-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%84%d9%85-%d9%81%d9%89-%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%84%d9%85%d8%a9-%d8%aa%d9%82%d8%af/%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%83%d8%aa%d9%88%d8%b1-%d8%b5%d9%84%d8%a7%d8%ad-%d9%87%d8%a7%d8%b1%d9%88%d9%86/" data-orig-file="https://elzaman.files.wordpress.com/2018/08/d8a7d984d8afd983d8aad988d8b1-d8b5d984d8a7d8ad-d987d8a7d8b1d988d986.jpg" data-orig-size="640,480" data-comments-opened="1" data-image-meta="{"aperture":"0","credit":"","camera":"","caption":"","created_timestamp":"0","copyright":"","focal_length":"0","iso":"0","shutter_speed":"0","title":"","orientation":"1"}" data-image-title="الدكتور صلاح هارون" data-image-description="" data-medium-file="https://elzaman.files.wordpress.com/2018/08/d8a7d984d8afd983d8aad988d8b1-d8b5d984d8a7d8ad-d987d8a7d8b1d988d986.jpg?w=300" data-large-file="https://elzaman.files.wordpress.com/2018/08/d8a7d984d8afd983d8aad988d8b1-d8b5d984d8a7d8ad-d987d8a7d8b1d988d986.jpg?w=474" class="aligncenter size-medium wp-image-8873" src="https://elzaman.files.wordpress.com/2018/08/d8a7d984d8afd983d8aad988d8b1-d8b5d984d8a7d8ad-d987d8a7d8b1d988d986.jpg?w=300&h=225" alt="" width="300" height="225" srcset="https://elzaman.files.wordpress.com/2018/08/d8a7d984d8afd983d8aad988d8b1-d8b5d984d8a7d8ad-d987d8a7d8b1d988d986.jpg?w=300&h=225 300w, https://elzaman.files.wordpress.com/2018/08/d8a7d984d8afd983d8aad988d8b1-d8b5d984d8a7d8ad-d987d8a7d8b1d988d986.jpg?w=600&h=450 600w, https://elzaman.files.wordpress.com/2018/08/d8a7d984d8afd983d8aad988d8b1-d8b5d984d8a7d8ad-d987d8a7d8b1d988d986.jpg?w=150&h=113 150w" sizes="(max-width: 300px) 100vw, 300px" /
قد وقفنا فى اللقاء الماضى عند معنى الكلمة القرآنية " بكرة : وتوصلنا الى انها الباكورة اى البداية واول الفجر ثم ننتقل إلى كلمة :
الغدو
وآثرت أن اجعلها بعد بكرة لأنها تتبعها فى الوقت !!!!! فما معنى الغدو
الغين والدال والحرف المعتلّ أصلٌ صحيح يدلُّ على زمانٍ.
الغُدْوَةُ، بالضمِّ: البُكْرةُ، أو ما بينَ صلاةِ الفجرِ وطُلوعِ الشمسِ،
… لاحظ انها تأتى بعد بكرة حيث انها الفنرة بين الفجر الى طلوع الشمس
الغُدُوِّ، وهو سَيْرُ أَولِ النهارِ نقيضُ الرَّواحِ
ورد هذا الزمن بلفظ "الغدو" في القرآن في خمسة مواضع، في ثلاثة منها مع زمن "الآصال"، وفي موضع مع "العشي"، وفي موضع مع "الرَّوَاح". وورد بلفظ "الغداة، والغُدْوة" على قراءتين في موضعين، وفي كلاهما جاء الزمن مع زمن "العَشِيّ
لاحظ انها اول النهار قال تعالى " قال الله تعالى: "وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ" [سبأ: 12]. غدوها اى البداية وراحها
والرواح هو اسمٌ للوقت من زوال الشمس إلى الليل. لاحظ ان الدلوك بنفس المعنى ولكن الدلوك اسم عام والرواح فترة منه
وقفة مهمة : فى فقه اللغة وسر العربية للثعالبي ص215، لعبد الملك بن محمد بن إسماعيل قال ما يلى :
سَاعَاتُ النَّهارِ:
الشُرُوقُ. ثُمَّ البكورُ. ثُمَّ الغُدْوَةُ. ثُمَّ الضُّحَى. ثُمَّ الهاجِرَةُ. ثُمَّ الظَهِيرَةُ. ثُمَّ الرَّوَاحُ. ثُمَّ العَصْرُ. ثُمَّ القَصْرُ. ثُمَّ الأصِيلُ. ثُمَّ العَشِيُّ. ثُمَّ الغُروبُ.
وسَاعَاتُ اللَّيلِ: الشَّفَقُ. ثُمَّ الغَسَقُ. ثُمَّ العَتَمَةُ. ثُمَّ السُّدْفَة. ثُمَّ الفَحْمَةُ. ثُمَّ الزُّلَّةُ. ثُمَّ الزُّلْفةُ. ثُمَّ البُهْرَةُ. ثُمَّ السَّحَرُ. ثُمَّ الفَجْرُ. ثُمَّ الصُّبْحُ. ثُمَّ الصَّباحُ "
هذا تقسيم طيب ورائع ولى اجتهاد فى هذا التقسيم اعرضه الآن :
بكرة ثم غدوة ثم ضحى ثم هاجرة ثم ظهيرة
لاحظ هنا اننى اقول أن كلمة العشى :::: هى تلك الفترة التى تمتد من زوال الشمس اى من الظهر الى ماقبل الفجر !!!!!!!! كل هذه الفترة تسمى عشى اما اصيلا فهى الفترة التى قبل الغروب ثم يحدث الغروب فنصلى صلاة المغرب ثم يأتى الغسق كبداية للليل ثم العتمة وكل هذا تحت معنى عام يسمى العشى ثم صلاة العشاء ليلا
معنى عشيا
ورد هذا الزمن في القرآن بلفظ "عَشِيّ" في عشرة مواضع، وبلفظ "عَشِيّة" في موضع واحد. وقد ورد في تلك المواضع مع "الإبكار" في موضعين، ومع "البُكْرة" في موضعين، ومع "الغداة" في موضعين. ومع "الغدو" في موضع. ومع "الصباح، والمساء، والظهر" في موضع. ومع "الإشراق" في موضع. ومع "الضحى" في موضع. وفي موضع وحده.
و"العَشِيّ" يطلق على الوقت من زوال الشمس إلى غروبها، فيدخل فيه وقتا الظهر والعصر
فصلاة الظهر والعصر قال عنهما رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم صلاة العشى
عن عبدِ اللهِ بنِ عَمرِو بن العاصِ رَضِيَ اللهُ عَنْهما، أنَّه قال: سُئِلَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عن وقتِ الصلواتِ، فقال:
((وقتُ صلاةِ الفجرِ ما لم يَطلُعْ قرنُ الشمسِ الأوَّلُ،
ووقتُ صلاةِ الظهر إذا زالتِ الشمسُ عن بَطنِ السَّماءِ، ما لم يَحضُرِ العصرُ، ووقتُ صلاةِ العصرِ ما لم تَصفَرَّ الشمسُ، ويَسقُط قرنُها الأوَّلُ،
ووقتُ صلاةِ المغربِ إذا غابتِ الشمسُ، ما لم يَسقُطِ الشفقُ،
ووقتُ صلاةِ العشاءِ إلى نِصفِ اللَّيلِ
الحديث صحيح فى صحيح مسلم
وصلاة العشى هى الظهر والعصر ..
صلى بنا رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم إحدى صلاتي العشي الظهر أو العصر قال فصلى بنا ركعتين ثم سلم ثم قام إلى خشبة في مقدم المسجد فوضع يديه عليهما إحداهما على الأخرى يعرف في وجهه الغضب ثم خرج سرعان الناس وهم يقولون قصرت الصلاة قصرت الصلاة وفي الناس أبو بكر وعمر فهابًاه أن يكلماه فقام رجل كان رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم يسميه ذا اليدين فقال يا رسول اللهِ أنسيت أم قصرت الصلاة قال لم أنس ولم تقصر الصلاة قال بل نسيت يا رسول اللهِ فأقبل رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم على القوم فقال أصدق ذو اليدين فأومأوا أي نعم فرجع رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم إلى مقامه فصلى الركعتين البًاقيتين ثم سلم ثم كبر وسجد مثل سجوده أو أطول ثم رفع وكبر ثم كبر وسجد مثل سجوده أو أطول ثم رفع وكبر قال فقيل لمحمد سلم في السهو فقال لم أحفظه عن أبي هريرة ولكن نبئت أن عمران بن حصين قال ثم سلم
الراوي : أبو هريرة | المحدث : أبو داود | المصدر : سنن أبي داود والحديث صحيح
فقد سماها رسول الله بالعشى اى الظهر والعصر
ثم يأتى هؤلاء وينكرون صلاتى الظهر والعصر ، مع ان القرآن ذكرها ورسول الله صلى الله عليه وسلم فى احاديث كثيرة صحيحة بين مواقيت الصلاة التى تعلمها وحيا عن طريق جبريل عليه السلام
ثم تأتى الآية المباركة " وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ ۚ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ۚ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ (114)
طرفى النهار : وهى الغداة والعشى " الفجر ، الظهر والعصر " الفجر في طرف الصبح، والظهر والعصر في طرف العشي. وأطراف النهار: ساعاته.
زلفا من الليل : زلفا اى المغرب والعشاء
ثم اختم معكم بهذا الحديث الصحيح
سُئِلَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ عن وَقْتِ الصَّلَوَاتِ،
فَقالَ وَقْتُ صَلَاةِ الفَجْرِ ما لَمْ يَطْلُعْ قَرْنُ الشَّمْسِ الأوَّلُ،
وَوَقْتُ صَلَاةِ الظُّهْرِ إذَا زَالَتِ الشَّمْسِ عن بَطْنِ السَّمَاءِ، ما لَمْ يَحْضُرِ العَصْرُ، وَوَقْتُ صَلَاةِ العَصْرِ ما لَمْ تَصْفَرَّ الشَّمْسُ، وَيَسْقُطْ قَرْنُهَا الأوَّلُ،
وَوَقْتُ صَلَاةِ المَغْرِبِ إذَا غَابَتِ الشَّمْسُ، ما لَمْ يَسْقُطِ الشَّفَقُ،
وَوَقْتُ صَلَاةِ العِشَاءِ إلى نِصْفِ اللَّيْلِ.
الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.