بيان إحصائي: 894 ناخب أدلوا بأصواتهم بمدرسة الشيخ عبد الله أبو رسوة في الدائرة بمطروح    أحمد موسى يقدم الشكر ل عطية عبد العزيز لدوره في حملة النائب محمد أبو العينين.. شاهد    قافلة طبية من كلية الطب البيطري لمربي الأغنام في مطروح    البرازيل تسجل 231 حالة وفاة و13 ألفا و493 إصابة بكورونا خلال 24 ساعة    البرهان يُثمن دعم الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة للسلام بالسودان    خط النهاية.. الزمالك يواجه الإسماعيلي لحسم الوصافة وضمان التواجد بالأبطال    برشلونة يتراجع وريال سوسيداد يتربع على صدارة .. تعرف على ترتيب الدوري الإسباني    السلحدار: الزمالك سيلعب بالتشكيل الأساسي أمام الإسماعيلي    الأهلي يحدد موعد الإعلان عن صفقة الموسم    تقرير: بوجبا يعتزل اللعب الدولي بعد تصريحات الرئيس الفرنسي    مباحث الأموال العامة توجه ضربات موجعة لبؤر الفساد المالى    شرطة التموين والتجارة تلاحق قضايا الغش الغذائى بجميع المحافظات    ترامب وميلانيا يتخليان عن تقليد باحتفالهما بالهالوين بسبب كورونا.. فيديو    جميلة عوض عن مكياج البهاق في "لازم أعيش": يستغرق 7 ساعات    أتمنى التمثيل فى مصر.. أول تعليق من سارة حناشي بعد خطف الأنظار بالجونة    صفات سيدنا إبراهيم عليه السلام فى القرآن    دعوة سيدنا إبراهيم فى القرآن    «الصحة» تعلن تسجيل 143 إصابة جديدة بفيروس كورونا و12 وفاة    الأحد.. بدء رحلات العمرة من خارج السعودية بهذه الضوابط    اليوم.. تعطيل الدراسة بلجان مدارس البحر الأحمر لإجراء التعقيم    القدس 27 وموسكو 10.. درجات الحرارة في العواصم العربية والعالمية الاثنين    استدرجها بعد الحضانة.. عاطل يهتك عرض طفلة في الدقهلية    اليوم.. "مصر للطيران" تسير 37 رحلة دولية تقل 3800 راكب    السعودية: تعيين 100 امرأة كاتبات عدل    علي حسن: مصر تفوقت على أمريكا في إدارة أزمة كورونا    بولندا تمنح "العناني" و"حواس" وسام الاستحقاق    بسمة وهبة تكشف ل عمرو أديب تطورات حالتها الصحية بعد جراحة المعدة.. فيديو    فيديو| حلمي النمنم : وثائق هيلاري كلينتون كشفت خيانة الإخوان    اتحاد جدة يفسر أسباب التعاقد مع حجازي وموعد انضمامه للفريق    تعرف على أعظم قدوة هو رسول الله صلى الله عليه وسلم    ترامب يهنئ باشينيان وعلييف باتفاق وقف إطلاق النار    أخصائي الطب النفسي إبراهيم مجدي يتحدث عن تجربة "لازم أعيش": "اتبعوا المنهج العلمي في تنفيذ الدراما"    بحضور نجوم الفن.. تصفيق حار للفيلم الفلسطيني «200 متر» في مهرجان الجونة (صور)    فيديو | وزير الثقافة الأسبق يكشف عن أخطر تنظيم داخل الجماعة الإرهابية    خلفا ل طارق يحيى.. غانم سلطان رئيسا لقطاعات الكرة بنادي الزمالك    «مات من الفرحة».. وفاة برلماني سابق بعد مؤشرات فوز زوجته بانتخابات النواب    وزير الرياضة للاعبي بيراميدز: تستحقون بالغ التقدير لما قدمتوه طوال مشوار الكونفدرالية    السعودية تطلق آلية جديدة لاستقبال عاملات المنزل    التحالف العربي يعترض طائرة مسيرة حوثية جديدة باتجاه السعودية    الأرصاد: طقس اليوم مائل للحرارة والعظمى بالقاهرة 30 درجة    إسماعيل يوسف: أبناء الزمالك يخدمون النادي في اي وقت وأي مكان    السفير السعودى بعمان يعلن أضخم مشروع استثماري بتاريخ العلاقات الأردنية السعودية    مدحت العدل: مرتضي منصور سيرفع كأس أفريقيا لهذا السبب    عاجل.. أول تعليق ل «المغرب» على الرسوم المسيئة للرسول فى فرنسا    أسعار الذهب اليوم الإثنين 26-10-2020    حمادة هلال تعليقًا على أغنية الشخلعة: أنا واحد بخاف ربنا.. وأنا ماشى والفن باق    "قومت منها".. أمينة خليل تعلن إصابتها بفيروس كورونا من مهرجان الجونة (فيديو)    عبدالدايم في افتتاح الدورة الثالثة عشر من مهرجان الحرف التقليدية: الفنون التراثية عنوان للهوية| صور    «العربية لحقوق الإنسان» ترصد ملاحظات المرحلة الأولى من انتخابات «النواب»    بيانات إحصائية بنسب التصويت بالوادي الجديد    توزيع شربات.. عمرو أديب عن الانتخابات بالجيزة والعجوزة والدقي    محافظ الغربية يغلق 3 محلات أثناء جولته بطنطا    البيئة تكشف حقيقة إصابة 3 أشخاص في هجوم لسمكة قرش    الصحة: تسجيل 143 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 12 حالة وفاة    كورونا في مصر| تسجيل 143 إصابة جديدة.. و12 حالة وفاة    خالد الجندى: الممتنع عن الإدلاء بصوته بالانتخابات كاتم للشهادة وآثم قلبه (فيديو)    محافظ كفر الشيخ يشيد بالزهراء لايق لحصولها على المركز الأول عالميًا بتلاوة القرآن    كورونا في 24 ساعة | ارتفاع أعداد الإصابات في مصر وأبسط طريقة للتعرف على الفيروس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعرف على علم الفراسة
نشر في الوفد يوم 22 - 09 - 2020

يندرج علم الفراسة تحت فكرة التنبؤ بالمستقبل، فهو توقع واستشراف لما سيحدث أو لأمور غير ظاهرة للعيان كمعرفة صلة القرابة بين شخصين بدون علم مسبق وإنما نتجت هذه المعرفة من الملاحظة والتحليل.
وقد اشتهر كثير من العرب والمسلمين بهذه الميزة ولعلَّ من أبرزهم عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب -رضي الله عنهما-[6] والإمام الشافعي رحمه الله، وهي وإن كانت من الأمور التي يمكن أن يعبّر عنها بمعرفة أمور غيبية إلا أنها لا تدخل في دائرة التحريم بل على العكس فهي صفة تدل على حدّة ذكاء وبصيرة ومنحة من الله عز وجل.
وقال تعالي "آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285)
قوله : آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير
فيه مسائل : الأولى : قوله تعالى : آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه روي عن الحسن ومجاهد والضحاك : أن هذه الآية كانت في قصة المعراج ، وهكذا روي في بعض الروايات عن ابن عباس ، وقال بعضهم : جميع القرآن نزل به جبريل عليه السلام على محمد صلى الله عليه وسلم إلا هذه الآية فإن النبي صلى الله عليه وسلم هو الذي سمع ليلة المعراج . وقال بعضهم : لم يكن ذلك في قصة المعراج ؛ لأن ليلة المعراج كانت بمكة وهذه السورة كلها مدنية ، فأما من
قال إنها كانت ليلة المعراج قال : لما صعد النبي صلى الله عليه وسلم وبلغ في السماوات في مكان مرتفع ومعه جبريل حتى جاوز سدرة المنتهى فقال له جبريل : إني لم أجاوز هذا الموضع ولم يؤمر بالمجاوزة أحد هذا الموضع غيرك فجاوز النبي صلى الله عليه وسلم حتى بلغ الموضع الذي شاء الله ، فأشار إليه جبريل بأن سلم على ربك ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : التحيات لله والصلوات والطيبات . قال الله تعالى : السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ، فأراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يكون لأمته حظ في السلام فقال : السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ، فقال جبريل وأهل السماوات كلهم : أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله . قال الله تعالى : آمن الرسول على معنى الشكر أي صدق الرسول بما أنزل إليه من ربه فأراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يشارك أمته في الكرامة والفضيلة فقال : والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله يعني يقولون آمنا بجميع الرسل ولا نكفر بأحد منهم ولا نفرق بينهم كما فرقت اليهود والنصارى ، فقال له ربه كيف قبولهم بآي الذي أنزلتها ؟ وهو قوله : إن تبدوا ما في أنفسكم فقال رسول الله
صلى الله عليه وسلم ( قالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير يعني المرجع . فقال الله تعالى عند ذلك : لا يكلف الله نفسا إلا وسعها يعني طاقتها ويقال : إلا دون طاقتها . لها ما كسبت من الخير وعليها ما اكتسبت من الشر ، فقال جبريل عند ذلك : سل تعطه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا يعني إن جهلنا أو أخطأنا يعني إن تعمدنا ، ويقال : إن عملنا بالنسيان ، والخطأ . فقال له جبريل : قد أعطيت ذلك قد رفع عن أمتك الخطأ والنسيان . فسل شيئا آخر فقال : ربنا ولا تحمل علينا إصرا يعني ثقلا كما حملته على الذين من قبلنا وهو أنه حرم عليهم الطيبات بظلمهم ، وكانوا إذا أذنبوا بالليل وجدوا ذلك مكتوبا على بابهم ، وكانت الصلوات عليهم خمسين ، فخفف الله عن هذه الأمة وحط عنهم بعدما فرض خمسين صلاة . ثم قال : ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به يقول : لا تثقلنا من العمل ما لا نطيق فتعذبنا . ويقال : ما تشق علينا ؛ لأنهم لو أمروا بخمسين صلاة لكانوا يطيقون ذلك ولكنه يشق عليهم ولا يطيقون الإدامة عليه واعف عنا من ذلك كله واغفر لنا وتجاوز عنا ، ويقال : واعف عنا من المسخ واغفر لنا من الخسف وارحمنا من القذف ؛ لأن الأمم الماضية بعضهم أصابهم المسخ وبعضهم أصابهم الخسف وبعضهم القذف ثم قال : أنت مولانا يعني : ولينا وحافظنا فانصرنا على القوم الكافرين فاستجيبت دعوته . وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : نصرت بالرعب مسيرة شهر ويقال إن الغزاة : إذا خرجوا من ديارهم بالنية الخالصة وضربوا بالطبل وقع الرعب والهيبة في قلوب الكفار مسيرة شهر في شهر ، علموا بخروجهم أو لم يعلموا ، ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم لما رجع أوحى الله هذه الآيات ، ليعلم أمته بذلك .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.