استقرار العملات العربية وأعلى سعر لشراء اليورو ب18.43 جنيه    بطريرك الكاثوليك يستقبل السفير المصري الجديد بهولندا    أهم الأخبار.. الجمهور يبحث عن جورج وسوف .. وأبرز أقوال أحمد بسام زكي عن ضحايا التحرش    الجيش الباكستانى يعلن مقتل جندى فى إطلاق نار من الجانب الهندى بإقليم "كشمير"    الأهلي يجهز للتعاقد مع بديل شريف إكرامي    شيري عادل: علاقتي بطليقي معز مسعود محترمة حتى الآن    أخبار السوشيال ميديا .. جمهور الأهلي يدعم الخطيب علي تويتر.. ريم البارودي بنيو لوك.. ونادية الجندي تتوعد المتطاولين بالسجن    أحمد الفيشاوي يكشف عن أغرب اسم كان يطلقه والده على الفنان المنتصر بالله    تعرف على حد السرقة فى الإسلام    هند النعساني: الدولة تبذل جهدا كبيرا للنهوض بملف الصحة في مصر.. فيديو    فتح باب تسجيل رغبات التنسيق للطلاب المستنفدين والمتخلفين    موعد مباراة مانشستر سيتي ضد ليستر سيتي في الدوري الإنجليزي والقنوات الناقلة    البرازيل تسجل 28378 إصابة جديدة ب«كورونا» و869 وفاة    مباحث مرور سوهاج تضبط سيارة مبلغ بسرقتها بحوزة عامل من قنا    الديمقراطيون يهاجمون خيار ترامب للمحكمة العليا    أشرف زكي: المنتصر بالله عمره ما طلب حاجة من حد وعائلته رفضت المساعدة    البرتغالي «باتشيكو» يصل القاهرة لتولي القيادة الفنية للزمالك    الأمن اللبناني يقتل عناصر مسلحة سورية ولبنانية على الحدود مع سوريا    البرازيل تسجل 869 وفاة و28378 إصابة جديدة بكورونا    تنسيق المرحلة الثالثة "علمي": آداب حلوان 72.9%.. دار العلوم القاهرة انتساب 73.9% وزراعة بنها 74.4%    محمد علي خير: الصعيد كان مهملًا ل70 عامًا والنهاردة في إنجازات حقيقية    الشناوي ملك عرينه .. مباراة واحدة تفصل حارس الأهلي عن تخطي رقم إكرامي    وزير التعليم: امتحان الثانوية سيكون إلكترونيا بالكامل.. والتصحيح بدون عنصر بشري    الأزمة تتفاقم .. هل تقرر بريطانيا تمزيق اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي؟    وزير التعليم: الإعلان عن تفاصيل مجموعات التقوية للطلاب الثلاثاء    برلماني يدعو لتخصيص جزء من الدعاية الانتخابية لتسديد قيمة التصالح لغير القادرين    نتيجة تنسيق المرحلة الثالثة للشعبة الأدبية (قائمة كاملة)    نقيب الصيادين بكفر الشيخ: عودة 4 صيادين كانوا محتجزين بتونس    مصور فيديو "المسن المتحرش" يكشف ل"الوطن" تفاصيل الواقعة: لم أشهِّر به    كوريا الشمالية تعتزم تسليم جثمان مسئول كورى جنوبى قتله جنودها    متحدث الوزراء: أصحاب الارتفاعات المخالفة يجوز لهم التقدم بطلب للتصالح    الليلة.. مهمة صعبة للزمالك أمام الجونة في مشوار الحفاظ على «الوصافة»    دراسة حديثة ومدارس مصرية بالخارج .. وزير التعليم يعلن عن خطة المناهج الجديدة.. فيديو    "رزق" من رئاسة أخبار اليوم وزوجة وزير الإعلام من "نصف الدنيا".. أبرز الراحلين عن المؤسسات القومية    طارق سليمان: هناك أصوات تطالب بعدم عودتي إلى الأهلي    مباحث الأموال العامة تكشف 6 قضايا كبرى متنوعة .. أعرف التفاصيل    عمرو أديب يحسد دينا الشربيني بسب "الجيم": "الله يكون في عونك يا هضبة"    مصدر أمني يوضح الحالات التي يطبق عليها مصروفات تصالح بالأحوال المدنية    تعرف على معني حديث اغتنم حياتك قبل موتك    بالفيديو| خالد الجندي: الله تعالى انتقد الذين حرفوا العبادة عن مضمونها    بالفيديو| خالد الجندي يُحذر من تصرفات تهدم الأعمال الصالحة    خبراء: بوابة العمرة المصرية تحمى المواطن والشركات والدولة من السماسرة والدخلاء    ربيع ياسين: ما المانع من انضمام عربي بدر لمنتخب الشباب؟    بيراميدز: لم نفاوض فايلر.. وعقوبة بكار ليست بسبب الأهلي    اليوم| الهيئة الوطنية تعلن كشوف المرشحين لمجلس النواب..وبدء الدعاية 5 أكتوبر    فضل اغتنام سن الشباب فى طاعة الله    مؤتمر زيدان: لا أريد صفقات جديدة    رئيس جامعة طنطا: ربط المستشفيات الجامعية إلكترونيًا بالمعمل المركزي    وزير التعليم: تقسيط الرسوم المدرسية علي دفعتين    لعدم إضافتك على جروبات واتساب.. حيلة ذكية تخلصك من الإزعاج    وزير الخارجية السوري: العالم يبتعد أكثر فأكثر عن شرعية الأمم المتحدة    طارق سليمان: الشناوي حاليًا من أفضل 10 حراس في العالم    شبكة سكاى نيوز تسلط الضوء على صفعة المتحدة للخدمات الإعلامية للجزيرة    الأرصاد: طقس اليوم حار والعظمى بالقاهرة 34 درجة    عمرو محفوظ القائم بأعمال الرئيس التنفيذى ل«إيتيدا»: تدريب 100 ألف شاب بتكلفة 16 مليون دولار    الصحة: تسجل 111 إصابة جديدة بفيروس كورونا و16 وفاة وتعافى 843 مصابًا    «الصحة»: تسجيل 111 إصابة جديدة ب«كورونا» و16 حالة وفاة    القليوبية تُسجل 6 حالات إصابة جديدة بفيروس «كورونا»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زوجة ستايل..مدرس يطلق زوجتيه بسبب بنطلون مقطع
نشر في الوفد يوم 22 - 08 - 2019

وقف الزوج أمام محكمة الأسرة، معلناً أنه طفح به الكيل، وحان الوقت لتمزيق حبل الوصال الذى يربطنى بهذه السيدة، التى تريد أن تبرز مفاتنها لغير زوجها، فمن فستان الزفاف، الذى يظهر أكثر مما يخفى، إلى «الفيس بوك» الذى مُلئ بصورها غير اللائقة.
جلس هشام، فى الركن الأيمن داخل إحدى قاعات المحكمة، معلقاً نظره على الباب، يتأمل وجوه الداخلين والخارجين، فقد ملئت المحكمة فى ذلك اليوم بالقضايا، فشحوب الوجوه قد فرض نفسه فى المكان، فكل واحد منهم قد ازدحم عقله، بخليط من الهم والحزن، ثم يعود هشام بنظره إلى مصيبته، التى حولته مثل الجالسين بجواره، محدثاً نفسه «ما السبب الذى جعل زوجتى تحب العري بعدما كانت ملتزمة صاحبة خلق، هل كانت تخدعنى، حتى توقعنى فى شباك الزوجية»، ويقطع الصمت صوت الحاجب الجهور ينادى على قضيته.
وقف الزوج أمام القاضى، ليروى سبب قدومه للمحكمة، مبتدئًا كلامه «سيدى القاضى لقد خدعتنى، أظهرت لى التزامها وتقربها إلى الله، فى فترة الخطوبة، وبعد الزواج رأيتُ منها ما لا تحمد عقباه، فتحولت من زوجة مطيعة خاشعة، إلى سيدة تحب التحرر والعري فى ملابسها»، درست وتعلمت فى الأزهر الشريف، وأعمل معلمًا فيه، بعد أن استقر وضعى المادى، صرتُ أبحث عن شريكة حياتى وأكمل
نصف دينى، نصحتنى شقيقتى، بصديقتها فى الجامعة فهى على خلق، والجميع يتكلم عن سيرتها الحسنة.
تابع هشام ما بدأه من قصته، سعدتُ كثيرًا بكلام شقيقتى عن صديقتها فأخيرًا قد وجدتُ الزوجة الصالحة، التى تعيننى على ذكر الله، لم أتردد لحظة فى التقدم لخطبتها، جهزتُ نفسى للذهاب إلى أسرتها، ووصلت بى الفرحة إلى قمتها، عندما وافق أهلها على خطبتى لها، وأيقنت صحة ما قيل عنها، أنها على خُلق،علمتُ انى قد ظفرتُ بما تمنيت.
وأكمل الزوج، فترة الخطوبة، لم أرَ منها إلا الفتاة الملتزمة من طاعة للرب، والاستماع لكلامى، مما جعلنى أتعجل فى إتمام الزواج، فلا يوجد بها عيب واحد، أو كما أظهرت لى، حددنا موعد الزفاف، وكل الأمور تسير كما خططنا، لكن رأيت منظراً، أصابنى بالذهول، فعروستى يوم الزفاف ترتدى فستاناً فاضحاً، و«مخلتهاش تخرج من سيارة الزفة إلا عند باب الشقة»، وقلتُ فى نفسى ربما تكون قد تسرعت فى اختيار الفستان، فأنا لم أرَ خطأً منها قط، وفى مقابل منعى لها النزول من سيارة الزفة، خاصمتنى 3 أيام حتى
صالحتها برحلة للإسكندرية.
وسكت الزوج قليلاً يلتقط أنفاسه، بعدما مُلئت عيناه دمعاً من هول ما رآه من زوجته، بعد العودة من «شهر العسل»، تغيرت زوجتى كلياً، فأصبحت تعاملنى بقسوة، ولم تعد تستمع لكلامى، وعندما سألتها عن سبب تحولها، تلفظت بكلمات لم أكن أتخيل أن أسمعها منها،«أجابت أنها تفعل ذلك بسبب أنى منعتها من ارتداء «البناطيل المقطعة والقصيرة»، صدمتنى بكلماتها، وصرت أنصحها لتكف عن هذه الأفعال الصبيانية، ولكن دون جدوى، ولم أتوصل معها لحل، وطلبت منى أن تذهب لبيت والدها، لتقضى بعض الوقت، وافقت على طلبها، فى محاولة لإرضائها، وعسى أن تعود لرشدها.
وأكمل الزوج رحلة معاناته مع هذه الزوجة، ذهبت لبيت أسرتها، كما طلبت، ولم تعط لكلامى أى اهتمام، و«ظلت تلبس ما تريد وتخرج وقتما تريد»، وعندما ذهبت لزيارتها فوجئت أنها مقيمة بمنزل بنت عمتها بالغردقة، ونشرت صورها بملابس غير لائقة على «فيس بوك»: «حاولت الوصول إليها لكنها أغلقت هاتفها وتهربت بعد علمها من أهلها بوجودى فى منزلهم».
واختتم هشام كلامه، حينها علمت أنها لن تتغير، وأنها كانت تخدعنى طوال فترة الخطوبة، وأن العيشة معها أصبحت مستحيلة، طلبت من أسرة زوجتى تطليقها بشكل ودى، إلا أنهم رفضوا عودتها للمنزل، ولم أجد حلاً إلا أن أتقدم بدعوى تطليق.
فزوجتى وحياتى أصبحا على الفيس بوك وليست لى، كل حياة زوجتى وعريها، وأنها تظهر من جسدها أكثر مما تخفى وتنشره على مواقع التواصل الاجتماعى التى اقتحمت حياتنا كالمرض الخبيث، إنها قضت على حياتى الزوجية وحياتى العملية فقد أصبحت فضيحتى على كل لسان والكل يهمسون زوجة الأستاذ عارية على الفيس..!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.