الصحة العالمية تحذر من تزايد انتشار فيروس كورونا    إقرار 3 قوانين و4 اتفاقيات دولية.. ننشر حصاد آخر جلستين لمجلس النواب    بنك أوف أمريكا: تدفق النقد إلى صناديق الصين في ظل مخاوف من تكرار فقاعة 2015    أبرزها فتح قاعات الأفراح والكمامات.. الحكومة تنفي 14 شائعة    تعرف عليهم.. الكهرباء تتيح لك التقدم ب 15 طلب خدمة وأنت فى بيتك    محافظ جنوب سيناء: وصول طائرة على متنها 300 راكب أوكراني.. فيديو    "الهيئة الاقتصادية" تعتمد إنشاء مشروع بتروكيماويات ب2.6 مليار دولار    أكبر معدل تشغيل.. مطار القاهرة يشهد تسيير 136 رحلة جوية على متنهم 16 ألف راكب    الصحة الفلسطينية: تسجيل 396 إصابة جديدة بكورونا    الملاهي الليلية تتحول إلى بؤر جديدة لكورونا في هذه الدولة    شقيقة زعيم كوريا الشمالية: أمريكا قلقة من هدية تتلقاها قبل الانتخابات    مصر تشارك في أسبوع الأمم المُتحدة لمُكافحة الإرهاب    الرئيس الفرنسي يطالب إسرائيل بالتخلي عن ضم أراض فلسطينية    مدن صينية تحذر من فيضانات عارمة    سويسرا: إجمالي إصابات كورونا 32586 والوفيات 1966    تعرف على مواعيد مباريات اليوم الجمعة بالدوري الإسباني    حال الفوز على نابولي.. برشلونة يواجه الفائز من تشيلسي وبايرن ميونخ في ربع نهائي أبطال أوروبا    بيراميدز يجدد محاولات ضم عمار حمدي    اختيار الدكتورة ولاء عبد الفتاح بجامعة المنصورة عضوا بمجلس إدارة اتحاد مراكز شباب مصر    تحديات كبيرة في الجولة ال 25 من الدوري الإنجليزي    بقيادة مدير المرور.. حملات مكبرة لضبط كافة المخالفات    غدا ارتفاع بالدرجات وطقس حار بالقاهرة وشبورة والعظمى 36 درجة    ضبط 18 تاجر مخدرات فى بنها والقناطر الخيرية والعبور    السيطرة على حريق محل بالصف في الجيزة    حملة أمنية لمباحث التموين لضبط الأسعار لتخفيف الأعباء على المواطنين    صور.. أول تطبيق لضوابط اصطحاب الكلاب في شوارع الإسكندرية    المتهم بقتل صديقه صاحب شركة التوريدات يعترف بالجريمة ويكشف كواليسها    ننشر أسماء ضحايا واقعة "شاطئ رأس البر" في دمياط    من برنامجه.. رامي رضوان ينشر صورة جديدة عبر إنستجرام.. شاهد    أحمد فلوكس يتسعرض جزائزه أمام جمهوره    «ألا صلوا في بيوتكم ظهرا».. المساجد ترفع أذان النوازل لصلاة الجمعة    الإفتاء: لا يوجد في الإسلام جهاد أو قتال يخرج عن النظام العام للدولة - فيديو    اختيار ولاء عبد الفتاح عضوًا بمجلس إدارة اتحاد مراكز شباب مصر    اللواء ناجي شهود: الجيش المصري لا يهدف إلا لتأمين أرضه.. وجاهزون لأي مهمة    سيد أفريقيا الجديد من يكون.. خبراء يكشفون عن حظوظ الأهلي والزمالك بدورى الأبطال    وحيد حامد : الإخوان سبب انتشار التحرش    إنجازات 6 سنوات.. تنفيذ 392 مشروعا للحماية الاجتماعية باستثمارات 83376.5 مليون جنيه    الحكومة تنفي رسوب طلاب السنوات النهائية بالجامعات المعتذرين عن الامتحانات    تضارب في التصريحات أم تعتيم.. إيران تنفي وقوع انفجارات في طهران    الحكومة: المنشور المتداول حول عدم وجوبية موافقة جهة العمل على الإجازات الاستثنائية مزور    الحكومة: التطعيمات ضد شلل الأطفال آمنة تماما ولا تسبب العقم    مستجدات لقاح كورونا.. انتظروا عام 2021    الحكومة تكشف حقيقة انتشار مرض "كاواساكي" بين الأطفال دون سن الخامسة    أربع ركعات بغير خطبة جماعة| طريقة الصلاة يوم الجمعة في المنزل    حقيقة توقيع الغرامات المقررة على سيارات «تريبتك» رغم أزمة كورونا    استئناف حفلات الأوبرا بالإسكندرية.. تعرف على ضوابط الحضور (صور)    دار الكتاب المقدس: لا علاقة لنا بكتاب المعنى الصحيح لإنجيل المسيح    تحدث عن هدم سد النهضة .. آبي أحمد يخشى سيناريو سوريا وليبيا    تعرف على مقر لجنتك الانتخابية وترتيبك في كشوف الناخبين    الجمهور رجع ينور المسرح.. 400 مشاهد في المسرح المكشوف بالأوبرا أمس    آداب الإنفاق على الفقراء والمساكين    قائد منتخب البرتغال السابق يكشف كيف حاول مانويل جوزيه ضمه للأهلي    بعد حفل هيئة الترفيه.. جورج وسوف: كورونا غضب من ربنا    «الوطنية للانتخابات» تصدر قرارا بشأن متابعة منظمات المجتمع المدني لانتخابات الشيوخ    الأسباب المعينة على القناعة    نقيب المهن التمثيلية يحذر إبرام نشأت من التعامل مع دينا مراجيح    الزمالك يتعاقد مع خالد وليد نجم منتخب الشباب لليد    خاص.. محمد منير: التحرش ليس من ثقافة المصريين النبلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤشر العالمى للفتوى يحذر من مخاطر نشر العنف والكراهية عبر تطبيقات الهواتف الذكية
عقب حذف «جوجل» تطبيق «الدليل الفقهى للمسلم الأوروبى»:
نشر في الوفد يوم 23 - 05 - 2019

كتابات وفتاوى يوسف القرضاوى المحرضة على العداء للآخرين وراء حذف التطبيق
أوصت وحدة الدراسات الاستراتيجية بدار الإفتاء المسئولة عن عمل المؤشر العالمى للفتوى بضرورة تقنين الرقابة على تطبيقات الهواتف الذكية لمواجهة ما يمكن ان تحمله من مخاطر، بسبب سهولة انتشارها خاصة بين الشباب، كما أوصت الوحدة بقيام المؤسسات الرسمية المعتدلة مثل الأزهر الشريف، ودار الافتاء ووزارة الأوقاف بتدشين تطبيقات هواتف عالمية تتيح التفاعل المباشر وتوفر الفتاوى التى يحتاجها المسلمون فى المجتمعات الغريبة، لتساعدهم على تدبر وفهم تعاليم الدين الإسلامى.
جاء ذلك فى تقرير موسع للمؤشر العالمى للفتوى، عقب قيام محرك البحث العالمى «جوجل» بحذف تطبيق الهواتف الذكية الذى يحمل اسم «الدليل الفقهى للمسلم الأوروبى» أو ما يسمى ب«يورو فتوى» التابع للمجلس الأوروبى للإفتاء والبحوث الذى يتخذ من العاصمة الأيرلندية، دبلن مقراً له، أوضح المؤشر العالمى للفتوى أن البعض يرى احتواء التطبيق المحذوف على محتوى ينشر الكراهية ويحث على العداء والعنف ضد غير المسلمين، ويعزز من ظاهرة «الاسلاموفوبيا» كما أوضح ان احد اهم اسباب حذف التطبيق هو رئاسة الدكتور يوسف القرضاوى الزعيم الروحى لجماعة الإخوان الإرهابية للمجلس الأوروبى للافتاء والبحوث سابقاً، مما أثار الذعر فى نفوس الكثير من مواطنى الدول الغربية وإصداره فتاوى تحمل الكثير من الكراهية والعنف والعداء.
أسباب حذف التطبيق
وفي محاولة للوقوف على أسباب حذف تطبيق المجلس الأوروبي للإفتاء، كشف المؤشر العالمي للفتوى أن تدشين المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث تطبيقًا له عبر الهواتف في إبريل 2019 ووصول خبر تدشينه إلى «ترندات» عبر مواقع التواصل الاجتماعي؛ أدى إلى تركيز الاهتمام حوله ومتابعة المستخدمين في الغرب لكل ما يصدره من فتاوى، بل ومراجعة أرشيف فتاواه وكذا الشخصيات المنتمية له عبر تاريخه، فتصاعد وازدياد ظاهرة «الإسلاموفوبيا» في الغرب قد تسبب في زيادة الخوف من أي محتوى ديني يستحوذ على عقول المسلمين، وعدم الاطمئنان له سريعًا، بل ومراجعته مرارًا وتكرارًا حتى يتم التأكد من ملاءمته للمسلمين والمجتمع الأوروبي.
كما تمثّلت أبرز الانتقادات الموجهة للتطبيق في مقدمته التي كتبها «القرضاوي»، وحذفها المجلس مؤخرًا، والتي تضمَّنت إشارات مهينة للفئات غير المسلمة وتحض على العداء والكراهية للآخرين، فضلاً عن تداول فتاوى تحذر المسلمين في أوروبا من العمل في بعض الأماكن، مثل المطاعم والبنوك الغربية.
وخلص المؤشر إلى أن كل ذلك أدى إلى إرسال رواد ومستخدمي التطبيق تنويهات (Reports) حول التطبيق والإبلاغ عن احتوائه على محتوى غير لائق، ما أدى إلى اتخاذ موقع جوجل إجراءً سريعًا تمثَّل في حذف التطبيق وإزالته نهائيًّا من متجره، وإن كان لا يزال مستمرًّا عبر
متجر «آبل».
فتاوى «يورو فتوى».. «العبادات» و«جائز» يتصدران
ورصد المؤشر العالمي للفتوى فتاوى تطبيق «يورو فتوى»، مشيرًا إلى أنه يتضمن (265) فتوى منذ انطلاقه، (32%) منها حول العبادات من صلاة وصيام وزكاة وخلافه، و(30%) تمثل أحكام الأحوال الشخصية، و(20%) منها معاملات مالية، و(18%) منها خاصة بالمجتمع.
وعلل المؤشر تصدر فتاوى العبادات عبر التطبيق بتقاليد وعادات المجتمعات الغربية، حيث يتساءل المسلمون هناك عن عدد من الأمور التي تجبرهم التقاليد الغربية على معايشتها، كالطهارة حال الاختلاط بالأجانب ممن يقتنون الكلاب، وحكم الصلاة في الكنائس، وحكم الإفطار لطول ساعات الصيام في فصل الصيف.
وأوضح مؤشر الإفتاء أن أحكام الجواز سيطرت على (52%) من مجمل فتاوى التطبيق، فيما شكّلت أحكام عدم الجواز (29%)، والوجوب (15)، و(4%) منها اشتملت على الحكم «مكروه».
القرضاوي: نشر الإسلام في الغرب واجب واحتلال أوروبا ممكن
وفي السياق نفسه، أكد مؤشر الفتوى على إصدار «القرضاوي» العديد من الفتاوى التي ساهمت في ازدياد الإسلاموفوبيا في الغرب واتهام الإسلام بمعاداة غير المسلمين ومحاولة قتلهم والتخلص منهم، فجاءت العديد من فتاواه التي تقر بأن «نشر الإسلام في الغرب واجب على كل المسلمين، وأن احتلال أوروبا وهزيمة المسيحية سيصبحان أمرًا ممكنًا مع انتشار الإسلام داخل أوروبا، حتى يصبح الإسلام قويًّا بما يكفي للسيطرة على القارة بأكملها».
وبعد مهاجمة تنظيم القاعدة للولايات المتحدة، أوضح القرضاوي أن أسلمة أوروبا ستكون «بداية عودة الخلافة الراشدة»، كما أعلن أن «الإسلام سيعود مجددًا لأوروبا كقوة فاتحة ومنتصرة بعد طرده من هذه القارة لمرتين».
وتغير رأيه فيما يتعلق بحكم الشرع في الأعمال الانتحارية، حيث أجاز «القرضاوي» في كتابه «فقه الجهاد» في العام 2001م الأعمال التفجيرية للفلسطينيين ضد إسرائيل من أجل الدفاع عن أنفسهم، وبعد أن منعته أوروبا وأمريكا من الدخول إلى أراضيها على خلفية الفتوى تراجع وقال: «ونحن أجزنا ذلك للضرورة والضرورة انتهت»، الأمر الذي جعل المواقع الإسرائيلية تحتفي بذلك بعدما قال «إن العمليات الإرهابية ضد إسرائيل حرام».
ثم عاد «القرضاوي» من جديد للدفاع عن مثل هذه الأعمال الانتحارية وضرورة استمرارها، لكن هذه المرة في سوريا، مؤكدًا على وجود أدلة تجيز ذلك فقال: «الأصل في الإنسان أن يقاتل ويقتل، أما التفجير فهذا يكون تدبير الجماعة وأن ترى
أنها في حاجة لهذا الأمر ولا يترك ذلك لأفراد وحدهم».
كما أفتى القرضاوي بفتوى دعا فيها جموع المسلمين في العالم للجهاد بمصر، وأن يكونوا شهداء؛ حيث طالبهم بالنزول إلى ميدان رابعة العدوية هم وأولادهم ونساؤهم، وألا يعبأوا بالتهديدات من وقوفهم أمام من وصفهم وقتها بالقتلة الذين يقتلون النساء والشيوخ.
تطبيقات التنظيمات الإرهابية .. أدوات لنشر الأيديولوجيات
وحول أهمية التطبيقات للتنظيمات الإرهابية أكد مؤشر الفتوى، أن تنظيم داعش هو الأكثر استخدامًا لتطبيقات الهواتف المحمولة بنسبة (50%)، تلاه حزب التحرير بنسبة (35%)، ثم القاعدة بنسبة (15%)، ولفت المؤشر إلى أن تلك التطبيقات تُعد إحدى الوسائل المهمة لدى التنظيمات الإرهابية والجماعات المتطرفة، كما أنها تمثل أداة قوية لنشر أفكارهم وتحقيق خططهم وأهدافهم، فقد استغلت تلك التنظيمات كافة الوسائل التكنولوجية لزيادة الظهور والانتشار والزعم بأنها قائمة ومستقلة؛ ومن ثم التأثير على عقول الشباب والمراهقين.
التمويل والتجنيد أبرز أهداف التطبيقات الإرهابية
وحول لجوء التنظيمات الإرهابية لتدشين تطبيقات الهواتف، كشف المؤشر العالمي للفتوى أنها تدور حول (4) أهداف رئيسية:
أولها: التأثير على عقول الشباب والأطفال ومن ثم سهولة حشدهم وتجنيدهم، ومثَّل هذا الهدف (35%) من جملة أهداف تلك التطبيقات، وذلك بضمان تواجد الشعارات والفتاوى الجهادية والانتصارات الوهمية بشكل يومي بين يدي الشباب والأطفال عبر هواتفهم في كل مكان وزمان، لا سيما أن تلك التطبيقات أكثر استخدامًا من قبل الفئات العمرية من 18 - 30 عامًا، ما جعلها أرضًا خصبة للتنظيمات لنشر أفكارهم وسمومهم في عقول المراهقين.
ثانيًا: الجانب الدعائي الذي يزعم البقاء والتواجد الدائم للتنظيمات الإرهابية والذي جاء بنسبة (26%) من مجمل الأهداف.
ثالثًا: «التمويل» والذي جاء بنسبة (21%)، حيث تمنح جوجل بطاقات هدايا عبارة عن كروت مسبقة الدفع، يشتريها البعض لتحميل التطبيقات والكتب والألعاب والمحتويات المدفوعة من تطبيق « Google play»، وقيمتها تتنوع ما بين 10 و100 دولار أو أكثر، وهي متاحة في المتاجر الكبيرة وعلى مواقع الإنترنت، وفي العام 2018 حث «داعش»، في بيانٍ نشره موقع «سايت» الأمريكي، عناصره ومؤيديه على إرسال تمويلات للتنظيم، محددًا الطريقة باستخدام بطاقات هدايا جوجل.
رابعاً: استخدامها في الرسائل المشفرة بنسبة (18%) فيما بينها لتكون وسيلة آمنة لتواصل الأعضاء بين بعضهم البعض وتلقي الأوامر بالعمليات القتالية بعيدًا عن الرقابة والملاحقات الأمنية.
700 ألف تطبيق محذوف خلال العام 2017
لم يكن تطبيق المجلس الأوروبي هو التطبيق الأول الذي حذفته جوجل من متجرها، بل أعلنت في بداية العام 2018 عن حذفها لأكثر من 700 ألف تطبيق من متجر جوجل بلاي في عام 2017، لتزداد بنسبة (70%) مقارنة بعام 2016.
وحول الأسباب التي أدت إلى قيام جوجل بحذف تلك التطبيقات، هو احتواؤها على برمجيات خبيثة تهدف لسرقة بيانات المستخدم أو النصب والاحتيال عليه، لكن هناك سببا آخر مهما وإليه يعزى حذف 250 ألف تطبيق من أصل 700 ألف تطبيق محذوف (أي تقريباً ما يعادل الثلث) وهي التطبيقات المزيفة التي تحاول محاكاة أو استنساخ تطبيقات أخرى شهيرة وموثوقة.
هناك أيضاً أسباب أخرى قد تؤدي إلى حذف التطبيقات لمخالفتها الشروط والأحكام والسياسات الحاكمة لمتجر جوجل بلاي مثل التطبيقات التي تعرض محتوًى إباحيًّا أو شديد العنف أو تحتوي على عبارات كراهية وتحريض أو تلك التطبيقات التي تعمل للترويج للأنشطة غير القانونية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.