الديب: «التلاعب في البورصة» بها 9 متهمين.. لكن لم يُحبس إلا علاء وجمال مبارك فقط    حزب «المصري»: الإعلان عن مرشحنا لتكميلية نواب سمالوط خلال إسبوع    ضياء رشوان : مصر عمود اتحاد الصحفيين العرب    السفارة الإثيوبية تحتفي باستقبال السيسي ل"ديسالين"    "الأعلى للجامعات" يوافق على إنشاء كلية تربية رياضية في السويس    وزيرة الثقافة تشهد حفل ختام «سمبوزيوم» أسوان الدولي للنحت (صور)    قوى عاملة البرلمان تكشف أسباب تراجع العمالة المصرية بالخارج.. تفاصيل    فيديو.. خبير اقتصادي يبرز فوائد مصنع 300 الحربي    ارتفاع الأرباح الموزعة على المساهمين في الأسواق العالمية إلى 1.4 تريليون دولار    مياه الفيوم: التنسيق مع كافة الجهات التنفيذية خلال أعمال صيانة خط طامية    السيسي حرص على تعزيزها.. 6 معلومات عن العلاقات التجارية بين مصر وتشيلي    غضب ديمقراطي.. هل تدخلت روسيا لإعادة انتخاب ترامب؟    نواب رئيس جنوب السودان يؤدون اليمين الدستورية    عمرو محمود ياسين: فخور بمعاصرتي نموذجا مضيئا مثل مجدي يعقوب    اشتباكات بين طالبان والأمن الأفغاني في أول أيام خفض العنف    السعودية وألمانيا يبحثان دعم العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيزها    فيديو| مرتضى منصور: كهربا ضرب طارق حامد ب«الشلوت».. ونزوله للملعب خطأ كبير    مانشستر سيتي الأسوأ في تنفيذ ركلات الجزاء بالدوري الإنجليزي    بمشاركة 4 آلاف متسابق.. انطلاق "نصف ماراثون الأهرامات" لتنشيط السياحة (صور)    مدبولي يكلف بسرعة الانتهاء من الأعمال الإنشائية بالصالة المغطاة بمدينة السادس من أكتوبر    تليفونات بنى سويف فى ضيافة طهطا بالمظاليم    جنايات المنيا تحيل أوراق طالب للمفتي.. لهذا السبب!    إحالة عاطل للجنايات لاتهامه بحيازة أقراص مخدرة بالمطرية    تجديد حبس صاحب عقار ونجله بتهمة قتل شاب فى عين شمس    عمر كمال ل حلمي بكر: انتو معترضين على ايه الكلمات ولا المهرجانات.. فيديو    أنا دخلت التاريخ.. أحمد حلمي يوجه رسالة مؤثرة ل مجدي يعقوب    وائل الإبراشي ل المعترضين على استضافة محمد رمضان: نستضيف الإرهابيين والجواسيس    إزالة عمارتين بجوار كنيسة العذراء بالأقصر لاستكمال طريق الكباش    "عليه العوض".. حلمي بكر مهاجمًا أغاني المهرجانات لهذه الأسباب.. وعمر كمال يرد    غدا.. دار الإفتاء تستطلع هلال شهر رجب    التأمين الصحي: رضاء كبير من المواطنين على المنظومة ببورسعيد    اتحاد طلاب طب حلوان ينظم حملة للتوعية بأمراض الضغط والسكر    ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا في إيران إلى 6 حالات    ليستر سيتي ضد مان سيتي.. هدف ملغى وفرص ضائعة فى شوط أول سلبى    وزير الرياضة يهنئ هداية ملاك بالتأهل لأولمبياد طوكيو    فيديو.. الصحة: 230 ألف مولود في 2018 أعمار أمهاتهم لا تتعدى ال19 سنة    عضو ب"شعبة السيارات": استراتيجية توطين الصناعة دخلت مرحلة الدراسة الجدية    فيديو| وزيرة الثقافة عن احتفالية تعامد الشمس على معبد «أبو سمبل»: كان يوم عيد    محمود كامل: الإعلان عن القائمة النهائية لجوائز الصحافة المصرية غدًا    "الصحة": 380 مليونا عدد سكان مصر في 2100    خالد الجندي: تربية الكلاب داخل المنزل أمر خاطئ وغير مقبول شرعا    فيديو| خالد الجندي: هذا عقاب أي شيخ يفتي بختان الإناث    مفصولة الرأس ومشقوقة الصدر.. العثور على جثة شاب داخل المقابر في الدقهلية    مصرع شخص في انهيار حفرة بقرية الزاوية بأسيوط    أبوشقة يعلن الاستمرار في رئاسة الوفد بعد الانتخابات البرلمانية    البحرين تعلن خلوها من كورونا وتؤكد اتخاذ الإجراءات الاحترازية    بمشاركة «تريزيجيه».. أستون فيلا يسقط أمام ساوثهامبتون    خالد الجندي: إحالة المفتين بختان الإناث للجنايات أمر ضروري    التعادل يحسم موقعة بولونيا وأودينيزي    تعليم.. أم تعذيب    الأهلي في زمن الخطيب أدمن خسارة البطولات    للنطق بالحكم.. تأجيل قضية حريق إيتاي البارود لجلسة 27 فبراير    محافظ كفر الشيخ يتفقد دار الأيتام الرضع ويكلف بتوفير احتياجاتهم    ما حكم الصوم في شهر رجب؟.. الإفتاء تجيب    سوريا تعلن فتح الطريق السريع بين دمشق وحلب    قافلة جامعة عين شمس الطبية تستهدف إجراء 250 عملية جراحية لشعب دولة مالي    هل يجوز دفن المرأة مع الرجل في قبر واحد    الإفراج عن 240 نزيل بعفو رئاسي و431 سجين بالإفراج الشرطي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"العقوبات غير مجدية".. هل تحقق "الإعفاءات" أهداف ترامب ضد إيران؟
نشر في الوفد يوم 23 - 04 - 2019

قررت الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الاثنين، إنهاء الإعفاءات الخاصة بالدول ال8 التي تستورد النفط الإيراني، وأمهلتها فرصة 6 شهور لتنفيذ القرار، في خطوة تصعيدية جديدة ضد طهران.
وأكدت إدارة الرئيس دونالد ترامب فرض عقوبات على الدول الحليفة في حال استوردت النفط الإيراني، لإجبار الأخيرة على تغيير سياستها في المنطقة.
وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، أعفت نوفمبر الماضي 8 دول، وهي تركيا والصين والهند وإيطاليا واليونان واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان، من عقوباتها وسمحت لهم باستيراد النفط الإيراني بشكل مؤقت ومحدود.
وصرح وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، خلال مؤتمر صحفي، "نريد أن تصبح صادرات إيران من النفط صفر".
ردا على القرار الأمريكي، هددت إيران بغلق مضيق هرمز، وهو ممر ملاحي استراتيجي يستخدم لنقل النفط في الخليج، مؤكدة أن الولايات المتحدة لن تنجح في وقف صادرات النفط الإيراني الذي يمثل ثالث أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك.
أوضحت وكالة بلومبرج الأمريكية، في تقرير لها، أمس الاثنين، أن الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، يتبع سياسية معاكسة عن سابقه باراك أوباما الذي اعتمد على الحوار مع السلطات الإيرانية، لإثنائها عن حيازة السلاح النووي.
وأكدت الوكالة الأمريكية أن ترامب الذي يراهن بفرض حصار على إيران، وتنفيذ عدد من العقوبات الاقتصادية منذ 2017 للضغط على طهران، لم يستطع أن يحقق أهدافه حتى
الآن.
العزلة الاقتصادي:
تواجه إيران ضغوطات اقتصادية متصاعدة من قبل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لإجبارها التوقف عن البرنامج النووي، فضلا عن تمويلها للحرس الثوري والجماعات التابعة له في الدول العربية المصنفة كجماعات إرهابية من قبل الولايات المتحدة.
وانخفضت صادرات النفط الإيراني مارس الماضي، إلى أدنى مستوى لها في هذا العام إلى 1.1 مليون برميل يوميا مقارنة ب1.3 مليون فبراير الماضي، بحسب "الأسواق العربية".
كما فقدت العملة الإيرانية حوالي 60% خلال الأشهر ال12 الماضية، كما علقت الصين استثماراتها في حقل بارس الجنوبي الإيراني، أكبر حقول إنتاج الغاز في العالم.
قبل أيام أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وضع الحرس الثوري الإيراني في قائمة الدول الراعية لإرهاب، قائلا: "إن هذه الخطوة غير المسبوقة جاءت لتغزيز حقيقة أن إيران ليست دولة راعية للإرهاب فحسب، بل إن الحرس الثوري الإيراني يشارك بشكل كبير ويمول ويشجع الإرهاب كأداة للحكم".
وجدد مايك بومبيو، أمس، مطالبه إلى طهران، "بالتخلي عن حيازة الأسلحة النووية، وتوقيف اختبار الصواريخ الباليستية، وأخيرا رعاية الإرهاب ودعمه في المنطقة".
يقول، أستاذ العلوم السياسية، رضا بارشي زاده، في تصريحات ل"الوفد"، "إن إحكام الحرس
الثوري الإيراني سيطرته على البلاد، مكنته بعد ذلك من التدخل في أمور الشرق الأوسط بطريقة مدمرة، ولكن خطة ترامب للتغير في الشرق الأوسط لن تدخل في حيز التنفيذ الكامل".
أكدت وكالة "بلومبرج"، "أن سياسية الرئيس الأمريكي التي تراهن على عزلة إيران الاقتصادية عن العالم لم تجد نفعا حتى الآن، فمساعدات طهران إلى حزب الله اللبناني بلغت 700 مليون دولا ساعدته أن يصبح أكبر قوة مؤثرة في بيروت، أما في سوريا فتسعى إيران لتثبيت أقدام الرئيس بشار الأسد في الحكم، وكذلك الحوثيون في اليمن يواجهون قوات التحالف العربي عسكريا بانتظام".
وسيطر حزب الله اللبناني المدعوم عسكريا وماليا من إيران، على الحكومة اللبنانية المشكلة في فبراير الماضي، بواقع 18 وزيرا، بعد سيطرته على 175 مقعد في البرلمان من أصل 128.
كما أوضح موقع "زمان الوصل" السوري، أن الحرس الثوري الإيراني يملك أكبر ذراع اقتصادي في الإقليم من خلال مؤسسة تدعى "خاتم الأنبياء"، تضم أكثر من 853 مؤسسة تعمل في مجالات الطاقة والاتصالات والإعمار، فضلا عن الاستثمارات الزراعية في سوريا، وتطوير حقول النفط هناك، وتمتلك كذلك وكالات تجارية ومراكز تجارية وفنادق وشركات طيران وبنوك، وشركات صرافة ومؤسسات إعلامية داخل ايران وخارجها.
وفيما يخص اليمن، فأعلن التحالف العربي، فبراير الماضي، العثور على أسلحة إيرانية، بحوزة تنظيم القاعدة ومليشيات الحوثي التي تستخدمها في شن هجمات ضد التحالف.
أوضح المحلل السياسي، رافايل مورييللو، ل"بلومبورج"، أن علاقة إيران مع الجماعات الشيعية هي "أحد أعمدة" السياسة الإقليمية لطهران في المنقطة، مؤكدا أن الأخيرة تنتظر ما وصفه ب"مرور العاصفة" في إشارة نهاية حكم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وخسارته في الانتخابات المقبلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.