وزير النقل يتفقد سير العمل بمحطة سكك حديد الجيزة    خارطة انتخابية مزدحمة خلال 2019 تعزز الحالة الديمقراطية في إفريقيا    بومبيو يشارك في قمة كيم ويلتقي مع دوتيرتي الأسبوع الجاري    الأمين العام للأمم المتحدة يحذر فنزويلا من استخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين    مجلس الأمن يطالب بانسحاب فوري لمسلحي الحوثي من موانئ اليمن    جامبيا تعرب عن استعدادها لتعزيز التعاون مع الصين في جميع المجالات    الزمالك في معسكر مغلق بالإسكندرية اليوم استعدادًا لبيترو أتليتكو    ماجد المصري ينتهي من تصوير مسلسل «بحر» أوائل مارس المقبل    رواندا تؤكد إلتزامها بتحقيق أهداف الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز    مليار يورو حجم الاستثمار بين «دايملر وبي إم دبليو» في مشروع مشترك بينهما    تعرف على تفاصيل خطاب الأهلي المقرر إرسالة للجبلاية اليوم    «جنايات القاهرة» تواصل محاكمة 213 متهما في «أنصار بيت المقدس»    تعرف على موعد طرح هاتف هواوي الجديد Mate X القابل للطي    الأرصاد الجوية: طقس اليوم شديد البرودة ليلا والصغرى في القاهرة 11    مسؤول في بنك التنمية الأفريقي يؤكد أهمية الاستثمارات الصينية لتحقيق التنمية    ٤ طرق للجنة.. بينها «صلة الأرحام»    وكالة الطاقة المتجددة تساعد أفريقيا على إقامة سوق واحدة    الثوم والبصل يقللان خطر سرطان القولون    كينيا تسعى من أجل خفض معدل الاصابة بالإيدز خلال 2019    أيمن بهجت قمر لتركي آل الشيخ: أهلا بيك في مصر متعودناش نخسر أخواتنا    "حالة حب".. تامر حسنى يقدم حفلاً رائعاً فى جدة    بعد قليل.. التشغيل التجريبي للمسافة بين محطتي المرج الجديدة والقديمة    «الصحة الفلسطينية» فى غزة تستنكر استهداف الاحتلال للطواقم الطبية    البشير يعين حكومة جديدة بالسودان ويبقي وزراء الدفاع والخارجية والعدالة    ترامب يرشح كيلي كرافت سفيرة للولايات المتحدة في الأمم المتحدة    السبت .. الحكم علي طارق النهري و3 آخرين ب " أحداث مجلس الوزراء"    بالصور ..مرتضى منصور يتفق مع ضياء رشوان على حل ازمة الصحفيين فى الزمالك    مصطفي خاطر ل أمير كرارة: بحب أخرج الشارع تقيل حبة    شاهد: ناقد رياضي ل"آل الشيخ": "أرجوك ارجع يا أبو ناصر    بالفيديو.. عمرو دياب يشعل حفل جامعة مصر بأغنية جديدة    بعد 40 عاما من اختفائها.. أمريكي يواجه اتهامات بقتل زوجته    أحمد شاكر: عرض مسرحيتين جديدتين بالمسرح القومي    حتي لاتتحول جامعة السادات لبؤرة تفريخ للإرهاب    جماعة الإخوان تتوعد المصريين بتنفيذ عمليات إرهابية    رسميا – حسام حسن مديرا فنيا ل سموحة.. وإبراهيم مديرا للكرة    «أرشيف السينما وذاكرة النساء» في اليوم الثالث من مهرجان أسوان لأفلام المرأة    رئيس أحد: مؤمن زكريا خارج النادي.. يعاني من "خلل" ومستحيل أن يمارس الكرة    إجتهاد    التعديلات الدستورية.. رؤية مختلفة    انعقاد الجمعية العمومية السنوية لفرع نقابة "التمريض" بالغربية.. اليوم    «الأهرام» تنشر مذكرات الفريق أول محمد صادق (3)..    عمرو أديب يعلق على راتب محمد صلاح الشهري: أنا فقير جنب صلاح..فيديو    إفريقيا تزين الاحتفالات بتعامد الشمس على وجه رمسيس الثانى    فى الشرقية: 3 عقبات أمام المنتجين    لا تغرب شمسه    منطقة حرة فى أسوان باستثمارات 2.1 مليار دولا ر    عمرو أديب: المخابرات التركية وراء اختراق حساب مروة هشام بركات    نصار: مباحثات مصرية كورية لتنمية التعاون المشترك    حالة حوار    الحوار المجتمعي مستمر لتلقي المقترحات.. "أون لاين" حتي 27 فبراير    بعد أن كشفت زيف دعاواهم    هنكمل مشوارنا    ولعت" في بحري    تنشيط مبادرة الجذور للاطمئنان علي أبنائنا بالخارج    استغلوا التوكيلات لابتزاز الموكلين    البابا تواضروس لشباب المغتربين:    "100 مليون صحة".. تفحص 91% من سكان العاصمة    المُفتي: مواجهة التطرف والإرهاب مسؤولية مجتمعية يتشارك فيها الأفراد والمؤسسات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرئيس اللبناني يقترح إنشاء مصرف عربي لإعادة إعمار الدول
نشر في الوفد يوم 20 - 01 - 2019

قال الرئيس اللبناني، ميشال عون، إن بلاده عملت على اقتراح "مشروع بيان ختامي" يصدر عن الدورة الحالية (الرابعة) للقمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية حول أزمة النازحين واللاجئين جراء الحروب في العالم العربي، نظرًا لانعكاسات هذه الأزمة الخطيرة على اقتصاديات الدول العربية، وما تشكله من "مخاطر وجودية على النسيج الاجتماعي القائم في المنطقة".
وأعلن عون – في كلمته الافتتاحية للقمة العربية الاقتصادية - عن تبنيه مبادرة ترمي إلى اعتماد استراتيجية "إعادة الإعمار في سبيل التنمية"، وذلك للدول العربية التي عصفت بها الحروب والأزمات، داعيًا إلى وضع آليات فعّالة تتماشى مع هذه التحديات.
وأشار عون إلى أن المبادرة تتضمن "إنشاء مصرف عربي لإعادة الإعمار والتنمية" يتولى مساعدة جميع الدول والشعوب العربية المتضررة على تجاوز محنها، ويسهم في نموها الاقتصادي المستدام ورفاة شعوبها، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، داعيًا جميع المؤسسات والصناديق التمويلية العربية للاجتماع في العاصمة اللبنانية بيروت خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، لمناقشة وبلورة هذه الآليات.
قال عون: "لبنان يدعو من هذا المنبر المجتمع الدولي إلى بذل كل الجهود الممكنة وتوفير الشروط الملائمة، لعودة آمنة للنازحين السوريين إلى بلدهم، ولاسيما إلى المناطق المستقرة التي يمكن الوصول إليها، أو تلك منخفضة التوتر من دون أن يتم ربط ذلك بالتوصل إلى الحل السياسي، وعلى تقديم حوافز للعودة لكي يسهموا في إعادة إعمار بلادهم والاستقرار فيها".
وأضاف: "لقد ضرب منطقتنا زلزال
حروب متنقلة، وبعض دولنا كانت في وسطة مباشرة، وبعضها الآخر طاولته الارتدادات، وفي كلتا الحالتين الخسائر فادحة بشريًا واقتصاديًا واجتماعيًا وأمنيًا".
وتابع قائلًا: "لسنا اليوم هنا لنناقش أسباب الحروب والمتسببين بها والمحرضين عليها، إنما لمعالجة نتائجها المدمرة على الاقتصاد والنمو في بلداننا التي عادت بنا أشواطًا إلى الوراء، فالحروب الداخلية وتفشي ظاهرة الإرهاب والتطرف، ونشوء موجات نزوح ولجوء، لم يعرف العالم لها مثيلًا منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، إذ أثرت سلبًا على مسيرة التنمية التي تشق طريقها بصعوبة في المنطقة، خصوصًا في بعض الدول التي تعاني أساسًا من مشكلات اقتصادية واجتماعية".
وأضاف: " وإذا بهذه الحروب تلقي بثقلها على الدول العربية، وتفرمل كل محاولات الاستنهاض، وستستمر انعكاساتها وتداعياتها عليها لسنين عديدة، مما سيعيق حتمًا تنفيذ أي حزمة اقتصادية، أو اجتماعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة فيها، ويجعلها تتأخر عن باقي دول العالم".
وأكد الرئيس اللبناني أن بلاده دفعت "الثمن الغالي" جراء الحروب والإرهاب، وأنها تتحمل منذ سنوات العبء الأكبر إقليميًا ودوليًا لنزوح السوريين، إضافة إلى لجوء الفلسطينيين المستمر منذ 70 عامًا، بحيث أصبحت أعدادهم توازي نصف الشعب اللبناني، وذلك على مساحة ضيقة ومع بني تحتية
غير مؤهلة، وموارد محدودة، وسوق عمل مثقلة".
ولفت إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يتربص بنا ولا يزال يتمادى منذ 7 عقود في عدوانه"، مشيرا إلى أن إسرائيل تتمادى في احتلال الأراضي الفلسطينية والعربية، ولا تحترم القرارات الدولية، وأن الاحتلال وصل إلى ذروة اعتداءاته بتهويد القدس وإعلانها عاصمة لإسرائيل، وإقرار قانون القومية اليهودية لدولة إسرائيل".
وشدد على أن الاحتلال الإسرائيلي يقدم على ممارساته غير آبه بالقرارات الدولية مع ما يعني ذلك من "ضرب الهوية الفلسطينية ومحاولة الإطاحة بالقرار 194 وحق العودة"، إضافة إلى التهديدات الإسرائيلية والضغوط المتواصلة على لبنان والخروقات الإسرائيلية لقرار مجلس الأمن رقم 1701 (الذي أعقب العدوان الإسرائيلي عام 2006)، وللسيادة اللبنانية برًا وبحرًا وجوًا.
واعتبر الرئيس اللبناني أن أخطر التهديدات التي تتهدد الدول العربية تتمثل في "حالة التعثر الداخلي والتبعثر التي يعيشها الوطن العربي"، مشيرًا إلى أن لم الشمل العربي يبقى أمرًا ملحًا من أجل مجابهة التحديات التي تحدق "بمنطقتنا وهويتنا وانتمائنا الذي لن يتحقق إلا من خلال توافقنا على قضايانا المركزية المحقة، وحقوقنا القومية الجامعة، وفي ذلك ترجمة لإرادة شعوبنا التواقة إلى الازدهار والاستقرار".
وأشار إلى أن اختيار عنوان القمة (الازدهار من عوامل السلام) يأتي إيمانًا بأن تحقيق الازدهار مهمة شاقة، ولكنها ليست مستحيلة، وأن معالجة جذور الأزمات والسعي إلى القضاء على الفقر الذي يولد عدم المساواة والإرهاب، يجب أن يكونا أولوية، وكذلك محاربة الفساد والقيام بالإصلاحات الضرورية على الأصعدة كافة وتأمين استقرار التشريع، وعدالة القضاء لتوفير الثقة للاستثمارات الداخلية والخارجية.
طالب الرئيس اللبناني ميشال عون ب"تنسيق البرامج والخطط العربية" قبل انعقاد قمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في نيويورك 25 سبتمبر المقبل بحضور قادة العالم، تلازما مع السير بالمشاريع الاقتصادية والاستثمارية والزراعية ضمن رؤية شاملة ومتكاملة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.