الجيش الليبى يستعد للمرحلة الثانية من تحرير طرابلس    التشكيل المتوقع للزمالك أمام بيراميدز في الدوري    نشر الخدمات المرورية بمحيط أعمال إنشاء محطة مترو جامعة الدول منعا للزحام    السيطرة على حريق شب داخل شقة سكنية فى الوراق دون إصابات    الأرصاد: طقس الثلاثاء لطيف.. والقاهرة 26    الذكاء الاصطناعي يشخص اضطراب ما بعد الصدمة    رويترز : شرطة سريلانكا تحتجز مواطنا سوريا حول الهجمات الأخيرة    وحدات الموظفين في العاصمة الإدارية.. الأبرز في صحف الثلاثاء    5 أضرار تحدث لجسمك عند تصفح الهاتف لمحمول ليلاً .. أبرزها العمى    رئيس مجلس الأمة الكويتي يعقد مباحثات مع رئيسة المجلس الفيدرالي الروسي    رئيس وزراء موريتانيا يستقبل وفدًا من رجال الأعمال السعوديين    قريبا .. قمة ثانية بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون والرئيس الروسي فلاديمير بوتين فى روسيا    ضبط سائق بحوزته مخدرات في الغردقة    محمد رمضان يطلق إفيه عن مسلسل زلزال    جورج وسوف يطرح برومو كليبه الجديد «سكت الكلام» (فيديو)    لأول مرة.. أحمد السقا يستعين بالأغاني الشعبية من أجل «ولد الغلابة»    المصرى يكشف ازمة ملعب السويس قبل لقاء الاهلى    البلوز يرفض هدية توتنهام بالسقوط في ستامفورد بريدج    شوبير: أفتخر بأهلويتي وعلى "ترابيزة" اتحاد الكرة الكل سواء.. وعرين منتخب مصر مؤمن ب5 وحوش    الهلال والنجم اليوم بالسويس فى الكونفيدرالية    إيهاب جلال: متمسكون باللعب أمام «الأحمر» فى السويس بطاقم تحكيم أجنبى    الارتقاء بحقوق الإنسان أهم أولوياتنا..    إلغاء غرامات التأخير على فواتير الكهرباء    وزير النقل ينهي تعاقد الشركة المسؤولة عن حمامات محطة الجيزة    المجلس العسكرى السودانى يحذر من إغلاق الطرق.. واستمرار الاحتجاجات    دراجة بخارية.. لإنقاذ وليد من عذاب المواصلات    واشنطن توجه «ضربة قاضية» لطهران.. وتعرض 10 ملايين دولار مقابل معلومات عن تمويل حزب الله..    حقيقة صفقة القرن    التراس: نتطلع للتعاون مع الإمارات وألمانيا فى تنفيذ المشروعات    جامعتا القاهرة والمنصورة تحصدان المراكز الأولى من جوائز الدولة    محافظ القاهرة يتابع من غرفة العمليات المركزية    الوطنية للانتخابات: أدينا عملنا.. ونتمنى أن يكلل بالنجاح.. فيديو    بأقلامهم: «شبح» طيف التوحد    المؤتمر الصيفى للجمعية المصرية للشعب الهوائية يوصى بحملة قومية للحث على الامتناع عن التدخين    أطباء الكبد والجهاز الهضمى:    السعودية: دعم السودان يمليه الواجب وروابط الدين والمصير المشترك    "ساسي" يزف بشرى سارة لجماهير الزمالك    "أديب" يؤكد خلو الإستفتاء من أي حالة تزوير    أمم أفريقيا 2019 .. 11 سيارة إسعاف باستاد القاهرة خلال البطولة    باعة الكتب الفرنسيون فى طريقهم إلى اليونسكو.. عقبال المصريين    المشهد الآن    ذكرى عودة أرض سيناء لحضن الوطن وشهادتى جاهين ومنتصر فى "وفقا للأهرام"    مشروع لتشغيل الشباب المصرى بالتعاون مع هيئات دولية    الغرف التجارية تكشف حقيقة زيادة أسعار السجائر أول يوليو    هوامش حرة    المحافظين يطالب رئيس مجلس مدينة زفتى بالتصدى للإهمال المتعمد للمخابز    كريم فهمي: كرة القدم ساعدتني في الالتحاق بكلية طب أسنان.. فيديو    ننشر تفاصيل مقدمتي وزير الأوقاف ومفتي الجمهورية لكتاب «حماية دور العبادة»    حملة "أولو الأرحام" تحذر من "التنمر"    فيديو.. خالد الجندى يكشف عن فلسفة تغيير القبلة    أنا المصري    الإفتاء توضح 3 حالات يجوز فيها صيام يوم 30 شعبان    فركش    لا تفهمونا غلط    أكشن    الجمهورية تقول    عزف علي حرف    عالم أزهري يوضح المقصود بآية «وَاضْرِبُوهُنَّ» ..فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نواب في ندوة قانون الأسرة: الأزهر لم ولن يكون جهة تشريع
نشر في الوفد يوم 20 - 01 - 2019


كتبت_ سمية عبدالمنعم:
قالت النائبة الدكتورة هالة أبو السعد، إن نحو مليون أب أرمل فى مصر يحق لهم تربية أطفالهم مباشرة حال وفاة الأم، رافضة مقترح الدكتور محمد فؤاد حول ربط الرعاية المشتركة لأطفال الشقاق بقدرة الآباء على سداد النفقات.
وأضافت أبو السعد خلال ندوة استضافتها اللجنة الثقافية بنقابة الصحفيين، مساء امس السبت، أن ترتيب الأب فى الحضانة متأخر جدا؛ ولا يليق بنا تعطيل حق الطفل فى تربيته بين أبويه حتى بعد الطلاق؛ مؤكدة ضرورة صدور قانون عادل ومنطقى يحكم العلاقات الأسرية؛ ويمنع عملية التجبيه بين قوى المجتمع التى أنتجها القانون الحالى.
فيما أكد النائب الدكتور محمد فؤاد استيعاب مقترحه لمشروع قانون الأحوال الشخصية والأسرة أية تعديلات جديدة؛ مشيرا إلى حق الطفل فى تربيته بين أبويه حتى بعد الطلاق.
وقال النائب سمير رشاد إن حديث الرئيس السيسي عن وجود 15 مليون طفل شقاق يعنى ضرورة إيجاد حل تشريعي سريع وعادل لقضايا الأسرة فى مصر؛ لافتا إلى مناقشته لتعديلات القانون مع مشايخ الأزهر دون مخالفة الدستور أو الشريعة الإسلامية.
وتابع رشاد؛ أن تعديل ترتيب الأب فى الحضانة ليتبع الأم حال زواجها؛ أمر مهم لا يليق معه تجاهل أزمات الملايين من الآباء الأرامل وغير الحاضنين؛ مشيرا إلى تعقد أزمات التقاضي وتزايد الدعاوى دون مبرر؛ ما دعا نواب البرلمان لمناقشة قضية الأسرة فورا.
وقال النائب محمد أبو حامد؛ إن حالة الاحتقان
بين أطراف القانون جعل البرلمان قلقا من مناقشته دون حوار مجتمعى موضوعى وموسع، مؤكدا ضرورة وضع ضمانات وسد ثغرات تشريعية حال إقرار مشروع قانون يتعلق بالاستضافة أو الرعاية المشتركة لأطفال الشقاق.
وتابع أبو حامد :أن المستشار القانونى للأزهر الشريف نفى على غير الحقيقة تسلم المؤسسة مقترحات النواب بقوانين لاستطلاع رأيها؛ وهو ما كذبه مجلس النواب؛ مؤكدا أن رأي الأزهر استشاري ومن غير المقبول تعطيله بزعم وجود مشروع قانون يسنه الأزهر الشريف؛ مؤكدا أن قانون الأحوال الشخصية والأسرة مدني بالضرورة بنسبة 80 % مع أخذ رأي الجهات الاستشارية.
ولفت أبو حامد ، الى أن الإمام الأكبر نفى بالأمس أن يكون الأزهر جهة تشريع عند تعليقه على الطلاق الشفوى؛ وأن افتعال أي أزمات حول الانتقاص من مكتسبات مزعومة للمرأة مسألة غير مقبولة؛ ونحن نربأ بشيخ الأزهر عن التعليق على قناة الجزيرة التى صورت نفسها كمدافع عن الدين فى مصر؛ مختتما "الأزهر الشريف لم ولن يكون جهة تشريع ولن يقبل البرلمان أن ينزع الأزهر صلاحياته فى التشريع منفردا وقد استطلعنا رأيه منذ عام مضى ولم يرد وتجاهلنا".
وقال استشاري الطب النفسي بمستشفى العباسية الدكتور هشام ماجد إن رأي الطب
النفسي الوارد من وزارة الصحة لمجلس النواب بشأن وضع أطفال الشقاق النفسي؛ بعد شهرين من الدراسة العلمية؛ أكد حقيقة جمود مواد القانون الحالى وعدم مراعاتها الحالة النفسية للطفل؛ وأدانت غياب لجان فنية عن محاكم الأسرة؛ مع اعتراض اللجنة على إبعاد الأب عن حضانة أطفاله بعد الأم مباشرة حال الطلاق؛ مع إقرار مبدأ الرعاية المشتركة والمعايشة بساعات وأيام متضاعفة تضمن توثيق الصلات العائلية للطفل.
وقال المتحدث باسم حملة تمرد ضد قانون الأسرة الدكتور محمد الوقاد؛ إن كل العلماء يمكن أن يصيبوا ويخطئوا، ولا تعقيب مقصود على مواقفهم وتصريحاتهم؛ لكننا متهمون بسن قانون جديد موحد للأحوال الشخصية، وبعد 30 يونيو وسن دستور جديد للبلاد؛ لا يمكن الابتعاد معه عن المواثيق الدولية عن سن التشريع؛ إلى جانب الشريعة الإسلامية؛ ولا يجوز لمؤسسة استشارية الدور تعطيل هذا القانون.
وتابع الوقاد؛ إن حديث رئيسة المجلس القومى للمرأة مايا مرسى ينصب دوما على المرأة المطلقة ويتجاهل المرأة غير الحاضنة والجدات والعمات والخالات؛ مشيرا إلى رفض القومى للمرأة والأزهر الاستماع للفئات المضارة من القانون الحالى للأسرة، رغم أننا قدمنا حلولا واقعية وضمانات لحقوق الطفل والمرأة فى النفقات وغيرها، مشيرا إلى الرعاية المشتركة والمعايشة كحل لأزمات أطفال الشقاق و ردع كل الأطراف التى تتاجر بحقوق الطفل أو تضر بها.
وقال مستشار وزارة الأوقاف الدكتور صبرى عبادة؛ إن رأيه بحسب تخصصه؛ يرى أن عقود الزواج ذات المرجعية الدينية لابد وأن تحكم الشريعة الفصل فى الخلافات بين أطرافها، مشيرا إلى أن "المودة والرحمة" فى الزواج والطلاق أساس مهم لكافة العلاقات الأسرية مع بداياتها ونهاياتها.
واختتم؛ بأن تغيير قانون الأحوال الشخصية والأسرة برمته يحتاج إلى مرجعية واضحة لصياغته؛ وأن الجمود عند من بيده التشريع وليس لدى أية جهات أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.