استثناء الطلاب الوافدين من شرط السن للالتحاق بالدراسة بالأزهر    الأسواق.. والتوازن المفقود    محمد صلاح يهنئ ناشئي اليد على فوزهم بالمونديال    كونا: أمير الكويت تعافى من عارض صحى ألم به    ناقلة النفط الإيرانية "أدريان دريا" تبدأ بمغادرة مياه جبل طارق    لامبارد: لدينا العديد من المشاكل وعلينا تحسينها    شاهد..المسماري: نفذنا 12 ضربة جوية استهدفت الدعم التركي للميليشيات    تريزيجيه يهنئ أحفاد الفراعنة عقب التتويج بمونديال اليد للناشئين    النائب خالد مشهور لمنتخب ناشئي اليد: سطرتم التاريخ بأنامل من ذهب    تصعيد اللواء علاء متولى.. هل يحل الاختناقات المرورية؟    إهدار سواحل وشاطئ مصر    الخيانة وجرائم الشرف.. بدأت بالنظرات المحرمة وانتهت بالدم    إنها مصر الجديدة!    المهرجان القومى للمسرح يستقبل ضيوفه بال«ريد كاربت» والأراجوز    بعد فوز المنتخب.. عمرو عبد الجليل يهنيء أبطال مصر    «مدبولي» يلتقي وزيري المالية والصحة لمتابعة التطبيق التجريبي لمنظومة التأمين الصحي    انخفاض التبادل التجارى بين دول الاتحاد الأوروبى والكويت    رئيس الوزراء وأعضاء بمجلس النواب وشخصيات عامة فى عزاء والد سحر نصر    صور.. رئيس أسوان الأزهرية يتفقد امتحانات الدور الثاني للشهادة الثانوية    صور.. 8 آلاف كرسى متحرك لذوى الإعاقة بالمسجد النبوى    رئيس وزراء بريطانيا يؤكد مغادرة بلاده الاتحاد الأوروبي نهاية أكتوبر المقبل    مشروع المثلث الذهبى بالصعيد.. مستقبل الصناعة والسياحة والاستثمار فى مصر    تعرف على شروط الحصول على منحة دراسية في جامعة بدر    بالفيديو.. مصطفى قمر يطرح ألبوم "ضحكت عليا"    ليلى علوي: شخصية "هدى هانم العطار" من أقرب الشخصيات لقلبي    «آثار النواب»: زيارة لقصر البارون عقب الإجازة البرلمانية لتقييم أعمال الترميم    هل عوائد البنوك حلال أم حرام؟.. الإفتاء تجيب    حكم استخدام شبكات "الواي فاي" بدون علم أصحابها.. الإفتاء تجيب    رمضان عبدالمعز: هذه الطريقة لإغاظة إبليس .. فيديو    انطلاق دوري "مستقبل وطن" لكرة القدم في مركز ميت غمر    برلماني: التدخين أصبح ظاهرة منتشرة بين طلاب المدارس والجامعات    برلمانيون: التوعية بأخطار التدخين ضرورة وأضراره تصل للوفاة    الفائزة بجائزة «العلوم الطبية»: تكريمى نتاج جهد عشرات السنين.. ويجب زيادة مخصصات البحث العلمى    عيد العلم لعام 2019| بالأرقام.. وزير التعليم العالي يقدم كشف حساب للمؤسسات الأكاديمية والبحثية    مياه الشرب بالإسماعيلية تحصر المخالفين ومساعٍ لتوفيق أوضاعهم    تعرف على حالة الطقس غدا    لجنة انتخابات الزمالك ترفض استلام أوراق أحد المرشحين    مفتي الجمهورية يهنئ السيسي وأساتذة وطلاب العلم بمناسبة "عيد العلم"    الجودو يفتح خزائن الذهب بدورة الألعاب الإفريقية بالمغرب ويضع مصر فى الصدارة    إحالة رئيسي سنهور وشرنوب للتحقيق بسبب القمامة    الحجر الصحي يستعد لاستقبال الحجاج في مطار الأقصر    عشرات الآلاف في مسيرات مؤيدة للديموقراطية في هونج كونج    إهداء درع هيئة قضايا الدولة لمحافظ بني سويف    النصر السعودى يرفض تسليم كأس الدورى قبل انطلاق النسخة الجديدة    عاشور: لن أبيع نقابة المحامين لحملة التعليم المفتوح والدبلومات .. والحقوق من كليات القمة    جامعة بدر تفتح باب القبول لطلاب الدبلومات ب"الفنون السينمائية والمسرحية"    بعد اعتزال دام 21 عاما.. ظهور مفاجئ للفنانة جيهان نصر    مصر المقاصة أحق من الإسماعيلي .. هويدى يوجه رسالة عتاب إلى اتحاد الكرة    صور .. افتتاح مركز خدمات التموين المطور غرب الاسكندرية    رئيس وزراء كندا يشارك فى قمة مجموعة السبع بفرنسا الأسبوع المقبل    « AM Best» ترفع التصنيف الإئتماني لشركة جي أي جي للتأمين مصر إلى « bbb+»    "داعش" يتبنى التفجير الانتحاري بمدينة "القامشلي " السورية    السفير السعودي يدعو للمشاركة بمسابقة الملك عبدالعزيز لحفظ القرآن    موجة سخرية بسبب وصلة رقص ل"رونالدو" بإعلان تجارى    حظك اليوم الاحد 18 /8 /2019 برج العقرب على الصعيد الصحى والمهنى والعاطفى.. ابتعد عن الشك    النيابة تحقق فى سرقة فيلا الإعلامية "إيمان الحصرى" وتطلب تحريات المباحث    رذاذ الثوم أحد أهم أسلحة ملاهي والت ديزني للتخلص من الناموس    أول تعليق من «آل شيخ» على هزيمة الأهلى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ميدفيديف في تركمانيا لدعم احتكار الغاز
نشر في التغيير يوم 18 - 02 - 2010

وقد حاولت أوروبا عقد اتفاقيات مع بلدان وسط آسيا لتشييد خطوط أنابيب نقل النفط والغاز بشكل مباشر حتى تلغي الدور الروسي، وقد نجح مشروع (جيهان-تبليسى-باكو) في أن يقدم إمدادات الطاقة للأوروبيين. إلا أن هذا المشروع لم يؤثر على النفوذ الروسي.
\r\n
\r\n
\r\n
وتأتى زيارة ميدفيدف على أعتاب ارتفاع جيد لأسعار الغاز الذى تصدره روسيا لجيرانها ولأوروبا، ما يجعل مسألة التوصل لاتفاق محدد وواضح المعالم مع اكبر شريك لروسيا في تجارة الغاز، من أهم ملفات محادثات ميدفيدف في تركمانيا.
\r\n
\r\n
\r\n
ويمكن القول أن الرئيس الروسي توصل إلى اتفاقات هامة مع الرئيس التركماني تكفي لطمأنة أوروبا، بأنها ستحصل على كامل احتياجاتها من الغاز، ولكن هذه الاتفاقات تنذر بارتفاع أسعار الغاز الذي تصدره روسيا.
\r\n
\r\n
\r\n
فقد أعلن الرئيس التركماني قربان قولي بيردي محمدوف تمسك بلاده بالتزاماتها في مجال توريد الغاز الطبيعي لشركة «غازبروم» الروسية حتى عام 2025.مؤكدا على أهمية التعاون الثنائي بين البلدين لضمان أمن الطاقة.كما توصل ميدفيدف إلى الاتفاق مع الجانب التركماني على الالتزام بشبكات نقل الطاقة الروسية، ما يعني أن منفذ عمليات تصدير الغاز التركماني سيبقي روسيا.
\r\n
\r\n
\r\n
حيث أكد الرئيسان على ضرورة البدء في تشييد أنبوب نقل الغاز المار بمحاذاة بحر قزوين، باعتبار أنه يوفر الإمكانية لمضاعفة كميات الغاز الذي يورده الجانب التركماني لشركة «غازبروم» الروسية، إضافة إلى تطوير شبكات أنابيب النقل في منطقة آسيا الوسطى في أسرع وقت ممكن. ومن المتوقع أن يتيح تحديث الأنبوب الحالي وبناء أنبوب جديد مضاعفة كميات الغاز المنقولة خلالهما إلى 20 مليار متر مكعب سنويا.
\r\n
\r\n
\r\n
وتعتبر تركمانيا من أهم منتجي الغاز في دول الفراغ السوفييتي، حيث يقدر حجم احتياطي الغاز الطبيعي فيها بحوالي 22,5 تريليونات متر مكعب، ويصل إنتاجها السنوي من الغاز إلى 60 مليار متر مكعب، ومن المتوقع أن يصل خلال عام 2010 حوالي 120 مليار متر مكعب سنويا.
\r\n
\r\n
\r\n
تضطر تركمانيا لتصدير الغاز إلى بلدين فقط هما روسيا وإيران بسبب عدم توفر شبكة خطوط أخرى. وكانت تركمانيا قد توصلت إلى اتفاق طويل الأجل مع موسكو مدته 25 عاما في أبريل 2003 ، ويتم تصدير الغاز التركماني إلى روسيا عبر شبكة أنابيب «آسيا الوسطى وسط روسيا» لنقل الغاز، والتي تمر أيضا عبر أراضي أوزبكستان وكازاخستان.
\r\n
\r\n
\r\n
كما تتضمن الاتفاقية إنشاء خطوط أنابيب جديدة لنقل الغاز التركماني إلى أسواق روسيا وأوكرانيا وغيرهما من البلدان، إضافة إلى إعداد المشاريع المشتركة (الثنائية) لتوريد الغاز التركماني إلى المستهلكين في أوروبا.
\r\n
\r\n
\r\n
وقد نصت الاتفاقية أيضا على الاستثمار المشترك لمكامن النفط والغاز في أراضي تركمانيا، واشتراك «غازبروم» في أعمال التنقيب والاستثمار في الشطر التركماني من الجرف القاري لبحر قزوين والضفة اليمنى من نهر جيحون حيث تم مؤخرا اكتشاف مكامن كبيرة من موارد الطاقة، ويشكل الغاز التركمانى أكثر من 7% من مبيعات شركة «غاز بروم» إلى أوروبا.
\r\n
\r\n
\r\n
ومما لاشك فيه أن التزام تركمانيا باتفاقاتها مع روسيا، سيعزز من نفوذ روسيا ضمن أسواق الطاقة العالمية، وسيمكنها من التفاوض مع الأوروبيين حول معاهدة الشراكة الجديدة بقوة، كما انه يمكن أن يدفع أوكرانيا لبحث تسوية مع روسيا، مقابل أن تحصل على غاز رخيص.
\r\n
\r\n
\r\n
ولعل حجم تخفيض أسعار الغاز الذي ستحصل عليها أوكرانيا سيحدد ما ستحصل عليه روسيا من أوكرانيا سياسيا، من قائمة مكاسبها، التي تبدأ ببقاء الأسطول الروسي في البحر الأسود وتنتهي بعدم انضمام أوكرانيا لحلف الناتو.
\r\n
\r\n
\r\n
باحثة بمركز دراسات الطاقة الروسي
\r\n
\r\n
\r\n


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.