محافظ مطروح يدين الحادث الإرهابى بالعريش.. وينعي شهداء الوطن    رئيس الوزراء: تكليفات من السيسي بالعمل على توطين صناعة السيارات في مصر ونمتلك مقومات تنافسية جاذبة    سلطنة عُمان تقرر فتح بعثة دبلوماسية جديدة لها لدى فلسطين    الملك عبدالله يؤكد وقوف الأردن الكامل بجانب القضية الفلسطينية    وزير الخارجية السوري يبحث مع مسئول كوري شمالي سبل تطوير علاقات التعاون    أمم إفريقيا 2019| بعد استبعاد وردة.. التشكيل المتوقع للمنتخب في مواجهة الكونغو    الثانوية العامة2019| طلاب البحر الأحمر: الكيمياء والجغرافيا في مستوى الطالب المتوسط    المرور يضبط 35 سائقا لتعاطيهم المخدرات أثناء القيادة خلال 24 ساعة    الأزهر الشريف يدين الهجوم الإرهابي بالعريش.. ويؤكد: لن ينال من عزيمة رجال قوات الشرطة    ضبط أكثر من 8 أطنان عدس منتهي الصلاحية بالإسكندرية    استكمال أعمال القافلة التنموية لجامعة الإسكندرية بسيدي براني في مطروح    عبور 62 سفينة المجرى الملاحي لقناة السويس بحمولات 4.6 مليون طن    إنفوجراف| تعرف على طبيعة العلاقات المصرية الألمانية.. وأوجه التعاون بين البلدين    تأجيل محاكمة المتهمين في قضية «رشوة المترو» ل22 سبتمبر    شقيقان يشعلان النار في جسد طالب أمام المواطنين بشبرا.. والسبب صادم    قائد الحرس الثوري الإيراني: العقوبات الأمريكية إجراء «يائس»    وفد من مسئولى شركات السيارات الألمانية يزور مصر قريبا لبحث التعاون المشترك    وصفه بالأخ الأكبر.. مصطفي قمر ينعي وفاة المخرج محمد النجار    عطية: "من حق الأم أن تطلب من ابنها تطليق زوجته"    لافروف: يجب التوقف فورا عن لهجة التصعيد وإطلاق الإنذارات بين طهران وواشنطن    خطة مديرية الصحة لمكافحة أمراض الصيف    الاتحاد الإفريقي يستعين بحكام من هولندا لتطبيق تقنية «الفار»    «محلية النواب» تبدأ زيارتها للبحيرة بمتابعة تطوير رحلة العائلة المقدسة    الرابطة العالمية لمشغلي الطاقة النووية تدرب موظفي مفاعل بيلايارسك    مجلة جامعة القاهرة للأبحاث المتقدمة تحصد المركز الخامس عالمياً    البورصة: تنفيذ سبع صفقات اتجاه المساهمين الرئيسيين للبيع    محافظ البحيرة لوفد «محلية النواب»: اهتمام كبير من القيادة السياسية بالتنمية الشاملة لرشيد    لاعب كينيا: سنقاتل للفوز على تنزانيا فى أمم أفريقيا 2019    الأرصاد تحذر المواطنين: اليوم وغدا ذروة الارتفاع في درجات الحرارة    مجلس الاتحاد الروسي يقر تعليق التزام روسيا بمعاهدة الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى    محافظ أسيوط يوجه بسرعة الانتهاء من أعمال صيانة المدارس وتشغيل مبنى التأمينات    الخميس.. إعادة تشغيل قصر ثقافة السينما بجاردن سيتى بعد تطويره    في 6 شهور .. "مالكش مكان" لأحمد سعد تتجاوز ال 20 مليون مشاهدة    وزيرة الثقافة تشهد توقيع كتاب «حسين رياض» وتقرر طباعته على نفقة الوزارة    شاهد.. رسالة قاسية من تامر أمين ل"ميريام فارس"    الاتحاد الجزائري يوفر 800 تذكرة لجماهيره في مباراة السنغال    يوسف: نعمل على خلق دوافع جديدة للاعبين    «المستشفيات الجامعية»: تنهى 47 ألف تدخل جرحى ب"دقوائم الانتظار"    وزيرا العدل والتخطيط يفتتحان أعمال تطوير محكمة شمال القاهرة (صور)    بدوى شحات قائما بأعمال رئيس جامعة الأقصر الجديدة    أول قرار لرئيس موريتانيا: فصل الإنترنت    أمم إفريقيا 2019| أسرع هدف وأول طرد ..تألق الكاميرون وكبوة غانا بالمجموعة السادسة    تريزيجيه يتواجد.. سيطرة جزائرية على التشكيل المثالي للجولة الأولى بأمم أفريقيا    أفلام العيد في 20 يوما| كازابلانكا الأول ب58 مليونا    مايكل جاكسون.. كيف كان يومه الأخير؟    حكم القراءة من المصحف بالنظر دون تحريك الشفتين    دعاء الحر الشديد.. الإفتاء تنصح المواطنين ب5 كلمات تعتقك من نار جهنم    ديفيد سيلفا يقرر الرحيل عن مانشستر سيتي الموسم المقبل    إصابة 5 أشخاص نتيجة انقلاب «توك توك» وسيارة بالبحيرة    خطة الخواجة!    كائن دقيق يعيش في جسم الإنسان..قتله يؤدي إلى ضرر كبير    مستشار المفتي يكشف عن أفعال يجب القيام بها قبل الذهاب للحج    جامعة الأزهر تستعد لمؤتمر قادة التعليم العالي بإفريقيا    إجراء 7628 عملية جراحية بالإسكندرية ضمن المبادرة الرئاسية لإنهاء قوائم الانتظار    الحركة المدنية تطالب بالإفراج عن “هشام وزياد وحسام “:ليس لهم علاقة بالإخوان ..ونسعى للإنخراط في عملية سياسية ديمقراطية    قراران مفاجآن من "تركي آل الشيخ"    لو نسيت الركوع في الصلاة.. فتوى الأزهر توضح حكم الشرع بشأنه    اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل يترجم كتب الأوقاف للبرتغالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخطاب الديني تجديد أم تطبيع وتطويع ؟!!
صفات المجدد وضوابط التجديد (4)
نشر في الشعب يوم 17 - 12 - 2017

قال رسول الله _صلي الله عليه وسلم _في الحديث الشريف "إن الله يبعث لهذه الأمة علي رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها" ، فهل يكفي رجل واحد ،وإن توفرت فيه الصفات المقررة ، والشروط المحددة ،للقيام بهذة المهمة العضال ؟!!؛ فهي أشبه بإحياء الموتي ،وإبراء الأكمه ،والأبرص _بإذن الله _ للإجابة علي ذلك السؤال الوجيه عدنا إلي المناوي في "فيض القدير".
قال :_" أي مجتهدا واحدا ، أو متعددا قائما بالحجة ،ناصرا للسنة .......قال الحراني _ابن تيمية _"من اسم مبهم يشمل الذوات العاقلة :آحادا، ومجموعا ،واستغراقا....... ولامانع من الجمع ؛فقد يكون المجدد أكثرمن واحد.....،
قال الذهبي :_"من هنا للجمع لا المفرد ؛ فنقول مثلاابن شريح في الفقه ،والأشعري في الأصول ،والنسائي في الحديث ......." وبالمثال يتضح المقال ؛فإن المسجد علي عهد النبوة في مدينة صغيرة كمدينة الحبيب _صلوات ربنا وسلامه عليه _لم تكن تحتاج إلا إلي مؤذن واحد بلال الحبشي _رضي الله عنه وأرضاه _، فلما اتسع البناء ،وعظمت المساحة في المسجد الأموي بدمشق كان المؤذنون في صحن المسجد سبعة ؛ يؤذنون بنغمة واحدة ؛يرفعون صوت الإسلام . ومن ثم قال ابن الأثير "لايلزم أن يكون المبعوث علي رأس المائة " المجدد"رجلاواحدا ،وإنما قديكون واحدا،أو أكثر؛ فلفظة(من ) تقع علي الواحد،والجمع ، وكذلك لايلزم أن يكون المراد بالمجدد الفقهاء خاصة _كما ذهب إليه بعض العلماء _؛فإن انتفاع الأمة بغيرهم كثيرمثل أولي الأمر(الحكام) ،وأصحاب الحديث ، والقراء ،والوعاظ ، وأصحاب الطبقات من الزهاد ؛ فإن كل قوم ؛ ينفعون بفن ؛ لاينفع به الآخر ؛إذ الأصل في حفظ الدين حفظ قانون السياسة ،وبث العدل ،والتناصف الذي به تحقن الدماء ،ويتمكن من إقامة قوانين الشرع، وتلك وظيفة أولي الأمر ،وكذلك أصحاب الحديث ينفعون بضبط الأحاديث ، والقراء بحفظ القراءات ،وضبط الروايات ،والزهاد ينفعون بالمواعظ ، ويحثون علي لزوم التقوي ، والزهد في الدنيا.ً......"
فإن كان الدين بناء منيفا ؛ إلا أنه تضعضع في نفوس الأمة وأبنائها، وغفلت عن هديه ، وهداه جموعها ،فتجديده يحتاج إلي".........مائة صناعة ، ومهنة ، وفن ، وتخصص ، ................. يصطف الطبيب جنب التاجر ، جنب الفلك جنب الخطاط ،جنب الفيلسوف ،جنب الشاعر ؛ ليؤذنوا معا ، ويقولوا :_ حي علي الفلاح حي علي الفلاح "
وهنا يزيد العلامة القرضاوي الأمر شرحا ،وتفصيلا:_
"نحن نحتاج إلي طائفة من الأمة قائمة علي هذا الأمر تمسك بأطراف الحديث من السياسة ، وتحيط به من الفقه ، والعلم ، وتتنبه لما يدس في صفحات الأدب ،والقصص ، وما يلقي للناس علي لسان مذيع ، وسيم ، أنيق ؛ لا يفقه ما يقول إلا أن حملوه معاني ،هو أقل من فهمها "
وما واقعة (السنجل مازر)، وترهات البحيري منا ببعيد!!!
إذن ما علاقة التجديد بالاجتهاد ؟ وما الفرق بينهما ؟!
نكمل إن كان في العمر بقية.
تابعونا .
**الأمين العام لرابطة علماء ودعاة الاسكندرية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.