أسعار الفاكهة في سوق العبور اليوم الخميس 2 ديسمبر    ‫وزيرة البيئة: دعم فني لتنفيذ منظومة الإدارة المتكاملة للمخلفات الطبية    2.7 مليار جنيه أرباح بنك القاهرة بنهاية الربع الثالث من عام 2021    وزير البترول يوجه باستمرار تحديث التطبيق الالكترونى "Mop Stations"    الأمم المتحدة: التصويت بالأغلبية لصالح 3 قرارات متعلقة بفلسطين والقدس والجولان    عصابة مكسيكية تخترق سجنا بسيارات وتهرّب 9 سجناء    «إبراهيم العربي»: طفرة مرتقبة في العلاقات الاقتصادية بين مصر وإسبانيا    تحالف دعم الشرعية باليمن: تنفيذ ضربات دقيقة لأهداف عسكرية مشروعة بصنعاء وصعدة    صحيفة سعودية تكشف عن مخاطر جديدة لمتحور أوميكرون    صلاح صاحب القدم الذهبية يؤكد صدارة هدافي الدوري الانجليزي ..ترتيب هدافي الدوري الانجليزي.... مواعيد لقاءات الجولة الثانية فى كأس العرب..مباريات الدوري الانجليزي والايطالي    بدر بانون يتحدث عن فوز المغرب على فلسطين في كأس العرب    الأرصاد: انخفاض في درجات الحرارة.. والعظمى بالقاهرة 22 |فيديو    غلق محور صفت المؤدى للدائرى 10 أيام    ضبط 1386 قضية تموينية متنوعة    92% من القراء يؤيدون تغليظ عقوبة مافيا تزوير المستندات الرسمية والمؤهلات الدراسية    النيابة تأمر بتشريح جثتى رضيعين توأم توفيا فى ظروف غامضة بالشرقية    الصحة تحذر الآباء من مخاطر التدخين في المنازل    «الصحة العالمية» تعلن البدء في صياغة اتفاقية دولية للوقاية من الجوائح    مواقيت الصلاة في مصر والعواصم العربية.. اليوم الخميس 2 ديسمبر    البيت الأبيض: مستعدون لاتخاذ إجراءات اقتصادية ضد روسيا بسبب أوكرانيا    بسبب خلافات الجيرة .. حبس المتهمين بقتل عامل بالمرج    فيديو.. هبة رشوان توفيق: والدي عادل بيننا ولم يتلاعب بالشرع    سمير صبري: أرفض أغنية «شيماء» لأننا تعودنا على احترام المتلقي    تفاصيل عقد موسيماني الجديد مع الأهلي    رئيس شباب البرلمان: الفساد المالي والمجاملات أبرز التهم للجنة مجاهد    جينيسيس تطلق سيارتها G70 Shooting Break الجديدة    سمير صبري: محمد رمضان فنان جيد.. وينقصه ذكاء فني |فيديو    أستون فيلا ضد مان سيتي: الأقدام البرتغالية تكبد جيرارد خسارته الأول    «تصريحاته هربانه منه».. طلعت يوسف يهاجم يحيى الكومي    أسامة الأزهري: الفراعنة وحدوا الله وآمنوا بالبعث والدار الأخرة    استشاري: الطب البديل انتهى بوفاة الرسول.. والعلاج بالأعشاب خطر    إثيوبيا: نتعرض لمؤامرة ضد الحكومة المنتخبة ونواجه تحديات لأمننا القومي    "قلة حنبلية".. إبراهيم عيسى: انتشار الإرهاب ارتبط بظهور الجماعات السلفية    أسامة الأزهري: هناك فرق كبير بين النبش عن القبور والكشف الأثري.. وليس إهانة للميت (فيديو)    بيراميدز يوضح سبب السماح لفخر والكرتي بالمشاركة في كأس العرب    رئيسة الوكالة الفيدرالية الروسية: مصر اكثر البلاد السياحية طلبا عند الروس    صالح جمعة: كنت أحترم اللاعبين الكبار في الأهلي.. والإصابة غيرتني    الصحة: لا إصابات شديدة ووفيات بمتحور «أوميكرون».. وهذا أمر مبشر | فيديو    صالح جمعة: شعرت بالإهانة فتشاجرت مع فايلر    برج الجدي اليوم.. لا تتحدث عن حياتك الشخصية    «هنعلمه مش أكثر».. المستشار القانوني ل«الموسيقيين» يتحدث عن أزمة عمر كمال    جامعة أسيوط تكشف تفاصيل جديدة بعد تعدى طالبة بسلاح على أساتذها    حسام موافي: الشعراوي لم يقل لي أفضل العبادات جبر الخواطر | فيديو    في ذكرى وفاتها.. أبرز المعلومات عن الكاتبة بنت الشاطئ وسيرتها الفكرية يستعرضها الأزهر للفتوى    عمرو الورداني يوضح عواقب الاطلاع على عورات الناس وأسرارهم.. أخطرها: "هيهون عليك سرك"    بالصور ..بلقيس تقدم حفلا غنائياً بالإمارات ضمن إحتفالات الدولة بعيدها الوطني الخمسين    أصالة تحيى حفلا غنائيا بمشاركة فؤاد عبد الواحد ضمن ليالى أوايسس بالرياض    ضبط عاطل لاتهامه بالنصب والسمسرة بوحدة مرور بنها    النشرة الدينية| مبروك عطية يعلق على أزمة رشوان توفيق مع ابنته.. وحكم مطالبة الرجل زوجته بخلع النقاب    جنوب أفريقيا: تضاعف حالات الإصابة بكورونا في يوم واحد    وكيل «تضامن البحيرة»: 9 مكاتب لتأهيل ذوى الإعاقة لسوق العمل | فيديو    هسس!!    رابعة ابتدائي.. كيف واجه أولياء لأمور صعوبات المذاكرة قبل امتحان ديسمبر؟    الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط يزور معهد الدراسات القبطية    السيطرة على حريق هائل شب بمنزل فى الخانكة    بعد 16 سنة من التقاضي.. المحكمة تأمر بترقية موظف لمدير إدارة    وزارة الصحة السعودية ترفع الجاهزية الكاملة لاستقبال المعتمرين    "محلية البرلمان": المشروعات الصغيرة والمتوسطة مكملة للمشروعات الكبرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السعودية تؤكد نيابة عن المجموعة العربية على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره واسترداد حقوقه
نشر في النهار يوم 20 - 10 - 2021

أكدت المملكة العربية السعودية، نيابة عن المجموعة العربية، على حق الشعب الفلسطيني في تقرير ‏مصيره، واسترداد حقوقه المشروعة، بما في ذلك الحق المشروع في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها ‏القدس الشريف بناء على قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ومبادرة السلام العربية التي وضعت خارطة ‏الطريق للحل النهائي في إطار حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967م.‏
جاء ذلك في كلمة المجموعة العربية خلال جلسة النقاش العام للجنة الرابعة في دورة الجمعية العامة ‏‏76 والتي قدمتها المملكة العربية السعودية نيابة عن المجموعة وألقاها مندوب المملكة العربية ‏السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة معالي السفير عبدالله بن يحيى ‏المعلمي.‏
وأعرب السفير المعلمي، في بداية الكلمة، عن التهنئة لرئاسة أعمال اللجنة الرابعة ولنوابها وأعضاء ‏المكتب على انتخابهم، مؤكدا ثقة الوفد والمجموعة العربية في قدرة رئاسة اللجنة للوصول وتحقيق ما ‏نصبوا اليه من نتائج.‏
وأوضح أن أكثر من 75 عاما مرت منذ انشاء الأمم المتحدة عام 1945م حصلت خلالها العديد من ‏المستعمرات على استقلالها ولا يزال هناك بعض الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي، مجدداً التأكيد ‏على الحق الغير قابل للتصرف للشعوب في الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي بالحق في تقرير المصير. ‏
وأكد على ضرورة أن يقوم المجتمع الدولي بممارسة مسؤولياته لإلزام إسرائيل باحترام قرارات المجتمع ‏الدولي المتعلقة بإنهاء احتلالها للأراضي العربية في فلسطين والجولان ولبنان.‏
وقال السفير المعلمي: إنه لمن المؤسف أن تظل سلطات الاحتلال الإسرائيلي تنتهك حقوق الشعب ‏الفلسطيني وتمارس أفظع أشكال الجرائم، إلى جانب استخدام القوة المفرطة ضد شعب اعزل، إن ‏استمرار بناء المستوطنات الإسرائيلية بالرغم من صدور العديد من القرارات التي تطالب بوقف ‏الاستيطان لهو انتهاك واستهتار واضح بالمجتمع الدولي، ومن هنا تطالب المملكة العربية السعودية ‏المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه توفير الحماية للشعب الفلسطيني، وإعادة حقوقه المسلوبة. ‏
وشدد على رفض المملكة واستنكارها تجاه خطط و إجراءات إسرائيل التي تستهدف مصادرة منازل ‏الفلسطينيين وفرض السيادة الإسرائيلية عليها، واقتحام ساحات الحرم القدسي الشريف وانتهاك حرمته ‏ومحاولة طمس هويته العربية الإسلامية، مبيناً أن هذه الإجراءات الإسرائيلية العدوانية ستؤدي الى ‏تقويض فرص السلام. ‏
وأضاف: إن سياسة بناء المستوطنات والتوسع الاستعماري التي تقوم به السلطات الإسرائيلية القائمة ‏بالاحتلال في الأرض الفلسطينية كفيلة بتدمير إمكانية التعايش السلمي، أن الإجراءات الأحادية الجانب ‏التي تنتهجها إسرائيل في الأرض الفلسطينية ستؤدي الى الإخلال بالأمن والاستقرار في فلسطين بشكل ‏خاص والأمن الإقليمي في الشرق الأوسط بشكل عام، وان افضل الطرق لتحقيق الأمن والاستقرار هو ‏باستئناف المفاوضات لإقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967م وعاصمتها القدس الشريف.‏
وأفاد ، أن الموقف التاريخي للمملكة العربية السعودية وقياداتها عبر الأزمنة هو موقف داعم ‏للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني ويقوم على مبدأ أن القضية الفلسطينية هي قضية أساسية ‏وجوهرية في السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية، وستظل قضية فلسطين محورا أساسيا في ‏سياسة المملكة العربية السعودية حتى يستعيد الشعب الفلسطيني حقوقه وارضه ويتحقق هدف ‏انشاء الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.‏
وقدم السفير عبدالله المعلمي، الشكر لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ‏‏(الأونروا) على ما تقوم به من جهود بالرغم من المخاطر والظروف الصعبة في الأرض الفلسطينية ‏المحتلة جراء إجراءات تضييق الخناق التي تقوم بها سلطات الاحتلال، مؤكداً على أنه لابد من تضافر ‏جميع الجهود لتوفير الدعم اللازم للأونروا لتقوم بأعمالها الإنسانية في الأرض المحتلة.‏
وأعرب عن دعم المملكة العربية السعودية للجهود التي تقوم بها المملكة المغربية الشقيقة من أجل ‏إيجاد حل سياسي واقعي لقضية الصحراء المغربية على اساس التوافق بناء على قرارات مجلس الأمن ‏ذات الصلة وتحت اشراف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس، مجدداً التأكيد على دعم ‏المملكة العربية السعودية لمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية في اطار سيادة المغرب ووحدة ‏ترابة الوطني كحل يتطابق مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن والجمعية ‏العامة، هذه المبادرة التي حظيت بترحيب مجلس الأمن من خلال القرارات التي صدرت منذ العام ‏‏2007م، إلى جانب ترحيب المملكة العربية السعودية بمشاركة الممثلين المنتخبين للصحراء المغربية ‏في دورات لجنة الأربعة والعشرين ‏C24‏ وكذلك المشاركة في المائدتين المستديرتين في جنيف.‏
ورحب السفير المعلمي بانعقاد المائدتين المستديرتين بمشاركة المملكة المغربية الى جانب الجزائر ‏وموريتانيا والبوليساريو، داعياً إلى الاستمرار في هذا النهج للوصول الى حل لإنهاء هذا الصراع طويل ‏الأمد، ومعرباً عن ترحيب المملكة بتعيين ستافان دي ميستورا مبعوثا شخصيا جديدا للأمين العام ‏للأمم المتحدة للصحراء المغربية.‏
وتابع القول: لقد أسهمت المملكة المغربية الشقيقة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الصحراء ‏المغربية في اطار النموذج التنموي الجديد ، والإنجازات الجوهرية في مجال حقوق الانسان، ولعل من ‏اهم الخطوات التي تمت مؤخرا في الصحراء المغربية هي الانتخابات التشريعية التي عقدت اسوة ببقية ‏المدن والمناطق في المملكة المغربية ، ولابد من الإشادة أيضا في هذا المقام، بجهود المملكة المغربية ‏في مكافحة جائحة كوفيد – 19 وتوفير اللقاح لعدد كبير من السكان في الصحراء المغربية.‏
ومضى المعلمي يقول: نجدد التأكيد على دعمنا للجهود المبذولة من قبل المملكة المغربية الشقيقة ‏للوصول الى حل لهذا النزاع الإقليمي، ونذكر بأهمية التحلي بالحكمة والواقعية وروح التوافق من جميع ‏الأطراف المعنية، وان حل هذا النزاع سيساهم في تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الساحل، كما ‏نعرب عن رفضنا لأي مساس بالمصالح العليا للمملكة المغربية الشقيقة او التعدي على سيادتها او ‏وحدة ترابها الوطني.‏
وأبان السفير عبدالله المعلمي، في ختام الكلمة، أن الدول الأعضاء أجمعت على ضرورة احترام ‏مبادئ ميثاق الأمم المتحدة والعمل بموجبها ومن هذه المبادئ احترام سيادة الدول وعدم التدخل في ‏شؤونها الداخلية، ويشمل ذلك أيضا الحالات التي وبالرغم من انها لا تتعلق بالأقاليم غير المتمتعة ‏بالحكم الذاتي الا انها تمثل انتهاكا للمبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة، معرباً في هذا الشأن عن ‏إدانة المملكة العربية السعودية لاستمرار إيران في احتلال الجزر الثلاث: طنب الكبرى ، وطنب الصغرى ‏، وأبو موسى ، والتي تعد جزءاً لا يتجزأ من أراضي دولة الإمارات العربية المتحدة، ومؤكداً دعم المملكة ‏لحق دولة الإمارات الشرعي إزاء سيادتها على الجزر ومطالبتها لإيران بإنهاء احتلال الجزر، إلى جانب ‏دعم المملكة لدعوات دولة الإمارات العربية المتحدة لحل هذه القضية بشكل سلمي من خلال ‏المفاوضات المباشرة، أو من خلال محكمة العدل الدولية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.