فودة: رفع درجات الاستعداد للحالة القصوى.. وتشكيل غرفة عمليات تحسبا للسيول بجنوب سيناء    روسيا تبدي استعدادها للوساطة بين مصر وإثيوبيا بشأن سد النهضة    «BBC».. تاريخ ممنهج من الأكاذيب ضد مصر    بينها الأهلي ومصر.. أسعار الدولار تواصل التراجع أمام الجنيه    بالفيديو| خبير اقتصادي يكشف أهمية الاستثمار الروسي في القارة الإفريقية    وزير الري: نحتاج إنشاء 400 مشروع للحد من مخاطر سقوط السيول على الدلتا    سامح زكي رئيسا لشعبة المصدرين بغرفة القاهرة التجارية    العساكر الأتراك يدربون الشرطة القطرية على "مكافحة الشغب"    رسائل السيسي لتدشين مرحلة قوية من التعاون الروسي الأفريقي    ابو الغيط للحريري: الجامعة العربية مستعدة لدعم أي جهد يحل أزمة لبنان    قيس سعيد: تونس ملتزمة بالمعاهدات الدولية والقضية الفلسطينية لا تسقط بالتقادم    تحقيقات بريطانية بشأن 39 جثة في شاحنة قادمة من بلغاريا    صحيفة يابانية: الدستور يقف عائقا أمام إرسال قوات إلى الشرق الأوسط    مروان محسن يخوض مران الأهلي بالقناع ومتولي يواصل التأهيل    أوراوا يضرب موعدًا مع الهلال في نهائي أبطال آسيا    بث مباشر.. مباراة ليفربول وجينك بدوري أبطال أوروبا الجولة 3    في بيان رسمي.. "لا ليجا" ترفض موعد الكلاسيكو.. وتتوجه للقضاء    كرة سلة - الاتحاد يكتسح الألماني السوداني في البطولة العربية    متحدث الوزراء: مدينة القاهرة غير مجهزة بشبكات تصريف مياه الأمطار    نيابة جنوب سيناء تسلم جثة سائح أمريكي إثر انقلاب أتوبيس سياحي لذويه.. وامتثال 12 مصابا للشفاء    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات وتحرير 41 محضر في حملة بأسيوط    أجندة إخبارية.. تعرف على أهم أحداث الخميس 24 أكتوبر 2019    بعد فيديو الجندى اللبنانى .. إليسا : الجيش والشعب إيد واحدة    طارق الشناوي لمصراوي: صلاح السعدني دفع ثمن آرائه السياسية في السبعينات    بفستان أوف شولدر.. دانا حمدان تبهر متابعيها    دعاء الرعد والبرق    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    صور.. رئيس جامعة الفيوم يتفقد مستشفى مصطفى حسن لطب وجراحة الأطفال    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    هونج كونج تعتزم إلغاء قانون "تسليم المجرمين"    ميلنر: أي لاعب في ليفربول سيضحي بالجوائز الفردية لأجل الفريق    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    الليلة.. العرض العالمي الأول لفيلم "الحد الساعة خمسة" بمهرجان مونبلييه    الآثار توضح حقيقة اللون الأبيض الذي ظهر على واجهة قصر البارون.. صور    مثل الكليات العسكرية.. "التعليم" تكشف عن اختبار نفسي للمعلمين الجدد    كتب على جدرانه تهديدات بالعربية.. اعتقال شخص اختبأ داخل متحف فرنسي    فتاوى تشغل الأذهان.. هل يجوز تربية كلب في المنزل لرغبة الأبناء؟ حكم الصلاة في مساجد بها أضرحة.. وهل يجوز الذهاب للعمرة دون رضا الوالدين؟    استكمال إعادة محاكمة 15 متهما في أحداث السفارة الأمريكية الثانية.. 28 أكتوبر    تجديد تعيين "الطيب" مساعدا لوزير التعليم العالي للشئون الفنية    مصطفي الفقي: الحملة الفرنسية مرحلة ثقافية محورية بتاريخ مصر    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    الموعد والقنوات الناقلة لليفربول وجينك البلجيكي    موانئ البحر الأحمر: تداول 32 شاحنة وسيارتين بميناء نويبع    تكرار الذنب بعد التوبة.. علي جمعة يكشف السبب والعلاج    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    شاهد.. أحمد السعدني لوالده في عيد ميلاده: كل سنة وانت طيب يا عمدة    إنشاء أول معهد فني صحي بالوادي الجديد    محمد المسعود " يوجه طلب احاطة " عن حالة الفوضى التى ضربت شوارع القاهرة والجيزة بسبب الأمطار    «الخشت»: تحديث قاعدة البيانات جامعة القاهرة لتحديد احتياجاتها المستقبلية    المجلس الأعلى للجامعات: مشروع القانون المقترح للتعاقد مع الهيئة المعاونة    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى مدينة بدر دون إصابات    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    مرتضى: فايلر تلقى اتصالا مفاجئا جعله يرفض ضم كهربا للأهلي    دعاء في جوف الليل: اللهم ارزقنا عيشة الأبرار واكفنا واصرف عنا شر الأشرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهندي يكسب الصيني.. في سوق الأدوات المدرسية
نشر في المساء يوم 03 - 09 - 2013

بعد أن سادت حالة من الركود في حركة البيع والشراء في مختلف المحلات التجارية بالإسكندرية نظراً للظروف التي تمر بها البلاد حالياً وبمجرد الإعلان عن موعد بدء الدراسة وتخفيض ساعات الحظر.. ازدحمت الأسواق بالزبائن. خاصة سوق الأدوات المدرسية بمنطقة المنشية الذي شهد إقبالاً متزايداً من الطلبة لشراء احتياجاتهم قبل بدء الدراسة. كما انتعشت حركة البيع بصورة ملحوظة.
ساهم في ذلك تنوع الأدوات المدرسية.. حيث اكتسحت الأدوات الهندية الأسواق وسجلت أعلي مبيعات مقارنة بمثيلتها من البضائع الصينية التي كانت تتربع علي العرش لعدة سنوات. وأقبل المواطن علي شراء الأقلام الهندية لرخص أسعارها ولجودتها في نفس الوقت.
أكد كمال جاد -صاحب محل بيع بالجملة- أنه رغم ارتفاع أسعار الأدوات المدرسية علي العام الماضي بنسبة طفيفة إلا أن المواطن يفضل دائماً الشراء من المنشية لتنوع بضائعها ليظل لديه الاختيار دائماً وشراء الأفضل. حيث ان تلك البضائع تعرض في المكتبات الخاصة ببيع الأدوات المدرسية من كراسات وأقلام وأوراق بسعر أعلي دائماً.
أشار إلي أن سعر الكشكول 50 ورقة بجنيه وربع الجنيه. وال 80 ورقة بجنيه ونصف الجنيه. وال 40 ورقة بجنيه واحد فقط. ويفضل الطالب شراء دستة من كل نوع حتي لايضطر للنزول مرة أخري أثناء فترة الدراسة.
أضاف محمد طارق "بائع" أن الطلبة شكلوا مجموعات كعادتهم كل عام خاصة طلبة كلية الفنون الجميلة ويشترون كميات كبيرة من أدواتهم سواء أوراق أو ألوان أو أوراق الجلاد الملون. ويقومون بتقسيم ثمنها عليهم ويتقاسمونها فيما بينهم طلباً للتوفير. حيث ان سعر حافظة الأقلام "المقلمة" ب 7 جنيهات ونصف الجنيه. والأجود صناعة تتراوح من 15 إلي 25 جنيهاً. وكل حسب طلبه.
ولكن الملفت للنظر أن الإقبال يتزايد علي الأقلام الجاف "صناعة هندية" بعد أن كانت الصناعة الصينية مكتسحة للأسواق الأعوام الماضية إلا أنهم فضلوا شراء الهندي. حيث ان ثمن القلم الجاف جنيه ونصف الجنيه. بينما الصيني ب 2 جنيه وجودته أقل.
أكدت مني رمضان "أرملة" أنها سنوياً تنزل إلي سوق المنشية بصحبة أبنائها كي يختارون من بين ما يرونه من أدوات. حيث ان الأسعار أفضل من الأسواق العادية. وتشكل معها فارقاً كبيراً في اجمالي ما تدفعه. خاصة في الحقائب المدرسية. حيث انها في المنشية تباع من 45 إلي 75 جنيهاً. بينما في المحلات تباع نفس الحقيبة بضعف ثمنها. ولكن الحقائب التي تجر بالعجل سعرها تخطي ال 150 جنيهاً وتباع في سوق المنشية ب 125 جنيهاً.
أشار علاء عبدالله "موظف" إلي أن أغلب الموظفين يفضلون الشراء من تجار الجملة. خاصة في الأسر الكبيرة العدد. حيث ان طلبات المدارس خلال السنة الدراسية كثيرة وترهق ميزانية الأسرة المصرية التي تحاول التوفير بشتي الطرق. خاصة في ظل تكثيف برامج الدروس الخصوصية نظراً لحالة الطوارئ التي تشهدها البلاد حالياً. مما يشكل عبئاً مادياً علي الأسرة والطالب في نفس الوقت.
طالب عيد عبدالنبي "عامل" بأن تراعي إدارات المدارس والمدرسين ظروف أولياء الأمور ويقومون بتحجيم مطالبهم لأن الظروف الاقتصادية غير مواتية. فبعض المدرسين يطلبون كراسات وأدوات لا تستخدم سوي مرة واحدة طوال السنة ويرغمون التلاميذ علي شرائها.
أكد أحمد مجرية "صاحب محل" أن أصحاب المحلات التجارية مغلوبون علي أمرهم ويريدون كسب رزقهم وتسديد مصاريف المحال التجارية من ضرائب وأجور عمالة. ولذلك يضعون هامش ربح يعوض تلك المصاريف. خاصة أن أغلب المواطنين تعلموا شراء بضائعهم ومستلزماتهم بالجملة. ويشترون أدوات أبنائهم من الأسواق الشعبية نظراً لرخص الأسعار سواء من المنشية أو محطة مصر أو باكوس. فكل منطقة بالإسكندرية الآن أصبحت قائمة بذاتها وبها اكتفاء ذاتي. خاصة بعد هوجة انتشار الباعة الجائلين. وبالرغم من أنهم رفعوا العبء عن نزول المواطن للأسواق إلا أنهم شوهوا معالم الشوارع ببضائعهم ومخلفاتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.