التعليم العالي: 9400 طالب وطالبة يسجلون في تنسيق الشهادات المعادلة للعام الجديد    وزير الأوقاف: جماعة الإخوان عامل مشترك في زعزعة استقرار العالم العربي والإسلامي    بالفيديو والصور.. تعرف على قصر عابدين تزامنا مع زيارة وفد من شباب الدارسين بالخارج    وزير التعليم يلتقى سفير فرنسا بالقاهرة لبحث أوجه التعاون المشترك    بعد غد.. غرفة صناعة الملابس الجاهزة تشارك في معرض إيجي كيدز أند نيللي    أسعار النفط العالمية تتراجع بفعل تقديرات ارتفاع المخزون الأمريكي    لضبط مناسيب المياه بالرياحات والترع.."ري القناطر" تواصل أعمال قياسات النيل    الأوقاف تعلن توزيع 854 طن لحوم صكوك أضاحى بالمحافظات حتى الآن    ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة بمستهل تعاملات الثلاثاء    الإسكان والسياحة والآثار تتابعان المشروعات المشتركة بالقاهرة التاريخية    إسقاط مروحية عسكرية ثانية.. أرمينيا: القوات الأذربيجانية تقصف قرى حدودية    إسرائيل تسجل 1121 إصابة "كورونا" خلال 24 ساعة    ألمانيا تسجل 2089 إصابة جديدة ب"كورونا"    بعد ضبط الخلية الإرهابية بالسعودية.. البرلمان العربي يطالب بموقف حازم ضد إيران    كارلوس غصن يؤكد أن مشكلة لبنان الاقتصادية هى استعادة الثقة    قناة أرجنتينية: أروابارينا يقترب من تدريب الأهلي الأكثر تتويجا في العالم    بعد نشر تقرير حول تهربه الضريبي.. ترامب يرفض تلقي أسئلة الصحفيين    اللجنة الأولمبية المصرية تتقدم ببلاغ للنائب العام ضد مرتضى منصور    "كنت تشاهد مباراة أخرى".. كلوب يرد على انتقادات كين لأداء ليفربول أمام أرسنال    اختبار طبى لأوناجم يحدد مشاركته أمام المصرى    الكواليس كتيرة.. شوبير: رحيل فايلر رسميا عن الأهلي الخميس المقبل    الغيابات تحاصر الأهلي قبل مواجهة الترسانة بكأس مصر    كواليس جلسة الصلح بين رضا عبد العال وإبراهيم سعيد برعاية إيهاب جلال    ب مليون و400 ألف جنيه.. ضبط 200 طربة حشيش بالقليوبية    المرور: ضبط 1043 مخالفة تجاوز سرعة.. و119 سير بدون ترخيص    الأرصاد: انخفاض درجات الحرارة بداية من يوم الخميس.. فيديو    تجديد حبس عصابة سرقة المواطنين بروض الفرج 15 يومًا    ضبط سيارة محملة بنصف طن كابلات مسروقة بالدقهلية    إصابة 6 أشخاص إثر انقلاب سيارة بالطريق الصحراوي الغربي بالمنيا    أحمد راؤول يكشف عن أغنيته الجديدة مع الكينج محمد منير    «إدارة التغيير في المؤسسات» محاضرة ب «مكتبة الإسكندرية»    "روبوت" يستقبل رئيس الوزراء بكلية الذكاء الاصطناعي بكفر الشيخ    فنون تطبيقية حلوان تنظم ورشتي عمل عن إعادة تدوير مخلفات الملابس والخشب    الثقافة: إعلان أسماء الفائزين بجوائز الدولة.. الخميس "فيديو"    مع عودة حفلات الزفاف.. عنان محذرا: إصابات كورونا حاليا تنحصر بين الشباب    صحة الشرقية: تحويل 36 ألف شخص للعلاج على نفقة الدولة    أحمد السبكي: قبول دفعة جديدة لمدرسة تمريض الرعاية الصحية ببورسعيد    جامعة القاهرة تدرب أعضاء التدريس على استخدام الشاشات التفاعلية    حالة الطرق في الفترة الصباحية    مصرع شخص وإصابة 3 آخرين في مشاجرة بسبب لافتة دعاية انتخابية في قنا    خطوات تجهيز فصل دراسي "أون لاين" للطلاب في المنزل    جامعة القاهرة ترد على فيديو شجار مستشفى قصر العيني.. وتكشف الكواليس    التخطيط تستعرض معاملات المباني بالمراكز التكنولوجية بمدن وأحياء الجمهورية    حملة صيانة للإنارة العامة بنوى في شبين القناطر (صور)    بالفيديو.. مصطفى قمر يحتفل بعيد ميلاد نجله "تيام"    رئيس جامعة أسيوط: بدء اتخاذ إجراءات صرف 1500 جنيه لكافة العاملين    بيراميدز «المنتشي» يلتقي الاتحاد السكندري اليوم بالدوري    إزالة لافتات الدعاية الانتخابية لمجلس النواب بطوخ لمخالفة قرارات الوطنية للانتخابات (صور)    وزير المالية: تحويل 28 ألف بطاقة حكومية إلكترونية إلى «ميزة» خلال أكتوبر    تعرف على مفهوم المغفرة والعفو والفرق بينهما    باتشيكو: سعيد بعودتي للزمالك.. وهدفنا دوري الأبطال الإفريقي    هل الشيطان يدخل المسجد    دعاء في جوف الليل: اللهم اجمع على الهدى أمرنا وألف برحمتك بين قلوبنا    من غريب القرآن.. معنى قوله تعالى: "وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ"    صور| زاهي حواس ونجوم الفن في أولى ليالي «سينما مصر»    بدء التفتيش على المراكب العائمة غدا    محمد رمضان يفجر مفاجأة من العيار الثقيل: أعد جمهوري بأفلام عالمية    ما حكم قضاء الأذكار إن فات وقتها أو سببها؟.. البحوث الإسلامية يرد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مكاتب التموين في دورات الميا ه والمدارس الآيلة للسقوط!!
نشر في المساء يوم 05 - 03 - 2013

مكاتب التموين المسئولة عن خدمة ملايين المواطنين وتوفير احتياجاتهم من السلع بالإضافة إلي الرقابة علي الأسواق أصبحت الآن في حالة يرثي لها.. حتي ان أحد هذه المكاتب يدار من داخل دورة مياه مسجد ومكاتب أخري تعمل من داخل مدارس مهجورة وآيلة للسقوط بينما تنتشر بها الفئران والثعابين!!
المسئولون بالمكاتب أكدوا أنهم يعملون في ظروف مأساوية وغير آدمية.. ولا يستطيعون أن يقوموا بعملهم علي الوجه الأكمل في ظل هذه الظروف مشيرين إلي أنهم تقدموا بالعديد من المذكرات إلي وزارة التموين ولكن لم يسأل أحد فيهم!!
كشف رضا رجب هلال مدير مكتب تموين الساحل "ثاني" أنه تم نقل 4 مكاتب تموين من مبني كبير علي كورنيش النيل وذلك بعد احتراق هذا المبني في أحداث ثورة يناير منذ أكثر من عامين.. ولم يتم إصلاح المبني حتي الآن!!
تساءل أحمد مصطفي مدير مكتب تموين بشبرا: أين الحكومة؟ ولماذا لا تتحرك لحل مشاكل المواطنين وتقديم الخدمات لهم بشكل حضاري ومحترم؟!
قال محمد شندي مدير مكتب تموين إن المسئولين بوزارة التموين يعلمون المعاناة التي نعيشها منذ أن تم نقلنا لهذه الأماكن غير الآدمية إلا انهم يتجاهلوننا تماماً وكأننا لسنا علي خريطة الوزارة!!
أما المواطنون المترددون علي هذه المكاتب فيؤكدون أنهم يدفعون ثمن هذه المعاناة لأنهم يواجهون معاناة شديدة في التعامل مع هذه المكاتب وتساءلوا: لماذا تصر الحكومة علي تعذيبنا؟!
رصدت "المساء" الوضع المأساوي الذي تعيشه العديد من مكاتب التموين رغم أهمية الدور الذي تقوم به في خدمة الملايين من المواطنين وتوفير متطلباتهم الاساسية من سلع بطاقات التموين بالإضافة إلي دورها في الرقابة علي الأسواق.
استغاث عدد من أصحاب هذه المكاتب ب "المساء" مؤكدين أنهم يعملون تحت بير السلم وفي المدارس المهجورة والآيلة للسقوط وبجوار دورات المياه بعد أن كانوا يعملون مثل باقي موظفي الحكومة في مكاتب مؤهلة لعملهم الخدمي.
أشاروا إلي أن مكاتبهم القديمة احترقت أثناء احداث الثورة.. وبعدها نقلتهم الوزارة إلي أماكن غير آدمية ليعملوا بها ويستقبلوا آلاف المواطنين.
"المساء" انتقلت إلي عدد من هذه المكاتب لترصد الوضع المأساوي علي الطبيعة.. وكانت الصورة هناك لا تحتاج إلي رتوش..
* يقول أحمد مصطفي "مدير مكتب تموين أول الساحل" كنا نعمل بشقة صغيرة بإحدي العمارات بشارع "الخماروية" ولكن بسبب كثرة توافد المواطنين علي المكتب والزحام المستمر ضج السكان وكثرت شكواهم ضدنا مما أدي إلي صدور قرار من الوزارة بنقلنا لأماكن غير آدمية حتي استقر بنا الحال بمدرسة "التيمورية" المهجورة منذ عدة سنوات بسبب تهالكها ومع ذلك لم يرحمنا المواطنون الذين يلقون علينا القمامة يوميا من نوافذ العمارات المجاورة للمدرسة.
* محمد شندي محمد "مدير مكتب تموين ثالث الساحل" كنا نعاني من نفس المشكلة التي يعاني منها المكتب الاول لذلك تم نقلنا معهم لمدرسة التيمورية التي لا يوجد بها دورة مياه واحدة أو حنفية مياه لنشرب منها مما يجعلنا نشتري "جرادل" لنملأها بمياه صالحة للاستخدام الآدمي من المنازل والمحلات المجاورة.. بخلاف حوش المدرسة المفتوح من جميع الجوانب والذي أصبح عبارة عن مقلب قمامة كبير وعندما نشكو للحي ونطلب رفعها لا يحضر الينا أحد مما يجعلنا نعيش في ظروف غير آدمية.
أضاف أن المدرسة مليئة بالحشرات والآفات الضارة والثعابين والفئران التي نشاهدها يوميا وتهدد حياتنا بالخطر كل يوم فهي تسكن الاثاثات المتهالكة وتعيش بداخل شقوق الجدران ورغم كل ذلك لم يستجب لشكوانا أحد من مسئولي الوزارة.
* أكد كل من رضا رجب وهدان "مدير مكتب تموين أول حي الساحل" وإخلاص إبراهيم "كير مفتشين" ان معاناتهما لا تختلف كثيرا عن باقي المكاتب لأنه عندما احترقت مكاتبنا لم تجد الوزارة مكانا أفضل من دورة مياه مسجد مجمع الزهراء ليقتطعوا منها جزءا صغيرا لنعمل فيه ونستقبل المواطنين في هذا المكان الذي لا يزيد علي مترين * مترين.
* جميل عدلي عجايبي "كبير مفتشين" ونورا محمد عبدالله" كبير مفتشين يقولان تواجدنا للعمل بالمسجد أصبح يسبب لنا حرجا شديدا بالاضافة إلي عدم وجود الاجهزة المطلوبة لأن المكان غير آمن لان نضع فيه مكاتب جديدة أو أجهزة حاسب آلي أو دفاتر مهمة بينما المسئولون ودن من طين وأخري من عجين.
* حسين عبدالله "موظف": لقد عانيت كثيرا عندما وصلت لمكتب التموين الذي تم نقله من شارع جسر البحر إلي شارع "شيبان" بمنطقة الخازندار بشبرا وكانت صدمتي كبيرة عندما وجدت المكتب في مكان سييء للغاية ولا يسع موظفيه ولذلك نناشد الوزارة سرعة ترميم مكتب التموين لتوفير الوقت والجهد علي المواطنين.
* تتساءل سعاد محمد "ربة منزل": هل يعقل أن مكتب تموين يقوم بإصدار بطاقات التموين ويعمل علي حل مشاكل المواطنين يتم نقله لمدرسة آيلة للسقوط مشيرة إلي أن الشبابيك التي يقف عليها المواطن لتقديم الأوراق ترتفع عن الأرض لأكثر من متر ونصف المتر مما يجعلنا نعاني أثناء وقوفنا علي حجر متهالك وهو الأمر الذي أدي الي سقوط أكثر من شخص وهو يقدم شكواه أو يريد الاستفسار عن شيء.
* محمود زقزوق "صاحب محل بقالة" من الواضح أن حكومة د. هشام قنديل تريد تعذيب المواطنين فبرغم تعدد شكوانا لعدم ملاءمة المكاتب الجديدة للعمل الخدمي إلا أن المسئولين لم يحركوا ساكنا لتعديل وضع هذه المكاتب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.