حملات مكبرة لتنفيذ قرارات الحكومة بغلق الحدائق والمتنزهات بأسيوط    محافظ المنيا يتابع إجراءات إنهاء الحجر الصحي للعائدين من الإمارات بالمدينة الجامعية    الوكيل: موقع الضبعة خالي من كورونا    الأنبا يؤانس يزور القس باقي صدقة بمقر الكنيسة الإنجيلية    برلماني: مخطط خبيث تقوده المخابرات التركية للإيقاع بأطباء مصر وضرب وحدتهم    التعليم تعلن شروط التقديم لرياض الأطفال في المدارس الحكومية    حريق هائل بمخزن للكرتون بمنطقة بلبيس الصناعية.. ولا إصابات    تعرف على لائحة الغرامات والمخالفات للحد من انتشار «كورونا» في الإمارات    مجلس المطارات الدولي يحدد 4 مراحل لاستئناف الرحلات الجوية    وزير الدفاع الإسرائيلي: تحركات سياسية من شأنها تغيير معالم الشرق الأوسط    أوبك: كندا تخسر مليون برميل يوميا بسبب كورونا    "المركزى" يكشف موعد عودة العمل بالبنوك بعد عطلة عيد الفطر    رئيس النواب الليبى يلتقي قيادات الجيش لبحث آخر التطورات    الأزهر يسلط الضوء على أوضاع اللاجئين الروهينجا في عيد الفطر    بعد «إنذار تويتر».. ترامب يهدد مواقع التواصل بالإغلاق    الصحة العراقية: تسجيل 287 حالة إصابة جديدة بكورونا    "لحظات مفزعة" عاصفة رعدية تضرب سماء ولاية مكسيكية.. فيديو    إجلاء 300 جزائرى عالقين فى لندن بسبب أزمة فيروس كورونا    رسمياً.. إستئناف الدوري اليوناني بداية يونيو المقبل    بدء فاعليات المؤتمر الافتراضى الأول لجامعة طنطا    رابطة الدوري الإنجليزي تعلن 4 حالات جديدة مصابة بكورونا    الزمالك يحذر من نسب بعض الخطابات المزورة للاتحاد الإفريقي    الشباب السعودي يطلب مهاجم الأهلي    تعرف على تفاصيل اجتماع «الخطيب» مع الإدارة المالية ل«الأهلي»    لايبزيج يفشل في اقتناص وصافة البوندسليجا بالتعادل أمام هيرتا برلين    إبراهيموفيتش يغادر إيطاليا بعد إصابته أثناء التدريبات مع ميلان    ميسي: علينا التعايش مع الأمر الواقع.. وتأجيل كوبا أمريكا "محبط"    مبابي يتغنى بفريق ليفربول ومدربه يورجن كلوب: تحول إلى آلة في «البريميرليج»    شرطة الكهرباء تضبط 4 آلاف قضية سرقة تيار خلال 24 ساعة    رغم الحظر.. مئات المواطنين في منطقة حريق خط غاز المطرية    الدفع بونش و6 سيارات إطفاء للسيطرة على حريق خط غاز حلمية الزيتون    التعليم: تسليم خطابات المشاركة بأعمال امتحانات الثانوية العامة 2020 منتصف يونيو    توقعات طقس 72 ساعة مقبلة.. مائل للبرودة ليلا وشبورة صباحا    مصرع وإصابة 7 في تصادم سيارتين بطريق الإسماعيلية بورسعيد    غدًا الخميس.. رحلة طيران استثنائية للمصريين العالقين بالإمارات    العثور على جثة فتاة بالقرب من الميناء النهري في نجع حمادي.. والتحريات: شقيقها قتلها    حوار| رحاب الجمل: عبير البرنس سبب تسريب رقم هاتفي.. ولن أتخصص في أدوار الشر    محمد فؤاد: «هنعدلها سوا.. وعيد سعيد على شرطة وجيش وأطباء مصر»    في ذكرى ميلادها.. صور نادرة جمعت فاتن حمامه وعمر الشريف    نبيل عيسى ل"الوفد": أحلم بتقديم شخصيات "علاء الدين" و"سندباد"    بعد حفلها "أون لاين" على مسرح المجاز بالشارقة.. يارا: كنتم قريبين من قلبي    سويسرا تؤكد استعادة فتح حدودها مع ألمانيا وفرنسا والنمسا منتصف شهر يونيو    الأوقاف: صلاة الجمعة القادمة بمسجد السيدة نفيسة بحضور 20 مصليًا    ما هى الرسالة التى جاء بها سيدنا يوسف عليه السلام    كيف أحبب ابني في الصلاة؟.. «الإفتاء» تجيب    البحوث الإسلامية: لا يشترط التتابع في صيام كفارة اليمين    خروج 9 حالات من «عزل كفر الدوار» و5 من «التعليم المدنى» بدمنهور بعد شفائهم    مستشار وزيرة الصحة: 320 مستشفى في مصر تستطيع التعامل مع كورونا    سلبية المسحة الثانية لمحافظ الدقهلية وزوجته    تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا لمُسن بجرجا في سوهاج    الكاردينال تاغل: البابا يؤكد أهمية الرسالة في الحياة المسيحية    بتكليف رئاسي.. تخصيص 100 مليار جنيه لمواجهة كورونا    مي كساب تتصدر استفتاء "الفجر الفني" كأفضل إعلان اليوم الأربعاء 27 مايو    ماحكم سجود التلاوة ؟ .. «البحوث الإسلامية» يجيب    وزير الزراعة ومحافظ البحيرة يتفقدان قرى الخريجين بالنوبارية (صور)    "قريبه بلغ عنه".. تفاصيل هروب "وائل" من "الحجر" لقضاء العيد مع أسرته    حظك اليوم| توقعات الأبراج 27 مايو 2020    «الأوقاف»: لم يتم تحديد موعد لفتح المساجد.. والأمر متروك لتقدير لجنة إدارة أزمة كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عمر طوسون.. الأمير الذى رفض عرض الإنجليز تولى عرش مصر وانحاز ل «الفقراء»
نشر في المصري اليوم يوم 27 - 08 - 2010

رغم انتسابه إلى القصر الملكى إلا أنه اقترب من الشعب والبسطاء، واستطاع أن يجمع بين الثراء الملكى والتواضع والبساطة لأغلب المصريين الذين عايشهم فى وقته، عُرف عنه الجدية فى العمل، والالتحام بقضايا الوطن والعمل العام والتأليف، بعد أن كان مهموماً بقضايا القطر المصرى والعالم الإسلامى.
دماثة خلقه، التى روى عنها المؤرخون الكثير، تؤكد بالفعل أنه «نبيل» وينحدر من أسرة ملكية حتى النخاع، فكان معروفاً بالمروءة وشهامة ابن البلد والأخلاق، حتى إنه كتب فى وصيته ألا يقام على روحه حداد رسمى، حتى لا يتسبب ذلك فى إزعاج أى شخص مهما كان، واضطر الملك إلى الانصياع لرغبته بعد أن كان طريح «النعش»، حيث صعدت روحه إلى بارئها.
هو الأمير عمر طوسون، الابن الثانى للأمير طوسون بن محمد سعيد بن محمد على، مؤسس مصر الحديثة، ولد فى الإسكندرية يوم الأحد 5 رجب 1289 هجرياً، الموافق 8 سبتمبر 1872 ميلادياً، ولما بلغ الرابعة من عمره فقد والده، فكفلته وربته جدته لأبيه وأشرفت على تعليمه، وكانت دراسته الأولى فى القصر ثم استكملها فى سويسرا، وبعد تخرجه تنقل بين عدة بلدان أوروبية.
والدته هى الأميرة فاطمة، وهى إحدى بنات الخديو إسماعيل، تزوجت عام 1871 من الأمير طوسون بن محمد سعيد باشا، والى مصر، وما لبث أن توفى والد الأمير عمر وهو فى الرابعة من عمره لتتولى جدته مهام تربيته.
درس مبادئ العلوم على يد أساتذة مختارين فى قصر أبيه، وعندما شب وكبر سافر إلى سويسرا، لاستكمال دراسته، ومنها إلى فرنسا وإنجلترا، وأكمل علومه، وشاهد أنواع التقدم الاجتماعى والعلمى والصناعى والزراعى فى هذه الدول، ثم عاد إلى مصر.
وكان الأمير طوسون يجيد اللغات التركية والعربية والفرنسية والإنجليزية قراءة وكتابة، وحين بلغ سن الرشد أدار زمام دائرته وشؤونها بنفسه، ومع إشرافه على إدارة أعماله لم ينقطع عن المطالعة والبحث فى مكتبته، وكان له ولع شديد بالاطلاع على كل ما له علاقة بتاريخ مصر والسودان وجغرافيتهما، وتربى على حب بلاده، وشارك فى الحرب الطرابلسية وحرب البلقان.
تزوج الأميرة بهيجة حسن، حفيدة الخديو إسماعيل، فى 14 أغسطس عام 1898، وأنجب منها النبيل سعيد طوسون فى7 يناير 1901 والنبيل حسن طوسون فى أول ديسمبر 1901، والنبيلة أمينة طوسون فى 12 فبراير من عام 1903 والنبيلة عصمت فى 17 مارس 1904، وتوفيت بالأستانة 18 يونيو 1918 ثم نقل جثمانها إلى الإسكندرية ودفنت بمدافن النبى دنيال.
كان الأمير عمر طوسون من أكثر الشخصيات السكندرية شعبية فى النصف الأول من القرن العشرين، فقد كان وجهاً مألوفاً فى المدينة التى تعوَّد أن يطوف بأنحائها مترجلاً من عربته التى تجرها الخيول، وكثيراً ما استوقفه المارة أثناء سيره لإلقاء السلام وطلب الخدمات التى لم ترد أبداً، حيث كان كرمه مضرب الأمثال ولم يكن هذا هو السبب الوحيد الذى أكسبه حب الأمة، حيث ذاعت شهرته داخل مصر وخارجها لوطنيته وتبحره فى التاريخ والجغرافيا، وخبرته الواسعة فى مجال الزراعة وتربية الخيول، واستكشافاته الأثرية وباعه الطويل فى الرياضة، وأعماله الخيرية واستقامته البالغة.
كان الأمير عمر طوسون يعيش حياة تفوق فى بساطتها حياة عامة الشعب، وكان حسن إدارة الوقت والأعمال أحد أسرار نجاحه، حيث اختار الأمير أن يدير أعماله بنفسه، والإشراف على دائرته وأملاكه الشاسعة، وكان مطلعاً على أدق التفاصيل المتعلقة بأعماله، مما ساعد على زيادة أرباحها، واستصلح الأمير الجزء الأكبر من أراضيه، فتحولت إلى مزارع وفيرة الإنتاج، فكان يمتلك تفتيش الخزان بالبحيرة، وتفتيش الدميرة بالغربية.
كان الأمير عمر طوسون، يعتبر أباً لكل من كان يعمل لديه أو يعيش على أرضه، فكان يشارك فلاحى دائرته المناسبات السعيدة، ووفر لهم الرعاية الطبية ببناء مستشفى فى كل دائرة، ومساكن لموظفى دائرته، وخصص من الطعام لكل أسرة، بحيث تحصل على إردب من القمح لكل فرد فيها، وخصص لكل عائلة جاموسة للانتفاع بلبنها، ولكل عائلة عدداً من أشجار النخيل للاستفادة ببلحها.
اعتنى الأمير بالمدارس فى دوائره، حيث كانت المدارس الابتدائية والكتب متاحة بالمجان للأطفال، وكان من يتفوق منهم يتم تعليمه على حساب الأمير فى المدارس العليا، وبنى المساجد فى دوائره، كان هو المسؤول الذى نفذ بناء مقام أبى الدرداء فى الإسكندرية فى منطقة كرموز، حيث يحتفل أتباع ومريدو الطرق الصوفية بالصحابى الجليل كل عام، وتحديداً فى رمضان، وكان الأمير عمر طوسون هو المتبرع الأكبر لبناء استاد الإسكندرية.
ساهم فى تشييد نادى سبورتنج، وكان يرأس مجلس إدارة النادى، منذ أوائل القرن حتى وفاته عام 1944، وتبرع لإنشاء المدارس بالإسكندرية التى خصص لها بعض أملاكه، وتبرع بفيلات لإنشاء المدارس بها، وفتحت كليه الآداب جامعة الإسكندرية فى أحد قصوره، وهو القصر المعروف ب«نمرة 3» على ترعة المحمودية، وخصص الأمير الكثير من الوقت فى الجمعية الزراعية الملكية، التى تم انتخابه رئيساً لها، عام 1932، وبمجرد توليه رئاسه الجمعية بدأ الأمير إصلاحها، عن طريق وضع الجمعية فى إطار برلمانى وتشريعى ودستورى، مبنى على أساس ديمقراطى.
وكان الأمير عمر طوسون، رئيساً فعلياً أو شرفياً أو عضواً بأكثر من 80 جمعية ومنظمة اجتماعية وخيرية، ومن أشهرها جمعيات المواساة، والشبان المسلمين، والخيرية الإسلامية، والخيرية القبطية، والعروة الوثقى الخيرية الإسلامية، والنادى السودانى، بالإضافة إلى دعم الجمعيات الصغيرة، مثل جمعية فقراء الإسكندرية، فى محرم بك، وجمعية الفقراء فى الجمرك، وجمعية معدومى المأوى، وجمعية الأقباط الكاثوليكية، وجمعية الإحسان النوبية، ومستشفى الطائفة الإسرائيلية وملجأ الأيتام اليونانى. كان الأمير من الأعضاء المؤسسين بنادى روتارى الإسكندرية، والهلال الأحمر المصرى، والكشافة، وجمعية الإسعاف فى المحافظة، بالإضافة إلى كونه رئيساً دائماً لنادى الفروسية، ونادى سبورتنج، وكان رئيساً للجنة الأوليمبية المصرية، والاتحاد المصرى للأندية الرياضية.
شارك الأمير عمر، بدور كبير فى مساعدة القوى الوطنية فى مصر، حيث ساهم بماله وجهده فى مناصرة سعد زغلول والقوة الوطنية فى ثورة 1919، وقبلهم وقف بجوار الزعيم مصطفى كامل مؤسس الحزب الوطنى، إلا أن هناك أقاويل لبعض المؤرخين، ترجع فكرة الوفد المصرى إلى الأمير عمر طوسون، لكن خوفه من الملك وهاجس العزل من على العرش أخفى هذا السر، إلا أنها تبقى تخمينات غير مؤكدة إلى الآن، لكن بعض المؤرخين ربط طلب الملك فؤاد للأمير طوسون بألا يغادر مصر فى هذا التوقيت، وأن يبقى فى الإسكندرية ولا يسافر إلى القاهرة، بعلم الملك، بهذا الأمر وخوفه من دعمه للثوار.
ونقلاً عن كتاب عمر طوسون أمير الإسكندرية، تأليف الدكتورة سحر حمودة، والذى أشرف على إصداره مكتبة الإسكندرية عام 2005، وتحديداً صفحتى 75 و76 اللتين تحتويان على الوثيقة «السرية»، التى أرسلها السير «ريجنالد وينجت» إلى اللورد هاردتج، مساعد وزير الخارجية البريطانى، فى 24 نوفمبر عام 1918.
قال «وينجت»، خلال الكتاب، إنه التقى حسين رشدى باشا، رئيس الوزراء، للتأكد من موقف السلطان فؤاد، فيما يخص الأمير عمر طوسون، وكان الانطباع الذى أخذه «وينجت» عن رشدى باشا، هو أن السلطان فؤاد كان فى غاية الغضب لانشغال طوسون بالسياسة، خاصة أنه كان يعتبر الأمير «المحبوب»، ذا الاتجهات الدينية المنافس البغيض على عرش مصر، ولهذا السبب أصر على استخدام عدلى يكن باشا، وحسين رشدى باشا للضغط على الأمير حتى يعود إلى منزله فى الإسكندرية.
وأضاف «وينجت»، أن رشدى باشا استبعد أن يقوم السلطان فؤاد، بنفى الأمير طوسون، فى الوقت الحالى، كما عقد وينجت اجتماعا آخر مع محمد سعيد باشا، صديق الأمير، الذى أوضح أن السلطان فؤاد هو من كان وراء منع الاجتماع العام فى التاسع عشر من نوفمبر 1918، بسبب كراهيته لذلك المنافس «الوهمى» على العرش، إلا أن محمد سعيد باشا، أكد أن سعد زغلول كان له دور فى تلك الأحداث، حيث كان على اتفاق تام مع الأمير قبل 10 سنوات، ولكنه تخلى فجأة عن الأمير، وتبنى خطا أكثر «تطرفاً»، وكان وينجت نفسه على ما يبدو مقتنعاً بتطرف زغلول وحزبه، بالمقارنة باعتدال طوسون وإن كان يظن أن لطوسون أهدافاً آخرى «خفية».
وطبقاً لمذكرات مصطفى النحاس باشا، عرض البريطانيون العرش بالفعل على عمر طوسون، بعد وفاة السلطان حسين كامل، وقد أخبر الأمير النحاس باشا بذلك عام 1941، أثناء زيارة النحاس باشا له بمنزله فى باكوس، وينقل النحاس باشا كلمات الأمير كالتالى: لو أن الملك فاروق كان ذا عقل، ويفكر فى شىء من التاريخ، أو كان له نصحاء أمناء لعلم أن العرش عرض علينا قبل أن يُعرض على أبيه، عقب وفاة السلطان حسين كامل، ورفضناه رفضاً باتاً وكان رفضاً بطريقة أغضبت الإنجليز، وجعلتهم يناصبوننا العداء، ولم نبال بعدائهم وانضممنا إلى صفوف الأمة وأعلنا تأيدينا ل«سعد»، عندما ألف «الوفد»، ولانزال نعلن فى كل فرصة نصرتنا ل«الوفد»، ولرئيسه الذى خلف «سعد» على الزعامة.
هذا هو الأمير عمر طوسون «الوطنى»، الذى كتب وصية عام 1933، أوصى فيها بمكتبته، التى حوت أكثر من 8 آلاف كتاب، وتبرع بكتبه التاريخية والأثرية للمتحف اليونانى الرومانى فى الإسكندرية، بالإضافة إلى ما اكتشفه من آثار، فى حين ذهبت الكتب التى لا تتعلق بالتاريخ لمكتبة بلدية الإسكندرية، وقام الأمير بتأليف ونشر مجموعة عظيمة من الكتب باللغتين الفرنسية والعربية.
ومن أهم الكتب التى قام بنشرها وطبعها على نفقته الخاصة، وكانت توزع مجانا هى: الجيش المصرى البرى والبحرى فى عهد محمد على باشا عام 1923، وكتاب المدارس الحربية والمعامل العسكرية 1924، وكتاب مالية مصر منذ عهد الفراعنة إلى الآن، باللغة الفرنسية عام 1924 وبالعربية 1932، والصنائع والمدارس الحربية والبعثات العلمية فى عهد محمد على باشا عام 1926، وكتاب مصر والسودان عام 1927 وكتاب كلمات فى سبيل مصر 1928، وكذلك مذكرة فى المسألة السودانية باللغة الفرنسية 1929، ومذكرة فى مسألة السودان بين مصر وإنجلترا عام 1929 باللغة العربية وكتاب وادى النطرون ورهبانه وأديرته ومختصر تاريخ البطارقة 1931 باللغة الفرنسية والعربية 1935، بالإضافة إلى كتاب الصنائع والمدارس الحربية فى عهد محمد على باشا 1932، والإسكندرية فى عام 1868 باللغة الفرنسية 1933، وبطولة الأورطة السودانية المصرية فى حرب المكسيك 1933.
ومن أعماله أيضاً الأطلس التاريخى الجغرافى لمصر السفلى منذ الفتح الإسلامى إلى 1934، و«البعثات العلمية فى عهد محمد على» ثم فى عهد عباس الأول وسعيد 1934، والجيش المصرى فى الحرب الروسية المعروفة بحرب القرن 1853 إلى1855، طبع 1936، ومذكرة عن مسألة السودان عام 1936 باللغة العربية والفرنسية، ومذكرتان للمرحومين أمير اللواء محمد باشا لبيب الشاهد، وأمير الألألى احمد بك رفعت عن أعمال الجيش المصرى فى السودان 1936.
ومن كتبه أيضاً تاريخ مديرية خط الاستواء المصرية فى 3 مجلدات 1937 وصفحة من تاريخ مصر فى عهد محمد على باشا 1940 وأراضى الدومين والدائرة السنية عام 1942، وتاريخ خليج الإسكندرية القديم وترعة المحمودية 1942، وصفحة من تاريخ مصر فى عهد محمد على باشا الجيش المصرى البرى والبحرى 1942 ومذكرة بما صدر عنا منذ فجر الحركة الوطنية عام (1918 إلى 1928) وطبع 1942 ومذكرة حول التشريع لتنظيم الوقف 1943.
ومن المؤلفات التى طبعت على نفقة الأمير ضحايا مصر فى السودان وخفايا السياسة الإنجليزية 1935، وأعمال الجيش المصرى فى السودان ومأساة خروجه منه 1936، وفتح دارفور عام 1916.
توفى الأمير عمر طوسون فى 26 يناير 1944، وحسب وصيته فى عدم إعلان حداد رسمى فى حال وفاته، حتى لا يتسبب فى أى إزعاج لأحد، ونفذ له الملك فاروق وصيته، مقتصراً على تشييع الجثمان الذى شارك فيه الوزراء والأمراء وكبار رجال الدولة.
وقرر الأمير قبل وفاته أن تبدأ جنازته من الميدان المواجه لمحطة مصر للقطارات فى الإسكندرية، حتى لا يضطر المعزون للسير مسافات طويلة، وبدأت الجنازة من محطة مصر كما أراد ولف العلم المصرى نعشه، الذى حمله ضباط فى البحرية المصرية، وهى لفتة مناسبة، حيث كان جده سعيد باشا أمير الأسطول، وأحاط ضباط الجيش المصرى بالموكب واصطف أهالى المدينة فى الشوارع، وتجمعوا فوق الأسطح وفى الشرفات، ليودعوا أميرهم المحبوب للمرة الأخيرة، وعند وصول الموكب إلى ضريح العائلة الملكى، فى شارع النبى دانيال، هتفت الجماهير: «فى ذمة الله ياعمر.. الأمة تودعك يا أمير الإسكندرية».
وكان نص وصيته التى كتبها قبل وفاته ب11 عاماً: «حضرة نجلى العزيزين سعيد طوسون وحسن طوسون، السلام عليكما ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فمن نعم الله علينا وتوفيقه أن أُشْربت نفسنا حب العلم ونشره، وتأصلت فينا رغبة الاطلاع على ما فى بطون الكتب من أخبار وعلوم، ولما فى ذلك من حسن القصد ونبيل الغاية، اتجهت ميولنا إلى اقتناء نفائس المجلدات، والكتب والتأليف، قديمها وحديثها، بمختلف اللغات، حتى أصبح لدينا مكتبة جامعة فى شتى العلوم، وعلى الأخص فى التاريخ والآثار والأدب، مودعة فى سرايات الرمل والمحمودية والزمالك وديوان الدائرة.
ولما كان من رغباتنا الانتفاع بما حوته هذه المكتبة، فقد رأينا أن نوصيكما بإهدائها، بعد انتقالنا إلى الدار الآخرة، للهيئات الآتية، راجين من الله النفع والمثوبة. أولا: كل ما يتعلق بالجيوش والحروب والمسائل العسكرية بجميع اللغات يهدى، إلى مكتبة متحف الجيش المصرى، ثانياً: كل ما يتعلق بالآثار بجميع اللغات يهدى، إلى مكتبة المتحف الرومانى اليونانى فى الإسكندرية، ثالثاً: ما عدا ما تقدم من كتب علمية وأدبية وتاريخية، يهدى إلى مكتبة الإسكندرية بقسميها الأدبى والإفرنجى، فإن اشتمل كتاب أو مجلد على تأليف فى جملة نواح من التخصص المتقدم يكون الإهداء إلى الهيئة الأكثر ترجيحًا لما اشتمل عليه.
وتابع: «الله نسأل أن يسدد خطاكما، ويوفقكما إلى ما فيه الخير والفلاح والفائدة للعالم أجمع وللأمة المصرية خاصة، والسلام عليكما ورحمة الله وبركاته، والدكما عمر طوسون».. إلى هنا تنتهى وصية الأمير الراحل الذى غيبه الموت عن دنيانا عام 1944.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.