جمارك مطار القاهرة تضبط 3 محاولات تهريب لكمية من الأدوية البشرية    سمية الألفي: صلاح جاهين له فضل في إنجاب أحمد الفيشاوي    كريم قاسم: انتجت فيلم ب 2500 جنيه والبريك فول وطعمية (فيديو)    "تراجع في الوفيات".. الصحة تُعلن بيان حالات كورونا الجديدة الجمعة    صندوق التنمية المحلية يمول 1129 مشروعاً باستثمارات تصل إلى 13 مليون جنيه    الطائرات المسيرة باتت النجم الجديد في القوات الجوية عالمياً    عبد الحليم قنديل يكتب.. الاتفاق والقنبلة    سوريا ضد تونس.. الحكم يحرم نسور قرطاج من هدف بطريقة غريبة فى كأس العرب    لاعبو زينيت الروسى يحملون كلاب شوارع قبل مباراة روستوف.. اعرف السبب    الحكومة الأمريكية تطرح "بيتكوين" فى مزاد بعد مصادرتها.. والعملة الرقمية ترتفع 56 ضعفا    بايدن يقول إنه يسعى لجعل مهاجمة روسيا لأوكرانيا صعبة للغاية    البرهان: لن أترشح للرئاسة حتى لو طُلب مني ذلك    كأس العرب    نجم منتخب تونس السابق: الهزيمة أمام سوريا مفاجئة.. وأتمنى مواجهة مصر في تصفيات المونديال    مدرب السنغال: لولا صلاح وماني لما فاز مدرب ليفربول بشيء    لاعبو فيوتشر يحتفلون بعيد ميلاد علي ماهر على هامش الاستعداد للأهلي    حسام حسن فى صورة نادرة من لقاء ودى لمنتخب مصر أمام بولندا منذ 30 عاما    مرتضى منصور: خزينة الزمالك ستستقبل 300 مليون جنيه نهاية الشهر الحالي    المصري: جمهورنا لم يُهدد ريفرز يونايتد.. ونعاني من بعض الغيابات    يحيى الكومي يوضح حقيقة إنهاء عقود العاملين بالإسماعيلي    مواقيت الصلاة اليوم السبت 4/12/2021 حسب التوقيت المحلي لكل مدينة    تعرف على حقيقة إدعاء فتاة بتعدى شقيقها عليها    ضبط عصابة تنصب على المواطنين بالعملات الافتراضية    القليوبية في 24 ساعة| قصة «عبدالله» ضحية التعذيب تُشعل السوشيال ميديا.. الأبرز    اليوم.. محاكمة سائق «توكتوك» خطف طفلاً واعتدى عليه جنسياً وقتله في بشتيل    ضابط مرور يتدخل لإنقاذ مبني من حريق هائل بالتجمع الخامس.. فيديو    زوج يشكو عنف زوجته للمحكمة: عايشة دور سى السيد وبتدينى مصروفى.. فيديو    ضابط يخمد حريق مبنى بالتجمع الخامس ويمنع وقوع كارثة    المنيا في 24 ساعة | حملات مستمرة لمتابعة المعديات النهرية    قبل شهر من التطبيق.. «قومي الأجور» يكشف المستثنين من صرف ال2400 جنيه    أستاذ أوبئة: لدينا أقدم مصانع لتصنيع الأدوية فى أفريقيا والشرق الأوسط    أغنية "شكرا" تجمع بين عبد الفتاح الجرينى وجميلة البدوى باللهجة المغربية    عمر كمال: خضعت لتحقيق النقابة وهيطلع بيان.. ويؤكد: لم أقصد الإساءة لمصر    حظك اليوم برج الحوت السبت 4-12-2021 مهنيا وعاطفيا    هشام ماجد يكشف حقيقة انفصاله فنيًا عن شيكو .. فيديو    حسن الرداد يكشف اللحظات الأخيرة لدلال عبدالعزيز في المستشفى (فيديو)    وزير الأوقاف: نعمل بقوة على ألا يذهب شبابنا أو الأجيال القادمة للتطرف    ما حكم أخذ الزوج مرتب زوجته؟.. المفتي: للمرأة ذمة مالية مستقلة لها حرية التصرف فيها    المفتي: الطلاق علاج لاستحالة استمرار إمكانية الحياة بين الطرفين    أسعار النفط تعاود الصعود اليوم بدعم من اجتماع أوبك بلس    رئيس لجنة مكافحة كورونا: جميع أدوية علاج أعراض الفيروس تصنع فى مصر ولا يوجد نقص    برلمانية: الدولة اتخذت إجراءات صارمة لمنع انتشار فيروس كورونا منذ بداية الجائحة    عمرو أديب: الرئيس السيسي استلم الدولة ونسبة البطالة 14% وحالياً 7%    شاهد الاحتفال باليوم العالمي لذوي الهمم في حديقة الميرلاند (صور)    الكشف على 2130 مواطنًا بالأماكن المتضررة من السيول في أسوان.. صور    فرنسا تسجل 12 حالة جديدة ل « أوميكرون »    ضبط سيارتين محملتين ب12700 وحدة زريعة وإعادة ضخها ببحيرة البرلس (صور)    خالد بن الوليد عميدًا لكلية العلوم بجامعة جنوب الوادي    محافظ أسوان يلتقي أعضاء فرع المجلس القومى للمرأة    التعليم تعلن تفاصيل منحة فولبرايت الأمريكية لطلاب الثانوية العامة والفنية    حسام موافي: فيتامين «ب 12» ينتج كرات الدم الحمراء والبيضاء | فيديو    «الرياضة وأثرها في بناء المجتمعات» ندوة تثقيفية بكلية الألسن جامعة الأقصر    مستشار وزير التموين لنظم المعلومات: انتهاء مشاكل البطاقات منتصف أغسطس | حوار    مواجهة الفساد.. الأوقاف تعلن موضوع خطبة الجمعة المقبلة    تصدير 58 ألف طن من الغاز المسال عبر ميناء دمياط    برلماني عن اليوم العالمي لأصحاب الهمم: قوة نستمدها من عزيمتهم    5 وصايا أوصاهم النبي للمصلين قبل صلاة الجمعة حتى لا ينتقص الثواب    بيوت الله جعلت للعبادة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الرئيس: ماضون فى بناء الوعى وتصحيح الخطاب الدينى

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسى أن مصر ماضية فى مهمتها لبناء الوعى وتصحيح الخطاب الدينى، مشددًا على أنها مسؤولية تشاركية تحتاج لتضافر الجهود كافة، من أجل بناء مسار فكرى مستنير ورشيد يؤسس شخصية سوية، وقادرة على مواجهة التحديات، وبناء دولة المستقبل.
ودعا الرئيس السيسى، فى كلمته خلال احتفالية وزارة الأوقاف بذكرى المولد النبوى الشريف، أمس، المؤسسات الدينية لمضاعفة الجهود لنشر قيم التسامح والعيش المشترك، مؤكدا أن قضية الوعى والفهم الصحيح للدين من أهم أولويات المرحلة.
ووجه رسالة إلى الشعب قائلًا: «ماضون معًا بإرادة صلبة وعزم لا يلين لبناء الوطن وتوفير حياة كريمة»، مهنئًا العالم الإسلامى بمناسبة ذكرى المولد النبوى العطرة.
وأضاف أن رسالة الإسلام التى تلقاها نبينا الكريم رفعت من قيمة العلم والمعرفة، إذ كانت أول الآيات التى نزل بها الوحى الشريف هى «اقرأ»، إعلاءً لشأن العلم والعلماء وتقديرًا لأهمية التدبر، وصولًا للوعى والفهم الصحيح، لكل أمور الحياة، إذ دعانا الله تعالى لإعمال نعمة العقل الغالية والفريدة، فى البحث والتأمل فى ملكوت السماوات والأرض.
الرئيس يصافح الدكتور أحمد عمر هاشم
وشدد الرئيس السيسى على أهمية قضية الوعى الرشيد، وفهم صحيح الدين التى ستظل من أولويات المرحلة الراهنة، إذ إن بناء وعى أى أمة بناءً صحيحًا هو أحد أهم عوامل استقرارها وتقدمها، فى مواجهة من يحرفون الكلام عن مواضعه، ويخرجونه من سياقه، وينشرون الأفكار الجامحة الهدامة التى تقوض قدرة البشر فى التفكير الصحيح والإبداع لتنحرف بهم بعيدًا عن تأدية الأوامر الربانية، من تعمير وإصلاح الكون، لما فيه الخير للبشرية جمعاء وكمنهج للإنسانية، فى ترقية النفس البشرية، وضبط حركتها فى الحياة.
وأكد ضرورة الاستمرار فى تلك المهمة والمسؤولية التاريخية ومضاعفة جهود المؤسسات الدينية وعلماؤها الأجلاء، لنشر قيم التسامح والعيش المشترك، والإيمان بالتنوع الفكرى والعقائدى، وقبول الآخر، وتصحيح المفاهيم الخاطئة وتصويبها، ونشر تعاليم الدين السمحة للحفاظ على ثوابت وقيم الإسلام النبيلة، موضحًا أن الكلمة أمانة عظم الإسلام من شأنها ونبهنا لأهمية رعاية هذه الأمانة وتأديتها على الوجه الأمثل.
وأوضح الرئيس أن من مبادئ رسالة الإسلام، التى نشرها قدوتنا ورسولنا الحبيب، هى تحقيق التعايش والسلام الاجتماعى بين البشر وحق الناس جميعًا فى الحياة الكريمة، مجددا خطابه للشعب المصرى قائلا: «وإننا إذ نتخذ من تلك المبادئ الغالية نبراسًا ومنهج عمل، فإننا ماضون معًا بإرادة صلبة وعزم لا يلين، لبناء وطننا الغالى مصر ليصبح حاضره ومستقبله، على قدر عظمة تاريخه وحضارته، ولتوفير تلك الحياة الكريمة لكل فئات الشعب».
فى سياق متصل، كرم الرئيس عددًا من النماذج الإسلامية والمشرفة فى مجال الدعوة، وأعطى وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى، للدكتور محمد إبراهيم الحفناوى، أستاذ أصول الفقه المتفرغ بكلية الشريعة والقانون بطنطا، والشيخ جابر طايع يوسف سلطان، رئيس القطاع الدينى السابق، والشيخ خالد عبدالمحسن حسين الجندى، إمام وخطيب ومدرس بالأوقاف، والشيخ إسماعيل الراوى محمد السيد مجدى، مدير مديرية أوقاف جنوب سيناء، ونهاد محمد سامى رضوان حتاتة، رئيس الإدارة المركزية السابق لشؤون مكتب وزير الأوقاف، والشيخ أحمد عصام الدين فرحات الموجى، إمام وخطيب ومدرس بالأوقاف.
كما كرم عددًا من النماذج الإسلامية من خارج مصر، ومنهم الشيخ نصر الدين مفرح، وزير الشؤون الدينية والأوقاف بالسودان، والدكتور عبدالله برجوال، رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بدولة جنوب السودان.
وشاهد الرئيس خلال الاحتفالية، فيلم تسجيلى بعنوان «واقع فريد»، استعرض التاريخ الإسلامى المجيد لمصر، وأشار الفيلم إلى أن مصر كانت وستبقى أرض الدعاة التى انعقدت فيها الحياة على كلمة التوحيد لأكثر من 1400 عام مضت حتى عمرت المساجد وعلت المآذن، حيث مضى وتعاظم الاهتمام بعمارة المساجد وشؤونها.
واستعرض الفيلم أعمال وزارة الأوقاف التى واجهت بالحكمة والكلمة، المتطرفين والإرهابيين فى فترة حرجة؛ أعقاب 25 يناير 2011، إذ زادت المواجهة الفكرية ضد القوى الظلامية ضراوة فى أعقاب ثورة 30 يونيو 2013، وانحازت الأئمة المصرية لخيارها الدائم وهو الوسطية الدينية فى دولة مدنية اتخذت من الإيمان عنوانًا.
وأوضح الفيلم أن الوزارة قامت منذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى مقاليد الحكم، ببناء وإحلال وتجديد وتطوير 6 آلاف و600 مسجد، كما افتتحت أكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين بمدينة 6 أكتوبر عام 2019، وإرسال البعثات والقوافل الدعوية لتدريب الأئمة والواعظات فى عدد من الدول العربية والإسلامية ومختلف دول العالم.
فيما وجه الرئيس عبدالفتاح السيسى التحية إلى الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، كما تسلم الرئيس أحدث إصدارات سلسلة «رؤية» لتصحيح مفاهيم الدين من وزير الأوقاف، الدكتور محمد مختار جمعة.
وأهدى الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، الرئيس عبدالفتاح السيسى، نسخة فريدة من مصحف الأزهر الشريف، الذى استغرق العمل فيه قرابة ال20 عامًا، استخدمت فيه الزخارف الهندسية المستوحاة من المخطوطات القرآنية النفيسة؛ التى ترجع للحقبتين الإيلخانية والمملوكية، مع مقاربة للألوان المستخدمة فى التذهيب والزخرفة.
وطُبع هذا الإصدار باستخدام أجود أنواع الورق المصنوع من القطن الصافى والخالى من الأحماض للمحافظة على رونق الذهب والألوان زمنًا طويلًا، وتم تحضير غلاف المصحف من جلد البقر الطبيعى الصافى المدبوغ نباتيًّا، مع نقش للألوان والذهب ونقش حرارى غائر محاكاة للأنماط المملوكية الهندسية.
وتم تنضيد المصحف الشريف باستخدام خط الملك فؤاد، الذى أعيد تجديده آليًّا بواسطة برنامج خاص على الحاسوب بعد الاستعانة بخطاطين مهرة فى الخط النسخى، معتمدين ما كان كتبه الخطاط محمد جعفر بك المتوفى سنة 1916، واضع القاعدة النسخية للمطبعة الأميرية التى تمثل أبدع قاعدة خطية شهدها العالم الإسلامى، فكان أول مصحف أصيل مطبوع بالحروف المعدنية المنفصلة فى مصلحة المساحة سنة 1924، حتى كان غاية فى الجمال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.