تظاهرات شعبية في إثيوبيا بعد تطويق الشرطة لمنزل ناشط شهير    استشاري أمراض صدرية يضع روشتة للمواطنين لتفادي الإصابة بأمراض الشتاء    تفاصيل اجتماعات المجلس الاستشاري المصري الهولندي للمياه    «المالية السورية» تؤكد: لا ضرائب جديدة    عاجل| الاتحاد الأوروبى يؤجل موعد خروج بريطانيا    الكنائس اللبنانية تدعو الشعب للحفاظ على نقائه حتى خروج البلاد من أزمتها    مصدر مطلع: كوشنر يزور إسرائيل فى عطلة نهاية الأسبوع    العاهل البحرينى يتسلم رسالة خطية من أمير الكويت حول العلاقات الثنائية    وزير الخارجية الروسي: حلمت بتعلم اللغة العربية    بطلة التايكوندو نور حسين: فضية الألعاب العسكرية حافز قوي لميدالية أوليمبية    ميسي ينفرد برقم مميز في تاريخ دوري أبطال أوروبا    فيديو| من الأحق بشارة قيادة المنتخب؟ عبد الظاهر السقا يجيب    ميرتينز يُعادل رقم مارادونا مع نابولي ب115 هدفًا    فيديو| أحمد موسى عن أزمة الأمطار: «كنت أتمنى اعتذار الحكومة للمواطنين»    غدا.. محاكمة بديع و70 آخرين في اقتحام قسم العرب    وزيرة الثقافة تكرم الفائزين في مسابقة «المواهب الذهبية»لذوي الاحتياجات الخاصة    العربية: رئيس الجمهورية اللبنانى يتوجه بكلمة غدا إلى اللبنانيين    "فاتحني ليزوج فايزة كمال ومحمد منير".. مراد منير يحكي ذكرياته مع صلاح السعدني    "الوجبات السريعة وتأثيرها على صحة الإنسان".. ندوة بقصر ثقافة المستقبل    استاذ علاقات دولية: مصر تستحوذ على 40% من إجمالى تجارة القارة الإفريقية مع روسيا    بدون ميكب.. رحمة حسن تبهر متابعيها بإطلالة كاجول    متزوج ومغترب للعمل ووقعت في الزنا.. فماذا أفعل؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    إصابة إمام مسجد وأمين شرطة في انقلاب دراجة بخارية ببني سويف    وزير التعليم: المحافظون لديهم سلطة تعطيل الدراسة حسب ظروف كل محافظة    الأوقاف والتعليم يعقدان دورة تدريبية مشتركة.. 2 نوفمبر    الأزهر: الإرهاب مرض نفسي وفكري لا علاقة له بالأديان السماوية    تنمية المشروعات: 21 ألف جنيه الحد الأدنى لتمويل المشروعات الصغيرة    مران خططي للمصري في آخر تدريباته قبل السفر لسيشل    تحفة معمارية.. رئيس الهيئة يتفقد مشروع متحف قناة السويس    اعتقال مسلح حاول طعن شرطية جنوبي لندن    فيديو| نجيب ساويرس ونجوم الفن يحتفلون بنجاح "حبيبى يا ليل" مع "أبو"    السكة الحديد: 3500 مهندسا تقدموا لمسابقة التوظيف.. واختبارات جديدة في انتظارهم    بنها: عميد طب بنها يتفقد المستشفى الجامعى تزامنا مع سقوط الأمطار    ولى عهد أبو ظبى يعلن مضاعفة الجهود لمكافحة شلل الأطفال    تأجيل موعد بدء قناة الزمالك الجديدة    تحليل فيديو اعتداء شقيقة زينة على أحمد عز.. أول ظهور ل التوءم | والفنان لا يعرف أسرة زوجته    بالY Series| فيفو تكشف عن أول هواتفها الذكية في مصر    رئيس جامعة حلوان عن تعيين المعيدين بعقود مؤقتة: نلتزم بما يصدره المجلس والوزارة    39 ألف زائر لمعرضي ويتيكس و"دبي للطاقة الشمسية"    وزيرا “التعليم العالى” و “الاتصالات” يبحثان سبل تحويل الجامعات المصرية إلى جامعات ذكية    قافلة طبية مجانية بوادي جعدة في رأس سدر الجمعة والسبت المقبلين    مطلقة ولديها 3 أطفال ومعها ذهب للزينة.. هل عليه زكاة    البرق والرعد.. كيف نتعامل مع آيات الله الكونية؟    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات وتحرير 41 محضر في حملة بأسيوط    أوراوا يضرب موعدًا مع الهلال في نهائي أبطال آسيا    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    حقوق امرأة توفي زوجها قبل الدخول بها.. تعرف عليها    غياب بوجبا ودي خيا عن مانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    الداخلية: حقيقة مقطع فيديو علي قناة الجزيرة القطرية ومواقع التواصل الاجتماعي    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل نحن بحاجة إلى استحضار روح الثورة من جديد؟
نشر في المصري اليوم يوم 22 - 05 - 2011

بعد خلع الرئيس مبارك، رأى البعض أن الثورة قد نجحت وأنه قد آن الأوان للثوار أن يستريحوا تحت ظلال الزيزفون. قد يكون هذا البعض أنا، وقد يكون أنت. لكن هل أنت واثق أن هذا قد يكون رأي شهداء الثورة لو أنهم كانوا بيننا الآن؟ لقطات فلاشباك كفيلة بالإجابة على هذا السؤال.
السبت 12 فبراير كان يوماً متفرداً في التاريخ، فهو صبيحة أول أيام مصر بدون مبارك! كان الميدان لم يتغير كثيراً، فقط كانت مظاهر البهجة تعلو وجوه الجماهير في غير مباريات كرة القدم. الشرطة العسكرية تتعامل بلطف مع الناس وسط محاولات لإقناع المتظاهرين بالرحيل مع حلول الظلام. بعض اللافتات والشعارات الجديدة رفعت بعد سقوط المخلوع، وألاف المواطنين يلتقطون الصور التذكارية مع الدبابات والجنود! كانت هذه ليلة حاسمة بالنسبة للجيش، فقد قرر وقتها أن تعود حركة المرور إلى الميدان يوم الأحد. وهذا بالطبع يعني إخلاء الميدان من المعتصمين، وهو ما استجاب له البعض ولم يقم بالبيات هناك .. وكنت من بينهم.
في الصباح عدت إلى الميدان لأجد السيارات قد انهمرت إلى هناك من جديد، مع الإبقاء على المتظاهرين في ركن محدود محاط بالشرطة العسكرية. كان مشهداً مختلطاً: المعتصمون على حالهم عند المنصة الرئيسية يهتفون ويصرخون طلباً للثأر من القتلة، ومواطنون يتجادلون مع بعضهم البعض حول جدوى استمرار الثورة، وآخرون واقفون على الأرصفة يتفرجون في صمت. كانت عدسات وسائل الإعلام تملأ المكان، في حين انطلق جمع غفير من الشباب ينظفون الميدان ويدهنون الأرصفة بالأبيض والأسود.
في هذه الأثناء، فوجئنا بمجيء مظاهرة إلى الميدان يقودها ضباط الشرطة وهي تهتف: الشعب والشرطة إيد واحدة .. الشعب يريد إخلاء الميدان. كان عدد من الشباب متواجداً في هذه المظاهرة، وتزعموا الهتاف ضد المعتصمين الذين تبقوا في الميدان. حينها سألت نفسي: هل شارك هؤلاء في الثورة أصلاً حتى يخرجوا الآن ليهتفوا باسم الشعب؟ هل مات شباب مصر على أيدي قناصة الداخلية وتحت سيارات الأمن المركزي وبرصاص الضباط حتى يبقى حال البلد كما هو فقط يختفي مبارك عن الأنظار؟! أدركت وقتها أن أياً من هؤلاء الذين يتحرشون بالثوار لم يوقعوا بكلمة واحدة على بوسترات الشهداء التي كانت معلقة هناك واختلطت فيها صور المسلمين مع المسيحيين. كانت أكثر التوقيعات الراقية المؤثرة التي لفتت نظري على هذه البوسترات: أنت البطل لا أنا .. سقط دمك وسقط ماء وجهي!
الثورة حققت الصعب .. فلماذا لم تحقق السهل؟ الصعب هو القبض على اللصوص والمجرمين والقتلة والخونة، والسهل هو إصدار الأحكام العادلة ضدهم جزاء فسادهم وقتلهم وخيانة شرف بلدهم. الصعب هو الإطاحة بمبارك، لكن السهل تقديمه للمحاكمة. الصعب هو تحديد المخططين والمنفذين لموقعة الجمل وعناصر الداخلية الضليعة في قتل المتظاهرين، لكن السهل القصاص منهم والثأر لشهداء مصر. لكننا بعد ما يزيد عن الثلاثة شهور منذ تنحي المخلوع، نجد الموضوع في آخر المطاف يتلخص في بضعة مليارات يمكن أن يلقيها المجرمون في وجوه الشعب ليفدوا بها أنفسهم من العقاب! وكأن دماء الشباب البريء سال على شوارع مصر بحثاً عن حفنة من المال!
حينما أجد المواطن حسني مبارك يقيم في الجناح الطبي الفاخر بمملكة شرم الشيخ بدلاً من الحبس في سجن طره كغيره من المواطنين، وحينما أجد المواطنة سوزان ثابت تنهار نتيجة للوضع الجديد لأسرتها فترق لها جهات التحقيق، وحينما أجد فلاناً وعلاناً يخرجون من الحبس بكفالات، ويتم إخلاء سبيل المتهمين بقتل المتظاهرين .. وحينما أجد المجلس العسكري يعتمد أحكاماً فورية بالسجن للمعتقلين في يوم إخلاء الميدان بالقوة وفي مظاهرات ماسبيرو وفي مظاهرات السفارة الإسرائيلية، في الوقت الذي تكاد تنفجر فيه عروقنا من تباطؤ القصاص وتأخير قضايا الدم بعد قضايا المال وإدخال الجماهير في دوامة عجلة الإنتاج والاقتصاد .. حينما أجد كل هذا يحدث في مصر بعد الثورة، لابد لي أن أستحضر روح الثورة من جديد.
إن ما حققه الثوار بأرواحهم ودمائهم في 18 يوماً، لم تحققه القرارات ولا الاجتماعات على مدار عشرات السنين. فإذا كانت الدولة الآن عاجزة عن الإسراع بعجلة الإنتاج والاقتصاد، فلتدفع عجلة العدالة والقانون أولاً. حينها ستجد أنها بدأت تعود إلى الطريق الصحيح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.