"عاشور" يستعرض مزايا قانون المحاماة.. ويؤكد: موارد النقابة لم تتأثر بالتنقية    الباز يكشف تلاعب قيادات الإخوان برسائل شبابهم بالسجون المصرية    شيخ الأزهر يهنئ جمال أبو السرور لحصوله على وسام العلوم    سعر الذهب والدولار اليوم الأحد 18 -08-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    سكرتير عام المنوفية يبحث مع ملاك الأراضي نقل مسار مسقة الرزقة    السودان.. استئناف محاكمة عمر البشير غدا    ألمانيا: تحرك ضد اللاجئين السوريين الذين زاروا بلادهم    الملك سلمان يطمئن على صحة أمير الكويت    مئات الآلاف يواصلون الاحتجاج في هونغ كونغ    البرلمان الليبي يدين جرائم المرتزقة فى مرزق    ميركل: مستعدون لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مهما كانت النتيجة    بعد الفوز بالمونديال.. لاعبو منتخب اليد يخوضون امتحانات الدور الثاني للثانوية    ميسي ينفجر في وجه برشلونة    بعثة منتخب مصر 3×3 لكرة السلة تتجة إلى المغرب    استمرار تسمية الدوري باسم دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للموسم الثاني على التوالي    بني سويف يواصل تجاربه الودية ويلتقي الفيوم غدا    مصرع وإصابة 42 شخصا في حوادث منفصلة بالمحافظات    مصرع 3 أشخاص وإصابة 9 آخرين في حادث انقلاب «ميكروباص» في المنيا    مصرع نجار بطلقات خرطوش في حفل زفاف بالخانكة    الأرصاد تعلن عن حالة الطقس المتوقعة غدًا    بالصور.. مياه الأقصر تنهي أعمال تطهير "النيل" من مخلفات بقع السولار    العلماء المكرمين من السيسى: تكريم الدولة لنا حافز كبير لتقديم المزيد    افتتاح فعاليات الدورة ال28 من مهرجان قلعة صلاح الدين الدولي للموسيقى والغناء    عمرو أديب يطالب بزيادة إمكانيات اتحاد كرة اليد: "مش عايزين نصرف على فشلة جابولنا العار"    مدير البارون تستعرض أعمال الترميم الدقيق بالقصر وبقايا تشويه عبدة الشيطان (فيديو)    حسين الجسمي ييروج لحفله بسوق عكاظ    من هو سعود الشربتلي زوج الفنانة جيهان نصر؟    رمضان عبدالمعز: هذه أفضل طريقة لإغاظة إبليس    رئيس الوزراء يتابع التطبيق التجريبى لمنظومة التأمين الصحى    فيديو| محافظ القاهرة يصل عزاء مأمور قسم الشروق    مستشار برنامج «فرصة»: المشروع يعزز الاستقلال الاقتصادى عند الشباب    بعد تكريم السيسي له.. محمد لبيب سالم: مسؤولية علمية وتكليف بالاستمرار فى العطاء    مشروع المثلث الذهبى بالصعيد.. مستقبل الصناعة والسياحة والاستثمار فى مصر    صور.. رئيس أسوان الأزهرية يتفقد امتحانات الدور الثاني للشهادة الثانوية    صور.. 8 آلاف كرسى متحرك لذوى الإعاقة بالمسجد النبوى    ليلى علوي: شخصية "هدى هانم العطار" من أقرب الشخصيات لقلبي    تعرف على شروط الحصول على منحة دراسية في جامعة بدر    هل عوائد البنوك حلال أم حرام؟.. الإفتاء تجيب    حكم استخدام شبكات "الواي فاي" بدون علم أصحابها.. الإفتاء تجيب    انطلاق دوري "مستقبل وطن" لكرة القدم في مركز ميت غمر    انخفاض التبادل التجارى بين دول الاتحاد الأوروبى والكويت    برلماني: التدخين أصبح ظاهرة منتشرة بين طلاب المدارس والجامعات    برلمانيون: التوعية بأخطار التدخين ضرورة وأضراره تصل للوفاة    مفتي الجمهورية يهنئ السيسي وأساتذة وطلاب العلم بمناسبة "عيد العلم"    عيد العلم لعام 2019| بالأرقام.. وزير التعليم العالي يقدم كشف حساب للمؤسسات الأكاديمية والبحثية    الحجر الصحي يستعد لاستقبال الحجاج في مطار الأقصر    لجنة انتخابات الزمالك ترفض استلام أوراق أحد المرشحين    إحالة رئيسي سنهور وشرنوب للتحقيق بسبب القمامة    إهداء درع هيئة قضايا الدولة لمحافظ بني سويف    رئيس وزراء كندا يشارك فى قمة مجموعة السبع بفرنسا الأسبوع المقبل    « AM Best» ترفع التصنيف الإئتماني لشركة جي أي جي للتأمين مصر إلى « bbb+»    "داعش" يتبنى التفجير الانتحاري بمدينة "القامشلي " السورية    السفير السعودي يدعو للمشاركة بمسابقة الملك عبدالعزيز لحفظ القرآن    موجة سخرية بسبب وصلة رقص ل"رونالدو" بإعلان تجارى    حظك اليوم الاحد 18 /8 /2019 برج العقرب على الصعيد الصحى والمهنى والعاطفى.. ابتعد عن الشك    النيابة تحقق فى سرقة فيلا الإعلامية "إيمان الحصرى" وتطلب تحريات المباحث    رذاذ الثوم أحد أهم أسلحة ملاهي والت ديزني للتخلص من الناموس    أول تعليق من «آل شيخ» على هزيمة الأهلى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحافظات تودع شهداء الواجب بهتافات ضد الإرهاب وتطالب بالقصاص لهم

شيّع الآلاف في عدد من المحافظات، الأحد، جنازة 16 ضابطًا ومجندًا إلى مثواهم الأخيرة، استشهدوا خلال تصديهم لهجوم إرهابي على أحد الارتكازات الأمنية بشمال سيناء، وسط هتافات منددة بالإرهاب وطالبة بالقصاص لأرواحهم الذي بذلت الكثير للدفاع عن تراب الوطن.
وشارك أهالي مراكز أبوحماد وفاقوس وكفر صقر في تشييع جثامين 3 مجندين من الشهداء في جنازات عسكرية وشعبية مهيبة، وقدم الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، برفقته اللواء جرير مصطفى، مدير الأمن، واللواء دكتور حسين الجندي، السكرتير العام، والعقيد رضا الحسيني، المستشار العسكري، وعدد من القيادات الأمنية، واجب العزاء والمواساة للأسر وأهالي القرى.
وخرج جثمان العريف عبدالرحمن سليمان، 22 عامًا، من المسجد الكبير بقرية منزل نعيم، ملفوفًا بعلم مصر، وردد المشيعون، هتافات «لا إله إلا الله.. الإرهاب عدو الله» و«يا شهيد نام وارتاح وإحنا نكمل الكفاح»، وقال والده، إن ابنه كان يعينه على أعباء الحياة؛ كونه أكبر أشقائه الثلاثة، باكيًا: «حسبي الله ونعم الوكيل في اللى حرموني من نور عيني.. الجيران طلبوا منه التأجيل علشان يساعدني في المصاريف والإنفاق على أشقائه، لكنه أصر على تأدية الخدمة العسكرية وكان معايا يوم الأربعاء اللى فات وكلمني يوم الجمعة يطمن عليّا.. في الجنة ونعيمها يا عبدالرحمن».
كما شيّع أهالي قرية السلطان خضر بمركز كفر صقر، جثمان محمد عبدالعزيز محمد على، وقال عمّه، إن والد الشهيد يعمل موظفًا ولديه 3 أبناء، حيث كان «محمد» أكبرهم، وكان محبوبًا بين أصدقائه وأهالي القرية، ويتمتع بالطيبة وحُسن الخُلق «حسبنا الله ونعم الوكيل في اللى حرمونا من ابننا الغالي».
وفي القليوبية، شارك أهالي مدينة الخصوص في تشييع جثمان المجند علاء عزت عبدالله في جنازة عسكرية مهيبة تقدمها اللواء رضا طبلية، مدير الأمن، وعدد من الأجهزة الشعبية والتنفيذية والقيادات الأمنية، حيث أكد العديد منهم أنه كان يتمتع بدماثة الخلق، معربين عن تضحيته الغالية بروحه في سبيل وطنه، وأضاف والده: «أحتسب ابني عند الله شهيدًا؛ فهو ليس غاليًا على مصر».
وودع أهالي قرية الدير بمركز طوخ، المجند أحمد عبدالهادي فؤاد عبدالفتاح، إلى مثواه الأخير، وأطلقت السيدات الزغاريد وسط دموع ذويه وأقاربه، وطلبت زوجته، عدم الصراخ على الإطلاق، مؤكدة أنه كان يتبقى له 20 يومًا فقط على إنهاء خدمته العسكرية، لكن القدر لم يمهله ومات بطلًا- «ضحي بنفسه عشان بلده».
ووجّه الدكتور علاء مرزوق، محافظ القليوبية، بتوفير كافة سُبل الراعية لأسر الشهيدين، معلنًا أنه قرر إطلاق اسمهما على مدرستين بالخصوص والدير بطوخ، مؤكدًا أن دماء الشهداء من أبناء الوطن لن تضيع هدرًا، وأن هذه الحوادث الإرهابية لن تزيد الجميع إلّا إصرارًا وعزيمة على ملاحقة الإرهاب واستئصاله من جذوره واستكمال مسيرة البناء والتنمية والتطلع لمستقبل مشرق.
وأشاد بدور رجال القوات المسلحة والشرطة المدنية في مواجهة الإرهاب، واستئصال جذوره من جميع أنحاء البلاد، بناء على تعليمات وتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي بتطهير جميع البقع من البؤر السرطانية الإرهابية التي تستهدف استقرار أمن المواطن والوطن، مؤكدًا دعمه الكامل للعمليات العسكرية الشاملة التي تقوم بها القوات المسلحة والشرطة المدنية في سيناء، وعدد من محافظات الجمهورية لمكافحة الإرهاب الأسود، ولتحقيق أمن واستقرار البلاد.
واستقبل أهالي قرية مطاي البلد في المنيا، جثمان المجند عرفات عبدالمنعم محمود عبدالحميد، بهتافات «لا إله إلا الله والشهيد حبيب الله» و«لا لا للإرهاب»، وأدّى العميد أكرم على، المستشار العسكري بالمحافظة، صلاه الجنازة على الشهيد بالمسجد الكبير بالقرية، وتم دفن جثمانه بمقابر الاسره بالمقابر المقامة بجوار القرية.
وسادت حالة من الحزن قرية الزينة التابعة لمركز دمنهور بالبحيرة، انتظارًا لوصول جثمان محمد إبراهيم جمعة سعفان، حيث توافد الأهالي القرية والقرى المجاورة إلى منزل أسرة الشهيد منذ الصباح، للمشاركة في صلاة الجنازة وتوديعه إلى مثواه الأخير بمقابر العائلة، وكانت والدته في حالة انهيار تام، تدعي وهي تبكي «احمي زمايله يا رب.. يا رب يحمي زمايلك يا ولدي على قد ما حكيتلي عنهم».
وقالت: «الله يرحمه كان هيخلص 25 مايو الجاى، آخر مرّة اتصل بيا الضهر قبل الحادث بيوم، وكان كويس.. ماكنش عايز ينقل من سيناء لوحدته في القاهرة، وكان بيقولى دايمًا أنا عايز أموت شهيد، قولت له يا ابنى احنا عملنا لك الشقة، قال الشقة دى عشان أخويا، لأنى عايز استشهد زى زمايلى في سينا، وفى آخر إجازة كان بيدعى لزمايله ربنا يسترها عليهم، ورجعلهم مات معاهم»، بينما طالب والده، بالقصاص العادل.
ومن جانبه نعى المحافظ اللواء هشام آمنة، شهيد القوات المسلحة، المجند محمد إبراهيم جمعه، ابن مركز دمنهور، والذى إستشهد متأثرا بإصابته أثناء قيامه بأداء واجبه الوطنى في العملية الشاملة سيناء وجميع ضحايا الحادث الإرهابى.
وفي سوهاج، شارك الآلاف من أهالى مركز جهينة، في تشييع جثمان المجند طه إبراهيم خضيرى عبداللاه، وأحمد عدلى أحمد حسان، الذي أستشهد في الهجوم الإرهابى الذي وقع صباح أمس على كمين أمنى بالعريش، في حين تأهب أهالى قرية «إدفا» بمركز سوهاج للمشاركة في تشييع جثمان الشهيد أحمد عدلى حسان أبن القرية الذي أستشهد في نفس الحادث وتأخر وصول جثمانه.
وقد وصل جثمان الشهيد الأول إلى مطار سوهاج الدولى على متن طائرة عسكرية، وأقيمت له مراسم جنازة عسكرية بالمطار، بحضور اللواء يسرى خضر، سكرتير عام المحافظة، نائبا عن المحافظ، الدكتور أحمد الأنصارى، والمستشار العسكرى للمحافظة، وأهالى الشهيدين، وبعدها تم حمل جثمان الشهيد ملفوفا في علم مصر، ونقله بسيارة إسعاف لدفنه بمسقط رأسه بقرية «نزة الدقيشية» بمركز جهينة، واستقبل الأهالى جثمان الشهيد بحالة من الحزن والبكاء الشديدين، وأقيمت صلاة الجنازة على الجثمان، وتم حمله لدفنه في مقابر عائلته في جنازة شعبية شارك فيها آلاف الأشخاص، وعدد من المسئولين التنفيذيين، ورجال الأمن وأفراد من الشرطة العسكرية، وردد المشاركون في الجنازة هتافات تطالب بالقصاص والثأر من جماعات الإرهاب ومن يدعهما.
ومن جانبه، نعى المحافظ الدكتور أحمد الأنصارى، الشهيدين مقدما خالص التعازى لأسرتيهما ولجميع أسر شهداء الوطن في الحادث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.