«السياحة» تشارك في فعاليات المعرض الدولى للسياحة والسفر باليونان    شريف إسماعيل يجتمع مع مستثمري الحديد والصلب لمناقشة سبل تطوير الصناعة    «أبو الغيط»: لا يرغب أحد في إلحاق الضرر بلبنان    اجتماع لبرلمانيي الحزب الحاكم في زيمبابوي بعد انتهاء المهلة الممنوحة لموجابي    سانا: المجموعات الإرهابية تخرق اتفاق منطقة تخفيف التوتر بالغوطة الشرقية    حبس المتهمين بخطف نجل تاجر تموين وطلب فدية مليون جنيه    ونش يقتحم مزلقان ميت حلفا أثناء غلقه بخط "القاهرة الإسكندرية"    إيفا لونجوريا تعتذر عن عدم حضور افتتاح مهرجان القاهرة    الحريه البورسعيدى للمعاقين يزكى المجلس الجديد وينتoب امين الصندوق غدا    جوارديولا: لا يمكن إشراك أوجويرو وجيسوس معا في هجوم السيتي    الخطيب: لا يعقل ألا يملك نادى القرن إعداد لائحته الخاصة    رئيس الاتحاد الإيطالي: ضغوط سياسية أجبرتني على الاستقالة    رئيس الوزراء: الإصلاح الاقتصادي لا يقتصر على المؤشرات المالية فقط    مالي: ما يحدث في ليبيا "إتجار بالبشر"    تجديد حبس مدافع نادى أسوان حمادة السيد 15 يوما لانضمامه لداعش    تجديد حبس المطربة شيما بطلة كليب "عندى ظروف" بتهمة التحريض على الفسق    الأرصاد: طقس الغد مائل للبرودة والعظمى بالقاهرة 21 درجة    أخبار ليفربول اليوم عن سر تمسك ستوريدج بالرحيل عن الريدز    وزير الآثار: نجحنا فى استرداد 1300 قطعة أثرية من الخارج خلال 2016 و2017    مكرم محمد أحمد: اتفقنا مع الأزهر على منح أعضاء هيئة كبار العلماء حق الإفتاء    خبير أمريكى يشارك بورشة عمل قسم التشريح فى طب الأزهر‎    وداعا للتحرش.. حافلات مصرية تقودها امرأة للسيدات فقط    وزير الصحة يصل إلي البرلمان لمناقشة مشروع التأمين الصحي    للمرة الثالثة على التوالي.. اختيار الجامعة الأمريكية بالقاهرة في تقييم برينستون    بالصور.. حسين فهمي وسلاف فواخرجي يكشفان تفاصيل "خط ساخن"    ضبط 46 بائع جائل في حملة ل"مرافق القاهرة"    مليون مصرى مصاب بفيروس "بى"    حسام بدراوي: 30% نسبة الأمية في مصر و25% فقر    مناورة تدريبية على صد هجوم مسلح على مبنى الإذاعة بالوادي الجديد    "علشان تبنيها" تواصل نشاطها بمحافظة الإسكندرية (صور)    الأربعاء.. المقاولون يحسم اختيار مجلس إدارة النادي    وكيل الأزهر يؤكد رفض الإسلام كل أشكال العنف والإرهاب    الجيش الأمريكي لجنود في اليابان: الكحول محظور    سعر خيالي لإطلالة أنابيلا هلال خلال برنامج «ديو المشاهير».. صور    مروة عبدالمنعم تتعاقد على مسلسل " كلام كبار" مع" فيلمي برودكشن"    أصحاب مخابز دمياط يعترضون على تحديد حصص الدقيق: "مش كفاية"    "سياحة البرلمان" تناقش أسباب عدم صرف مستحقات دعم الطيران لمنظمى رحلات الأجانب    غداً ..قافله طبية للواحات بعيادات متنقله تنظمها "العيادة" ومصر العطاء    خيري رمضان يعود للتلفزيون المصري وCbc    الأزهر يدعو شعوب العالم إلى حماية حقوق الأطفال ورعايتهم    تحرير61 محضر إشغال ونظافة في3 قري بمركز المنيا    كشف أثري ملكي جديد في المطرية    وزير الخارجية الفرنسي يعرب عن دعمه لزعيمة ميانمار    إغلاق المحال بسبب انفجار الخط الرئيسي للمياه بدار السلام (صور)    العبادي يرحب بقرار المحكمة الاتحادية بإلغاء استفتاء إقليم كردستان    نواب يدعون إلى العفو عن مشجعي الزمالك المتهمين في أحداث «برج العرب»    يا من خُلق مبرَّأ من كل عيب.. صلُّوا عليه وسلّموا    كيف استعدت «الري» للسيول والأمطار؟    رئيس «أبوقرقاص» يتابع حالة المعديات بمرسى بني حسن (صور)    انتحار عاطل في "جنش حديدي" بسبب ضائقة مالية بالهرم    النمنم: الميزانية تعوق تطوير وبناء قصور ثقافة جديدة    لأول مرة منذ 20 عاما.. إنهاء قوائم انتظار "الرنين المغناطيسى" بجامعة أسيوط    بمشاركة 120 خبيرا من 24 دولة.. المؤتمر الدولي لعلاج جذور الأسنان    ننشر رسالة "شوقى علام" للعلماء المصرح لهم بالفتوى عبر وسائل الإعلام    ميركل تلتقى الرئيس الألمانى بعد انهيار جهود تشكيل الحكومة    غرابة : من اولوياتي الاهتمام بالناشئين    تعرف على شروط الوضوء    من يُطفيء نور الشمس!!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من هو مؤلف كتاب «مذكرات عربجي» فكري أباظة أم سليمان نجيب؟
نشر في القاهرة يوم 24 - 05 - 2011


ضمن سلسلة «ذاكرة الوطن» التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة صدر كتاب «مذكرات عربجي» لمؤلفه الأسطي حنفي «أبو محمود» وهو يرصد بسخرية لاذعة مواقف المتلونين والانتهازيين الذين ظهروا أعقاب ثورة 1919 ليقضو عليها بإدعائهم الثورية وركوبهم لموجة الثورة. فيعريهم ويجلدهم بكرباج السخرية وهو بهذا يرصد علي طريقته جانبا مهما من مجتمعات ما بعد الثورة ولحظات التحول الكبري في تاريخ هذه المجتمعات، وذلك من خلال «حوذي» ورث المهنة عن أبيه وراح بخفة ظل وأسلوب رشيق يسجل ذكرياته وأحاديثه مع الركاب عن السياسة والحياة الاجتماعية في ست عشرة مذكرة وخاتمة يجمع بينها خيط رفيع ينتمي إلي روح مصر وذاكرتها في ذلك العصر، الكتاب يقع في 82 صفحة من القطع الصغير، وكانت طبعته الأولي قد صدرت عام 1922، وهو كتاب يتميز بالجدل منذ صدوره لأول مرة وحتي الآن حول مؤلفه الحقيقي، باعتبار ان الأسطي حنفي مجرد اسم مستعار للكاتب الكبير فكري أباظة حيث جاءت مقدمة الكتاب باسمه صراحة وفي هذا الصدد ترجع «نفوسة ذكريا» في كتابها «تاريخ الدعوة إلي العامية وآثارها في مصر، ان المذكرات لا يمكن أن يكون كاتبها «حوذي» كما ان الأسلوب الفصيح المبطن بالعامية هو نفسه أسلوب فكري أباظة في مقالاته الصحفية. وان كان الشاعر والكاتب الراحل «صالح جودت» يؤكد في كتابه «ملوك وصعاليك» و الذي نشر عام 1958: ان مؤلف كتاب مذكرات عربجي هو الممثل «سليمان نجيب» والذي كان قد نشره علي حلقات مسلسلة في مجلة «كشكول» أوائل العشرينات وهذا ما أكده أيضاً الكاتب الساخر محمود السعدني: إن سليمان نجيب كان أديبا مرموقاً ومثقفاً كبيرا ومن عائلة أدبية مهمة وعريقة فكان والده قاضيا وشاعرا وزجالا وكان ابن عمته الشاعر الكبير «أحمد ذكي أبو شادي» وفي سياق تأكيد السعدني علي مدي براعة سليمان نجيب الأدبية قال: إنه كان أيضا مؤلف مذكرات عربجي التي تعد من أهم ما كتب في الأدب السياسي الساخر، كما ذكر الكاتب المؤرخ الموسيقي «كمال النجمي» في إحدي مقالاته إن سليمان نجيب كان متذوقاً للموسيقي العالمية عارفا بأصولها ليس فقط لأنه أدار الأوبرا ولكن لأنه أيضاً من عائلة مثقفة ثقافة رفيعة وكان أيضاً صاحب قلم ساخر وروائياً مهما ومن أهم رواياته مذكرات عربجي. علي أية حال فإن هذا العمل الأدبي الرائع الذي كتب في ظروف تاريخية استثنائية ليحذر الأمة من متغيرات مجتمع ما بعد ثورة 1919، الذي حفظ لنا صورة المجتمع المصري في تلك الأيام محذرا أبناء المحروسة من أعداء ثورتهم وعندما تقرأ الكتاب مرة أخري تكتشف في ضوء ما يحدث بعد ثورة 25 يناير 2011 ان «المؤلف المجهول» لم يتناول عصره فقط، فما كتبه يصلح لكل المجتمعات في لحظات التحول الكبري ومجتمعات ما بعد الثورة تحديداً فالرجعيون يتلونون بألوان الثورة ويثيرون الفتن ويلعبون علي الحبال ويعلو صوت الفاسدين بشعاراتها بل ان أغلب هؤلاء يحاولون ان يكونوا متشددين أكثر من الثوار أنفسهم ليسهل عليهم ركوب الموجة واختطاف الثورة. صحيح ان التاريخ لا يعيد نفسه، لكن المتغيرات المجتمعية الكبري تتشابه من حيث النوع وتتغير من حيث الكم والكيف من زمن إلي زمن ومن مجتمع إلي مجتمع، فالطبقات المتحكمة في المجتمع تقاوم العقل الثوري وتتآمر عليه ومن أجل استمرار مصالحها تلتف حول الثورة ومبادئها وتركب موجتها للمحافظة علي موقعها الطبقي هذا ما رصده المؤلف المجهول «في مذكرات عربجي» بخفة دم فاضحا القيم السلبية والقبح الذي نما علي أطراف الثورة وكأنه ينبهنا الآن من هذه الأخطاء التي ما أن نقرأها حتي نري الأخطاء التي تحيق بنا. وها نحن ننشر تحذيره الوطني الساخر في أعقاب ثورة 25 يناير ونحن علي ثقة ان أبناء مصر المحروسة سيحافظون علي ثورتهم حتي تتم عملية التغيير الثوري ويتم بناء مجتمع الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. تحية للزميل «أسامة عفيفي» رئيس تحرير السلسلة ومدير تحريرها طارق هاشم علي براعة اختياراتهما لعناوين ما يصدر عن السلسلة التي أصبحت ما بين يوم وليلة عنواناً صادقاً لذاكرة الأمة وكشافا لكتب قديمة لم نكن نعلم عنها شيئا لولا جهود الدءوب طارق هاشم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.