شاهد.. شيكابالا وكهربا في حفل زفاف علي جبر    خبير عسكري يصف "أردوغان" بال"نكرة".. ويؤكد: قطر وتركيا وراء تردي الأوضاع في ليبيا| فيديو    ماكرون يستجيب ل "السترات الصفراء" باستقطاعات ضريبية    بوتين "يقبل" دعوة كيم لزيارة كوريا الشمالية    رئيس الزمالك: 30 ألف تذكرة لمباراة الزمالك والنجم الساحلي    إدارة الإسماعيلي تعلن تشكيل الجهاز المعاون الجديد    شاهد.. فرحة لاعبي الأهلي بعد هدف علي معلول في المصري    شاهد.. احتفال صالح جمعة مع لاعبي الأهلي بعد تسجيل الهدف الأول أمام المصري    مرتضى منصور: مباراة "الإنتاج" لن تذاع.. و30 ألف متفرج في لقاء النجم الساحلي    شاهد.. "التجنيد والتعبئة": القوات المسلحة عالجت 8 آلاف شاب من فيروس سي    بالأرقام .. تعرف على عدد المخالفات المرورية التى تم ضبطها خلال 24 ساعة    خبير مالي يكشف دلالات التوقف عن استخدام الكاش    محافظة الإسكندرية تنفى ما تداولته صفحات التواصل الاجتماعي بشأن تحويل "حديقة الإسعاف" إلي جراج    بالأرقام والممتلكات..تعرف على ثروة عمر البشير    بالفيديو .. مديرية أمن الإسكندرية تستجيب بصورة فورية لمناشدة مواطنة على مواقع التواصل الإجتماعى    ناصيف زيتون يشعل أولى حفلات الربيع بطابا هايتس.. صور    شاهد.. ياسمين عبد العزيز تكشف ل"عين" كواليس دورها بمسلسل "لآخر نفس"    اشتباكات عنيفة مع الشرطة الكولومبية خلال إضراب ضد الحكومة    الأرصاد تزف بشرى سارة للمواطنين بشأن طقس الجمعة    صالح جمعة نسر مباراة الأهلى والمصرى    "عكاشة": المصريون أعادوا بناء الدولة في أقل من 5 سنوات    النيابة العامة في الجزائر تؤكد استقلاليتها وعدم تبعيتها لأحد    مجموعة عالمية تفتتح 30 فندقا جديدا بمصر    مصر تتمدّد شرقًا.. جنوبًا وغربًا    غدا انطلاق نموذج «محاكاة بطولة إفريقيا» بالجزيرة    ويكيليكس ونهاية الأسطورة    وافق عليها «الأعلى للتخطيط العمرانى» برئاسة مدبولى: إعادة تخصيص 124 فدانا لإنشاء مدينة للحرفيين بطريق القاهرة الفيوم    وزير الداخلية يهنئ البابا تواضروس    حديث الوطن    ربة منزل تقتل زوجها بمساعدة نجلها بسبب بخله    سائق ينهى حياة صديقه بسبب إيراد «التوك توك»    منشآته قطعة من الماضى.. تاريخ وحكايات "كلود بك" ب"مكان فى الوجدان    تعديل تشريعى لدعم منظومة التعليم..    اليمين المتطرف فى المدرجات و«الضغط العالي» على السينما!    5 مشاهد تختصر مسيرة العبقرى الهادئ    ل،و،س،ى    معجزة إلهية    حديث الجمعة    شوهها التقليد الأعمى والانبهار بالتكنولوجيا..    المركز الإعلامى لمجلس الوزراء: 183 منفذا ثابتا و450 متنقلا لتوفير احتياجات شهر رمضان بأسعار مخفضة    بحث ضخ استثمارات عُمانية فى مجال الدواء    الصحة العالمية تحذر من تعرض الأطفال للشاشات الإلكترونية    مع قرب اكتمال مراحل حملة «100 مليون صحة»..    وزير الأوقاف يوضح الفرق بين فقه الدولة وفقه الجماعة    سحر نصر: الأولوية للاستثمار فى المواطن العربى    فى مبادرة اعرف جيشك «أمر تكليف» بالمحافظات.. و«عبور وانتصار» بالأنفوشى و«صحينا يا سينا» فى الحديقة الثقافية    «الممر».. ملحمة درامية لأبطال حرب الاستنزاف    القبطان سامى بركات: قضيت 1824 ساعة خلف خطوط العدو لرصد تحركاته فى جنوب سيناء    بالرسم والحكايات والزيارات.. علمى طفلك يعنى إيه تحرير سيناء    لأول مرة.. اعتراف دولى واسع بذكرى مذابح الأرمن    والدة الشهيد محمد عرفات: كان يتمنى الشهادة ويتصل يوميا لأدعى له    والدة الشهيد محمد عادل: ابنى اتجوز بدرى عشان يستشهد بدرى    حكايات من ملحمة النصر    الرئيس فى عيد تحرير أرض الفيروز: تحرير سيناء سيظل يومًا خالدًا فى وجدان المصريين    وزير الطيران: الانتهاء من العديد من مشروعات التطوير    6 مليارات جنيه لتنفيذ مشروعات تنموية وخدمية بسيناء    أخبار متنوعة    فيديو| «الإفتاء»: مساندة الحاكم والدعاء له من سمات الصالحين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير: شركات تتكبد خسائر تصل إلى نصف مليون دولار أمريكي نتيجة الاختراقات الأمنية
نشر في الجريدة يوم 01 - 10 - 2015

كشف استطلاع عالمي أجرته شركة كاسبرسكي لاب بالتعاون مع B2B International في العام 2015 وشمل أكثر من 5500 شركة في 26 دولة بما فيها المملكة العربية السعودية أن أكثر أنواع الاختراقات الأمنية تكلفة تلك التي تنجم عن الاحتيال من جانب الموظفين وأنشطة التجسس الالكتروني والاختراق عبر شبكة الانترنت وعدم التزام الطرف الثالث من موردي الخدمات للشركات. يبلغ متوسط التكلفة المطلوبة للتعافي من أحد الاختراقات الأمنية مبلغ 551,000 دولار أمريكي للمؤسسات الكبيرة 38,000 دولار أمريكي للشركات الصغيرة والمتوسطة.
حساب الأضرار المختلفة
تؤدي عملية اختراق خطيرة لنظم أمن تقنية المعلومات إلى العديد من المشكلات التجارية. مع تعدد الأضرار إلى حد كبير، يكون من الصعب للغاية في بعض الأحيان أن يتمكن الضحايا بأنفسهم من تقدير التكلفة الإجمالية لذلك الاختراق الأمني. اعتمدت الأساليب المستخدمة في هذا المسح على البيانات المتوفرة من السنوات السابقة لتحديد المجالات التي يجب أن تنفق الشركات أموالها فيها بعد أي اختراق أمني، وإلا تتعرض لخسائر مالية نتيجة لذلك الاختراق. عادة ما تقوم الشركات بإنفاق المزيد من الأموال على الخدمات المهنية (مثل الاستعانة بخبراء تقنية المعلومات الخارجيين والمحامين والمستشارين … الخ)، بينما يحققون أرباحا أقل بسبب الفرص التجارية الضائعة والأوقات التي تتوقف فيها أعمالهم التجارية بسبب الاختراقات الأمنية.
بالإضافة إلى هذا، يختلف تقدير كل من عواقب الاختراقات الأمنية اختلافا كبيرا وفقاً لكل حالة على حدة، ويجب أن يؤخذ هذا الاختلاف بعين الاعتبار مع تباين حجم الشركات المتضررة. تم استخدام طريقة مماثلة لتقدير النفقات غير المباشرة بما في ذلك الميزانيات التي تخصصها الشركات بعد معالجة الاختراقات الأمنية، مع استمرار تضررها من وجود تلك الاختراقات الأمنية. لذلك، يضاف إلى التكاليف المذكورة أعلاه، تلك المبالغ التي تدفعها الشركات عادة على تعيينات الموظفين والتدريب وتطوير البنية التحتية، حيث تنفق الشركات مبالغ تتراوح ما بين 8000 دولار أمريكي (الشركات الصغيرة والمتوسطة) إلى 69,000 دولار أمريكي (المؤسسات الكبيرة).
متوسط تكلفة أي اختراق أمني لإحدى المؤسسات الكبيرة:
o الخدمات الفنية (تقنية المعلومات، وإدارة المخاطر، والمحامين): ما يصل إلى 84 ألف دولار أمريكي مع وجود احتمال بنسبة 88% للتعرض للاختراقات الأمنية
o الفرص التجارية الضائعة: ما يصل إلى 203 ألف دولار أمريكي مع وجود احتمال بنسبة 29% للتعرض للاختراقات الأمنية
o فترات توقف الأعمال التجارية: ما يصل إلى 1,4 مليون دولار أمريكي مع وجود احتمال بنسبة 30% للتعرض للاختراقات الأمنية
o إجمالي متوسط التكلفة: 551,000 دولار أمريكي
o الإنفاق غير المباشر: ما يصل إلى 69 ألف دولار أمريكي
o يضاف إلى ذلك الأضرار التي تلحق بسمعة المؤسسة: ما يصل إلى 204,750 دولار أمريكي
o
الشركات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الكبيرة: طرق مختلفة للتضرر من الاختراقات الأمنية
ذكرت تسع من كل عشرة شركات شملها الاستطلاع أنها تعرضت لحالة اختراق أمني واحدة على الأقل، ومع ذلك، لم تكن كل حالات الاختراق خطيرة أو أدت إلى فقدان بيانات حساسة. في معظم الأحوال كانت الاختراقات الأمنية الخطيرة ناجمة عن هجوم برمجيات خبيثة وبرامج التصيد الإلكتروني وتسرب البيانات من قبل الموظفين واستهداف برمجيات مصابة بثغرات أمنية. يتيح تقدير تكاليف معالجة الاختراقات الأمنية لتقنية المعلومات نظرة جديدة حول مدى شدة تلك الاختراقات، حيث تختلف التقديرات بين التكاليف التي تتحملها الشركات الصغيرة والمتوسطة وبين التكاليف التي تتحملها المؤسسات الكبيرة لمعالجة تلك الاختراقات الأمنية اختلافا ضئيلا.
تدفع الشركات الكبيرة مبالغ طائلة بشكل ملحوظ عندما يكون الاختراق الأمني ناجما عن إخفاق طرف ثالث من موردي الخدمات موثوق به، وتشمل الأنواع الأخرى الباهظة التكاليف من الاختراقات الأمنية الاحتيال من جانب الموظفين، وأنشطة التجسس الالكتروني والاختراق عبر شبكة الانترنت. تميل الشركات الصغيرة والمتوسطة الى خسارة مبالغ كبيرة من المال بسبب كافة أنواع الاختراقات تقريبا، وتدفع ثمنا باهظا مماثلا نظير معالجة أعمال التجسس وكذلك هجمات DDoS وهجمات التصيد الإلكتروني.
وأشار برايان بيرك، رئيس فريق استخبارات السوق، لدى كاسبرسكي لاب بالقول: " لم ترد إلينا الكثير من التقارير حول عواقب انتهاكات أمن تقنية المعلومات متضمنة تقدير الخسائر المالية الحقيقة، ونرى أنه من الصعب التوصل إلى طريقة ما يمكن الاعتماد عليها للتوصل إلى متوسط تلك الخسائر، ولكننا أدركنا أن علينا القيام بذلك من أجل سد الفجوة بين المجال النظري والواقع الفعلي لتهديد الشركات وتحويل ذلك الجانب النظري إلى ممارسات تجارية فعلية. نتيجة لذلك، قمنا بإعداد قائمة بالتهديدات التي تتعرض لها الشركات والتي تسببت في أضرار كبيرة لها، تلك التهديدات التي نرى أنه يجب على الشركات أن توليها اهتماما كبيرا"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.