أحد أبطال معركة المنصورة الجوية: حسمنا الاشتباكات رغم ضعف الإمكانيات    جامعة السادات تفتتح مقر جمعية «ضمان الجودة العربية»    "آثار القاهرة" تحتفل بانتصارات أكتوبر    الاقتصاد المصري من الانهيار 2014 إلى معدلات نمو قياسية في 2019    جولة لمحافظ الإسكندرية بمنطقة طوسون وأبوقير    خبراء تكنولوجيا المعلومات يطالبون بزيادة تمكين المرأة في الوظائف العليا بقطاع الاتصالات    أوكرانيا ضد البرتغال.. كريستيانو رونالدو يسجل الهدف رقم 700 في مسيرته    عاجل| ترامب يعلن فرض عقوبات على تركيا    السجن 26 عاما لأفغاني طعن شخصين في محطة قطارات بأمستردام    وزير الرياضة يشهد مباراة مصر وبوتسوانا ببرج العرب    مرور سوهاج يحرر 682 مخالفة على الطرق الرئيسية والسريعة    أمطار غزيرة تتعرض لها مدينة أبو سمبل بأسوان    سبب غريب وراء حبس عادل شكل كبير مشجعي الاتحاد السكندري    صورة لمحمد هنيدي وموموا تثير السخرية.. وبيومي فؤاد : "ولايهمك"    هندي وفرنسية وأمريكي يفوزون بجائزة نوبل للاقتصاد لعام 2019    8 مستشفيات تدخل الخدمة قريبا بالإسماعيلية.. وإنشاء مخزن مستلزمات استراتيجى    "مصر للطيران" الناقل الرسمي للمنتخبات العسكرية في بطولة العالم بالصين (صور)    أزمة تواجه فالفيردي قبل مباراة إيبار في الليجا    بتروجت يتعادل مع النجوم بهدف لمثله في ختام استعداداته للقسم الثانى    جريدة الأهالي تنشر تفاصيل الصالون السياسي الثاني لتنسيقية شباب الأحزب بمقر حزب التجمع :نحتاج إلى نموذج محلي للديمقراطية يعتمد على المنافسة الحزبية..ومصر لديها المقومات لبناء الديمقراطية وإنجاحها    غدًا.. تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تشارك في مؤتمر "سد النهضة"    اسعار الذهب تتعافي بنهاية التعاملات اليوم الإثنين    ضبط «مزوّر» بتهمة طباعة وترويج العملات المالية ببورسعيد (تفاصيل)    وزيرا التعليم والأوقاف يناقشان البرامج التثقيفية المشتركة (صور)    ارتفاع عدد قتلى إعصار "هاجيبيس" المدمر باليابان إلى 56 شخصا    صور.. دوقا كامبريدج يصلان باكستان في جولة رسمية    المغرب وسوريا تحصدان نصيب الأسد لجوائز مهرجان الإسكندرية السينمائى    فيديو.. تعليق ناري من تامر أمين على كلمة أحمد عز بالندوة التثقيفية    29 أكتوبر.. مصر تستضيف لأول مرة «يوم الغذاء الإفريقي»    طريقة عمل مدفونة الأرز بالدجاج لنجلاء الشرشابى    معرض حجرلوجيا.. القدس تصل إلى نابلس ضمن جولات تعريفية    ندوة حول الشركات والتنمية المستدامة في جامعة القاهرة    "حقوق النواب": تحسن كبير بملف حقوق الإنسان في مديريات الأمن    البابا تواضروس يزور مدينة أورليون الفرنسية    "أمر تكليف" يبدأ أول عروضه بجامعة بني سويف.. غدا    نوع من الصبر أفضل من الثبات عند المصيبة .. علي جمعة يوضحه    فيديو| رمضان عبد المعز: المنافقون مكانهم بالدرك الأسفل من النار    رئيس أوغندا يدعو السودان إلى اتباع منهج جديد خلال مفاوضات السلام    بالفيديو.. أحد أبطال الصاعقة: "الإرهابيين في سينا آخرهم يزرعوا عبوة ناسفة"    محافظ بني سويف لأعضاء نقابة الأطباء: الرئيس يتابع المنظومة الصحية    مصادر: هيفاء وهبي قررت الإنتاج لنفسها بعدما تجاهلها المنتجين    أمريكا تؤيد قرار اللجنة الانتخابية الأفغانية التحقق من أصوات الناخبين عبر البيوميترى    انطلاق فعاليات الحوار العربي الأوروبي السابع    القبض على المتهمين بخطف نجل نائب المنوفية    يمنى محمد تحقق المركز الثاني في بطولة السباحة الودية بالعبور    لوكا مودريتش يوضح تفاصيل إصابته الأخيرة    تقرير: قطبي ميلان يراقبان وضع أوزيل مع أرسنال    أجندة إخبارية.. تعرف على أهم أحداث الثلاثاء 15 أكتوبر 2019    استشاري باطنة: التأمين الصحي الشامل مشروع قومي تكافلي يستهدف الأسرة بأكملها (فيديو)    "إسكان النواب" تبدأ بحي الأسمرات وروضة السيدة في زياراتها الميدانية ومتابعة ملف العشوائيات    حكم إخراج فدية الصيام مالا بدلا من إطعام المساكين    الداخلية تستخرج الأوراق الثبوتية للمكفوفين مجانًا لمدة أسبوع    رانيا فتح الله ل "الموجز": دوري مفاجأة للجمهور في فيلم "الحوت الازرق"    «لوف» واثق من تأهل المنتخب الألماني إلى يورو 2020 رغم الظروف الصعبة    هل تخفى كوريا الشمالية كارثة تفشي حمى الخنازير الإفريقية داخل أراضيها؟    شيني: تخفيض سعر الغاز يقلل من تكلفة إنتاج السيراميك السنوية بقيمة 17.8 مليون جنيه    "خريجي الأزهر" تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد في بوركينا فاسو    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل لنا مع كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية".. الشيخ الخفي
نشر في البوابة يوم 01 - 07 - 2014

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" إقامة دولة "الخلافة" في المناطق التي يسيطر عليها في سوريا والعراق، وأن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي هو "خليفة المسلمين" في كل مكان، وفقا لتسجيل صوتي منسوب للتنظيم على شبكة الإنترنت.
كان أبو بكر البغدادي حريصا جدا على عدم إظهار الكثير حول هويته ومكان إقامته.
وتقول هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" في تقرير لها، إن هناك صورتان موثقتان فقط للبغدادي، لكن بخلاف زعماء القاعدة مثل أسامة بن لادن وأيمن الظواهري، لا يظهر البغدادي في أي رسائل بالفيديو.
وحتى المقاتلين الذي يعملون معه لا يتحدثون عن رؤيته وجها لوجه. ويظهر البغدادي وهو يرتدي قناعا لمخاطبة قادة التنظيم، وهو ما جعله يكتسب لقب "الشيخ الخفي".
وهناك أسباب تدعو البغدادي، وهو ليس اسمه الحقيقي، إلى أن يظل مختفيا وراء ستار من الغموض، كما يقول فرانك غاردنر، مراسل الشئون الأمنية في بي بي سي.
وكان أحد أسلافه، وهو أبو مصعب الزرقاوي الذي كان يتزعم أعنف جماعة جهادية في العراق حتى موته، من أحد كبار قادة الجماعات المسلحة الذين يحبون الظهور، والذي كان مكان اختبائه لغزا، حتى جرى اكتشافه وتعقبه. وقتل الزرقاوي في غارة أمريكية عام 2006.
سيطر مسلحو "الدولة الإسلامية" مؤخرا على مناطق عراقية في الموصل وتكريت بعد السيطرة على الأنبار في وقت سابق
ويجتذب تنظيم "الدولة الإسلامية" حاليا الآلاف من المؤيدين الجدد، وقد أصبح أحد أكثر الجماعات المسلحة تماسكا في الشرق الأوسط، كما يضيف مراسلنا.
ويعتقد أن البغدادي وُلد في مدينة سامراء شمالي بغداد، في عام 1971.
وتقول تقارير، إنه كان إماما لأحد المساجد في المدينة خلال الغزو الأمريكي للعراق في 2003.
ويعتقد البعض أنه كان بالفعل أحد أعضاء الجماعات الجهادية المسلحة إبان حكم الرئيس السابق صدام حسين.
ويقول آخرون إنه أصبح متشددا خلال السنوات الأربع التي أُعتقل فيها في معسكر "بوكا"، وهو معسكر أمريكي جنوبي العراق كان يُعتقل فيه العديد من قادة تنظيم القاعدة.
نشرت الولايات المتحدة صورة للبغدادي ورصدت مكافأة كبيرة لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض عليه
وظهر البغدادي كقائد لتنظيم يتبع خط القاعدة في العراق، وهو أحد التنظيمات التي عرفت لاحقا باسم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" في عام 2010، والتي نالت شهرة خلال محاولة الاندماج مع جبهة النصرة في سوريا. وأخذ التنظيم يطلق على نفسه مؤخرا "تنظيم الدولة الإسلامية" حاذفا كلمتي الشام والعراق منه تجنبا لمختصر "داعش".
ولم يُظهر البغدادي مبايعته لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، والذي حث تنظيم "داعش" على التركيز على العراق وترك سوريا لجبهة النصرة.
وأظهر البغدادي ومقاتلوه تحديا علنيا لزعيم القاعدة، ما دفع بعض المعلقين إلى الاعتقاد بأنه أصبح الآن في منزلة أعلى لدى العديد من الجماعات الإسلامية المسلحة.
وكتب ديفيد انغاتيوس في صحيفة واشنطن بوست الأمريكية يقول: "الوريث الحقيقي لأسامة بن لادن قد يكون زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أبو بكر البغدادي".
ولا يزال لدى الظواهري الكثير من النفوذ من خلال المكانة التي يتمتع بها في باكستان، وشبه الجزيرة العربية وشمال أفريقيا.
لكن البغدادي يتمتع بسمعة جيدة كأحد البارعين في وضع الخطط الحربية في ميدان المعركة، ومن حيث القدرة العالية على التنظيم، والقتال بشراسة، ما دفع المحللين إلى القول إن جماعته أصبحت أكثر جذبا للجهاديين من الشباب مقارنة بتنظيم الظواهري.
وفي أكتوبر عام 2011، أطلقت الولايات المتحدة رسميا على البغدادي لقب "إرهابي"، وعرضت مكافأة قدرها 10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى القبض عليه أو قتله.
ونوهت الولايات المتحدة إلى أن الأسماء المستعارة الأخرى للبغدادي تتضمن أبو دعاء، ود. إبراهيم عواد إبراهيم على البدري السامرائي.
وإضافة إلى الغموض الذي يكتنف هويته، ليس من الواضح أيضا المكان الذي يقيم فيه، مع ظهور تقارير تتحدث عن أنه كان في مدينة الرقة في سوريا.
وبالتالي لا يزال هناك الكثير من الأسئلة حول قائد أحد أخطر الجماعات الجهادية في العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.