رغم كورونا.. انتخابات النواب تؤكد قدرة الدولة على تأمين الاستحقاقات الديمقراطية    نائب محافظ قنا يحتفل بالمولد النبوي في موسسة الفتيات الأيتام    "الري": لدينا سيناريوهات وآليات للتعامل مع سد النهضة إذا فشلت المفاوضات    حماية المستهلك: تحويل 3 مدارس دولية لنيابة الشئون المالية لعدم ردها مصروفات الباص.. فيديو    جماعة الإخوان الإرهابية.. 90 عاما من الدم    أسعار النفط تسجل أدنى مستوى في 3 أسابيع مع مخاوف الموجة الثانية للوباء    عبرالفيديو كونفرانس .. وزير الطيران المدني يشارك في مؤتمر إطلاق تقرير حالة المناخ في أفريقيا لسنة 2019    محافظ القليوبية: تلقينا 182 ألف طلب تصالح وتحصيل مليار و27 مليون جنيه حتى الآن    وزيرة التجارة» :وقف اجرءات اطرح الأراضي الصناعية لحين إتمام مراجعتها    القباج: السيسي أكد ضرورة إعفاء أبناء أسر تكافل وكرامة من دفع المصروفات الجامعية    احمد موسي: قطر تواجه فضيحة كبرى بسبب الكشف عن عذرية أستراليات    فرنسا ترد على دعوة أردوغان لمقاطعة منتجاتها    الجيش اليمني: مقتل 30 مسلحًا حوثيًا شرقي صنعاء    الكرملين يتهم بايدن بنشر الكراهية ضد روسيا    البرهان: السلام مع إسرائيل يبعد عن السودان شبهة التمييز الديني والعنصري    بعد فرض الصين عقوبات عليها.. أسهم شركات الدفاع الأمريكية تسجل انخفاضا    إصابة 240 عراقيا غالبيتهم من رجال الأمن خلال الاحتجاجات في بغداد    نتجه نحو القارة السمراء .. وزير الرياضة: لدينا 37 مقرا لاتحادات أفريقية في مصر    إحباط تهريب أقراص مخدرة و"شعر طبيعي" في مطار القاهرة    بسنت شوقي بإطلالة جديدة من مهرجان الجونة    "طلع البدر علينا" تنير مسرح ساحة الهناجر    "فجأة افترقنا" لتامر حسني تقترب من 5 ملايين مشاهدة على "يوتيوب"    وائل الإبراشى: قاطع المنتجات الفرنسية.. ولكن لا تسمح لأحد باستخدامك سياسيا    وزير السياحة والآثار يتابع آخر الأعمال بمتحف كفر الشيخ تمهيدا للافتتاح الوشيك    كنائس الإسكندرية تمنع أى رحلات كنسية بسبب فيروس كورونا    حملة مرورية مكبرة لرصد المخالفين وتحرير محاضر فورية بقها    قبل المحاسبة.. أحمد موسى يطالب بدعم ماسبيرو ليعود أفضل من الأول 100 مرة    هيلاري كلينتون: التفكير في ولاية ترامب الثانية يجعلني أشعر بالغثيان    تعاون بين عربية التصنيع والهجرة استعدادا ل"مصر تستطيع بالصناعة" والاستفادة من خبرائنا بالخارج    نجم بايرن ميونخ ينصح جريزمان بالرحيل    تشكيل توتنهام لمواجهة بيرنلي في الدوري الإنجليزي    وزير الرياضة يجتمع بلجان تفتيش الوزارة لمتابعة سير العمل    غدا قطع المياة عن مدينتي الباجور وسرس الليان بالمنوفية    أمير طعيمة يُطالب برسوم كاريكاتيرية مهينة للرئيس الفرنسي وتداولها بالدول العربية    جامعة حلوان: مشروع تطوير كفر العلو يهدف لتطوير مستوى المعيشة وتحقيق التنمية بالمنطقة    سيتي سكيب يسلط الضوء على الأصداء الإيجابية لتوجهات سوق العقار المصرية    رئيس جامعة طنطا: إجراء 50 عملية حقن مجهري بالمستشفى التعليمي بنسبة نجاح 95%    مستشار الرئيس: يجب الاستمرار فى الوقاية والحرص من كورونا    أحمد عمر هاشم: الاحتفال بالمولد النبوي أمر مشروع ومحبوب (فيديو)    محافظ بورسعيد يوجه الشكر لمدير الأمن بعد كشف غموض اختفاء فتاة    التصريح بدفن شخص لقي مصرعه في حريق شقة بالشرابية    ستيفانى صليبا: أظل 16 ساعة بدون أكل يوميا لأنه مفيد صحيا    أفضل أنواع أبواب الخير التي تقرب إلي الله؟    القوات المسلحة تهنئ السيسي بمناسبة الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف    محسن جابر يطرح «يا عاشقين» للمنشد محمود هلال بمناسبة المولد النبوي    رئيس جامعة المنيا يفتتح أعمال تطوير مكتبة "التربية الفنية" بمعرض "رؤية"    قبل المواجهة المرتقبة.. 10 ملايين يورو فارق القيمة التسويقية بين الزمالك والإسماعيلى    محافظ القاهرة يوجه برفع المياه المتراكمة نتيجة كسر بماسورة مياه بسكة الوايلي    برومو أغنية الجو جميل لعمرو دياب يتصدر يوتيوب    وزير الأوقاف: حرمة الدول كحرمة البيوت لا تُدْخَل إلا بإذن    القبض علي أكبر مروج للحشيش بحلوان    الداخلية تكشف تفاصيل فيديو توقف طالبة أمام مدرسة ومنعها من الصعود لفصلها    تجديد حبس شاب متهم بنشر الرزيلة وترويج فيديو جنسى يجمعه بفتاة فى العياط    أسترا ‬زينيكا البريطانية: لقاح أكسفورد يحفز استجابة مناعية لدى الشبان وكبار السن    ضبط المتهمين بالتعدي علي طالب لسرقته بالحسينية    وزير الرياضة الإيطالي: هناك تحقيق جار بشأن رونالدو.. وموقف الدوري    فلامنجو ضد إنترناسيونال وتعادل مثير فى قمة الدورى البرازيلى(فيديو)    دعوة سيدنا إبراهيم فى القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم "الدولة الإسلامية".. الشيخ الخفي
نشر في البوابة يوم 01 - 07 - 2014

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" إقامة دولة "الخلافة" في المناطق التي يسيطر عليها في سوريا والعراق، وأن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي هو "خليفة المسلمين" في كل مكان، وفقا لتسجيل صوتي منسوب للتنظيم على شبكة الإنترنت.
كان أبو بكر البغدادي حريصا جدا على عدم إظهار الكثير حول هويته ومكان إقامته.
وتقول هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" في تقرير لها، إن هناك صورتان موثقتان فقط للبغدادي، لكن بخلاف زعماء القاعدة مثل أسامة بن لادن وأيمن الظواهري، لا يظهر البغدادي في أي رسائل بالفيديو.
وحتى المقاتلين الذي يعملون معه لا يتحدثون عن رؤيته وجها لوجه. ويظهر البغدادي وهو يرتدي قناعا لمخاطبة قادة التنظيم، وهو ما جعله يكتسب لقب "الشيخ الخفي".
وهناك أسباب تدعو البغدادي، وهو ليس اسمه الحقيقي، إلى أن يظل مختفيا وراء ستار من الغموض، كما يقول فرانك غاردنر، مراسل الشئون الأمنية في بي بي سي.
وكان أحد أسلافه، وهو أبو مصعب الزرقاوي الذي كان يتزعم أعنف جماعة جهادية في العراق حتى موته، من أحد كبار قادة الجماعات المسلحة الذين يحبون الظهور، والذي كان مكان اختبائه لغزا، حتى جرى اكتشافه وتعقبه. وقتل الزرقاوي في غارة أمريكية عام 2006.
سيطر مسلحو "الدولة الإسلامية" مؤخرا على مناطق عراقية في الموصل وتكريت بعد السيطرة على الأنبار في وقت سابق
ويجتذب تنظيم "الدولة الإسلامية" حاليا الآلاف من المؤيدين الجدد، وقد أصبح أحد أكثر الجماعات المسلحة تماسكا في الشرق الأوسط، كما يضيف مراسلنا.
ويعتقد أن البغدادي وُلد في مدينة سامراء شمالي بغداد، في عام 1971.
وتقول تقارير، إنه كان إماما لأحد المساجد في المدينة خلال الغزو الأمريكي للعراق في 2003.
ويعتقد البعض أنه كان بالفعل أحد أعضاء الجماعات الجهادية المسلحة إبان حكم الرئيس السابق صدام حسين.
ويقول آخرون إنه أصبح متشددا خلال السنوات الأربع التي أُعتقل فيها في معسكر "بوكا"، وهو معسكر أمريكي جنوبي العراق كان يُعتقل فيه العديد من قادة تنظيم القاعدة.
نشرت الولايات المتحدة صورة للبغدادي ورصدت مكافأة كبيرة لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض عليه
وظهر البغدادي كقائد لتنظيم يتبع خط القاعدة في العراق، وهو أحد التنظيمات التي عرفت لاحقا باسم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" في عام 2010، والتي نالت شهرة خلال محاولة الاندماج مع جبهة النصرة في سوريا. وأخذ التنظيم يطلق على نفسه مؤخرا "تنظيم الدولة الإسلامية" حاذفا كلمتي الشام والعراق منه تجنبا لمختصر "داعش".
ولم يُظهر البغدادي مبايعته لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، والذي حث تنظيم "داعش" على التركيز على العراق وترك سوريا لجبهة النصرة.
وأظهر البغدادي ومقاتلوه تحديا علنيا لزعيم القاعدة، ما دفع بعض المعلقين إلى الاعتقاد بأنه أصبح الآن في منزلة أعلى لدى العديد من الجماعات الإسلامية المسلحة.
وكتب ديفيد انغاتيوس في صحيفة واشنطن بوست الأمريكية يقول: "الوريث الحقيقي لأسامة بن لادن قد يكون زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أبو بكر البغدادي".
ولا يزال لدى الظواهري الكثير من النفوذ من خلال المكانة التي يتمتع بها في باكستان، وشبه الجزيرة العربية وشمال أفريقيا.
لكن البغدادي يتمتع بسمعة جيدة كأحد البارعين في وضع الخطط الحربية في ميدان المعركة، ومن حيث القدرة العالية على التنظيم، والقتال بشراسة، ما دفع المحللين إلى القول إن جماعته أصبحت أكثر جذبا للجهاديين من الشباب مقارنة بتنظيم الظواهري.
وفي أكتوبر عام 2011، أطلقت الولايات المتحدة رسميا على البغدادي لقب "إرهابي"، وعرضت مكافأة قدرها 10 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى القبض عليه أو قتله.
ونوهت الولايات المتحدة إلى أن الأسماء المستعارة الأخرى للبغدادي تتضمن أبو دعاء، ود. إبراهيم عواد إبراهيم على البدري السامرائي.
وإضافة إلى الغموض الذي يكتنف هويته، ليس من الواضح أيضا المكان الذي يقيم فيه، مع ظهور تقارير تتحدث عن أنه كان في مدينة الرقة في سوريا.
وبالتالي لا يزال هناك الكثير من الأسئلة حول قائد أحد أخطر الجماعات الجهادية في العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.