محافظ الجيزة يطالب بزيادة الاعتمادات المالية لدعم منظومة الصحة    البورصة تختتم التعاملات بأرباح 23.4 مليار جنيه    «بتكلفة 100 مليون جنية» إنشاء مستشفي كفر صقر المركزي    كواليس اختيار رئيس هيئة السكة الحديد.. 5 أسماء على طاولة كامل الوزير في الواحدة صباحا    الديب: زيارة مدبولي لليبيا فرصة لعودة 2 مليون عامل مصري للمشاركة في إعادة الإعمار    تموين الجيزة: تخفيضات تصل ل30% على أسعار السلع ب"أهلا رمضان" (فيديو)    8 معلومات عن الرئيس التشادي إدريس ديبي بعد مقتله: جاء الحكم بتمرد مسلح    أكثر من 20 سفينة حربية روسية أجرت تدريبات عسكرية في البحر الأسود    عاجل.. أنباء عن إيقاف مباريات دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي    الاحتلال الإسرائيلي يعقتل 6 فلسطينيين من القدس والخليل    (70) فرقة ميدانية و10 آلاف لتر مواد معقمة صديقة للبيئة لتعقيم المسجد الحرام    يحيي الدرع قصة محارب في الزمالك.. إغماء و25 غرزة ويرفض الراحة    موندو ديبورتيفو تكشف عن التفاصيل المالية لدورى السوبر ومستويات الأندية    متأثرا ب«كورونا».. وفاة رئيس اتحاد الجودو السابق    وزير الرياضة ينعي وفاة اللواء سامح مباشر رئيس اتحاد الجودو.. والأولمبية تنعي    الأرصاد تكشف خريطة الأمطار والرياح ودرجات الحرارة بكافة الأنحاء    لتحقيق أرباح غير مشروعة.. حبس مدير مخزن لحيازته أدوية ومنشطات مجهولة المصدر    المشدد 6 سنوات وغرامة 100 ألف جنيه لمحاسب ل«اتجاره بالمخدرات»    «تشريعية البرلمان»: قانون الثانوية العامة الذي رفضه «الشيوخ» سيذهب ل«النواب»    أنبوبة بوتجاز.. التحقيقات في حريق مبنى بديرالأمير تادرس بالدرب الأحمر    أمن القارة يكثف جهوده لضبط متهمين بسرقة سيارة بداخلها طفلتان    احتفالات «أهلا رمضان» بالحديقة الثقافية بالسيدة زينب    فحص 480 ألف طالب بالمنيا خلال الكشف المبكر عن الأنيميا والسمنة والتقزم    محافظ سوهاج يستعرض مع مسؤولي القطاع الصحي الوقوف على مستجدات كورونا    سكرتير عام سوهاج والسكرتيرالمساعد يقودان حملة مكبرة لمتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية وغلق وتشميع 20 مقهى    البحرين: 1008 إصابات جديدة بكورونا.. والإجمالي يقترب من 11 ألف حالة    فاينانشيال تايمز: أمريكا تسعى لإحداث ثورة في الطاقة المتجددة للتنافس مع الصين    تعرف على أول الراحلين عن الزمالك في الميركاتو الصيفي    مساعد وزير الداخلية: ما يتردد بشأن السجون تشويه متعمد    إيفرتون: 6 أندية تلطخ سمعة الدوري وتعمل من أجل مصالحها الخاصة    موعد عرض مسلسل بين السما والأرض الحلقة 9.. هل تحدث جريمة قتل؟    حظك اليوم الثلاثاء لبرج الثور    القاهرة كابول الحلقة السابعة (القاهرة كابول 7).. "الشيخ رمزي يعترف بقتل صديقه" و "مقتل ابنه منصور" | مسلسلات رمضان 2021    نهى العمروسي :انتقدت مسلسل الطاووس بسبب استخدام صورة بنتي ولست وراء محاولة منعه    غدًا.. "رضا والسيرك القومى" فى ثالث أيام "هل هلالك"    وهو ساجد.. وفاة رجل آثناء صلاة التراويح بمسجد الشربتلي "فيديو"    بعد غلق دام أسبوع بسبب كورونا.. افتتاح مجمع مسجد الطاروطي في الزقايق    رئيس البرلمان يعقد اجتماع بالفيديو كونفرانس مع رئيس رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني    الأسهم اليابانية تسجل أكبر هبوط في شهر    محمد زين المجد: أبناء الأزهر يحملون على عاتقهم مسئولية نشر الوسطية والاعتدال    الصحة تكشف موعد انكسار الموجة الثالثة لكورونا.. الوقاية «طوق النجاة»    «البيطريين»: تأجيل «العمومية» بعد تأكيد «الصحة» استمرار حظر الفعاليات    وزير التنمية المحلية: توجيهات رئاسية بعدم التهاون فى التعدى على الجراجات    خبير : بدء الحياة بالعاصمة الإدارية يجذب مزيدًا من المستثمرين المحليين والأجانب للمشروع    سفير بيلاروسيا بالقاهرة يدعم حملة "التاء المربوطة" والقومي للمرأة    مدرب بيراميدز يعقد مؤتمرا صحفيا في زامبيا.. اليوم    «تربية حلوان» تقدم دورات تدريبية شاملة لطلاب الجامعة    مصرع شخصين في حادث تصادم بالطريق الزراعي بالبحيرة    الصحة الإماراتية: تسجيل 1903 إصابات و3 وفيات جديدة بفيروس كورونا    مسلسل "نجيب زاهى زركش" ل يحيى الفخراني.. اعرف مواعيد عرض الحلقة 8 وتردد القنوات الناقلة    الليلة.. المقاصة يواجه سيراميكا في دور ال 16 لبطولة كأس مصر    شكرى يسلم رسالة الرئيس السيسى لرئيس جنوب إفريقيا حول مفاوضات سد النهضة    اتفاقية عمل جماعية تحقق مزايا أفضل ل 500 عامل بشركة خاصة    نجيب زاهي زركش الحلقة السابعة.. "نجيب" يواصل البحث عن ابنه من "شفيقة"    أسامة الأزهرى في حلقة جديدة من "رجال حول الرسول" على dmc يكشف عن وظيفة "موثق الشهر العقارى" بين الصحابة.. ويؤكد: لم يكن مجتمعًا بدائيًا.. مستشار رئيس الجمهورية:الوظيفة نقلها الصحابة لارتباطها بالأمانة والخُلق    محافظ جنوب سيناء بعد أداءه لصلاتى العشاء والتراويح بمسجد السلام بشرم الشيخ يشكر المواطنين لإلتزامهم التام بالإجراءا ت الاحترازية    "الأعلى للإعلام" ينظم احتفالية لتسليم تراخيص القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية    الإعلامي أحمد بكري يزور مؤسسة أحمد جبرة بمدينة قنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكرى وفاة القديس آفا فيني "أبو فانا" المتوحد
نشر في البوابة يوم 04 - 03 - 2021

في مثل هذا اليوم رحل القديس آفا فينى (أبوفانا) المتوحد، وقد ولد هذا القديس في ممفيس (جنوب القاهرة) في عام 355م من أبوين مسيحيين تقيين وباريين وكانا غنيين في النعمة والثروة، فنشأ في حياة القداسة وصلابة الإيمان ودفء الحياة المسيحية.
وتعلم حياة الصلاة والصوم والعطف على الفقراء من والداه اللذان كانا يصنعان صدقات كثيرة، وهكذا أحب الرب ووصاياه منذ طفولته. ولما بلغ سن الشباب عاش حياة الطهارة وأحبها وكان يقضى وقته في الصلاة والتسبيح.
وكان طويل القامة هادىء الوجه. ولما أشتاق القديس إلى الطريق الروحانى كان يتردد على سكان المغاير والشيوخ يتعلم منهم الفضائل وتدرب على حياة السهر والصلاة وعلى تعب الجسد والنسك في الأصوام وحفظ المزامير، وفى وقت راحته كان يعمل في ضفر الخوص وصنع الليف.
وكان يبيعه ويشترى ما يحتاجه ويتصدق بالباقى على المحتاجين كما كان يزور المرضى ويفتقد المسجونين ويكسى العراة ويطعم الجياع ويغيث الملهوفين ويفرج عن المتضايقين ويتردد على الإخوة الذين في البرارى والقفار منفردين. وبعد وفاة والده أحضر ميراثه من ممفيس ووزعه على الفقراء وبعد سنوات من التردد على البرارى والتجول في القرى والمدن للتوزيع على الفقراء.
وكان قد وصل إلى سن الثانية والعشرين، توحد في مغارة في الجبل الغربى – مازالت موجودة حتى الآن ولكن مغطاة بالرمال – وأنبع له الله ينبوع ماء حلو عند مدخلها. وفى هذه المغارة تدرج القديس في حياة النسك فكان يصوم في الشتاء يومين يومين، وفى الصيف إلى المساء.
كان يتناول قليل من الخبز والماء والبلح الجاف. وكان قانونه 300 ميطانيه في الصباح ومثلها في الليل، وكان يصوم الأربعين المقدسة طيا بالكامل ماعدا الثلاثة أيام الأخيرة منها فكان يأكل فيها شيئا يسيرا وفى ذلك قال لتلميذه افرآم:" ان السيد المسيح صام أربعين يوما ولم يكن في حاجة إلى الصوم وهؤلاء الذين صاموا على مثال السيد المسيح وأكملوا أربعين يوما كانوا قديسين كاملين، لكن من أنا المسكين حتى أتساوى مع الذين اختارهم المخلص كموسى وإيليا وأنا يا ابنى إنسان ضعيف".
وكان القديس دائم الوقوف على قدميه حتى تورمت رجلاه ولصق جلده بعظامه فصار مثل خشبة محروقة. وقد شرفه الله بصنع عجائب على يديه مثل شفاء أمراض وإقامة أبن رجل أتاه للتبرك فسقط الابن من على الجبل ومات فأخذه والده ووضعه عند مغارة القديس فأقامه بالصلاة ورشم الصليب ورده إلى أبوه حيا ومنها كشف أسرار ومنها أيضا أنه في يوم 19 يناير 395 م أخبر القديس تلميذه افرآم أن الملك ثيؤدوسيوس قد تنيح اليوم وعندما نزل التلميذ إلى المدينة وجد هذا الخبر صحيحا. وبعد حياة مملؤة بالجهاد والثمر المتكاثر أعلم القديس بيوم نياحته.
وكان السبت 25 أمشير فوقف يصلى طوال الليل وأشار بإقامة القداس الالهى وتناول من الاسرار المقدسة ثم ودع أولاده الرهبان ثم توفي بسلام وقد بكى عليه تلاميذه وكل محبيه وكفنوه ودفنوه بإكرام عظيم وقد أظهر الرب من جسده المبارك رائحة بخور زكية وآيات وعجائب كثيرة ومازال الكثيرون يذهبون إلى ديره لنوال بركته من أجل المعجزات التى يصنعها حتى الآن.
وكان يظن خطأ أن القديس أبو فانا هو القديس أبيفانيوس لكن الدراسات أكدت أن الاسم الصحيح للقديس أبو فانا المتوحد هو آڤا ڤينى" abba Beni " ومعناه نخلة وقد لقب القديس بهذا الاسم من أجل فضائله عندما حضر إلى منطقة الأشمونين حيث كان هذا الاسم منتشرا، ويعتبر هذا القديس معاصرا للقديس الأنبا شنودة رئيس المتوحدين.
وقد أسس هذا القديس الدير المعروف باسمه في الجبل الغربى بالقرب من قرية قصر هور وحسب ما يذكر المقريزى أن هذا الدير كان يسكنه في عصور الازدهار أكثر من 1000 راهب. ومن مشاهير آباء هذا الدير: البابا ثيؤدوسيوس البطريرك ال 79، والبابا متاؤس الأول البطريرك ال 87 وهو المعروف باسم متى المسكين، والقديس الايغومانوس (القمص) أنبا ابرآم الفانى الذى مكث في الدير وحده حتى عام 1365م وقد تدهورت الحياة الرهبانية في هذا الدير في ما بعد ولكنها استمرت حتى القرن السابع عشر إلى أن غطته الكثبان الرملية.
وفى أواخر القرن التاسع عشر الميلادى تم الكشف عن كنيسة الدير وإعدادها للصلاة، وقد كلف الأنبا بيمن أسقف ملوى السابق الباحثين بالبحث في سيرة القديس وتاريخ الدير، كما إهتم أسقفنا المحبوب الأنبا ديمتريوس – الرب يحفظ لنا حياته – بتعمير الدير رهبانيا ومعماريا ومن كافة الجوانب وقد احتفل الدير وإيبارشية ملوى وأنصنا والأشمونين باعتراف المجمع المقدس لكنيستنا الأرثوذكسية في السبت 21 بشنس 1720ش الموافق 29 مايو 2004م بعودة الحياة الرهبانية اليه وذلك في حبرية طيب الذكر مثلث الرحمات البابا الأنبا شنودة الثالث البطريرك ال 117 وفى حبرية أبينا الأسقف المكرم الأنبا ديمتريوس.
كما تبارك الدير بزيارة قداسة البابا المعظم الأنبا تواضروس الثانى بمناسبة مرور 16 قرنا على وفاه القديس في الأربعاء25 أمشير 1731ش الموافق 4 مارس 2015م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.