خاص| البنك الدولي يصدر تقييمًا حول تنمية الصعيد.. وهذا حجم تمويله بأسيوط والمنيا    خبير اقتصادي يكشف عن العلاقات التجارية بين مصر وبيلاروسيا    رجل الأعمال أيمن الجميل: الإصلاحات التشريعية لقوانين الجمارك والتأمينات والصلح الوقائى تدعم الاقتصاد    بسبب "كورونا".. الكويت تعلن تعليق رحلاتها الجوية إلى إيران    موسكو: دعم تركيا ل"المسلحين" يهدد بالتصعيد في سوريا    السيسي يصطحب الرئيس البيلاروسي في جولة تفقدية بالعاصمة الجديدة.. فيديو    "مين يقدر على الأبيض".. تعليقات نجوم الفن على فوز الزمالك بالسوبر    السوبر المصري| مرتضى منصور: لن أخوض قمة الدوري 24 فبراير    بالفيديو.. الداخلية تكشف عن أكبر قضايا غسل الأموال    بسبب الميراث.. مقتل شخص على يد نجلي شقيقه بدار السلام    حالة الطقس المتوقعة.. غدا الجمعة    هكذا علّق الفنان أحمد حاتم على فوز الزمالك بالسوبر المصري    صور.. نجوم العالم على السجادة الحمراء بمهرجان برلين في دورته ال70    تعليق ناري ل"الجندى" على قرار منع أغاني المهرجانات    جامعة عين شمس تنظم قافلة طبية لدولة مالي    شاهد.. تنسيقية شباب الأحزاب تنشر فيديو للتوعية بفيروس كورونا    الدورى الأوروبي.. مانشستر يونايتد يتعادل مع كلوب بروج    "المنصورة" تكرم طلابها الفائزين بالملتقى الرياضي الأول للوافدين ب "قناة السويس"    كامل الوزير فى مؤتمر السويد :زيادة نسبة الاعتمادات المالية المخصصة لأعمال تأمين سلامة الطرق بموازنة الهيئة العامة للطرق و الكبارى    الكرملين: بوتين وميركل وماكرون يعربون عن اهتمامهم في تسوية الوضع في إدلب    تحريات الأمن تبرئ "الجن" من تهمة حرق المنازل بكفرالشيخ    التضامن : فتح التقديم لأعضاء الجمعيات الأهلية لموسم الحج بدءًا من الأحد    قائد منطقة الشمال بجيش الاحتلال يهدد بالرد على حزب الله    الصين تختبر أدوية الإيدز وإيبولا للتصدي ل«كورونا»    بسمة وهبة تكشف الانتماءات الكروية فى عائلتها والفريق الذى شجعته بمباراة السوبر    الرئيس الجزائرى: الحراك الشعبي ظاهرة صحية ونحذر من محاولات اختراقه    فيديو.. رئيس المركز الكاثوليكي للسينما: الرهبنة تشجع الفنون بشرط    استئناف الرحلات إلى الصين يثير اعتراضات في مصر    الأوقاف: خطبة الجمعة غدا بعنوان " السنة النبوية الشريفة ومكانتها في التشريع    الفيحاء يفوز على الوحدة فى الدورى السعودى    "نزلي الواد يا حاجة".. فيديو طريف للتطعيم ضد شلل الأطفال    "الصحة": مشروع التأمين الصحي الشامل يرسي العدالة الاجتماعية    بعد إقرار لائحتها.. ننشر اختصاصات هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار    مطار الأمير بن عبد العزيز يحصل على المركز الأول في رضاء المسافرين    الرئيس العراقي يستقبل رئيس فريق الأمم المتحدة للتحقيق جرائم داعش    مدينة أبوسمبل جنوب أسوان استعدت للاحتفال بظاهرة تعامد الشمس    القضاء يلاحق رئيس باريس سان جيرمان    الإعدام لأربعة متهمين بقتل سائق لسرقة دراجته البخارية بالشرقية    انتحار عامل بجامعة جنوب الوادي لمروره بحالة نفسية سيئة    برشلونة يقدم برايثوايت داخل ملعب الكامب نو لوسائل الإعلام .. صور    وزير الري يستعرض تطورات المباحثات الأخيرة بشأن سد النهضة    جامعة الأزهر تواصل جهودها في دورات الجودة لأعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة    جوارديولا مهاجما رئيس برشلونة: توقف عن الإزعاج    الدكتور سامى الشريف فى حوارل"الوفد": مصر تخوض حربًا شرسة ضد الشائعات    مفتي الجمهورية: المواطنة مبدأ أٌقرته الشريعة الإسلامية من 14 قرنا    وزير التعليم يبحث التوسع في تدريس اللغة الإنجليزية بالمدارس    فيديو.. رمضان عبدالمعز: خطبة الجمعة تُفسد في هذه الحالة    "محلية النواب" تناقش التفاوت الكبير في تسعير المياه بالسويس    «اتصالات مصر» تتصدر تقارير قياسات جودة خدمات المحمول    أقوم بتغسيل الموتى وأرى بعض الأمور السيئة فهل يجوز الحديث عنها    وفاة مخرج شهير ووالديه وشقيقته ب«كورونا»    داليا سمهوري: إجراءات مصر مع كورونا مثالاً حيًا لكيفية التعامل مع الأزمات    دار الإفتاء: بيع الصيدلى للأدوية المخدرة بدون روشتة طبيب جريمة وحرام شرعا    حظك اليوم توقعات الابراج الجمعة 21 فبراير 2020 | الابراج الشهرية | al abraj حظك اليوم | معرفة الابراج من تاريخ الميلاد    مشاهدة بث مباشر الشباب وضمك live يلا شوت اليوم في الدوري السعودي    الأجهزة الأمنية بالمنوفية تنجح فى إنقاذ ثلاثة من مندوبى المبيعات تعطل بهم المصعد    تعرف علي خطة وزارتي «الهجرة والشباب» لكأس الجاليات المصرية بالخارج    هل يجوز تحديد النسل من أجل الغلاء وضيق المعيشة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سمارة والشاويش سماعين.. من الشعب للشعب
نشر في البوابة يوم 24 - 01 - 2020

فى صباى أعجبت بشخصية الشاويش "سماعين" أو إسماعيل الذى كان يجوب شارع المناخ بالعباسية القديمة حيث منزل عائلتنا.. كرشه الصغير وشاربه الضخم وصيحته كل خمس دقائق «هاااا» كانت تبعث الطمأنينة للسكان والتجار والباعة الجائلين القادمين من الريف ويتأخرون فى العودة لقراهم فينامون بجانب بضاعتهم حتى الصباح. وفى أمسيات رمضان تدعوه الأمهات والجدات لتناول الإفطار أو السحور فيرفض حتى لا يأخذه الطعام من واجب الحراسة.
ثم اهتدت السيدات إلى فكرة «العمود» الألمنيوم وكان قد ظهر حديثا فى أوائل الستينيات فيقدمن الطعام له داخله فيتناوله سريعا وهو واقف لا يغفل عن واجبه.. كان يعرف الأهالى بالاسم واللقب يحييهم باسما ويقبل علينا نحن الصغار هاشا باشا.. من ثم ترسخت فى أذهاننا بسببه صورة مثالية لرجل الشرطة.
فى شبابى عملت فترة مترجمًا فى المكتب الفنى لرئيس الجمهورية الراحل أنور السادات وفى مرورى اليومى بتقاطع شارعى بورسعيد والموسكى أرى رجل المرور «سمارة» أو حسن عبداللطيف.. سمارة اسم الدلع الذى أطلقه الباعة وراكبو السيارات والباصات عليه لأنه كان دائم الابتسام.. يحيى الجميع وبصفارته ذات النغم المميز الذى ابتكره لنفسه ينظم المرور فى أكثر شوارع القاهرة ازدحامًا صباحًا وفى الظهيرة.. لم أره يحرر مخالفة لأحد.. وإذا حاول أحدهم كسر الإشارة أو السير عكس الاتجاه.. صاح محذرا بصوت جهورى ضاحك «وبعدين».. فإذا بالجميع يلتزمون.
نقلوه مرة للإدارة بعد أن تمت ترقيته لرتبة الصول، فذهب وفد من الأهالى والتجار ومعهم النائب الراحل علوى حافظ إلى اللواء سيد فهمى وزير الداخلية آنذاك مطالبين بعودته فعاد.. ووزع تجار الموسكى وبين الصورين الشربات على راكبى السيارات والمارة احتفالا بعودته.
مثلهم كثيرون.. ومؤخرا قرأت عن ضابط رفض تنفيذ طرد عجوز من شقته المتواضعة لتأخره فى تسديد الإيجار. فتولى جمع المبلغ المتأخر عليه من زملائه وحرر محضر تصالح مع مالك العقار.. النماذج الجيدة كثيرة.. والشهداء أكثر.. لكن بعض دعاة الفتنة بين الشعب والشرطة روجوا لنماذج سيئة على أساس أنها القاعدة وهى استثناء مماثل لما يحدث فى مهن أخرى سواء محامين أو أطباء أو مهندسين أو أى فئة.... رجال الشرطة الآن يدفعون حياتهم ثمنًا للقضاء على إرهاب توحش حتى صار يهدد الأمن والأمان لولا همتهم ويقظتهم لغرقت مصر فى مستنقع الظلام والفوضى الذى أراده طيور الظلام لنا فى 25 يناير وما بعدها لولا ثورة 30 يونيو.
25 يناير تاريخ محفور فى وجدان المصريين بأنه عيد التضحية والفداء وليس يوما للتخريب والسرقة والنهب وحرق الأقسام واقتحام السجون.. ما سأرويه هنا درس لكل شاب وفتاة وطفل ظن أنها ثورة ثم عرف بعدها الحقيقة ولحسن الحظ قبل فوات الأوان نتيجة لجهود رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه.
لماذا تم اختيار هذا اليوم لخروج المتآمرين على مصر بقيادة البرادعى ووائل غنيم والإخوان وباقى الخونة تحت رعاية اللوبى الصهيونى والإدارة الأمريكية ؟
ذكرى عيد الشرطة
لم يكن يوم 25 من يناير يومًا عاديًا فى تاريخ مصر مع الاحتلال، ولكنه شهد على بسالة وشجاعة رجال الشرطة المصرية، حينما رفضوا تسليم محافظة الإسماعيلية للبريطانيين، رغم قلة أعدادهم، وضعف أسلحتهم، فسقط العديد من الشهداء، ومئات الجرحى، ولكن هذا اليوم اكتسب خصوصية أكبر بالنسبة لأهل الإسماعيلية، الذين تكاتفوا لمقاومة المحتل، فتقاسم رجال الشرطة ومحافظة الإسماعيلية هذا اليوم ليكون عيدًا لهم ولكل المصريين.
تمثل معركة الإسماعيلية أحد فصول النضال الوطنى الذى ثار كالبركان إثر إلغاء معاهدة 1936 التى كانت قد فرضت على مصر أن تتخذ من المحتل وليا لها، ليُفرض عليها عبء الدفاع عن مصالح بريطانيا، وتعانى غارات الجيش المحتل التى هدمت الموانئ وهجرت المدن.
وما إن وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها حتى ثارت الحركة الوطنية مطالبة بإلغاء المعاهدة وتحقيق الاستقلال، وما كان من حكومة الوفد إلا أن استجابت لهذا المطلب الشعبي، وفى الثامن من أكتوبر 1951 أعلن رئيس الوزراء مصطفى النحاس إلغاء المعاهدة أمام مجلس النواب.
وفى غضون أيام قليلة نهض شباب مصر إلى منطقة القناة لضرب المعسكرات البريطانية فى مدن القناة، ودارت معارك ساخنة بين الفدائيين وبين جيوش الاحتلال.
فى الوقت الذى ترك أكثر من 91572 عاملا مصريا معسكرات البريطانيين للمساهمة فى حركة الكفاح الوطني، كما امتنع التجار عن إمداد المحتلين بالمواد الغذائية.
الأمر الذى أزعج حكومة لندن فهددت باحتلال القاهرة إذا لم يتوقف نشاط الفدائيين، ولم يعبأ الشباب بهذه التهديدات ومضوا فى خطتهم غير عابئين بالتفوق الحربى البريطانى واستطاعوا بما لديهم من أسلحة متواضعة أن يكبدوا الإنجليز خسائر فادحة.
شهدت المعركة تحالف قوات الشرطة مع أهالى القناة، وأدرك البريطانيون أن الفدائيين يعملون تحت حماية الشرطة، فعملوا على تفريغ مدن القناة من قوات الشرطة حتى يتمكنوا من الاستفراد بالمدنيين وتجريدهم من أى غطاء أمني، ورفضت قوات الشرطة تسليم المحافظة، رغم أن أسلحتهم وتدريبهم يسمح لهم بمواجهة جيوش مسلحة بالمدافع.
وفى صباح يوم الجمعة الموافق 25 يناير عام 1952 قام القائد البريطانى بمنطقة القناة «البريجادير أكسهام» واستدعى ضابط الاتصال المصري، وسلمه إنذارا لتسلم قوات الشرطة المصرية بالإسماعيلية أسلحتها للقوات البريطانية، وترحل عن منطقة القناة وتنسحب إلى القاهرة.
وما كان من المحافظة إلا أن رفضت الإنذار البريطانى وأبلغته إلى فؤاد سراج الدين، وزير الداخلية فى هذا الوقت، والذى طلب منها الصمود والمقاومة وعدم الاستسلام.
اشتد غضب القائد البريطانى فى القناة وأفقده قرار الرفض أعصابه، فأمر قواته بمحاصرة قوات شرطة الإسماعيلية وأطلق البريطانيون نيران مدافعهم بطريقة وحشية لأكثر من 6 ساعات، فى الوقت التى لم تكن قوات الشرطة المصرية مسلحة إلا ببنادق قديمة الصنع.
حاصر أكثر من 7 آلاف جندى بريطانى مبنى محافظة الإسماعيلية والثكنات والذى كان يدافع عنها 850 جنديا فقط، مما جعلها معركة غير متساوية القوة بين القوات البريطانية وقوات الشرطة المحاصرة، التى دافعت ببسالة عن أرضها بقيادة الضابط مصطفى رفعت حتى سقط منهم خمسون شهيدًا والعديد من الجرحى الذين رفض العدو إسعافهم.
لم يكتف البريطانيون بالقتل والجرح والأسر، بل قاموا بهدم قرى مسالمة تابعة للمحافظة، لاعتقادهم أنها مقر يتخفى خلاله الفدائيون، مما أثار الغضب فى قلوب المصريين، فنشبت المظاهرات لتشق جميع شوارع القاهرة مليئة بجماهير غاضبة تنادى بحمل السلاح لمواجهة العدو الغاشم وهو ما جسده يوسف إدريس فى أول مجموعة قصصية له بعنوان «جمهورية فرحات» وبداخلها «قصة حب» التى تحولت عام 1963 لفيلم «لا وقت للحب» بطولة فاتن حمامة ورشدى أباظة وإخراج صلاح أبوسيف.
ونتيجة لهذه البطولات الخالدة، فقد أقامت ثورة يوليو 1952 نصبًا تذكاريا بمبنى بلوكات النظام بالعباسية تكريما لشهداء الشرطة، وهو عبارة عن تمثال رمزى لأحد رجال الشرطة البواسل، الذين استشهدوا خلال الصمود فى الإسماعيلية.
كان يوم الخامس والعشرين من يناير كل عام - فيما مضى - بحق عيدا للشرطةِ المصرية حيث سطرت فيه أمجادٌ لها وللأمةِ المصريةِ؛ وذلك يوم الجمعة 25 يناير 1952 بمدينة الإسماعيلية.
الشرطة المصرية هى ميزان الأمن الداخلى للدولة إذا تم كسرها اختلت جميع الأجهزة الداخلية ونتجت الفوضى الخلاقة.
عرفت ليه هما قاصدين اليوم دا تحديدًا؟
وعرفت ليه فى أحداث يناير 2011 استهدفوا كل أقسام الشرطة؟
وعرفت كان إيه المقصود من التعدى على كل من منشآت أمن الدولة وحرقها؟ أظن الرسالة وصلت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.