ساويرس يثير الجدل: عندك حق .. الخائن رخيص    إصابات كورونا في المكسيك تقارب نصف مليون ووفياتها تلامس 54 ألفا    قد تنفجر في أي لحظة.. شحنة جديدة تهدد بكارثة أخرى في بيروت    هل أنت من أهل الدنيا أم الآخرة؟ والشيخ الشعراوي يجيب | فيديو    أمريكا: عقدنا اتفاقا للحصول على 100 مليون جرعة من لقاح "مودرنا"    بعد شائعة وفاته.. جمال عبد الناصر يوجه رسالة لمحمود ياسين    طريقة إزالة شعر الوجه.. حيل متعددة أبرزها الكركم والجيلاتين    سقوط "كونتينر" من سيارة تريلا أسفل كوبرى أكتوبر بالمهندسين .. صور    16 توصية ل «إعلام القاهرة» من ندوة الممارسات الإعلامية خلال جائحة كورونا    بورصة وول ستريت تغلق منخفضة وسط قلق بشأن مأزق في محادثات التحفيز    ما الفرق بين الفوز المبين والكبير والعظيم فى القرآن الكريم    ترامب عن مرشحة بايدن: الأكثر لؤما وفظاعة في الشيوخ    تعرف على طقس ثاني أيام الانتخابات «درجات الحرارة بالمحافظات»    أتالانتا يتحدى باريس سان جيرمان في لقاء "الحلم الأوروبي"    الجيش العراقي يدعو تركيا لتوضيح ملابسات جريمة العدوان على أربيل    انفجار إسطوانة غاز فى شقة سكنية بالإسكندرية والحماية المدنية تصل للحادث    ورقة البيانات بخطي والإجابات بخط آخر.. طالب ثانوي يروي تفاصيل تظلمه بعد حصوله على 47%    ماذا تعرف عن الشركة الصينية التي تنافس جوجل؟    فلوكس يعلق على مداخلة هاني شاكر.. ويؤكد: أرفض الظهور مع الإبراشي    ألمانيا تشكّك في فعالية اللقاح الروسي.. و"الصحة العالمية" تتحفظ    الجيش الوطني الليبي يعلن استهداف رتل للمسلحين المدعومين تركيا غربي سرت    بالفيديو.. مقتل شخصين بالهند في احتجاجات عنيفة خرجت للتنديد بمنشور مسيء للنبي محمد    ما هي أبواب الجنة وكم عددها    موعد ظهور مرتضى منصور على شاشة قناة الزمالك    فيروس جديد في الصين يقتل 7 أشخاص ويصيب 60.. والأطباء يحذرون (التفاصيل)    محمد بيومي: مسئول باتحاد الكرة نفى تلقي معايير من الكاف بشأن نادي القرن    مصرع 4 وإصابة 5 في مشاجرة بين أبناء عمومة بالفيوم    اختبارات القدرات.. الفنون التطبيقية والجميلة والإعلام يتصدرون رغبات تنسيق الجامعات    مدير قسم المناعة بالمصل واللقاح: روسيا تتعامل مع دراساتها حول كورونا مثل الأسرار العسكرية    الأحد.. بدء بيع كراسات شروط حجز شقق الإسكان المتوسط مكاتب البريد في 5 محافظات    بيومي يكشف خطأ الأهلي في تمديد إعارة رمضان صبحي .. فيديو    وزير المالية: كورونا أثبت للعالم عدم انهيار الاقتصاد المصري    تأجيل إطلاق لعبة Vampire: The Masquerade - Bloodlines 2    خالد مهدي: جاهزون للأهلي رغم النقص العددي.. وستاد السلام نسخة من ملعب هزاع زايد.. فيديو    أستاذ أوبئة: لا أعتقد أن يغامر بوتين بسمعة بلاده من أجل لقاح كورونا    إيهاب فهمي: نقابة المهن التمثيلية نعاني من الشائعات منذ فترة طويلة    أحمد سعد عن غنائه مع شاكوش: عملنا توليفة من الناس اللي بتعمل مزيكا حلوة.. ويؤكد: هخطب اليومين الجايين    غارات إسرائيلية على مواقع في قطاع غزة    شاهد.. ماندو العدل: هذا هو معنى "صاحب المقام" (فيديو)    يارا تعلن طرح أغنية جديدة لبيروت    أحمد فلوكس يخوض تجربة الغناء بأغنية «خليك صح»    محافظ المنيا يطمئن علي مصابي حادث تصادم سيارتي ميكروباص    شاهد.. ميزة الحد من الرد على تويتر متاحة الآن للجميع    محمد فضل يكشف موعد تحديد تكريم نادي المائة من اتحاد الكرة    ميدو: دونجا وقع للزمالك منذ يومين في حضور مرتضى منصور    الأزهر للفتوى: المشاركة في انتخابات الشيوخ واجبٌ من باب أداء الأمانة    توليد الكهرباء.. علماء يكتشفون قدرات خارقة للطوب الأحمر.. صور    نواب "من أجل مصر" يلتقون وفد البرلمان العربي خلال جولتهم للجان الانتخابية    هاني محروس يتعاون مع شيماء شريف في "كان ليه" (فيديو)    بإشراف 18 ألف قاض داخل 27 لجنة عامة:استمرار عمليات التصويت بانتخابات "الشيوخ"لليوم الثانى..إقبال متوسط وزيادة العدد مع الساعات الأخيرة    انتخابات مجلس الشيوخ 2020| %2.57 نسبة حضور الناخبين بالإسماعيلية    بطلب سودانى وترحيب مصرى.. تأجيل مفاوضات سد النهضة ل 17 أغسطس    ياسر عبد الرؤوف: الحكام يتعرضون للإهانة في وسائل الإعلام    ارتفاع فى أسعار الخضروات والفاكهة والأسماك    248 راكبا يغادرون إلى العاصمة الأمريكية واشنطن على متن طائرة الأحلام    "الإرشاد الزراعي" يحث المزارعين على المشاركة بإيجابية في انتخابات مجلس الشيوخ    أخبار التوك شو.. تطورات اكتشاف لقاح روسي ل كورونا.. سهير شلبي تكشف تفاصيل سرقة شقة ابنها.. إليسا: الطبقة السياسية الفاسدة لن ترحل إلا على جثث اللبنانيين    ترامب: اتفقنا على توفير 100 مليون جرعة لقاح كورونا .. والجيش سيتولى توزيعها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعرض السنوي الخامس عن حياة إنجي أفلاطون في جاليري "سفر خان"
نشر في البوابة يوم 05 - 01 - 2019

نظم جاليري سفرخان، المعرض السنوي الخامس على التوالي للفنانة والناشطة الرائدة إنجي أفلاطون، واصفًا الفاعلية بأنها "أفضل ما في الفن المصري الحديث".
وقال جاليري سفرخان في بيان حول المعرض إنه جاء لعرض "تأطير العدسة الفريدة التي رسمت من خلالها إنجي رسوماتها التوضيحية ضمن المنظور الاجتماعي والسياسي لحقوق المرأة والنشاط التقدمي في مصر بعد أربعينيات القرن العشرين، فيما عرف بالحركة الطليعية".
وأضاف البيان أن الفنانة "استرشدت بروحها المتمردة قبل كل شيء، بمواضيع كانت بعيدة عن نشأتها المحصنة: الفقر والسجن وحقوق المرأة والنشاط السياسي والعمل الدؤوب للفلاحين المصريين".
وجمع المعرض أمثلة من الفترة التي قضتها في البداية كناشطة في مجالي السياسة وحقوق المرأة، ثم تصويرها للقمع الذي كان يمارسه الاحتلال البريطاني في مصر وما تمارسه إسرائيل في الأراضي الفلسطينية.
وضم المعرض مجموعة متنوعة تتراوح بين الرسومات الأولية إلى الرسومات التفصيلية، ورسومات الحبر الملونة، وعدد قليل من اللوحات المائية.
وتم عرض المجموعة الخاصة لهذا العام بمفهوم عرض بقايا مذكرات إنجي البصرية، وقد تم اختيار الأمثلة الأكثر إلحاحا من قبل جاليري سفرخان لتقديم إحياء موضوعي لقصة حياة الفنانة الراحلة غير العادية والملهمة بشكل استثنائي.
يشار إلى أنه بعد أن تم تقديمها بمساعدة معلمها كامل التملساني في 1942 في سن ال18، للمدارس السريالية والتكعيبية، سرعان ما انخرطت إنجي في قضايا خارج عالم الفن.
إنجي حسن أفلاطون (1924- 1989) تنتمي إلى رواد الحركة الفنية التشكيلية في مصر والعالم العربي، وتلقت تعليمها في مدرسة "القلب المقدس"، ثم في مدرسة الليسيه حيث حصلت على شهادة البكالوريا.
بدأت أفلاطون طريق الإبداع الفني تلقائيا قبل أن تدرس فن الرسم دراسة أكاديمية، فقد استقدم لها والدها معلما حين لمس نزوعها نحو الفن وبعد فترة التقت بأحد الفنانين الذين أثروا في الحركة الفنية آنذاك وهو كامل التلمساني الذي أخذ يشرح لها الفن ويوجهها نحو تاريخ الفنون وفلسفة الجمال وقدم لها فنون التراث واتجاهات الفن الحديث من خلال المراجع والصور، فانفتحت أمامها نافذة أطلت منها على عالم الفنون الحافل بالجمال وكان ذلك من عام 1942 حتى 1945.
واتخذت إنجي من السريالية منهجا للتعبير عن نفسها فنيا، فصورت كل ما خطر ببالها من أحلام وكوابيس بطريقة روائية ويظهر ذلك في لوحات (الوحش الطائر) 1941، (الحديقة السوداء) 1942 و(انتقام شجرة) 1943 وفي الوقت نفسه بدأت مشوارها مع جماعة (الفن والحرية) وكان من أعضائها محمود سعيد وفؤاد كامل.
حظيت أفلاطون بتقدير عال شرقا وغربا عبر مشوارها الطويل في طريق فن الرسم التصويري، وقال عنها النقاد: "إنها تضفي قدرا هائلا من الحيوية على تفسيرها للطبيعة وتدرك قيمة العمل كجزء لا يتجزأ من المنظر الطبيعي".
وفي روما قالوا عنها: "إنها خرجت من قلب الحركة التشكيلية المصرية المعاصرة التي ترتبط بالواقع تصور العظمة القاسية للطبيعة المصرية في لحظات من الحياة اليومية وتكمن قوتها في قدرتها على القبض على شعور ما".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.