بالصور.. حملة لرفع كفاءة النظافة بحي غرب المنصورة    "الصحة الفرنسية": ارتفاع حصيلة وفيات كورونا إلى 28530 حالة    رئيس وزراء كندا يعد بإجراء اختبار الأجسام المضادة لفيروس كورونا حال توفره    الدوري الألماني.. فولفسبورج يكتسح ليفركوزن بالأربعة    رئيس اتحاد السلة: إلغاء الدوري "صعب".. وجاهزون لاستئناف المسابقات    الأهالي يقتلون مسنًا ضبطوه أثناء اغتصابه فتاة معاقة بروض الفرج    إخماد حريق في كشك لبيع المواد الغذائية بعزبة النخل    نائب الحسينية عن أزمة تغسيل متوفى بكورونا في الشرقية: المستشفى لم يُقصر    الصحة العالمية تعلن موعد إعلان نتائج عقار جديد لعلاج كورونا    السعودية تستأنف رحلات الطيران 31 مايو    مصرع شابين في انقلاب سيارة بترعة المحمودية بالبحيرة    ترامب يدعي أن التصويت عبر البريد سيؤدي إلى "انتخابات مزورة"    الإمارات وإندونيسيا تبحثان التعاون الثنائي وجهود احتواء آثار كورونا    حفل غنائي داخل مستشفى العزل في أسوان.. ومواطنون: لم يراعِ خصوصية المكان (صور)    "أوبك" تتعاون مع المنتجين الأمريكيين لاستقرار سوق النفط    بالصور.. رفع 150 طن قمامة بحي شرق في الأقصر    الكنيسة الأرثوذكسية تحتفل بتذكار نياحة الأنبا جاورجي رفيق القديس أبرآم    مفاوضات "اللحظة" الأخيرة    كسر بالأسفلت.. قائدو السيارات يشكون من عوائق بكوبري أكتوبر بالتحرير    هيئة المحطات النووية ل صدى البلد: موظف روساتوم المصاب ب كورونا لم يتعامل معنا    السودان يكشف سبب رفض هبوط طائرة وزير الخارجية القطري على أراضيه    الأردن: 7 إصابات جديدة بكورونا و 9 حالات شفاء    العراق يُسجل 216 إصابة جديدة بكورونا وشفاء 41 حالة    خبرة تصل ل19 عامًا.. ننشر شروط التقدم لوظائف التنمية المحلية    شركات السفر تدفع أسهم أوروبا لأعلى إغلاق في 11 أسبوعا    بيراميدز يمهّد لعودة التدريبات: سنعود للعمل الجاد قريبًا    برشلونة يعترض على موعد عودة الدوري الإسباني    رئيس الدفاع الجديدي يهاجم إدارة الزمالك ويثني على الأهلي بسبب أحداد وأزارو    الكشف عن مدة غياب إبراهيموفيتش    في الجول يكشف – كيف يفكر كاف في موعد عودة دوري الأبطال والكونفدرالية.. وحقيقة توصية اللجنة الطبية    نجم باير ليفركوزن بديل ساني في مانشستر سيتي    استمرار تخزين القمح المخصص لإنتاج الخبز المدعم داخل الصوامع خلال العيد.. تفاصيل    أنشا كافيتريا.. الري: إحالة شخص تعدى على نهر النيل للنيابة العسكرية    التضامن: صرف جميع معاشات يونيو من خلال ماكينات الصراف الآلي في اليوم الأول من الشهر    إعدام 5 أطنان منظفات مجهولة المصدر بباب الشعرية    الأرصاد: استقرار الطقس خلال الأيام المقبلة.. والعظمى في القاهرة اليوم 32 | فيديو    بعد تخرجها ب 5 سنوات.. مجلس الدولة يلغي رسوب طالبة في "السكشن"    فض حفل زفاف وضبط مطعم وجبات وملاه مخالفة لقرار الإغلاق فى الجيزة    تعرف على مواعيد تشغيل المترو الجديدة بعد إجازة العيد    بدون ماكياج .. نادين نجيم تتألق بإطلالة كاجوال على إنستجرام    كريم قاسم ل«اليوم السابع»: أنا مش «ابن ناس» دايما.. «لما كنا صغيرين» قربنى من ريهام حجاج وأصبحنا أصدقاء فى الحقيقة.. والتمثيل أمام محمود حميدة وخالد النبوى «متعة»    محمود تيمور يكتب: حقيقة الأعياد    أمل بلا حدود .. نانسى عجرم تشعل السوشيال ميديا بصورة جديدة من حفلها    مذكرات تفاهم بين جامعة بنها وجامعتي ليفربول وبريستول البريطانيتين    فرح عناني تعيد تقديم أغنية "العيد فرحة" لصفاء أبو السعود..فيديو    الحلفاوي يرد على منتقديه: ما فيش أهم من الطب    أحمد حلمي لتامر حسني: "لو عايز حاجة من ولادك كلمني"    علامات قبول الطاعة بعد رمضان؟ الأزهر يحدد 5 أمارات لها    كيفية إدخال الميت في القبر .. البحوث الإسلامية توضح الطريقة الصحيحة    البحوث الإسلامية: يجوز نقل الزكاة إلى بلد المنشأ في هذه الحالة    وزير الأوقاف يتلقى رسالة تهنئة بالعيد من أمين مجمع الفقه الإسلامي بجدة    المفتي السابق: السعادة والسرور من مكونات عقل المسلم    بعد شهرين من الإغلاق.. بورصة نيويورك تفتح أبوابها    الصحة تحصر أعداد الفرق الطبية من المحالين للمعاش    حملات تعقيم بقرى العياط في ثالث أيام عيد الفطر .. فيديو    متحدث المنوفية ينفي إجراء المحافظ تحليل فيروس كورونا    من السبت.. 6 أماكن لا تدخلها بدون كمامة: منع وغرامات فورية    «استراتيجيات الحصول على تمويل للمشاريع البحثية».. ندوة أون لاين في جامعة سوهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"كليات القمة".. رحلة البحث عن الوهم

إيمان "طالبة": "لو ما جبتش مجموع عالى الناس هتشمت فيا وهيقولوا بعد الدروس الخصوصية والمدرسين اللى طالعين نازلين جابت درجات قليلة".. ووالدتها تؤكد: "لما تبقى بنتى دكتورة هتتجوز واحد وضعه كويس ماديًا واجتماعيًا"
ليس عيبا أن يكون حلمك هو الوصول لإحدى «كليات القمة»، تسهر لأجله الليالي، لتنال العلا، لكن «العلا» ثمنه غالٍ تدفعه وأسرتك ماديا وجسديا وذهنيا.. لذا عليك أن تتهيأ نفسيا، إذا ما ذهب الحلم أدراج الرياح، لتبدأ مأساتك فى البحث عن كلية مناسبة -إذا خالفت النتيجة التطلعات- من «كليات القاع»، لكن إذا كنت من «ولاد المحظوظة» الناجين، فلا تتسرع وأنت تملأ استمارة رغباتك، فليس ما ينتظرك من بريق «كليات القمة» كما تتصور، فمن سبقوك ما زالوا يجلسون فى انتظار فرصة عمل تكافئ 7 سنوات من الشقاء فى كلية الطب، أو 5 سنوات من «البهدلة» فى كلية الهندسة، هذا غير استنزاف لا طائل له من «ميزانية» الأسرة المغلوبة على أمرها، التى لم توفر عنك فلسا لترى فيك حلما مقيدا باحتمالات النجاح أو الفشل.
«البوابة» استمعت لطلاب ضاعت أحلامهم فى «وهم» الوصول إلى كليات القمة، وأسرهم الذى صدمهم ضياع آمالهم وأموالهم، وخريجين ضاعت منهم أعوام فى الكدح والمذاكرة، ليجدوا أنفسهم فى «الشارع»، فى انتظار مكافأة السماء التى تعوضهم.
"البعبع"
فى كل عام يتم إعلان حالة الطوارئ فى البيوت المصرية، بسبب الثانوية العامة، وتطلق وسائل الإعلام نفس العناوين المطمئنة من وزارة التربية والتعليم، بأن امتحانات الثانوية العامة لن تخرج عن المنهج، وستكون فى مستوى الطالب المتوسط.. وشكاوى من صعوبة امتحان الفيزياء أو الكيمياء.. ضبط حالات غش جماعى أو تسريب الامتحانات قبل موعدها.. وصور بكاء ونحيب، وبعد انتهاء «مولد الامتحانات» ينتظر الجميع النتيجة، ومن ثم نتيجة التنسيق، فيصاب أغلب الطلبة مجددا بانهيار عصبى لأنهم فشلوا فى الالتحاق بإحدى كليات القمة.
إيمان الناس بوجود كليات القمة هو السبب فى تحول الثانوية العامة إلى «بعبع» يخاف منه الطلبة، ويسعون إلى إرضائه بالتوقف عن الحياة الطبيعية، وإنفاق كل مدخرات الأهل فى الدروس الخصوصية، والمذاكرة ليلا ونهارا حتى يسقطون من الإنهاك والتعب من أجل الالتحاق بكلية الطب أو الهندسة أو الصيدلية.
ليس من المنطقى أن يكون الطبيب والمهندس والصيدلي، أكثر أهمية أو أعلى شأنا من المحاسب والمدرس والمحامى والمهندس الزراعى والأخصائى الاجتماعي.
الدكتور كمال مغيث، الخبير التربوى يقول: «لا يستطيع أحد أن يتنقص من قدر كليات القمة، لكن المشكلة هى المنظومة المهترئة التى ليس لها شكل محدد، لا يوجد تعليم حقيقى، وسوق العمل مغلق تماما ومكدس، والمشكلة الأكبر هى عدم وجود علاقة بين سوق العمل ومنظومة التعليم، وهذا نتيجة ال30 سنة الماضية التى عزلت القطاعات عن بعضها، وأصبح كل منها يعمل فى واديه».
يضيف «مغيث»: أولياء الأمور يبحثون عن الأفضل لأبنائهم، ويدفعون الغالى والنفيس من أجل تفوقهم، إلا أن قلة الخيارات المتاحة أمامهم تجعلهم يحثون أبناءهم على دخول كليات القمة، لأنه ليس هناك بديل مناسب، فيكون الأفضل بالنسبة لهم أن يكون أولادهم حاملين لشهادات عليا من كليات قمة دون النظر لأهمية تلك الشهادات، ويعملون بالمثل الذى يقول «الصيت ولا الغنى».
ويوضح: «الطلاب يعتقدون أن دخولهم كليات القمة سيضمن لهم فرص عمل أكثر أو وضعا اجتماعيا أفضل، فالتحاقهم بتلك الكليات يعطيهم شعورا وهميا بالأهمية والاستحقاق، ويرفع من سقف توقعاتهم فى الحياة، ولكنهم بعد أن ينتهوا من الدراسة ويدخلوا سوق العمل يكتشفوا أنهم ليسوا مميزين، وأنهم متساوون فى المعاناة من البطالة والمرتبات الهزيلة مثل زملائهم من خريجى الكليات العادية، مما يولد لديهم شعورا بالمرارة والاكتئاب»، ويتابع: «لقد أضاعوا حياتهم وأجمل أيام عمرهم فى السعى وراء وهم، والتحقوا بكليات لا تناسب ميولهم، سعيا وراء لقب مزيف أو برستيج فارغ، أو إرضاء لأهلهم الذين يتعاملون مع المجاميع بمنطق المنافسة والتظاهر والاستخسار».
المأساة تتجلى
إيمان صبحى طالبة أنهت دراستها الثانوية بنسبة 90.5٪ فى قسم علمى علوم، ما دفعها للحزن الشديد على ضياع حلمها فى الالتحاق بإحدى كليات القمة، إلا أن والدها أصر على إلحاقها بكلية العلاج الطبيعى بإحدى الجامعات الخاصة، ليحقق رغبتها فى دخول كلية العلاج الطبيعي.
«لو ما جبتش مجموع عالى الناس هتشمت فيا».. كلمات بررت بها «إيمان» رغبتها فى الالتحاق بإحدى كليات القمة، تتابع «الطب أو الصيدلة هما المستقبل، وهما الصح من وجهة نظر المجتمع، ولو ما جبتش مجموع ودخلت كلية عالية الناس هيقولوا بعد الدروس الخصوصية والمدرسين اللى طالعين نازلين جابت درجات قليلة!».
تضيف «إيمان»: إنها تريد دخول إحدى كليات القمة لئلا تشعر بضياع المجهود الكبير الذى بذلته فى الثانوية العامة، رغم أن لها أصدقاء يعانون فى الحياة العملية بعد تخرجهم من كليات القمة، بالإضافة إلى نماذج لأشخاص نجحوا فى حياتهم رغم التحاقهم بكليات بعيدة عن كليات القمة.
أما والد «إيمان»، فكان له رأي مختلف، فهو يرى أن كليات القمة لا تختلف كثيرا عن غيرها من الكليات، ويقول إن الحياة العملية لا تميز خريج كلية عن أخرى، وأن المهارات هى أساس نجاح الأشخاص وليس التعليم: «كل الخريجين زى بعض، ومش زعلان لو بنتى جابت مجموع مدخلهاش كلية قمة، لكن رغبتها الواضحة فى أنها تدخل كلية العلاج الطبيعى وشفت تعبها فى المذاكرة فى الثانوية العامة، خلتنى أوافق أن تدخل جامعة خاصة رغم أنى هتكلف مبلغا كبيرا كل سنة».
أما والدة «إيمان» فترى أن المجموع العالى والالتحاق بكلية قمة هما شيء مهم لأى طالب وطالبة، لأن لقب «دكتورة» أو «مهندسة» يعلى من شأنها وسط المجتمع، موضحة: «لما تبقى بنتى دكتورة مثلا مش هييجى شاب مش متعلم أو معاه معهد يتقدم لها، لكن هيجيلها دكتور أو مهندس يعنى هتتجوز واحد وضعه كويس ماديا واجتماعيا».
أحمد عاطف، طالب من منطقة الهرم، حصل على 91٪ فى الثانوية العامة، امتزجت مشاعره بين فرحة العيد وحزن مجموعه، يقول: «تعبت وذاكرت طول السنة بس أنا عارف إن الثانوية العامة دى نصيب، أنا زعلت وأهلى زعلوا من المجموع عشان مش هعرف أخش كلية قمة، كنت متوقع أكتر من كده ودا اللى خلانى أزعل أكتر».
«هيتعب فى حياته».. كلمات وصف بها والد «أحمد» أى طالب لا يتحصل على درجات عالية والالتحاق بإحدى كليات القمة، مضيفا أن أساس نجاح الشباب هو الالتحاق بكلية عالية تتيح له دخول سوق العمل، والحصول على فرصة عمل بسهولة على العكس.
"الفنكوش"
«لا طلنا بلح الشام ولا عنب اليمن».. هكذا يرثى خريجو كليات القمة حالهم، بعد سنوات طويلة قضوها يكافحون ويناضلون من أجل نيل شرف كلمة «دكتور» أو «مهندسة»، فالدراسة تختلف بشكل كامل عن العمل، هذا غير المبالغ المالية الهزيلة التى يتقاضونها، والتى لم تشفع لهم فيها سنوات الكدح والدراسة.
مصطفى محمد، 29 سنة، مهندس معماري، يحكى قائلا: «وأنا فى ثانوية عامة كانوا دايما بيقولوا لى اتعب دلوقتى، هترتاح بعدين فى الكلية، وفى الشغل، كان أهلى ضاغطين عليا بطريقة بشعة، وتعبت وطلع عيني، ونجحت وجبت مجموع 98.5٪ ودخلت هندسة على أمل إنى أرتاح، لكن ملقتش أى راحة، ضغط أهلى فضل زى ما هو، وفضلت بعانى جحيم من الضغط النفسى والمذاكرة والتعب».ويتابع: «المشكلة مش فى كده، ممكن الواحد يتحمل فى سبيل الرفاهية بعد كده، لكن لكن هندسة يعنى 5 سنين، وبعدين 3 سنين جيش عذاب، كده وصلنا ل8 سنين جحيم، وبعد ما تطلع من الجيش عايز شغل، عايز تتنفس، عايز تبتدى حياتك وتكّون نفسك.. فى شغل بسهولة؟ تقريبا معاك سنة تانى عشان تلاقى وظيفة محترمة، وتسأل هيكون الدخل كام؟ وأما تلاقى وظيفة هتبقى أنا أقولك تشتغل من 9 الصبح ل 6 المغرب ب 1500 جنيه»، ويكمل «مصطفى» ساخرا: «طيب عايز أترقى، أو عايز أسافر، لا على الأقل من 3- 5 سنين خبرة عشان تقدر تلاقى فرصة بره فى الخليج مثلاً وانت وحظك، يعنى حوالى 5 سنين شغل عذاب تانى، يبقى 8 + 5 = 13 سنة جحيم وعذاب ودوامات ما يعلم بيها إلا ربنا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.