جامعة الاسكندرية تستقبل لجنة من التعليم العالي لتقييم التحول الرقمي وتطوير العشوائيات    فيديو| البابا: أنا مواطن مصري.. ونقلت الصورة الحقيقية في مصر لأعضاء البرلمان الأوروبي    وزير الآثار: "القاهرة" أكثر عواصم العالم أمانا    رئيس مدينة إسنا: البدء بقرية النجوع لتنفيذ "حياة كريمة"    الإنتهاء من إنارة شارع الإمام مالك حتى حي الشروق بالكيلو 7 بمطروح    «الكهرباء»: إتاحة تغير بيانات العدادات على الموقع الإلكتروني للوزارة    وزير الزراعة يقبل استقالة رئيس هيئة التعمير    بعنوان "هويتنا المصرية".. "صوت شباب مصر" تقيم معسكر سفراء التنمية    تصاعد قلق ترامب من استطلاعات الرأى    جمهورية التشيك تعتزم توسيع استخدام الطاقة النووية حتى وإن انتهكت قانون الاتحاد الأوروبي    «تيار الإصلاح بفتح»: نرغب في إجراء انتخابات تشريعية تحت مراقبة دولية    محمد فضل يكشف حقيقة استقالته من اتحاد الكرة بعد تأجيل مباراة القمة    شبح العنصرية يهدد أوروبا..!    بالصور.. إصابة شخصين في حادث تصادم موتوسيكل بالنزهة    انخفاض طفيف وأمطار بالجنوب.. الأرصاد تعلن طقس الخميس (بيان بالدرجات)    شاهد.. ماجد المصري يشارك في موسم الرياض ب "لوكاندة الأوباش"    رسميًا.. علي ربيع و مصطفى خاطر في ماراثون رمضان 2020    تعرف على الأعمال التونسية المشاركة في مسابقة الأفلام الوثائقية بأيام قرطاج    طليقة الموسيقار جمال سلامة: لا صحة لما يتردد حول إهمال أسرته له    بالصور.. هند صبري تلحق ب "حلم نورا" إلى باريس    حكم رفع اليدين مع تكبيرات الجنازة.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    مبروك عطية: الزوج الذي يجبر زوجته على الخلع آثم شرعًا وله جهنم    الطب الوقائي بالصحة: مصر خالية من الالتهاب السحائي.. والوحيدة التي تطعم أولادها ضده بالشرق الأوسط    ضبط 250 لتر بنزين قبل تهريبه للسوق السوداء بالفيوم‬    رئيس الطرق الصوفية: مصر بلد الأمن والأمان وجيشها خير أجناد الأرض    فيديو.. تظاهرات إقليم كتالونيا تدخل يومها الثالث على التوالى    بلدي أمانة.. قومي المرأة يواصل طرق الأبواب لقرى كفر الشيخ ..صور    آخر اقتراح.. «الميني فان» للمدن و «التوكتوك» للقرى    فيديو| «أوطان بلا إرهاب».. رسالة «خريجي الأزهر» للعالم    الجبل المقدس.. سر صعود زعيم كوريا الشمالية أعلى قمة على الحصان    قلوبنا تبكى.. سوريا ولبنان    ضبط عاطل متهم باختراق حسابات 23 مواطنا على الفيس بوك    خاص| محامي «شهيد الشهامة» يكشف حقيقة التلاعب بسن «راجح»    ضد الشريعة    العثور على جثة طفل غارقا بترعة البشلاوية بميت غمر    التأمين الصحي الشامل: لم نواجه أي معوقات بمحافظات المرحلة الأولى    محرز يُبدع.. ملخص وأهداف مباراة الجزائر ضد كولومبيا 3-0 الودية (فيديو)    غدا.. الحكم على متهمين في "أحداث عنف المطرية"    بعد مماطلة الكفيل.. القوى العاملة تتدخل لحل مشكلة 4 مصريين بالسعودية    الإخوان يهاجمون مصر من تحت حذاء أردوغان.. فى كاريكاتير اليوم السابع    فى اليوم العالمى للتغذية .. 10 مخاطر ل الجوع الأنيميا أبرزها    وفود "الإفتاء العالمي" تبعث ببرقية شكر للرئيس على رعايته المؤتمر    للأمهات.. نصائح لحماية طفلك من خطر الالتهاب السحائي    كبير المرشدين السياحيين عن اكتشاف 29 تابوتًا في الأقصر: "الخير قادم" (فيديو)    لأول مرة..الكلية الحربية تقبل ضباط مقاتلين من خريجي الجامعات المصرية    غدًا.. عرض فيلم «الممر» على المسرح الروماني في المنيا    نائب وزير التعليم : مستمرون في تطهير الوزارة من عناصر الفساد    اجتماع عاجل لأندية القسم الثاني لإلغاء دوري المحترفين    مشاكل مهنية ل"الأسد" ومادية ل"الدلو".. تعرف على الأبراج الأقل حظا في أكتوبر    ميسي يتسلم جائزة الحذاء الذهبي السادس في مسيرته    إطلاق أول مهرجان مصري لعسل النحل بمشاركة 120 شركة مصرية وإقليمية    الزراعة: ضبط أكثر من 17 طن لحوم ودواجن وأسماك غير صالحة خلال أسبوع    صور.. محافظ المنوفية يكرم أمًا لتحفيظ بناتها الأربعة القرآن كاملا    رئيس الصين يؤكد الالتزام بفتح سوق بلاده أمام الاستثمارات الأجنبية    هل يجوز قراءة القرآن من المصحف والمتابعة مع قارئ يتلو في التلفاز ؟    الكوماندوز.. 50 صورة ترصد الاحتفال الأسطوري لجماهير الزمالك أمام مطار القاهرة    هاني رمزي يكشف عن قائمته للاعبي أمم أفريقيا 2019.    مرتضى: الزمالك يتحمل عقد ساسي بعد تراجع آل الشيخ.. ومن يتحدث عن مستحقاته "مرتزق"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"كليات القمة".. رحلة البحث عن الوهم

إيمان "طالبة": "لو ما جبتش مجموع عالى الناس هتشمت فيا وهيقولوا بعد الدروس الخصوصية والمدرسين اللى طالعين نازلين جابت درجات قليلة".. ووالدتها تؤكد: "لما تبقى بنتى دكتورة هتتجوز واحد وضعه كويس ماديًا واجتماعيًا"
ليس عيبا أن يكون حلمك هو الوصول لإحدى «كليات القمة»، تسهر لأجله الليالي، لتنال العلا، لكن «العلا» ثمنه غالٍ تدفعه وأسرتك ماديا وجسديا وذهنيا.. لذا عليك أن تتهيأ نفسيا، إذا ما ذهب الحلم أدراج الرياح، لتبدأ مأساتك فى البحث عن كلية مناسبة -إذا خالفت النتيجة التطلعات- من «كليات القاع»، لكن إذا كنت من «ولاد المحظوظة» الناجين، فلا تتسرع وأنت تملأ استمارة رغباتك، فليس ما ينتظرك من بريق «كليات القمة» كما تتصور، فمن سبقوك ما زالوا يجلسون فى انتظار فرصة عمل تكافئ 7 سنوات من الشقاء فى كلية الطب، أو 5 سنوات من «البهدلة» فى كلية الهندسة، هذا غير استنزاف لا طائل له من «ميزانية» الأسرة المغلوبة على أمرها، التى لم توفر عنك فلسا لترى فيك حلما مقيدا باحتمالات النجاح أو الفشل.
«البوابة» استمعت لطلاب ضاعت أحلامهم فى «وهم» الوصول إلى كليات القمة، وأسرهم الذى صدمهم ضياع آمالهم وأموالهم، وخريجين ضاعت منهم أعوام فى الكدح والمذاكرة، ليجدوا أنفسهم فى «الشارع»، فى انتظار مكافأة السماء التى تعوضهم.
"البعبع"
فى كل عام يتم إعلان حالة الطوارئ فى البيوت المصرية، بسبب الثانوية العامة، وتطلق وسائل الإعلام نفس العناوين المطمئنة من وزارة التربية والتعليم، بأن امتحانات الثانوية العامة لن تخرج عن المنهج، وستكون فى مستوى الطالب المتوسط.. وشكاوى من صعوبة امتحان الفيزياء أو الكيمياء.. ضبط حالات غش جماعى أو تسريب الامتحانات قبل موعدها.. وصور بكاء ونحيب، وبعد انتهاء «مولد الامتحانات» ينتظر الجميع النتيجة، ومن ثم نتيجة التنسيق، فيصاب أغلب الطلبة مجددا بانهيار عصبى لأنهم فشلوا فى الالتحاق بإحدى كليات القمة.
إيمان الناس بوجود كليات القمة هو السبب فى تحول الثانوية العامة إلى «بعبع» يخاف منه الطلبة، ويسعون إلى إرضائه بالتوقف عن الحياة الطبيعية، وإنفاق كل مدخرات الأهل فى الدروس الخصوصية، والمذاكرة ليلا ونهارا حتى يسقطون من الإنهاك والتعب من أجل الالتحاق بكلية الطب أو الهندسة أو الصيدلية.
ليس من المنطقى أن يكون الطبيب والمهندس والصيدلي، أكثر أهمية أو أعلى شأنا من المحاسب والمدرس والمحامى والمهندس الزراعى والأخصائى الاجتماعي.
الدكتور كمال مغيث، الخبير التربوى يقول: «لا يستطيع أحد أن يتنقص من قدر كليات القمة، لكن المشكلة هى المنظومة المهترئة التى ليس لها شكل محدد، لا يوجد تعليم حقيقى، وسوق العمل مغلق تماما ومكدس، والمشكلة الأكبر هى عدم وجود علاقة بين سوق العمل ومنظومة التعليم، وهذا نتيجة ال30 سنة الماضية التى عزلت القطاعات عن بعضها، وأصبح كل منها يعمل فى واديه».
يضيف «مغيث»: أولياء الأمور يبحثون عن الأفضل لأبنائهم، ويدفعون الغالى والنفيس من أجل تفوقهم، إلا أن قلة الخيارات المتاحة أمامهم تجعلهم يحثون أبناءهم على دخول كليات القمة، لأنه ليس هناك بديل مناسب، فيكون الأفضل بالنسبة لهم أن يكون أولادهم حاملين لشهادات عليا من كليات قمة دون النظر لأهمية تلك الشهادات، ويعملون بالمثل الذى يقول «الصيت ولا الغنى».
ويوضح: «الطلاب يعتقدون أن دخولهم كليات القمة سيضمن لهم فرص عمل أكثر أو وضعا اجتماعيا أفضل، فالتحاقهم بتلك الكليات يعطيهم شعورا وهميا بالأهمية والاستحقاق، ويرفع من سقف توقعاتهم فى الحياة، ولكنهم بعد أن ينتهوا من الدراسة ويدخلوا سوق العمل يكتشفوا أنهم ليسوا مميزين، وأنهم متساوون فى المعاناة من البطالة والمرتبات الهزيلة مثل زملائهم من خريجى الكليات العادية، مما يولد لديهم شعورا بالمرارة والاكتئاب»، ويتابع: «لقد أضاعوا حياتهم وأجمل أيام عمرهم فى السعى وراء وهم، والتحقوا بكليات لا تناسب ميولهم، سعيا وراء لقب مزيف أو برستيج فارغ، أو إرضاء لأهلهم الذين يتعاملون مع المجاميع بمنطق المنافسة والتظاهر والاستخسار».
المأساة تتجلى
إيمان صبحى طالبة أنهت دراستها الثانوية بنسبة 90.5٪ فى قسم علمى علوم، ما دفعها للحزن الشديد على ضياع حلمها فى الالتحاق بإحدى كليات القمة، إلا أن والدها أصر على إلحاقها بكلية العلاج الطبيعى بإحدى الجامعات الخاصة، ليحقق رغبتها فى دخول كلية العلاج الطبيعي.
«لو ما جبتش مجموع عالى الناس هتشمت فيا».. كلمات بررت بها «إيمان» رغبتها فى الالتحاق بإحدى كليات القمة، تتابع «الطب أو الصيدلة هما المستقبل، وهما الصح من وجهة نظر المجتمع، ولو ما جبتش مجموع ودخلت كلية عالية الناس هيقولوا بعد الدروس الخصوصية والمدرسين اللى طالعين نازلين جابت درجات قليلة!».
تضيف «إيمان»: إنها تريد دخول إحدى كليات القمة لئلا تشعر بضياع المجهود الكبير الذى بذلته فى الثانوية العامة، رغم أن لها أصدقاء يعانون فى الحياة العملية بعد تخرجهم من كليات القمة، بالإضافة إلى نماذج لأشخاص نجحوا فى حياتهم رغم التحاقهم بكليات بعيدة عن كليات القمة.
أما والد «إيمان»، فكان له رأي مختلف، فهو يرى أن كليات القمة لا تختلف كثيرا عن غيرها من الكليات، ويقول إن الحياة العملية لا تميز خريج كلية عن أخرى، وأن المهارات هى أساس نجاح الأشخاص وليس التعليم: «كل الخريجين زى بعض، ومش زعلان لو بنتى جابت مجموع مدخلهاش كلية قمة، لكن رغبتها الواضحة فى أنها تدخل كلية العلاج الطبيعى وشفت تعبها فى المذاكرة فى الثانوية العامة، خلتنى أوافق أن تدخل جامعة خاصة رغم أنى هتكلف مبلغا كبيرا كل سنة».
أما والدة «إيمان» فترى أن المجموع العالى والالتحاق بكلية قمة هما شيء مهم لأى طالب وطالبة، لأن لقب «دكتورة» أو «مهندسة» يعلى من شأنها وسط المجتمع، موضحة: «لما تبقى بنتى دكتورة مثلا مش هييجى شاب مش متعلم أو معاه معهد يتقدم لها، لكن هيجيلها دكتور أو مهندس يعنى هتتجوز واحد وضعه كويس ماديا واجتماعيا».
أحمد عاطف، طالب من منطقة الهرم، حصل على 91٪ فى الثانوية العامة، امتزجت مشاعره بين فرحة العيد وحزن مجموعه، يقول: «تعبت وذاكرت طول السنة بس أنا عارف إن الثانوية العامة دى نصيب، أنا زعلت وأهلى زعلوا من المجموع عشان مش هعرف أخش كلية قمة، كنت متوقع أكتر من كده ودا اللى خلانى أزعل أكتر».
«هيتعب فى حياته».. كلمات وصف بها والد «أحمد» أى طالب لا يتحصل على درجات عالية والالتحاق بإحدى كليات القمة، مضيفا أن أساس نجاح الشباب هو الالتحاق بكلية عالية تتيح له دخول سوق العمل، والحصول على فرصة عمل بسهولة على العكس.
"الفنكوش"
«لا طلنا بلح الشام ولا عنب اليمن».. هكذا يرثى خريجو كليات القمة حالهم، بعد سنوات طويلة قضوها يكافحون ويناضلون من أجل نيل شرف كلمة «دكتور» أو «مهندسة»، فالدراسة تختلف بشكل كامل عن العمل، هذا غير المبالغ المالية الهزيلة التى يتقاضونها، والتى لم تشفع لهم فيها سنوات الكدح والدراسة.
مصطفى محمد، 29 سنة، مهندس معماري، يحكى قائلا: «وأنا فى ثانوية عامة كانوا دايما بيقولوا لى اتعب دلوقتى، هترتاح بعدين فى الكلية، وفى الشغل، كان أهلى ضاغطين عليا بطريقة بشعة، وتعبت وطلع عيني، ونجحت وجبت مجموع 98.5٪ ودخلت هندسة على أمل إنى أرتاح، لكن ملقتش أى راحة، ضغط أهلى فضل زى ما هو، وفضلت بعانى جحيم من الضغط النفسى والمذاكرة والتعب».ويتابع: «المشكلة مش فى كده، ممكن الواحد يتحمل فى سبيل الرفاهية بعد كده، لكن لكن هندسة يعنى 5 سنين، وبعدين 3 سنين جيش عذاب، كده وصلنا ل8 سنين جحيم، وبعد ما تطلع من الجيش عايز شغل، عايز تتنفس، عايز تبتدى حياتك وتكّون نفسك.. فى شغل بسهولة؟ تقريبا معاك سنة تانى عشان تلاقى وظيفة محترمة، وتسأل هيكون الدخل كام؟ وأما تلاقى وظيفة هتبقى أنا أقولك تشتغل من 9 الصبح ل 6 المغرب ب 1500 جنيه»، ويكمل «مصطفى» ساخرا: «طيب عايز أترقى، أو عايز أسافر، لا على الأقل من 3- 5 سنين خبرة عشان تقدر تلاقى فرصة بره فى الخليج مثلاً وانت وحظك، يعنى حوالى 5 سنين شغل عذاب تانى، يبقى 8 + 5 = 13 سنة جحيم وعذاب ودوامات ما يعلم بيها إلا ربنا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.