فن الوسيلة.. مبدعون بأساليب جديدة    جامعة مطروح تحدد موعد امتحانات الفصل الثاني وطرح مقرر إلكتروني لحقوق الإنسان    عبدالرحيم علي: مستمرون في دعم الوحدة العربية بقيادة السيسي    خسائر في 6 بورصات عربية وصعود البحرين والكويت والأردن    فيديو.. شعبة السيارات: لهذا السبب الأسعار لم تنخفض رغم إلغاء الجمارك    وزير الخارجية البحرينى يؤكد اعتزاز بلاده بالعلاقات الأخوية مع لبنان    سامح شكري يصل القاهرة عائدا من بيروت بعد المشاركة في القمة الاقتصادية    واشنطن بوست : تحديات كورية مزدوجة أمام ترامب    تعرف على سبب غياب ميسي عن التشكيلة الأساسية أمام ليجانيس    راكب غير متوقع يفاجئ المسافرين على متن طائرة إلى لندن    تهافت على الترشح لانتخابات الرئاسة في الجزائر    فيديو| رئيس هيئة استاد القاهرة:الصالة المغطاة ستكون فخر لمصر أمام العالم    «ديمبلي» يمنح برشلونة التقدم على ليجانيس في الشوط الأول    لجنة الحكام : الحنفي لم يحتسب هدف المقاولون بعد تأكيد مساعده أنه باليد !    نيمار يتحدث عن حقيقة رحيله من باريس سان جيرمان    عمر مسعد يتأهل لدور ال 8 ببطولة جي بي مورجان للاسكواش    "تعليم الأقصر" ترد على شكاوى طلاب الشهادة الإعدادية عن صعوبة امتحان العلوم    ضبط أكبر قضية غش دوائي بتكليف من هيئة الرقابة الإدارية    كيف تتصرف إذا لمحت مشردا في الشارع.. وزارة التضامن تجيب.. فيديو    بعد وفاة والدها..صافيناز تلغي جميع حفلاتها في مصر    «متجمعين في القاهرة» أغنية اليوبيل الذهبي لمعرض الكتاب    حديث الناس    فيديو.. وزيري: كل الآثار المهربة بطريقة غير شرعية سيتم استردادها    مصر تستعيد ثقة العالم    كيف تحول زيت عفرين السورى لمصدر دخل رئاسي للجماعات المسلحة ؟    التنمية المحلية : سيتم تفعيل قانون طلاء المنازل في كافة المحافظات    كباري.. علي »المعاش« !    انتشال جثمان طفل غرق فى بيارة صرف صحى بأحد شوارع الدقهلية    ثمار نخيل الوادي خير.. ومخلفاته كنز    البنك المركزي يطرح غدا سندات خزانة بقيمة 1.7 مليار جنيه    مقر الأمم المتحدة في فيينا يحتفل بالعام الصيني الجديد.. الأربعاء    وزير الداخلية للرئيس: مستعدون للتضحية دفاعاً عن الوطن    رانيري معلقا على الهزيمة من توتنهام في اللحظات الأخيرة: نفتقد للخبرة    لطيفة لوالدتها: "أنتِ أغلي ما أملك"    سالي عاطف تكتب: سلفاكير أول زعيم أفريقى يزور مصر فى 2019    غدًا.. محاكمة المتهمين بقتل والد "طفل البامبرز"    فى أول أيامها بمستشفى رأس سدر قافلة الأزهر توقع الكشف على 660 مريض    أشرف مرعي ل صدى البلد: اهتمام الإعلام بذوي الإعاقة مقتصر على أبطال الرياضة.. تفعيل القانون الجديد مارس المقبل.. الخارجية تسعى لتوقيع معاهدة لتوفير كتب خاصة للمكفوفين.. ونسبة ال5% لم تفعل بعد.. فيديو    مصرع كهربائى سوادانى الجنسية إثر صعقه بالكهرباء بقليوب    هل الميت يشعر بأهله؟ فيديو    "المصريين الأحرار" يناقش مشاكل المواطنين بالتضامن الاجتماعي بمطروح    «الثقافة » تنجح في استرداد مخطوط "قنصوه الغوري" بعد إثبات ملكيته    «الصحة» تستعد لإطلاق المرحلة الثالثة من «100 مليون صحة» مارس المقبل    الحماقي: دعم الرئيس السيسي والمناخ الاستثماري أدى لعودة مرسيدس.. فيديو    معتدل ومائل للدفء.."الأرصاد" تعلن التوقعات التفصيلية لطقس الاثنين    حبس الإعلامي محمد الغيطي سنة في «التحريض على الفجور» (تفاصيل)    بالصور..افتتاح المؤتمر الدولي للتنمية الثقافية    أداء متباين لمؤشرات البورصة في مستهل الأسبوع ورأسمالها يربح 3 مليارات جنيه    وزيرة الصحة: التطعيم الإجباري ل1.9 مليون طفل خلال 2018 بزيادة تخطت 95%    الأزهري: الشريعة الإسلامية تدعو للمواطنة وإقامة الدولة الحديثة    الحبس 5 سنوات لمشرفة وسائق أتوبيس المدرسة فى قضية دهس الطفلة مليكة بأكتوبر    هل التسبيح باليد اليسرى حرام ؟    وفاة 14 شخصًا في الأرجنتين نتيجة الإصابة بفيروس "هانتا"    بروتوكول تعاون بين التأمين الصحي ومستشفى العريش لخدمة أهالي سيناء    لما لا يؤمن المصريون بأنَّ الزنا حرام؟    عضو ب"مجلس المحامين": شيوخ المحاماة وشبابها جميعهم يقفون خلف نقيبهم مساندين وداعمين له ولنقابة المحامين    شاهد.. "افيخاي" يشارك في تحدي ال10 سنوات ومتابع يشبهه بالقرد    فتحي معاتبا جماهير الأهلي: لم تحدث أزمة في تجديد عقدي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللواء عبدالله الوتيدي مدير مباحث الأموال العامة ل"الأسبوعي":
جرائم الهجرة غير الشرعية انخفضت.. وغسل الأموال ليس ظاهرة في مصر
نشر في العالم اليوم يوم 19 - 10 - 2009

الإدارة العامة لمباحث الاموال العامة جزء من قطاع الامن الاقتصادي بوزارة الداخلية، وكما هو واضح من اسمها فهي خط الدفاع الاول لمكافحة الجرائم الاقتصادية ومنها علي سبيل المثال وليس الحصر جرائم التزييف والتزوير بجميع صورها من تزوير مستندات وتقليد الاختام والعملات الوطنية والاجنبية وترويجها او جميع صور الاحتيالات المالية والفساد الوظيفي والاداري كجرائم الرشوة واستغلال النفوذ والكسب غير المشروع وجميع صور العدوان علي المال والاضرار به وزادت مسئوليتها مع ظهور نوعيات جديدة من الجرائم نتيجة التطور التكنولوجي الرهيب في كل هذه الجرائم.. التقي "الاسبوعي" مع اللواء عبدالله الوتيدي مدير الادارة العامة لمباحث الاموال العامة الذي اكد لنا ان الادارة تهدف لحماية الاقتصاد الوطني من جميع الجرائم مثل جرائم التلاعب في اموال الشركات المساهمة وجرائم النقد والتهريب خاصة التلاعب والمضاربة علي سعر صرف العملات الاجنبية لتأثيره الشديد علي قيمة الجنيه المصري وبالتالي علي الاقتصاد القومي بصفة عامة، بالإضافة الي متابعة حركة اسواق المال خاصة في مجال تداول الاوراق المالية.
وردا علي اسئلة "الاسبوعي" اكد اللواء الوتيدي ان الجهود الامنية نجحت في خفض جرائم الهجرة غير الشرعية، كما شدد علي ان عدد ونوعية وجرائم غسل الاموال في مصر لا يكاد يذكر مقارنة بالدول الاخري، واعرب عن اسفه لوقوع المثقفين ضحايا لجرائم توليد الدولارات والنصب بالجوائز وتوظيف الاموال.
كما قال ان تعليمات وزير الداخلية واضحة:
لا خطوط حمراء في العمل، ولا يوجد شخص فوق المساءلة مهما يكن، وكما اعطي اولوية للتصدي لجرائم الهجرة غير الشرعية وتوظيف الاموال بمبدأ الوقاية ومنع هذه الجرائم قبل اكتمالها.
وفيما يلي نص الحوار:
** مع التطور التكنولوجي السريع ظهرت جرائم جديدة فكيف تقوم الادارة بعملية المراقبة والمكافحة والضبط؟
* تقوم الادارة بأكثر من دور في مكافحة الجرائم وذلك من خلال محورين الاول المحور الوقائي والثاني المكافحة وهما محوران متلازمان لتحقيق افضل النتائج خاصة ان الجرائم الاقتصادية المستحدثة والمتمثلة في جرائم بطاقات الدفع الالكتروني "الائتمان" وجرائم الاحتيالات المصرفية مثل النصب بالجوائز وتوليد الدولارات يتم بعضها برغبة من الطرفين الجاني والمجني عليه، وكذلك في نوعية اخري من الجرائم مثل الهجرة غير الشرعية وتوظيف الاموال وهناك توجيهات من وزير الداخلية بالتصدي لها قبل وقوعها يمثل ذلك المحور الاول من عملنا وضبط ما يقع منها فور حدوثه كما ان تعليمات اللواء حبيب العادلي واضحة انه لا أحد فوق القانون او المساءلة وليس هناك خطوط حمراء للعمل والقضايا كثيرة التي تم ضبطها ونؤكد ذلك خاصة ان ما يحكمنا في العمل الموضوعية من خلال الدليل الفني والمستندي حيث لا يتم شيء بناء علي شبهات او شائعات ولكن بناء علي حقائق.
** ذكرت ان هناك جرائم حديثة ظهرت مثل الجوائز الوهمية وتوليد الدولارات فيكف يتعرف عليها المواطن قبل الوقوع فيها؟
* هذه الانواع من الجرائم الاقتصادية المستحدثة فالتبشير بالجوائز جرائم يتم مزاولتها من جانب عصابات في العديد من الدول بالخارج كما يرتكبها بعض الاشخاص المصريين في داخل البلاد ولكنه في هذه الحالة يطبقه علي رعايا دولة عربية او اجنبية في مصر ويتمثل هذا الاسلوب في اصطياد الضحايا من خلال شبكة الانترنت أو ارسال رسائل علي الهواتف المحمولة وإيهام الضحايا اما بقيام مؤسسات عالمية باجراء عمليات سحب عشوائية علي ارقام هواتف او عناوين بريد الكتروني للفوز بجوائز مالية وسيارات او باقناع الضحايا بوجود اقارب لهم بالخارج توفوا تاركين لهم ميراثا، ثم يطلبون من الضحايا ارسال مبالغ لهم بزعم انها تكاليف ورسوم انهاء اجراءات تسليم الجوائز او كقيمة لشحن السيارات او لانهاء اجراءات الميراث وبعدها يتورط المواطن ويدفع اول مرة ثم يبدأ الابتزاز.
** وماذا عن توليد الدولارات؟
* اصحاب هذا الاسلوب الاجرامي غالبا يكونون من رعايا بعض الدول الافريقية حيث يقومون باصطياد ضحاياهم من خلال الانترنت او التقابل معهم بالفنادق والمراكز التجارية بالبلاد وإيهام الضحايا بامكانية الدخول معهم في مشروعات استثمارية يعتزمون اقامتها بالبلاد وانهم قاموا بادخال كميات من الدولارات الامريكية عن طريق الطرود الدبلوماسية وأن تلك الدولارات قاموا بإخفائها بطليها بمادة سوداء يتم ازالتها باستخدام مواد كيميائية لاعادتها لصورتها الاصلية ويقومون بعمل تجارب امام ضحاياهم لاقناعهم بذلك واستخدام عملات صحيحة ويبدأون في الحصول علي اموال من الضحايا لشراء المواد الكيميائية اللازمة ولضمان اكتمال الجريمة تترك العصابة للضحايا ورقا اسود، علي هيئة دولارات امريكية ثم يفرون هاربين ولذلك لا يجب ان يستجيب المواطن لمثل هذه الاساليب حيث يتم ذلك برضا الطرفين الجاني والمجني علي وللاسف الشديد اغلب ضحايا هذه العصابات سواء التبشير بالجوائز او توليد الدولارات من المتعلمين والمستويات الراقية وفي بعض الاحيان اطباء واساتذة جامعات.
** كثرت في الآونة الاخيرة جرائم بطاقات الائتمان خاصة المزورة فأين دور الادارة في منع هذه الجرائم؟
* دور الادارة كبير في منع حدوث هذه الجرائم لكن هناك عصابات متخصصة في بطاقات الدفع الالكتروني وما يعكس ما تقوم به الادارة حجم القضايا المضبوطة حتي الان ففي عام 2008 بلغ عدد قضايا الائتمان وهي جريمة منظمة 13 قضية فقط في حين انها بلغت وهي الان من ،2009 26 قضية وهذا يعكس الجهود التي تقوم بها الادارة في منع حدوث هذه الجرائم ويتم ذلك إلي جانب الدور الوقائي الذي نسهم من خلاله مساهمة فعالة خاصة في تدريب العاملين بالبنوك والمؤسسات المالية علي كيفية كشف اساليب تزييف وتزوير البطاقات والشيكات والمستندات وكذلك المحررات الرسمية الاخري وكذلك كيفية اكتشاف العملات الوطنية والاجنبية المقلدة، كما تسهم الادارة في اعداد النشرات الفنية المصورة للبنوك عما يظهر في التداول من عملات مقلدة وكذا الاساليب الاحتيالية التي يرتكبها بعض الجناة حيال بعض المؤسسات المصرفية، كذلك الاشتراك في تطوير تأمين العملات بالاستعانة بوحدة البحوث الفنية بالادارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.