«بحوث الصحراء»: إنشاء 205 آبار لتخزين مياه الأمطار في مطروح    آخر تطورات واقعة تعذيب الطفل مروان على يد والدته بالطالبية    رئيس البرلمان العربي يُهنئ الرئيس الجزائري المنتخب عبد المجيد تبون    مسئول أممي: تجديد مهمة عمل الأونروا أمر "مشجع"    صور| تفاصيل جديدة في واقعة طعن «أم أحمد» وسط الشارع بعرب العليقات    المجلس السيادى السودانى يتخذ قرارا خطيرا بشأن ثروات عمر البشير    شاهد.. دخان كثيف يتصاعد الى السماء بسبب حريق داخل شقة ب عين شمس    تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين: المنتدى منصة دولية لعرض أفكار ورؤى الشباب    القليوبية: تردى أوضاع المكاتب وقلة أعداد الموظفين    مكاتب الشهر العقارى في المحافظات: زحام ومشاجرات وأجهزة معطلة (ملف خاص)    اليوم.. انطلاق النسخة الثالثة من منتدى شباب العالم بمدينة شرم الشيخ    صور| مصر للطيران للخدمات الأرضية تحتفل باستقبال أول رحلة لشركة Asiana الكورية    موقف محمد صلاح.. يويفا يعلن هدف الجولة السادسة في دوري أبطال أوروبا    إليسا تعلن تعافيها من مرض السرطان    خالد جلال: الأهلي لا يحتاج كهربا.. واللاعب ترك الزمالك في وقت قاتل .. فيديو    لجنة لتصفية حزب المؤتمر الوطني بالسودان وقرار بحل النقابات    حزب مستقبل وطن يعقد اجتماعا لحل مشاكل المواطنين بالجيزة    الجيش الليبي يدك مواقع ل"الطائرات التركية" بمصراتة    بالدرجات.. الأرصاد تحذر المواطنين من حالة طقس اليوم: مثير بالرمال والأتربة    ضبط 43 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    ضبط 550 كيلو دقيق خاص بالمخابز قبل تهريبه في الفيوم    أجرأ تحقيق عن التأثير الكارثى لسد النهضة على السودان    التليفزيون هذا المساء.. محافظ جنوب سيناء: مطار شرم الشيخ مزود بأحدث أجهزة التأمين.. عمرو أديب يبكى على الهواء بسبب وفاة المخرج شريف السقا.. جمال شيحة: الإرادة السياسية وراء نجاح مصر فى القضاء على "فيروس سى"    ما رأى الدين فيمن تطيل أظافرها وتلونها    تعرف على معنى البيعة على الإسلام والهجرة    تعرف على عقوبة كتمان الشهادة    هيئة الإذاعة الكندية: النائب إيرين أوتول يخوض الانتخابات على زعامة حزب المحافظين    سائقو شرم الشيخ: «منتدى شباب العالم فاتحة خير لنا ولأولادنا»    مجلس الأمن يطالب السلطات العراقية بالتحقيق في قتل المتظاهرين    ضبط أدوية مجهولة المصدر بصيدليات القليوبية    "حجازي" يرد على شكوى عدم توفير المناهج على "تابلت الثاني الثانوي"    شنط وكسوة شتاء.. انطلاق مبادرة "بوابتك للخير" بالبحر الأحمر    هبه مجدي أفضل ممثلة دور ثان في استفتاء وشوشة    شاهد| موعد افتتاح ثاني أكبر متحف في مصر بشرم الشيخ    ليل يفوز على مونبلييه 2-1 في الدوري الفرنسي    طارق يحيى: الأهلي كرر ما فعله لكهربا مع أخرين.. ورحيله غير شرعي    ماذا تفعل "الزراعة" لحماية المواشي من الحمى القلاعية و"الوادي المتصدع"؟    دعاء في جوف الليل: اللهم أعطني من الدنيا ما تقيني به فتنتها    عبدالحفيظ لكهربا: الأهلي يختلف عن أي مكان أخر وتحتاج لجهد كبير    اليوم.. قافلة طبية مجانية شاملة بقرية شكشوك لمدة يومين في الفيوم    مسلسل عزل الرئيس الأمريكى يتواصل.. اللجنة القضائية بمجلس النواب تقر التهم الموجهة لترامب.. توقعات بإحالة الملف للتصويت بالمجلس الأربعاء.. البيت الأبيض يصف الإجراءات بالمهزلة.. وحشد جمهوري لدعم دونالد فى الشيوخ    السودان يسلم باكستان رئاسة لجنة الأمم المتحدة المعنية بالمخدرات    أسامة نبيه: نجاح أو فشل صفقة كهربا مسؤوليته هو فقط.. وهذا أفضل مركز له    مصر تواصل التعاون مع دول منظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود    مشروع الرئيس!    من خواطر شتاء العُمر فى عيد ميلادى الحادى والثمانين    لاعبة إنتر كلوب: أتوقع فوز سلة الأهلي بالمركز الثالث ببطولة أفريقيا    «أفضل مدير فني».. ماذا قال فايلر بعد أول جائزة له في مصر؟    خالد الطوخي يهدي درع جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا لإليسا.. ويؤكد: الحفل مجرد بداية    الإمارات: جميع المنتجات بأسواقنا مطابقة للمواصفات    بالفيديو والصور.. مهندس ميكانيكا يجوب مصر بدراجة هوائية لتنشيط السياحة    جريفيث: انهيار اتفاق الرياض سيكون ضربة مدمرة لليمن    أخبار الفن | ظهور جديد ل شمس البارودي.. شائعة زواج أحمد السعدني.. زينة تظهر بالحجاب    السيسي وقرينته يشهدان عرض مسرحية المحاكمة على مسرح شباب العالم    أستاذ أمراض الكبد: مصر رائدة عالميا في علاج فيروس «سي»    احالة مشرفى التمريض والنظافة بمستشفى ببا فى بنى سويف للتحقيق    في فيديو موشن جرافيك:دار الإفتاء توضح أسباب “الإسلاموفوبيا” وعلاجها    فيديو.. مجلس الوزراء ينفي شائعات تداولت الأسبوع الماضي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قلب الاسد: القمة لونها أبيض والدوري زملكاوي .. وهذا أفضل رئيس للزمالك
نشر في أخبار الزمالك يوم 27 - 03 - 2019

قلب الأسد السابق بدفاعات الأبيض ل«الوطن»: تدريبى للفريق حلم مشروع ولن أتخلى عنه
مدحت عبدالهادى: الزمالك سيقضى على حلم الأهلى فى القمة.. والدوري هذا الموسم لونه أبيض.. وكلمة السر «5»
واحد من أهم المدافعين فى تاريخ الكرة المصرية بصفة عامة والقلعة البيضاء بصفة خاصة، كان يتمتع بقوته البدنية وحماسه منقطع النظير، فضلاً عن قدراته التهديفية من خلال التسديد من خارج منطقة الجزاء، وضربات الرأس وهى الأمور التى جعلت منه «قلب الأسد،»، مدحت عبدالهادى مدافع الزمالك والمنتخب السابق حاورته «الوطن» عن أحوال الكرة المصرية وتوقعه لقمة 30 مارس الحالى، مهاجماً شادى محمد، مدافع الفريق الأحمر الأسبق، كاشفاً أسراراً جديدة فى موقعة 6/1، ومتحدثاً عن تجربته برئاسة مركز شباب الأميرية، وأمور أخرى داخل الحوار.
شادى محمد «بيطبل» للخطيب وتصرفاته صبيانية وسأضعه فى حجمه الطبيعى.. وجمهور الزمالك لن ينسى لقطة رفع حسام حسن للقميص الأحمر.. ومن الصعب عندى العمل معه فى جهاز واحد
عبدالهادي: أوتوفيستر سبب خسارتنا بالستة من الأهلى.. لم تكن هناك مؤامرة من اللاعبين ورضا سيكا أبرز دليل.. وسبقت إيفونا وسجلت هدفاً عنترياً بشباك الأحمر،،،
قبل أيام من مواجهة القمة المقبلة كيف ترى اللقاء؟
- مباراة قوية وقد تكون حاسمة فى مشوار الدورى إذا استطاع الزمالك الفوز وتوسيع فارق النقاط مع الأهلى إلى 5 نقاط، وقتها سينتهى حلم الفريق الأحمر، وستكون البطولة من نصيب الفريق الأبيض.
ما الذى يحتاجه الزمالك للفوز بتلك المباراة؟
- الزمالك يسير بشكل جيد فى الفترة الأخيرة، وأعتقد أن لاعبى الفريق الأبيض أدركوا قيمة النادى بعد التعادل مع طلائع الجيش والمقاولون بالدورى والتعادل على ملعبهم فى مباراتى الكونفيدرالية، وهى التعثرات التى جعلت الفريق ينتفض من جديد، وستجعل تركيز اللاعبين فى أعلى مستوى خلال مباراة القمة، وتوقعى الشخصى أن الفوز سيكون من نصيب فريقى، والدورى هذا الموسم لونه أبيض.
باعتبار أنك كابتن سابق للزمالك كيف ترى فيديو لاعب الأهلى السابق شادى محمد ضد النادى الأبيض؟
- تصرف شادى محمد صبيانى ولا يليق بلاعب ارتدى شارة قيادة الأهلى فى يوم من الأيام، وحالياً أجهز فيديو عبر صفحتى الرسمية على «فيس بوك» للرد على تصرفه وسأضعه فى حجمه الطبيعى، وأريد توجيه رسالة له إزاى أنت واحد كنت ضد المجلس الحالى للأهلى برئاسة محمود الخطيب، ودلوقتى بتطبل وترقص عشان تنال رضاه.
على المستوى الفنى، توليت العمل بالجهاز الفنى الأول للزمالك أكثر من مرة ما أفضل مرحلة بالنسبة لك؟
- المرة الأولى توليت منصب المدرب المساعد فى الجهاز الفنى الذى كان يقوده أحمد حسام ميدو، وحصدنا لقب كأس مصر عام 2014 بعد التغلب على سموحة فى المباراة النهائية، وأعتبرها المرحلة الأفضل لأنها شهدت التتويج ببطولة، ثم توليت منصب المدرب المساعد فى جهاز البرازيلى باكيتا ومن بعده عاد ميدو، من جديد، ولكن لم تستمر تلك الفترة طويلاً، والمرة الثالثة توليت منصب المدرب فى جهاز نيبوشا، ولكن لم تستمر التجربة أيضاً، لذلك أفضل مرحلة هى الأولى لأننا حصدنا فيها بطولة.
من أفضل رئيس فى تاريخ نادى الزمالك؟
- عاصرت العديد من الفترات داخل نادى الزمالك، أنا وخالد الغندور نعد أصحاب الرقم القياسى فى موسم 2002- 2003 بعد الفوز بسبع بطولات فى موسم واحد، وخلال هذا التوقيت كان النادى يعانى من مشاكل إدارية عديدة ولكن روح لاعبى فريق الكرة ورغبتهم فى صناعة التاريخ كانت أقوى من كل المشكلات، ويُحسب للدكتور كمال درويش تحقيق بطولات عديدة فى عهده.
بعد إحرازك للهدف فى شباك الترجى خلعت القميص وظهرت الإصابة هل كنت تقصد ذلك؟
- لم أكن أتعمد ذلك، ولكنه رد فعل تلقائى للتعبير عن فرحتى بالهدف، خاصة أن مباراة الذهاب فى تونس شهدت خروج بعض جماهير الترجى عن النص مع بعثة الزمالك، وبعد إحرازى الهدف خلعت قميص النادى الأبيض وتوجهت لجماهير الترجى للتلويح به، وظهر للجميع مشاركتى باللقاء رغم إصابة الكتف القوية.
«المدافع الهداف» بالزمالك هل تعتبر ذلك الأمر ظاهرة ينفرد بها النادى الأبيض؟
- بالفعل المدافع الهداف تجده دائماً موجوداً فى أجيال الزمالك المختلفة، منذ إبراهيم يوسف وأشرف قاسم وأنا ووائل القبانى وبشير التابعى، وفى الجيل الحالى محمود علاء، ولكن الأساس فيها أن تؤدى دورك الدفاعى على أكمل وجه ثم بعد ذلك إذا استطعت تطوير نفسك من الناحية الهجومية تكون إضافة كبيرة للفريق.
لكن البعض ينتقد تركيز محمود علاء على تسجيل الأهداف والحصول على لقب هداف الدورى على حساب دوره الدفاعى؟
- لا أتفق مع وجهة النظر تلك، محمود علاء لاعب إيجابى جداً، وتمركزه الصحيح فى مباراة جورماهيا الكينى الأخيرة ساعد على نجاح الونش، أما بخصوص الأهداف وإغفال دوره الدفاعى فغير صحيح، لأن محمود لا يسجل إلا من خلال التقدم فى الكرات الثابتة والضربات الركنية أو من خلال ركلات الجزاء، وليس من خلال التقدم بالكرة وترك مكانه فى الدفاع خالياً، وبالتالى لا يؤثر على دوره الدفاعى.
هل الزمالك بحاجة للتعاقد مع مدافع جديد؟
- الزمالك يمتلك أربعة مدافعين، وهم محمود علاء والونش ومحمد عبدالغنى ومحمد عبدالسلام، وهم رباعى جيد للغاية، محمود علاء هداف الدورى والونش أعتبره خليفتى الشرعى فى الملاعب، ومحمد عبدالغنى أثبت وجوده، ومحمد عبدالسلام انضم للزمالك بترشيح منى ومن كابتن طارق يحيى، والحالة الوحيدة التى يحتاج فيها الزمالك للتعاقد مع مدافع فى حالة احتراف محمود علاء، ولكن أهم شىء أن يكون البديل بنفس مستوى اللاعب الراحل، خاصة فى مركزى قلب الدفاع ولاعب الوسط، لأننى أعتبر المركزين أهم مراكز الملعب، وحال رحيل محمود علاء أو فرجانى ساسى، لا بد من التعاقد مع بديل لهما على نفس المستوى.
بمناسبة المدافع الهداف ما كواليس أهدافك فى شباك الأهلى؟
- أحرزت فى شباك الأهلى هدفين، كل هدف منهما له ذكرى خاصة، بالنسبة للهدف الأول بضربة الرأس كنا متقدمين بهدف دون رد، وكانت بداية اللعبة انفراداً للأهلى عن طريق خالد بيبو وعلاء إبراهيم، وأنقذت الكرة وارتدت اللعبة بهدف أحرزته عزز تقدمنا، أما الهدف الثانى فهو أول هدف نسجله بشباك الأهلى بعد مباراة 6-1 الشهيرة، وكنا نعانى من نقص شديد بالصفوف، وجاء الهدف من هجمة عنترية ساعدنى فيها ارتداد لاعبى الفريق الأحمر أمامى.
هدفك بشباك الأهلى قارنه البعض بهدف إيفونا بشباك الزمالك كيف ترى ذلك؟
- بالفعل، وللمصادفة كنت موجوداً بالجهاز الفنى للزمالك فى تلك المباراة وإيفونا سجل بنفس طريقة تسجيلى بشباك الأهلى، والأزمة أن ثنائى دفاع الزمالك وقتها على جبر وأحمد دويدار فكرا بنفس الطريقة وهى الارتداد للخلف وكان لا بد أن يضغط أحدهما على إيفونا والآخر يغطى خلفه.
بمناسبة الحديث عن مباراة 6/1، رضا سيكا مدافع الزمالك وقتها أكد وجود مؤامرة من اللاعبين على أوتوفيستر المدير الفنى، بصفتك شاهداً على العصر ما صحة هذا الأمر؟
- كلام غير صحيح، لأن وقتها كان تشكيل الزمالك معروفاً للجميع، وقبل تلك المباراة فوجئنا بتغييرات كبيرة فى التشكيل، أنا تم وضعى على مقاعد البدلاء ووائل القبانى خرج من قائمة المباراة، ورضا سيكا كان لا يلعب قبل المباراة بأربعة أشهر بعد إجراء جراحة فى السعودية ووجد نفسه أساسياً، وبدلاً من اللعب بطريقة 3-5-2، لعب أوتوفيستر بطريقة 4-4-2، فلا صحة لوجود مؤامرة من اللاعبين، خاصة أن المدافعين الأساسيين لم يشاركوا فى المباراة، وتسببت تلك التغييرات المفاجئة فى الخسارة.
هل كنت تشعر بوصول الأمور لتلك النتيجة؟
- إطلاقاً، فمباراة القمة دائماً لا تشهد مثل هذا العدد من الأهداف، ولكن الأهلى كان فى يومه ونحن أهدرنا فرصاً فى بداية اللقاء من جانب حسام حسن وحازم إمام ووليد صلاح عبداللطيف، ومع تغييرات التشكيل المفاجئة تجمعت كل تلك العوامل وخسرنا بتلك النتيجة.
كونت ثنائياً قوياً مع وائل القبانى وكذلك مع بشير التابعى هل رضا سيكا لم ينسجم معكم؟
- رضا سيكا لاعب جيد، ولكن أنا ووائل القبانى وبشير التابعى، حفظنا طريقة لعب معينة وكنت وقت الهجوم ألعب وسط مدافع بجانب تامر عبدالحميد، ونجحت تلك الطريقة فى مباراة الرجاء المغربى بذهاب نهائى دورى أبطال أفريقيا عام 2002، وكان اللاعب الرابع معنا حسام عبدالمنعم، ولكن رضا سيكا لم ينسجم معنا وقتها.
هل يتحمل بشير التابعى تبعات تلك المباراة؟
- أرفض تحميل نتيجة مباراة للاعب بعينه، فالحمل الأكبر كان على الجهاز الفنى الذى أشرك لاعبين غائبين عن المشاركة منذ عدة أشهر، مثل رضا سيكا وجمال حمزة ومحمد عبدالواحد، وأدى ذلك لعدم انسجام داخل الملعب والخسارة.
ما أسباب توتر علاقتك مع التوأم حسام وإبراهيم حسن؟
- لا يوجد توتر علاقة من جانبى، فمن الوارد داخل الملعب أثناء المباريات حدوث أى احتكاك، فأنا وكابتن حسام كنا نجلس فى غرفة واحدة بالمنتخب، وأثناء مباراة الزمالك والمصرى لم أشاهد لقطة رفعه للقميص الأحمر أمام جماهير الزمالك، وبعد المباراة بشكل تلقائى رفعت القميص الأبيض فوجئت بتوجيه سباب ضدى.
ولكن جماهير الزمالك غاضبة من تلك اللقطة حتى الآن وهل توافق على العمل مع التوأم؟
- هذه اللقطة ما دامت قد حدثت أعتقد أنها ستظل عالقة فى أذهان جماهير الزمالك، ولكن لو تقابلت مع التوأم سأقوم بالمصافحة من جانبى، أما العمل فى جهاز واحد فأعتقد أنه أمر صعب لأن كابتن حسام مرتبط بمعاونيه، وأنا أوجد بمنصب المدرب العام مع كابتن طارق يحيى.
هل يتعرض أيمن حفنى وأحمد مدبولى للظلم من جروس؟
- جروس هو المدير الفنى وله الكلمة الأولى والأخيرة، ولكن أعتقد أن الفترة الأخيرة جروس بدأ يستمع للنصائح، وأن المباريات الأفريقية تختلف عن المباريات المحلية، بالإضافة إلى الاستعانة بالبدلاء بعد أن كان يلعب ب13 أو 14 لاعباً فقط.
من النجم التاريخى فى الزمالك؟
- الزمالك كله نجوم، ومن الصعب تحديد لاعب بعينه، فمنذ عشقى للنادى الأبيض ونجومه يتوافدون على مر العصور.
هل تتعامل مع السوشيال ميديا؟
- إطلاقاً، فالتعصب مرض تعانى منه الكرة المصرية، وأطالب جماهير الأهلى والزمالك بالتكاتف خلال المرحلة المقبلة، خاصة أن مصر مقبلة على تنظيم بطولة أمم أفريقيا فى شهر يونيو المقبل، وحزين على دخول محمد صلاح نجم ليفربول فى أزمة بسبب السوشيال ميديا ومتعاطف بسبب الهجوم ضده من جانب السوشيال ميديا التى يجب أن تعيد حساباتها مرة أخرى.
هل تعرضت للظلم مع المنتخب الوطنى؟
- كرة القدم لا يوجد بها ظلم، ولكنى قد لا أكون حصلت على شو إعلامى مثل لاعبين آخرين، وبالنسبة للمنتخب بدأت فترة وجودى من عام 1995 مع كابتن محسن صالح، من خلال مباراة أمام أى سى روما الإيطالى أقيمت فى مصر، ثم تواصل المشوار وحققت ذهبية دورة الألعاب الأفريقية فى زيمبابوى، وبطولة أمم أفريقيا 1998 مع الجنرال الراحل محمود الجوهرى، ولعبت بصفوف المنتخب حتى عام 2004 وهى فترة أعتز بها سواء كانت كبيرة أو صغيرة.
من خلال تجربتك بمنصب المدرب العام مع طارق يحيى فى سموحة وبتروجت ما الذى جعل حال الفريقين يصل للمنافسة على الهروب من شبح الهبوط لدورى المظاليم؟
- بالنسبة لبتروجت أعتبرها تجربة ناجحة، لأننا فى الموسم الماضى أنقذنا الفريق من شبح الهبوط لدورى المظاليم رغم تولينا المهمة فى توقيت صعب وحرج، ومع بداية الموسم الحالى صنعنا فريقاً جيداً قوامه من لاعبى الدرجة الثانية وقدمنا مباريات قوية فى بداية الموسم وتعادلنا مع الزمالك والإسماعيلى ووصل الفريق للمركز الأول مع الجولات الأولى الدورى، إلا أن سوء توفيق صادفنا بعد ذلك وفضلنا الرحيل.
ماذا عن تجربة سموحة؟
- وضع سموحة يختلف عن بتروجت تماماً، لأن الإمكانيات بالنادى السكندرى المفترض أنها أعلى من النادى البترولى فى الوقت الحالى، إلا أننا فوجئنا بوجود لاعبين مستواهم لا يليق بالفريق السكندرى الذى سبق وخاض نهائى دورى ونهائى كأس أمام الأهلى والزمالك، بالإضافة إلى طلب الإدارة الموافقة على رحيل عناصر من القوام الأساسى، وفى نفس الوقت البدلاء لم يكونوا على نفس مستوى الراحلين، وهذا سبب أزمة سموحة الحالية تفريغ الفريق من نجومه.
هل تتوقع خروج سموحة وبتروجت من الأزمة الحالية؟
- الدورى هذا الموسم صعب جداً، ومن أقوى الدوريات التى شهدتها الكرة المصرية، سواء على مستوى فرق القمة والمنافسة للفوز باللقب بين الأهلى والزمالك أو المنافسة للهروب من شبح الهبوط لدورى المظاليم، ومن ثم ستظل الأمور معلقة حتى آخر خمس جولات بالمسابقة.
ننتقل للحديث عن الجانب الإدارى وكيف جاءت فكرة توليك رئاسة مركز شباب الأميرية؟
- حكايتى مع مركز شباب الأميرية جاءت بمثابة رد الجميل، باعتبار أننى من منطقة الأميرية، وانتقلت لصفوف الزمالك من خلال مركز شباب الأميرية، ودائماً كنت مطالباً بتقديم يد العون لمركز الشباب، حتى توليت رئاسة المركز بالتعيين لمدة عام، من خلال ترشيحى من جانب محمد سويلم، المدير التنفيذى الحالى لنادى الزمالك، وكان مدير مديرية الشباب والرياضة بالقاهرة فى ذلك الوقت، ورشحنى للدكتور صفى الدين خربوش، رئيس المجلس القومى للشباب فى ذلك الوقت، وبعد انتهاء فترة التعيين طالبنى أعضاء الجمعية العمومية بالترشح فى الانتخابات، وفى الدورة الأولى وجدت بمنصب نائب الرئيس ثم بمنصب الرئيس فى الدورة التالية.
ما أبرز ملامح التطوير داخل مركز شباب الأميرية منذ توليك الرئاسة؟
- نعمل بكل جهد لتطوير المركز، فمن خلال الدكتور ياسر إدريس، رئيس اتحاد السباحة، أصبح المركز يستضيف تدريبات فرق السباحة، وهناك قطاع كامل لكرة القدم سواء الناشئين أو الفريق الأول على حسب الإمكانيات المتاحة.
هل تمنح الفريق الأول بالمركز أهمية خاصة؟
- بالطبع طموحى تحقيق أفضل شىء لفريق الكرة، فالفريق يلعب حالياً فى دورى الدرجة الثالثة، ولكن فى النهاية أتعامل فى حدود الإمكانيات المتاحة، خاصة أن عقود اللاعبين بالدرجة الثالثة تصل إلى 80 و90 ألف جنيه، ولكن مع إمكانيات المركز الأرقام أقل بكثير وتصل أحياناً بعض العقود لأربعة آلاف جنيه فقط، ولكن حب اللاعبين لى ولمسئولى المركز سبب وجود العديد منهم بالفريق، وإذا توافرت إمكانيات مادية أكبر خلال الفترة المقبلة سيكون هناك تدعيمات أقوى لفريق الكرة.
وزير الشباب والرياضة الحالى أشرف صبحى من أبناء الزمالك ما الرسالة التى تريد توجيهها له؟
- أريد أولاً توجيه رسالة شكر لوزير الشباب والرياضة السابق خالد عبدالعزيز، لأنه دعم مركز شباب الأميرية كثيراً خلال فترة وجوده بالوزارة، والدكتور أشرف صبحى يسير على نفس النهج ووجدت بمقر الوزارة مرة وحيدة وهو يدعم كل مراكز الشباب وليس مركز شباب الأميرية فقط.
بعد اعتزال أى نجم كروى يتجه للإدارة أو التدريب أنت تسير فى الاتجاهين أى أمر منهما محبب لك أكثر؟
- بالنسبة لى، أحب الوجود داخل المستطيل الأخضر، خاصة أننى حصلت على كافة الشهادات التدريبية بعد الاعتزال، وتدرجت بالعمل بقطاع الناشئين بالزمالك ومع الفريق الأول بمنصب المدرب المساعد حتى وصلت لمنصب المدرب العام مع كابتن طارق يحيى، لذلك الأولوية دائماً للتدريب، ووجودى برئاسة مركز شباب الأميرية نوع من أنواع الواجب ورد الجميل لأهل منطقتى.
هل تفكر فى الترشح خلال انتخابات نادى الزمالك المقبلة؟
- إطلاقاً، فرغم أننى عضو عامل بنادى الزمالك إلا أننى لا أفكر فى خوض الانتخابات بالقلعة البيضاء، لأنى أفضل التدريب، خاصة أن حلمى هو تدريب الفريق الأول بالزمالك بمنصب الرجل الأول، وهو طموح مشروع لى وكل شىء بوقته.
سر «قلب الأسد»
لقب قلب الأسد عزيز جداً على قلبى لأنه جاء من جانب جماهير الزمالك، وسببه إننى فى أوقات كثيرة كنت أتحامل على نفسى وأشارك رغم الإصابة، وهو ما كانت تُقدره الجماهير لى، وكان أشهر تلك المواقف فى مباراة الترجى التونسى بمرحلة دور المجموعات لبطولة دورى أبطال أفريقيا عام 2002 التى حصدنا لقبها، وشاركت رغم إصابة قوية فى الكتف على مسئوليتى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.