قصة تفوق سيدة مصرية.. زوجة وأم ل 4 أطفال تدرس بالثانوية العامة وتحصل على 72% (فيديو)    البنك المركزي ينفي ما تردد بشأن استقالة طارق عامر من منصبه    ارتفاع سعر الحديد الاستثماري في مصر اليوم السبت 13 أغسطس وانخفاض حديد عز    سعر الذهب الجديد اليوم في مصر بيع وشراء السبت 13 أغسطس.. وعيار 21 يهبط 15 جنيها (تحديث)    30 صورة من حفل محمد رمضان في العلمين الجديدة    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 124 ألف إصابة جديدة بكورونا    ضربة معلم .. مباحث القاهرة تضبط أكثر من 2 مليون وحدة ألعاب نارية داخل مخزن    وفاة غفير سكة حديد أثناء محاولته منع عبور سيارة وقت مرور قطار    حملة وهاشتاج #رابعة_ضمير_وطن يتفاعلان على "التواصل ".. ومغردون: رسالة إنسانية وليست بكائيات    19 أغسطس.. الشاب خالد يعلن عن موعد طرح ألبومه الجديد    الأسكوتر الإسعافي صديق للبيئة ويعمل بالشحن الكهربائي    انتصار مهم لبايدن.. الكونجرس يصوت لصالح تخصيص 430 مليار دولار للمناخ والصحة    القوى العاملة ببورسعيد تسجل 500 شاب لتوفير فرص عمل لهم.. خلال يوليو    حكاوي التريند| « نانسى عجرم» و«سد النهضة» و«موقع التنسيق» الأكثر بحثًا    عاجل.. زلزال بقوة 5.9 درجة يضرب بنغازي الليبية    مفوضية اللاجئين: 1200 مهاجر غرقوا أو فقدوا في النصف الأول من 2022    التعليم العالي: تنسيق منفصل للجامعات الأهلية ومنافسة بين المتقدمين    تجنبًا للتمييز تجاه إفريقيا.. تغيير تسمية نسختين من جدري القرود    نجم الأهلي السابق: لاعبو الدوري الممتاز لا يستحقون الرواتب الخيالية    عمرو أديب: كلمة الخطيب توحي بأن الأهلي خسر الدوري بسبب مؤامرة سياسية    محمد بركات: أتوقع رحيل نجم الأهلي.. وبيرسي تاو «محير»    لتدعيم خط النص.. الزمالك يضم نجم الرجاء المغربي    تخفيض إضاءة كنائس بورسعيد بنسبة 50 %    «مشوفتش المنيو».. عمرو أديب يعلق على فواتير مطاعم الساحل: ««حاجة نقطاني كل يوم» (فيديو)    نائب محافظ المنيا يتابع حالة المصابين في حادث الطريق الصحراوي    شاب ينهي حياته شنقا في الفيوم لمروره بأزمة نفسية    الفيوم.. رفع 219 طن قمامة ومخلفات بمدينة سنورس    الجيش الأوكراني: قادرون الآن على قصف كل خطوط الإمداد الروسية    محمد حماقى يغني تحت المطر في حفله بالسعودية (صور)    تامر حسني: حفلات الساحل الشمالى تتميز بروح رائعة وتمثل بؤرة سياحية (فيديو)    «على قد لحافك».. عمرو أديب يعلن عن نبأ غير سعيد: «أيام من أصعب ما يمكن» (فيديو)    عملاء FBI ينقلون وثائق سرية من منزل ترامب.. ويحققون في انتهاكات    مجلس النواب الأمريكي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة بقيمة 430 مليار دولار    دروجبا: فضلت الأهلي على الزمالك .. وهذه «غلطة عمري» مع الأحمر    طريقة عمل سيخ شاورما الدجاج بالمنزل    تعديل وزاري وحركة محافظين واسعة.. القصة كاملة    تصفيات أمم إفريقيا    11 قتيلا و20 جريحا في محاولة اختراق سجن بالمكسيك    كوريا الجنوبية توافق على تطعيم المراهقين بلقاح شركة نوفافاكس المضاد لكورونا    أحمد بهاء خلال حفل العلمين: إحنا أطيب من البنات يا جماعة    مصرع شاب وإصابة آخر إثر حادث دراجة بخارية في بورسعيد    «المتحدة الروسية» تعرض إمكانات طائراتها بالجيش الروسي 2022    مصدر بالأهلي يوضح تفاصيل عرض سيفاس التركي لضم أفشة    التنمية المحلية تُعلن بدء تنفيذ الخطة التدريبية الجديدة للمحليات غدًا بمركز سقارة    مصرع 4 أشقاء صعقًًًا بالكهرباء في الفيوم    مع حظر النشر.. اليوم محاكمة القاضي المتهم بقتل زوجته المذيعة شيماء جمال    أبراج لا تحب المواجهة.. الأبرز« الميزان»    طعن سلمان رشدي.. الشرطة تكشف هوية المهاجم وتعلن تفاصيل جديدة عن الحادث    هل ابتسامة الميت عند غسله من علامات حسن الخاتمة؟.. اعرف سببها    دعاء آخر ساعة من يوم الجمعة للمريض.. يداوي الجروح ويشفي المبتلى    أخبار التعليم | آداب القاهرة تحاسب المسؤول عن إعلان درجات الرأفة لطلاب تقدير ضعيف.. نتائج أبناء عائلات الصعيد في الثانوية العامة.. كواليس التحقيقات وأحدث التصريحات    6 آلاف جنيه .. زيادة جديدة في سعر أرخص سيارة من بيجو 2022    رئيس مدينة دشنا يتفقد قرى المركز لبحث شكاوى المواطنين    ظاهرة جوية تُسبب وقوع الحوادث.. تحذير شديد بشأن درجات الحرارة والطقس اليوم وغدا    أخبار الرياضة|مصطفى يونس يٌفجر مفاجأة بشأن فشل انتقال محمد صلاح ل الأهلي.. وشوبير يكشف اسم مدرب منتخب المغرب الجديد    خطيب المسجد الحرام: الله يعطي الدنيا للمؤمن وللكافر ولا يعطي الدين إلا لمن يحب    وزير الأوقاف: المساجد استعادت دورها في الجمهورية الجديدة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



علي جمعة: هذه الآية ترسيخ لما يكون عليه التغيير وتعاقب الحضارات

قال الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، ومفتي الجمهورية السابق، إن الصفا والمروة من شعائر الله {فَمَنْ حَجَّ البَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ}، عليه أن يستمر في هذا لأنها من دين إبراهيم ومن صحيح الدين؛ وليس مما قد طرأ من شرك أو فساد أو انحراف.
وأوضح علي جمعة من خلال منشور على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قوله تعالى {إنَّ الصَّفَا والْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ البَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ومَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَإنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ} هنا يؤكد ربنا سبحانه وتعالى أننا إمتداد لجماعة المرسلين خاصة لسيدنا إبراهيم؛ فسيدنا إبراهيم علمه ربه أن الصفا والمروة من شعائر الله.
وأكمل علي جمعة: ورث العرب ذلك من بعده وانحرفوا إلى الشرك؛ انحرفوا عن الحنيفية السمحاء التي أتى بها سيدنا إبراهيم إلى الشرك ؛ وعلى الرغم من ذلك فإنهم ما زالوا يقدسون ويعظمون البيت الحرام؛ وما زالوا يبتدئونه بالطواف ؛ وما زالوا يسعون بين الصفا والمروة, وظن المسلمون أو بعضهم أن دين الإسلام قد جاء يمحوا عوائد الجاهلية ويمحوا كل شيء مما قبله, وهذا مفهوم يضاد مفهوم الحضارة, وهذا مفهوم تقع فيه الثورات كالثورة البلشفية التي قامت في روسيا, عندما أعلنت الثورة فبدأت في القضاء على كل شيء يتصل بالقيصر وبعائلة القصير ؛ فأمر قائد الثورة لينين أن يقتل كل من كان منتمياً إلى عائلة القيصر ؛ وفجأة وجدوا أن الكهرباء في موسكو قد انقطعت! فسأل عن سبب انقطاع الكهرباء ؟ قالوا : قتلنا المهندس المسئول عن الكهرباء لأنه كان منتمي لعائلة القصير ؛ وأنتم أمرتم بقتل كل من ينتمي للقيصر .
وشدد علي جمعة أن هذه بربرية وخراب وقتل لذاكرة الأمة وذاكرة البلد, فربنا سبحانه وتعالى يعلمنا ما يقع فيه الخلق عندما يفكر من نفسه؛ ويرى أنه لبدء صفحة جديدة يجب تمزيق الصفحة التي قبلها هذه مصيبة ، فالقرآن الكريم كتاب هداية وحضارة ، أنظر ماذا يقول ؟ نحن جئنا لننفي الباطل ؛ لا أن ننفى كل ما كان قبلنا سواء أكان حقاً أو باطلاً, نحن جئنا لنغير الباطل وننفيه ونعدمه مع الإبقاء على الحق فالحق حق ، فأقر النبي صلى الله عليه وسلم الأمر فأرجعه إلى ما كان عليه في دين إبراهيم ؛ فعلمهم الطواف بين الصفا والمروة فرد بذلك على هذا التوجه البشري وصححه؛ أننا عندما نأتي بالتغيير يحدث في مشارب بعض الناس وفي قلوبهم حب القضاء على كل ما هو ماضي؛ وعلى كل ما هو قبل الآن، وهذا شعور خطأ ويجب علينا أن نتخلص منه وأن نعود إلى معيار الحق.
واختتم: هذه الآية هي عنوان كبير لمن أراد التغيير؛ وشرط عظيم لمن أراد التغيير في الطريق الصحيح؛ بأننا نقر الحق حيثما كان {ولا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى}يعلمك الإنصاف, إذن من أراد التغير فلابد عليه من الإنصاف، مشدداً على أن الصفا والمروة من شعائر الله {فَمَنْ حَجَّ البَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ} فعليه أن يستمر في هذا لأنها من دين إبراهيم ومن صحيح الدين؛ وليس مما قد طرأ من شرك أو فساد أو انحراف .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.