أخبار التعليم.. عبدالغفار يستعرض تقريرًا حول اجتماع المجلس الأعلى لشئون الطلاب.. تظلمات الثانوية العامة| طلبات بالاطلاع على أكثر من 40 ألف ورقة حتى الآن    أمين المصريين الأحرار للأعضاء الجدد: هدفنا تكوين رأسمال بشري لخدمة الوطن    للعام الرابع.. جامعة القاهرة تتصدر تصنيف «ويبومتريكس» الإسباني ل2022    نصائح لترشيد استهلاك الكهرباء (شاهد)    محافظ المنيا يوجه بتكثيف الحملات الميدانية لرفع كفاءة منظومة النظافة    شبه جزيرة القرم تفرض حالة طوارئ محلية عقب انفجارات في قاعدة عسكرية    موافقة أمريكية على انضمام السويد وفنلندا لحلف الناتو (شاهد)    تراجع أعداد الإصابة بكورونا في تونس خلال الأسبوع الأول من أغسطس الجاري    مقتدى الصدر يطالب القضاء بحل مجلس النواب العراقي.. ومهلة أسبوع    بركات يكشف كواليس إختيار ميكالي للمنتخب اللأوليمبي    بالفوز على أيسلندا .. منتخب مصر لناشئات اليد سابع العالم    الدحيل القطري يكشف طبيعة إصابة ساسي    ضبط قضية تهريب وحيازة مواد وأقراص مخدرة    طقس الخميس شديد الحرارة والقاهرة 34 درجة مئوية    طارق شوقي للمشككين في نتيجة الثانوية: قدموا تظلم    كشف غموض العثور على جثة شخص بمجرى مائي في أسوان    حملات تموينية..التحفظ على400 كيلو جبنة داخل مصنع بدون ترخيص في البحيرة    إي أسواق تطلق منصة حجز التذاكر الإلكترونية لأشهر 29 موقعًا أثريًا    فضل الصلاة على النبي .. وأفضل صيغة لفك الكرب وزيادة الرزق وفك السحر    صحة المنيا تقدم الخدمات الطبية والعلاجية ل1755 مواطنا بقرية برطباط بمركز مغاغة    النمسا تتوسع في منح الجرعة الرابعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا    ظهور فيروس جديد بالصين (شاهد)    نشرة أخبار «رياضة المصري اليوم».. الأهلي يواجه المصري.. وتغيير موعد كأس العالم    لأول مرة تستضيفها مصر.. وزير الرياضة يبحث آخر الاستعدادات لبطولة العالم للرماية    وزيرة البيئة تعلن بدء فتح باب التسجيل للمشاركة بالمنطقة الخضراء    نائب محافظ بني سويف يبحث تسريع وتيرة العمل بملف تقنين أراضى الدولة    "الخارجية الفلسطينية" تدين تصريحات قادة الاحتلال بشأن قتل المدنيين    أمين عام الأمم المتحدة يعزى عائلات ضحايا الفيضانات فى كوريا    بعد توقف عامين.. بريطانيا والصين تستأنفان رحلات الطيران المباشر    دون إصابات.. السيطرة على حريق جراج سيارات وشقة سكنية في الجيزة    ضبط 103 آلاف مخالفة مرورية خلال 24 ساعة    استمرار الحملات التفتيشية على المطاعم والكافيهات والمحلات بالغردقة    بعدما ودعته بالزغاريد.. والدة إبراهيم النابلسي تشعل مواقع التواصل وهي تحمل نعش ابنها    موجز السوشيال ميديا.. متابع يتنمر على رامي جمال.. زوجة فيريرا على إنستجرام: كم أعشق هذا البلد    معجبة تقتحم حفلة كاظم الساهر وتحتضنه أمام الجمهور في دار الأوبرا    «التجلي» يفوز بجائزة أحسن فيلم بمهرجان أجيولا بالفلبين    كلمات أغنية الحلال لمروان بابلو تتصدر التريند.. «كلنا في رحلة تجاه التجاعيد»    مفتي الجمهورية بافتتاح البرنامج التدريبي لعلماء جزر القمر: التعامل مع واقع المجتمعات يحتاج لتنمية ملكة الإفتاء من خلال التكوين العلمي والتأهيلي.. وسنىاعي خصوصية شعبكم وإبراز أهم قضاياه    عمرو عبد العزيز يوجه رسالة إلى فاروق فلوكس : «ألف حمد لله على السلامة»    رئيس مياه الغربية يستقبل نائب الشركة القابضة خلال جولة تفقدية ضمن جولات الشركات التابعة    حكم شراء سيارة بالتقسيط من البنك.. «الإفتاء» توضح    هل ظهور النمل فى المنزل دليل على وجود حسد وسحر؟..أمين الفتوى يجيب    هذا الأمر يجعل الدعاء غير مستجاب.. علي جمعة يحذر منه    رئيس جامعة العلمين: نعتمد على المجالات والبرامج التعليمية وليس الكليات    البورصة تخسر1.7 مليار جنيه في ختام تعاملات اليوم وسط تعاملات 19 مليار جنيه    مدرب اَينتراخت يفتح النار على ريال مدريد:"سنعود باللقب الأوروبي"    «الصحة»: تقديم الخدمات الطبية والوقائية لمليون مواطن بمستشفيات الصدر خلال 6 أشهر    أسوان.. النزول بالحد الأدنى لتنسيق القبول ببعض المدارس والتخصصات    على جمعة: ليس من العدل أن نصدر فكرة أن المرأة مظلومة دائما    في إطار "حياة كريمة" و"مراكب النجاة".. التحالف الوطني يدعم صغار الصيادين من أهالي الدقهلية    جنوب المنصورة الكلية تحيل بلاغ الأطباء في واقعة «الدركي» إلى نيابة قسم ثان    تبدأ من 11 ألف جنيه.. أرخص كليات الجامعات الخاصة المعتمدة 2022    7.2 مليون جنيه إيرادات فيلم تسليم أهالي منذ طرحه بدور العرض    تعرف على التشكيل المتوقع لريال مدريد وفرانكفورت في السوبر الأوروبي    رسميا ..صندوق الاستثمار السعودي يستحوذ على حصص ب 4 شركات مصرية مقابل 1.3 مليار دولار    الصحة الأمريكية تسمح بطريقة حقن جديدة للقاح جدرى القردة    مواقيت الصلاة في القاهرة والمحافظات.. اليوم الأربعاء 10 أغسطس    لأول مرة .. عصام عبدالفتاح يكشف كواليس رحيله عن لجنة الحكام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزير خارجية مصر فى عهد الإخوان: رفضت قرار مرسى إنهاء عمل 22 دبلوماسياً

** الجماعة حاولت تغيير موقف مصر من القضية الفلسطينية .. وتبنت "مواقف حماس" ضد مؤسسات الدولة السورية
** عدِلت عن الاستقالة فى 2012 خوفاً على مصير "الخارجية" .. وقدمتها فى 2013 دعماً للمصريين فى 30 يونيو
** أشعر بالفخر من سياستنا الخارجية الحالية فى ظل قيادة سياسية تسعى لتعزيز علاقاتنا مع كل دول العالم
◄ مقابلته لم تكن بالأمر السهل، وكذلك محاولة إجراء حوار معه فى ذكرى ثورة 30 يونيو. فقد أُسندت إليه حقيبة الخارجية المصرية خلال فترتين فى غاية الحساسية والصعوبة، الأولى بعد ثورة 25 يناير خلال إدارة المجلس العسكرى لشئون البلاد، والثانية فى ظل الحكم البائد لجماعة الإخوان. لديه الكثير مما يقوله حول هاتين الفترتين، حتى أنه يفكر فى كتابة مذكراته كشاهد على تلك الفترة من تاريخ مصر.
- وزيرة البيئة : عرض تحديات وفرص منطقة المتوسط في مؤتمر المناخ
اختص محمد كامل عمرو وزير الخارجية الأسبق "الأخبار" لإجراء حوار فى الذكرى التاسعة لثورة 30 يونيو العظيمة، وتحدث من قلبه وعقله، حول حجم المسئولية الكبيرة التى تولاها بعد 25 يناير فى إدارة دفة وزارة الخارجية، كما تحدث عن المعاناة والضغوط الشديدة التى واجهها من قِبل جماعة الإخوان أثناء توليه الوزارة خلال عام حكمهم لمصر، وكشف لأول مرة عن محاولات الجماعة لتغيير ثوابت السياسة الخارجية للدولة المصرية لخدمة أجندتها الخاصة، وأكد محمد كامل عمرو - الذي عمل قبل توليه هذا المنصب، في العديد من العواصم الدولية والعربية مثل واشنطن ونيويورك والرياض ولندن وبكين وأديس أبابا وأستراليا - أن السياسة الخارجية فى ظل القيادة السياسية الحكيمة للرئيس عبدالفتاح السيسى تسير فى الطريق الصحيح يجعل جميع المصريين يشعرون بالفخر والاعتزاز..وإلى نص الحوار...
** لماذا رفضت الاستمرار وزيراً للخارجية بعد إسقاط الشعب المصرى الرئيس الأسبق محمد مرسى فى 30 يونيو2013؟
فى الحقيقة، قبل تولى مهام وزارة الخارجية، قررت مسبقاً أن أتولى مهام الوزارة فى الفترة الأولى فقط خلال فترة إدارة المجلس العسكرى لشئون البلاد بقيادة المشير طنطاوى رحمة الله، لحين انتخاب رئيس جديد للبلاد، أياً كان من سيأتى. كانت تلك الفترة فى تاريخ البلاد صعبة للغاية على المستوى الداخلى. لا أبالغ عندما أقول أنه لم يمُر على وزارة الخارجية فى تاريخها الحديث الممتد لأكثر من 70 عاماً، فترة مثل التى شهدتها خلال ثورة 25 يناير 2011 حتى سقوط حكم جماعة الإخوان فى 30 يونيو. حيث كان تأثير الأحداث الداخلية للبلاد على العمل الخارجى شديد الصعوبة. والحقيقة وهذا ليس مدحاً لنفسى، هى أن أى وزير خدم فى تلك الفترة، هو فدائى.
فمنصب الوزير لم يكن فى تلك الفترة ميزة، قدر ما كان شعوراً بأن هذا المنصب هو خدمة عامة تجاه الوطن، حيث كانت البلاد فى ذلك الوقت فى حاجة ماسة إلى وحدة المصريين ووقوفهم مع بعضهم البعض وحماية الوطن. لذا كان الشعور بواجبى تجاه بلدى، هو ما دفعنى إلى الاستمرار فى تولى مهام الوزارة وتحمل عبء تلك الفترة الصعبة. من جانب اَخر، العمل مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة والمشير طنطاوى رحمه الله، كان يخفف كثير جداً من المشاكل التى كنا نواجهها فى التعامل مع الجهات الأجنبية. حيث كانت الأحداث والوقائع متلاحقة ومتسارعة، ومع صباح كل يوم كنا نستيقظ ولا ندرى ماذا سيحدث. على المستوى الشخصى، كان هناك شعوراً لدى بضغوط نفسية وجسدية كبيرة.
** كيف كان التواصل بينك كوزير للخارجية والمشير طنطاوى( رحمه الله) وزير للدفاع والقائد الأعلى للقوات المسلحة فى تلك الفترة؟
كانت لقاءاتنا كثيرة جداً ومتواصلة، فنظامنا المصرى هو نظام رئاسى، وبالتالى يعد ملف العلاقات الخارجية من الاختصاص الأصيل للقيادة الأعلى فى البلاد. خلال تلك الفترة كنت ألتقى بالمشير طنطاوى قبل قيامى بأى زيارة خارجية ونتحدث حول مهمتى الخارجية، وكذلك بعد عودتى من الزيارة وأقدم له ملخص عن نتائجها. فى الحقيقة كان بيننا نوع من التجاوب والتفاهم والتقدير، وهذا كان يخفف من الأعباء فى تلك الفترة، رغم أنها كانت أعباء كثيرة وثقيلة جداً.
** مع قدوم توجه جديد ورافد غير معتاد على مسار التاريخ المصرى وهى فترة حكم الاخوان المسلمين، استمريت فى منصبك على عكس ما كنت مخطط مسبقاً.. ماذا حدث؟
بعيداً عن كونى وزيراً للخارجية، فأنا لدى موقف من جماعة الإخوان المسلمين منذ طفولتى، ويوجد حاجز نفسى عندى من تلك الجماعة، ولربما كان أحد أسباب ذلك والدى رحمه الله الذى كان يحذر من خطورة تلك الجماعة منذ ظهورها، وذلك من واقع ما شاهده وعاصره لهذا "التشكيل"، ومع قدوم جماعة الإخوان للحكم، وكما ذكرت لك من قبل بقرارى المُسبق بعدم الاستمرار فى المنصب، إلا أن ما حدث، هو أن أكثر من شخصية وطنية ومسئولة أكن لها كل الاحترام والتقدير، تحدثوا معى وأخبرونى أنه سيُعرض على الاستمرار فى منصب وزير الخارجية بالنظام الجديد.
ورغم أننى كنت مقتنعاً بعدم الاستمرار، نظراً لعدم وجود أى نوع من التوافق فى الأفكار بينى وبين هذه الجماعة، إلا أن الرد من قبل هذه الشخصيات الوطنية، بأن الضمانة الوحيدة لاستمرار السياسة الخارجية والحفاظ على كيان مؤسسة الخارجية على النهج التى تسير به منذ القدم؛ هو ضرورة استمرار شخص مسئول معروف موقفه وتوجهاته. وبعد التفكير لفترة ليست بقصيرة، قبلت تولى مهام المنصب مرة أخرى. ووضعت شرط، أنه فى حالة عدم تمكنى من إدارة ملف السياسة الخارجية نتيجة لأى محاولات بتدخلات من قبل النظام الجديد، فلن استمر فى المنصب. وأعترف، أن هذا الشرط قوبل بالموافقة ممن تحدثوا معى، وأن لى مطلق الحرية فى إدارة هذا الملف، وأكون المسئول الأول عنه، أقدم النصيحة والمشورة والتعامل مع الخارج وكذلك إدارة الوزارة كمؤسسة.
** هل خلق وجود مستشار للرئيس السابق مرسى مسئولاً عن العلاقات الخارجية وهو عصام الحداد، ازدواجية وتدخلاً فى المواقف بين الوزارة وبين مؤسسة الرئاسة؟
كان تعاملى كوزير للخارجية مع قمة السلطة، وهو الرئيس محمد مرسى فقط، وليس مع أحد غيره من جماعة الإخوان، على عكس ماقد يتردد، وكلها كانت مغالطات ليس لها أي أساس من الصحة، لأننى لم أكن مستعداً للدخول فى أى نقاشات مع أى شخص بتلك الجماعة. بخلاف التعامل فقط مع رئيس مجلس الشعب آنذاك بحكم موقعه وحضوري بعض جلسات المجلس، وأظن أننى حضرت مرة أو مرتين على الأكثر. وزارة الخارجية هى مؤسسة عريقة جداً، وهناك قواعد موضوعة وسياسة معينة وثابتة، ومهمتى كانت الحفاظ على هذه السياسة والقواعد.
** وهل كان هناك أي محاولات من قبل جماعة الإخوان بالتدخل فى ملف السياسة الخارجية المصرية خلال فترة حكمها؟
بالتأكيد كانت هناك بعض المحاولات الجانبية بالتدخل فى السياسة الخارجية، من خلال إدخال بعض الأمور "لها بُعد عقائدى" أو غيره. لكن أبداً لم أسمح بذلك، ولا أنكر أن هذا الأمر لم يكن بالشئ السهل، وتطلب منى جهداً كبيراً. أمر آخر أريد أن أؤكده، أنه إلى جانب مهمتى فى الحفاظ على ثوابت السياسة الخارجية المصرية، كان هناك مهمة الحفاظ على مؤسسة الخارجية المصرية، حيث كان هناك تخوف كبير في هذا الصدد، ولم يحدث أى اختراق أو تعيين من خارج الوزارة على الرغم من وجود محاولات فى ذلك، "وإن بدا بشكل غير مباشر".
** هل تشرح لنا بعض الأمثلة لمحاولات جماعة الإخوان التدخل فى ملف السياسة الخارجية؟
كان هناك مجموعات "متطرفة" من مالى تتواجد فى ليبيا مع اندلاع الأحداث بها، تلك المجموعات تركت ليبيا وعادت إلى شمال مالى وتموضعوا هناك، وبدأوا يصورون أنفسهم على أنهم ثوار يمثلون معارضة إسلامية. كان هناك ثمة توجه وأصوات من داخل حكومة الرئيس مرسى، تؤيد ضرورة تفاوض تلك المجموعات الإسلامية المتطرفة مع الحكومة الشرعية فى مالى والاعتراف بها كمعارضة شرعية، خاصة مع بدء تلك المجموعات مهاجمة الحكومة الشرعية فى مالى، وما تبع ذلك من أحداث بوقوع تدخل عسكرى فرنسى فى مالى بناء على طلب من الحكومة الشرعية في يناير 2013.
وبالطبع كنت أعرف ماهية تلك المجموعات، فهم عبارة عن أشخاص مهربين وتجار أسلحة ومخدرات، وأوضحت وقتها للرئيس مرسى ذلك، وأكدت أنه لا يمكن مساواتهم بالحكومة الشرعية وأن الإعتراف بهم سيكون له اَثار سلبية على علاقتنا بأفريقيا عموماً، إلا أنه كان هناك محاولات وتصريحات من بعض أعضاء مؤسسة الرئاسة لانتقاد التدخل الفرنسى هناك، وهو ما رفضته تماماً، ومنعت إصدار أى بيان من وزارة الخارجية يتماشى مع هذا السياق.
لكن بدأت تخرج تصريحات جانبية منسوبة من حزب جماعة الإخوان – الحرية والعدالة - تنتقد التدخل الفرنسى لمواجهة تقدم تلك الجماعات للعاصمة المالية، وحين وجدت أن هذا الموضوع بدأ ينعكس بشكل سلبى فى فرنسا على العلاقات مع القاهرة، أجريت زيارة إلى باريس وألتقيت الرئيس الفرنسي آنذاك "فرنسوا هولاند" ووزير خارجيته "لوران فابيوس" ووفد فرنسى كبير فى اجتماع مطول بقصر الإليزيه، وأوضحت الأمر. وأخبرت الرئيس هولاند أننا لا نرفض التدخل الفرنسى فى مالى، لأن القانون الدولى يؤكد حق طلب الحكومة الشرعية للتدخل، كما أوضحت له أن الموقف المصرى الرسمى تجاه أى قضية خارجية تعبر عنه فقط وزارة الخارجية المصرية، وأى تصريحات أخرى تسمعها باريس صادرة من أى حزب أو جهة أجرى، فهو لا يمثل موقف مصر، وقد اقتنع الجانب الفرنسى تماماً بذلك.
وهناك مثال آخر على تدخلهم فى السياسة الخارجية، يتعلق بالقضية الفلسطينية، فمصر موقفها معروف وثابت تجاه القضية، وهو استمرار مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى على أساس حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. وهذا الموقف ثابت فى السياسة الخارجية المصرية وتعبر عنه فى كافة المحافل الدولية والإقليمية والعربية .. وما حدث، أن وزارة الخارجية أرسلت إلى مؤسسة الرئاسة، نسخة من خطاب كان من المقرر أن يلقيه الرئيس مرسى خلال مشاركته الأولى فى اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك عام 2012. وقد اطلعت على نسخة من الخطاب، ففوجئت بأن الفقرة الخاصة بثبات الموقف المصرى من القضية الفلسطينية الخاصة بحل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية قد تم حذفها من الخطاب. فسألت الرئيس مرسى عن سبب حذف تلك الجملة، قال لى:" احنا بنجرب الجُملة دى بقالنا كتير قوى، خلينا نجرب حاجة جديدة"، فرفضت قطعاً هذا الأمر، وأخبرته أن الأمر ليس بهذه السهولة، وقمت بإضافة تلك الجملة مرة أخرى.
** أعلن الرئيس السابق مرسى خلال مؤتمر "نصرة سوريا"، الذى أُقيم باستاد القاهرة الدولى فى 15 يونيو 2012 عن قطع العلاقات مع سوريا وغلق السفارة المصرية..كيف تعاملت مع هذا الأمر؟
ما أعلنه الرئيس مرسى كان بمثابة تغيراً في ثوابت السياسة المصرية. مصر وسوريا دولتان سالت دماء شعبيهما سوياً دفاعاً عن الأمة العربية. وموقف مصر من بداية الأزمة السورية، أثثبت الأيام أنه كان الموقف الصائب، وهو أن هناك فارق بين سوريا كنظام وسوريا كدولة، والموقف المصرى يتلخص فى أنها لن تسمح بإنهيار سوريا كدولة وكذلك المؤسسات السورية التى لو انهارت فلن توجد دولة. وغلق السفارة المصرية فى سوريا، كان سيكون له دلالات كبيرة جداً، وسيسجلها التاريخ، لذلك لم تغلق مصر سفارتها. وطلبت وقتها مقابلة الرئيس مرسى فى اليوم التالى من خطابه، وأوضحت له أن قطع العلاقات مع سوريا له تبعات معينة، ومنها أن تقوم دولة أخرى برعاية المصالح المصرية فى سوريا والمصالح السورية فى مصر، وهو مالم أسمح به طالما أنا موجود فى منصبى، وأبلغته بأن العلم المصرى لن يُخفض على سفارتنا فى دمشق وكذلك العلم السورى بسفارتها فى القاهرة، وأصررت على موقفى هذا، على الرغم من وجود ضغوط عربية ودولية كثيرة على مصر اَنذاك لغلق السفارة فى دمشق وسحب السفير المصرى، وهو ما لم يحدث. وقلت له: "إن الضغوط لابد أن يكون لها حدود".
** وماهى النوايا التى كانت لدى الرئيس مرسى من وراء هذا التصرف؟
النوايا هى أن جماعة الإخوان كانت تتبنى مواقف فصيل معين سواء فى سوريا أو فى فلسطين - ويقصد هنا حركة حماس - .
** كيف كان تعاملك مع الأزمة الدبلوماسية بين القاهرة وأديس أبابا بعد بث الجلسة بين الرئيس الأسبق محمد مرسى وقيادات الإخوان خلال التباحث حول أزمة سد النهضة، وكان من المفترض أنها سرية؟
بعد ماحدث، قمت مباشرة بزيارة إلى أديس أبابا والتقيت وزير الخارجية الإثيوبى وقتها "تيدروس جيبريسوس" ويشغل حالياً منصب رئيس منظمة الصحة العالمية، وكانت علاقتى به طيبة. وخلال زيارتى تلك التى استغرقت حوالى 24 ساعة، قمت بمقابلات ماراثونية هناك إلى أن خرجنا فى النهاية ببيان مشترك. وبالطبع كانت هناك تساؤلات وحالة من الغضب لدى الجانب الإثيوبى حول ما شاهدوه خلال هذه الجلسة، وأخبرتهم بأن "هناك خطأ قد وقع، ولكن عليكم أيضاً أن تدركون أن نهر النيل بالنسبة لنا هو شريان حياة، كما أنه أصبح قضية رأى عام للمصريين".
** خلال فترة الاستفتاء على الإعلان الدستورى 2012، أصدر 22 دبلوماسياً ببعثاتنا المصرية بالخارج بياناً موحداً أعلنوا خلاله عن رفضهم المشاركة فى الترتيبات الخاصة بهذا الاستفتاء بمقار البعثات..كيف تعاملت مع هذا الموقف؟
كان موقف الرئيس مرسى، أنه لابد من وجود نوع من العقاب لهولاء الدبلوماسيين، وقد وصل إلى حد إنهاء عملهم بالوزارة. وكان ردى عليه: إن العقاب كان ممكناً لو كان وقع فى ظل ظروف مختلفة ليست كالتى نعيشها الاَن وهى غير مسبوقة فى تاريخ البلاد. والدبلوماسيون المصريون بجانب مواقعهم ومهامهم بالخارجية، هم أبناء وجزء من هذا الوطن، وشعورهم تجاه وطنهم نفس الشعور لدى أى مواطن مصرى رافض للإعلان، ولا أحد يستطيع أن يتدخل فى هذا أو يمنعه. وبالتالى لا أستطيع أن أعاقب أى شخص على مثل هذا التصرف فى تلك الفترة. كما أخبرته: لو صممت على اتخاذ مثل هذا الاجراء، فسأترك موقعى حالاً.
** تقدمت باستقالتك فى ديسمبر2012، أى بعد 6 أشهر من تولى مرسى الحكم..هل أزمة الدبلوماسيين تلك كانت السبب وراء هذه الخطوة؟
كما ذكرت لك، على مستوى سياستنا الخارجية، لم أُرغم على فعل شئ "ليس من الصواب فعله"، حتى على مستوى وزارة الخارجية كمؤسسة. وكأى إنسان مصرى لم أكن راضياً عن ما يحدث فى البلاد خلال حكم جماعة الإخوان. وكوزير للخارجية لم أعد أتحمل، "فكل شخص لديه طاقة للاحتمال"، لكن مع موجة الضغوط التى تلقيتها سواء من زملائى بالوزارة أو الأصدقاء. حتى أنه قيل لى بالحرف الواحد "من الأخر لو قمت من على هذا الكرسى، مش هنعرف مين هيقعد عليه". فعدِلت عن الاستقالة.
** وماهى مسببات استقالتك النهائية التى تقدمت بها بداية شهر يونيو 2013؟
ذكرت ضمن مسببات استقالتى، أننى قمت برسالتى خلال الفترة التى توليت فيها المنصب، ونتيجة للخلافات والتوترات الكثيرة التى شهدتها البلاد وقتها قبل ثورة 30 يونيو، لن استطيع أن أقوم بوظيفتى بالشكل الذى أفضله، نظراً لانعكاس الداخل على الخارج وما إلى ذلك. وفى الواقع لم أكن أفصل نفسى عن باقى أبناء الشعب الذى انتابته حالة من الغليان والغضب ضد جماعة الإخوان، حتى الذين خرجوا من الأحياء الشعبية (التى كانت بمثابة قواعد لجماعة الإخوان) للتعبير عن سخطهم من هذا النظام. وحتى على المستوى الخارجى، كان الجميع يشعر بما يحدث فى مصر.
** فى توقعك، إلى أين كانت ستذهب مصر فى ملف العلاقات الخارجية والدبلوماسية، إذا لم تقم ثورة 30 يونيو؟
التوقع بالمستقبل صعب، والحكم على الماضى الاَن خاصة عندما عرفت أشياءً جديدة صعب أيضاً. ولكن هل كان لدى جماعة الإخوان أجندتهم الخاصة؟، بلاشك كان لديهم أجنده. وهل قبولهم لوضعى بشروطى التى وضعتها نظير قبولى لمنصب وزير الخارجية، كان أمراً مؤقتاً من قبلهم حتى لاتتغير صورتهم بالخارج وما إلى ذلك؟، يجوز. وفى حالة لو تمكنوا واستمروا فى الحكم، وفى وجود شخص آخر مؤيد لأيديولوجياتهم، هل كان سينعكس ذلك على السياسة الخارجية لمصر؟، أعتقد أن تاريخ هذه الجماعة يوضح ذلك، بدليل أنهم كانوا قد بدأوا يطبقون هذه الأيديولوجية فى الداخل.
** كيف ترى الدبلوماسية المصرية بعد ثورة 30 يونيو فى ظل القيادة الحكيمة للرئيس عبدالفتاح السيسى الذي استطاع استعادة مكانة مصر في المنظومة العالمية؟
عندما أرى السياسة الخارجية لمصر فى الوقت الحالى، وسعى القيادة السياسية إلى تعزيز وتطوير وتعميق علاقاتنا مع كل دول العالم، أشعر بالرضا والفخر، لاسيما أن التوجه والاهتمام الكبير من القيادة السياسية نحو القارة الأفريقية التى تمثل قاعدة أساسية لمصر منذ عقود، واضح وعظيم جداً، وكذلك علاقاتنا مع الدول الأسيوية واللاتينية والأمريكية والأوروبية.
** هل لديك خطة فى المستقبل القريب بكتابة مذكراتك تتضمن شاهدتك فى تلك الفترة الحرجة فى تاريخ مصر؟
"وارد".. فأعتبر أن هذا الأمر واجب للتاريخ، ويمكن الرجوع إليه. وبالتالى يجب أن تكون هذه الشهادة مكتوبة بطريقة موضوعية بعيداً عن أى شئ آخر وكذا موثقة، كونها مسئولية تاريخية، خاصة أن تلك الفترة التى عاشتها مصر لم تمر بها من قبل، ولن تمر بها مرة أخرى، كونها فترة مختلفة تماماً لما شهدته مصر من أحداث فى تاريخها الحديث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.