تعرف على أسعار العملات الأجنبية والعربية اليوم الجمعة    مواعيد مباريات الدوري المصري اليوم الجمعة    طقس شديد الحرارة على جنوب سيناء.. والعظمى برأس سدر 36    حدث ليلا.. الصحة تسجل 423 إصابة بفيروس كورونا.. الزمالك يُجدد عقد أحمد سيد زيزو 3 مواسم.. الولايات المتحدة تدعم مصر في أزمة سد النهضة    مقتل 18 جراء حريق بمدرسة للفنون القتالية في الصين    كندا: إيران مسؤولة بالكامل عن إسقاط الطائرة الأوكرانية    حقوق إنسان النواب: عرض تقرير بنتائج زيارة اللجنة لمحافظات «حياة كريمة»    البرازيل تسجل 73 ألف إصابة بكورونا خلال 24 ساعة    الأمم المتحدة: تأثيرات جائحة كورونا تزيد من مخاطر المخدرات    بالفيديو.. 48 ساعة من الانهيارات في أمريكا و99 شخصًا تحت الأنقاض    مفيد فوزي: محمد صلاح يقدم مستوى ضعيف مع المنتخب وبيخاف على رجله    إحالة 8 مواطنين إلى جنايات قنا للتنقيب عن الآثار    تنسيق مدارس البترول بعد الإعدادية 2021.. تعرف على المصاريف والشروط والأوراق المطلوبة    الفساد صوره ومخاطره.. موضوع خطبة الجمعة اليوم    لو مارحش مش هنروح.. خالد الغندور: إذا رفض الأهلي انضمام الشناوى للمنتخب "شوقي غريب يلعب لوحده"    رفع أطنان من المخلفات والقمامة في حملات على قرى الجيزة    الصحة العالمية: 12 دولة أفريقية تواجه موجة ثالثة سريعة الارتفاع من جائحة كورونا    مليار و419 مليون جنيه لتحسين خدمات مياه الشرب في المنيا    سمير كمونة: أتوقع فوز الأهلي على الترجي بهدفين    أمن القاهرة يضبط سائق مينى باص فى حالة عدم إتزان لتناوله مخدرات    كافانى: حققنا فوزا مستحقا على بوليفيا ونأمل فى تطور الأداء    رفع 45 حالة إشغال ومصادرة الشيشة بسنورس في الفيوم    أفضل مداخلة | الخارجية الأمريكية تتحدث عن أزمة سد النهضة    برج القوس اليوم.. حاول أن تزيد من قدراتك في مجال عملك    وزيرة الثقافة ومحافظ أسوان يفتتحا أعمال تطوير وتحديث سينما ومسرح الصداقة بتكلفة 12 مليون جنيه    القبض على "تفاهة" طفل فيلم "بلية ودماغه العالية" بحوزته 50 جراما من الهيروين    الأسبوع المقبل.. فصل التيار الكهربائي في عدة مناطق بالغردقة    عكاشة: الإخوان هددوا الأمن القومي المصري قبل 30 يونيو    فى احتفالية ضخمة| جامعة الأزهر تكرم طلاب كلية الطب المتفوقين    البرلمان يناقش.. "ديباجة الدستور" و3 مواد تدعم فصل الموظف الإخواني من العمل    "محلية النواب": لن نغض الطرف عن مصالح المواطنين    موعد مباراة فرنسا وسويسرا في دور ال16 ببطولة كأس أمم أوروبا 2020    هنا شيحة تستعرض إطلالتها في حفل افتتاح مهرجان أسوان    نادية الجندى مع عادل إمام وفؤاد المهندس من كواليس خمسة باب: من أجمل أفلامى    محمد فضل: مباراة الأهلى والترجى صعبة.. ومدرب بيراميدز مش عارف إمكانيات لاعبيه    الأسبوع المقبل:: قرارات مهمة في وزارة الكهرباء للمواطنين    هاني الناظر يحذر من الاستحمام بالمياه الساخنة | فيديو    فيديو.. أسامة ربيع يكشف موعد انضمام الكراكة مهاب مميش للعمل بقناة السويس    العراق.. 5 قتلى من قوات الأمن في هجوم لداعش جنوب كركوك    قناة الزمالك ل فرجاني ساسي: "زي ما دخلنا بالمعروف نرحل بالمعروف"    منذر رياحنة عن كثرة قيامه بأدوار الشر: عملت خير محدش شافه    درة تتألق بشكل مختلف فى أحدث ظهور لها    تفاصيل كشف عصابة نائب العفاريت علاء حسانين لتجارة الآثار.. صور وفيديو    استقبال محمد رمضان في قصر الشيخة فاطمة آل مكتوم بدبي    مدرب الزمالك يصعد ثنائي الشباب للتدريب مع الفريق الأول    مصرع وإصابة 6 أشخاص في انقلاب سيارة ببني سويف    أسباب تدهور الصحافة المطبوعة ومقترحات للنهوض بها (5)    الصحة: تسجيل 423 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و35 حالة وفاة    لجنة فحص الأغذية بمستشفى العديسات للأطفال تشيد بمستوى الخدمات    النشرة الدينية| وجود النمل والحشرات في المنزل وعلاقته بالحسد.. وهل تكفي الرقية الشرعية للعلاج من السحر والأعمال؟    هل يجوز إعطاء الزكاة للأقارب ومن منهم الأولى؟.. الإفتاء توضح الرأي الشرعي    فرنسا تستقبل القادمين من السعودية دون حجر صحي    ضبط 14 ألف قرص مخدر خلال 5 أيام    "تموين الغربية" يضبط 59 مخالفة سلع مغشوشة وفاسدة في الأسواق    "المهندسين": مناقشة قانون النقابة مع ممثلي "تنسيقية شباب الأحزاب"    هاني الناظر يكشف الموعد المتوقع ل الموجة الرابعة من كورونا    بالفيديو| خالد الجندي يحذر: حلف اليمين يكون على نية المستحلف    10 معلومات عن مدرسة «الإمام الطيب» لتحفيظ القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف ظهرت المرأة فى أدب دوستويفسكى؟
بمناسبة المئوية الثانية لميلاده
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 11 - 05 - 2021


د.‬دينا ‬محمد ‬عبده
لا ‬يخلو ‬أدب ‬دوستويفسكى ‬من ‬نماذج ‬نسائية ‬جديرة ‬بلفت ‬الانتباه ‬والتوقف ‬أمامها، ‬بداية ‬من ‬باكورة ‬أعماله ‬‮«‬الفقراء‮»‬، ‬حيث ‬ظهرت ‬المرأة ‬المعدمة ‬المستضعفة،وهى ‬فارفارا ‬دوبروسيلوفا، ‬التى ‬يستغلها ‬السيد ‬بيكوف ‬ويغرر ‬بها ‬ثم ‬يتزوجها. ‬
يشير ‬النقاد ‬إلى ‬التشابه ‬بين ‬هذه ‬البطلة ‬وبين ‬فارفارا ‬دوستويفسكايا، ‬الأخت ‬الصغرى ‬للكاتب، ‬إذ ‬تزوجت ‬من ‬شخص ‬يكبرها ‬بكثير ‬وأساء ‬معاملتها. ‬وإن ‬كان ‬دوستويفسكى ‬يتعاطف ‬مع ‬بطلته ‬فى ‬‮«‬الفقراء‮»‬ ‬فهو ‬لا ‬يتعاطف ‬أبدًا ‬مع ‬كاترينا ‬بطلة«صاحبة ‬البيت‮»‬، ‬فهى ‬المرأة ‬الآثمة ‬الجاهلة، ‬وبالتالى ‬اعتبرها ‬الكاتب ‬رمزًا ‬للشر ‬عند ‬الاختيار ‬الحر ‬للإنسان، ‬فهى ‬تصلى ‬وتصلى ‬طلبا ‬للعفو ‬والغفران، ‬ولكنها ‬تستمر ‬فى ‬الإثم، ‬وتعيش ‬مع ‬مورينى ‬الذى ‬يعد ‬ليس ‬فقط ‬زوجًا ‬غير ‬شرعى، ‬وإنما ‬قاتل ‬والديها ‬وخطيبها.‬
لكن، ‬كم ‬امرأة ‬معذبة ‬كانت ‬بطلة ‬أعماله؟ ‬يظهر ‬هذا ‬النموذج ‬فى ‬صورة ‬ألكسندرا ‬ميخايلوفنا ‬بطلة ‬‮«‬نيتوتشكا ‬نيزفانوفا‮»‬، ‬التى ‬ربت ‬نيتوتشكا ‬فى ‬بيتها ‬لمدة ‬ثمان ‬سنوات ‬وكانت ‬تعيش ‬فى ‬وحدة ‬وعزلة ‬كالراهبات ‬فى ‬المعبد، ‬وقد ‬كان ‬السر ‬الذى ‬يضنى ‬روحها ‬هى ‬قصة ‬حب ‬كانت ‬تعيشها ‬مع ‬أحد ‬الأشخاص ‬وتتبادل ‬معه ‬الخطابات ‬دون ‬أن ‬تخون ‬زوجها ‬جسديًا. ‬لكن ‬ما ‬إن ‬علم ‬زوجها ‬حتى ‬أخذ ‬يعذبها ‬بمعاملته ‬القاسية ‬الجافة ‬التى ‬تسببت ‬فى ‬مرضها ‬مرضًا ‬شديدًا ‬لتبدو ‬أيامها ‬معدودة ‬فى ‬نهاية ‬الرواية. ‬
كما ‬تظهر ‬المرأة ‬الأنانية ‬التى ‬تقودها ‬الأغراض ‬والأهواء ‬دون ‬وعى، ‬هى ‬فاريا ‬بطلة ‬‮«‬الليالى ‬البيضاء‮»‬.‬كذلك ‬المرأة ‬القاسية ‬الشريرة ‬التى ‬لا ‬تعرف ‬شفقة ‬ولا ‬رحمة، ‬مثل ‬الأميرة ‬فى ‬رواية ‬‮«‬نيتوتشكا ‬نيزفانوفا‮»‬. ‬وبشكل ‬عام ‬فدوستويفسكى ‬لا ‬يتدنى ‬بصورة ‬المرأة ‬ولا ‬يجعلها ‬مثالية، ‬وعلى ‬الرغم ‬من ‬تعدد ‬النماذج ‬النسائية ‬لديه ‬هناك ‬شىء ‬واحد ‬يجمعهن ‬وهو ‬أنه ‬لا ‬توجد ‬امرأة ‬واحدة ‬سعيدة ‬بين ‬بطلات ‬أعماله، ‬كما ‬لا ‬يوجد ‬رجل ‬سعيد ‬ولا ‬أسرة ‬سعيدة. ‬ويبدو ‬فى ‬الكثير ‬من ‬أعماله ‬أنه ‬كلما ‬زاد ‬نقاء ‬الشخص ‬زادت ‬تعاسته. ‬
وعلى ‬العموم ‬يمكن ‬تقسيم ‬بطلات ‬دوستويفسكى ‬إلى ‬نموذجين، ‬الأول ‬نساء ‬العقل ‬والحسابات، ‬والثانى ‬نساء ‬العاطفة ‬والوجدانيات. ‬فلو ‬تطرقنا ‬إلى ‬رائعته ‬‮«‬الجريمة ‬والعقاب‮»‬ ‬نجد ‬أنه ‬يمكن ‬النظر ‬إلى ‬بطلته ‬العاهرة ‬سونيا ‬من ‬منظورين. ‬فى ‬الأول ‬نجد ‬البطلة ‬تجسد ‬قيم ‬المسيحية ‬ومبادئها، ‬والثانى ‬تحمل ‬الموروثات ‬الأخلاقية ‬الشعبية ‬منذ ‬الطفولة، ‬ولكن ‬كل ‬هذا ‬بدأ ‬يتغير ‬ويتبدل ‬تحت ‬وطأة ‬الظروف ‬وظلم ‬المجتمع ‬ومسيرة ‬العناء. ‬ورغم ‬المعاناة ‬والإذلال ‬الذى ‬يمكن ‬تخيله ‬ولا ‬يمكن ‬تخيله ‬خلال ‬حياتها ‬القصيرة ‬فقد ‬احتفظت ‬بالنقاء ‬الروحى ‬وصفاء ‬العقل ‬والقلب، ‬فلا ‬عجب ‬أن ‬ينحنى ‬لها ‬راسكولنيكوف ‬قائلا: ‬‮«‬إننى ‬أنحنى ‬لكل ‬حزن ‬ومعاناة ‬البشرية‮»‬ ‬فهى ‬رمز ‬الظلم ‬والقهر ‬فى ‬هذا ‬العالم. ‬وعلى ‬الرغم ‬من ‬كل ‬هذا ‬فقد ‬اختارها ‬دوستويفسكى ‬من ‬أجل ‬إنقاذ ‬وتطهير ‬راسكولنيكوف ‬بعد ‬أن ‬رأى ‬من ‬خلالها ‬اليقين ‬فى ‬الله، ‬واليقين ‬فى ‬الخير ‬الذى ‬لا ‬حدود ‬له، ‬وجعل ‬البطل ‬لأول ‬مرة ‬يفكر ‬فى ‬أن ‬هناك ‬جانبًا ‬روحيًا ‬وأخلاقيًا ‬لكل ‬أفكاره ‬وسلوكياته. ‬
فى ‬‮«‬الأبله‮»‬ ‬يظهر ‬نموذج ‬المرأة ‬العقلانية ‬التى ‬تعيش ‬وفقا ‬لحسابات ‬وأغراض ‬معينة،وهى ‬فاريا ‬إيفولجى، ‬ولكن ‬انصب ‬اهتمام ‬الكاتب ‬على ‬امرأتين ‬أخريين، ‬وهما ‬أجليا ‬وناستاسيا ‬فيليبوفنا. ‬كان ‬ميشكين ‬بطل ‬الرواية ‬يرى ‬الصفات ‬الحميدة ‬فى ‬المرأتين، ‬ويرى ‬أنهما ‬متشابهتان ‬إلى ‬أبعد ‬الحدود ‬على ‬الرغم ‬من ‬اختلاف ‬الشكل، ‬فأجليا ‬جميلة ‬ذكية ‬معتزة ‬بنفسها، ‬لا ‬تأبه ‬كثيرا ‬برأى ‬المحيطين، ‬غير ‬راضية ‬عن ‬أسلوب ‬حياة ‬أسرتها، ‬أما ‬ناستاسيا ‬على ‬النقيض ‬تماما، ‬فهى ‬امرأة ‬مضطربة ‬مندفعة ‬متسرعة، ‬ومع ‬ذلك ‬فهى ‬خاضعة ‬تماما ‬لقدرها ‬غير ‬العادل، ‬وكانت ‬مقتنعة ‬بداخلها ‬أنها ‬امرأة ‬ساقطة ‬وضيعة ‬وكانت ‬أسيرة ‬للمعايير ‬الأخلاقية ‬المحيطة ‬بها، ‬وكانت ‬تطلق ‬على ‬نفسها ‬فتاة ‬شوارع ‬وتريد ‬أن ‬تظهر ‬أسوأ ‬مما ‬هى ‬عليه، ‬وتتصرف ‬بشكل ‬غريب ‬الأطوار.‬
كانت ‬ناستاسيا ‬فيليبوفنا ‬امرأة ‬عاطفية ‬ولكن ‬أصبحت ‬غير ‬قادرة ‬على ‬الحب، ‬كانت ‬المشاعر ‬تحترق ‬بداخلها ‬ولكنها ‬كانت ‬تحب ‬عارها ‬فقط. ‬وعلى ‬الرغم ‬من ‬أنها ‬تمتلك ‬جمالاً ‬يمكنه ‬أن ‬يقلب ‬العالم ‬رأسًا ‬على ‬عقب، ‬وعلى ‬الرغم ‬أن ‬الرجال ‬كانوا ‬يلاحقونها ‬وكان ‬روجوجين ‬يتنافس ‬مع ‬الأمير ‬ميشكين ‬على ‬حبها ‬إلا ‬أنها ‬كانت ‬ترفض ‬العالم ‬بأسره، ‬وقد ‬التقت ‬فى ‬هذه ‬الدنيا ‬بالكثير ‬من ‬البشر، ‬الراقى ‬منهم ‬والوضيع، ‬إلا ‬أنها ‬كانت ‬لا ‬تريد ‬أن ‬تبقى ‬مع ‬أولئك ‬أو ‬هؤلاء.‬فكانت ‬ترى ‬أنها ‬لا ‬تستحق ‬أخيار ‬الناس، ‬كما ‬لا ‬يستحقها ‬أرذلهم. ‬رفضت ‬ميشكين ‬وذهبت ‬مع ‬روجوجين، ‬ولم ‬يكن ‬هذا ‬آخر ‬المطاف ‬فقد ‬ظلت ‬متأرجحة ‬بين ‬الاثنين ‬حتى ‬قتل ‬الأخير. ‬لم ‬يقلب ‬جمالها ‬العالم ‬بل ‬أهلك ‬العالم ‬جمالها.‬
أما ‬بطلة ‬‮«‬المراهق‮»‬ ‬فهى ‬صوفيا ‬أندرييفنا ‬دولجوروكايا، ‬زوجة ‬فيرسيلوف ‬الشرعية، ‬وأم ‬أبنائه. ‬وتعتبر ‬من ‬أكثر ‬النماذج ‬النسائية ‬الإيجابية ‬فى ‬إبداع ‬دوستويفسكى، ‬فهى ‬تتسم ‬بالوداعة ‬الإنسانية، ‬وبالتالى ‬عدم ‬التوانى ‬عن ‬كل ‬الالتزامات ‬المطلوبة ‬منها، ‬فقد ‬كرست ‬كل ‬حياتها ‬لخدمة ‬زوجها ‬وأبنائها. ‬لم ‬يخطر ‬ببالها ‬أن ‬تدافع ‬عن ‬نفسها ‬ضد ‬قسوة ‬الزوج ‬والأبناء ‬وكثرة ‬مطالبهم ‬وظلمهم ‬وجحودهم ‬الشديد ‬وعدم ‬النظر ‬بأى ‬شكل ‬من ‬الأشكال ‬لاهتماماتها ‬أو ‬راحتها. ‬وكان ‬يرى ‬زوجها ‬أن ‬التواضع ‬والطاعة ‬يرجعان ‬إلى ‬أصلها ‬المتواضع ‬البسيط. ‬وتكمن ‬القوة ‬الحقيقية ‬للبطلة ‬فى ‬إيمانها ‬الراسخ ‬بالله ‬وتعلقها ‬الثابت ‬الخالى ‬من ‬الأغراض ‬بما ‬هو ‬أسمى ‬وأرقى ‬فى ‬هذه ‬الحياة. ‬ورغم ‬حياتها ‬التى ‬تقترب ‬من ‬القداسة ‬إلا ‬أن ‬ثمة ‬ذنبا ‬لا ‬يمحى ‬قد ‬اقترفته، ‬فبعد ‬ستة ‬أشهر ‬من ‬زفافها ‬من ‬مكار ‬دولجوروكى،انجذبت ‬لفيرسيلوف ‬وسلمت ‬نفسها ‬له ‬وأصبحت ‬زوجته ‬فى ‬القانون. ‬سيظل ‬الذنب ‬ذنبا ‬حتى ‬لو ‬تم ‬تبرير ‬الظروف. ‬تزوجت ‬الفتاة ‬ذات ‬الثمانية ‬عشر ‬وهى ‬لا ‬تعرف ‬معنى ‬الحب، ‬ونفذت ‬وصايا ‬والدها ‬ورضخت ‬للواقع ‬رضوخا ‬تاما. ‬
قد ‬نلتقى ‬فى ‬حياتنا ‬بأناس ‬يقتربون ‬من ‬القداسة ‬قد ‬لا ‬تلاحظهم ‬أعين ‬الغرباء ‬وقد ‬لا ‬نقدرهم ‬بما ‬فيه ‬الكفاية، ‬لكن ‬تظل ‬الحياة ‬بدونهم ‬صعبة ‬مفككة، ‬ومن ‬بين ‬هؤلاء ‬بطلة ‬دوستويفسكى ‬صوفيا ‬أندرييفنا.‬
فى ‬رواية ‬‮«‬الشياطين‮»‬ ‬تظهر ‬البطلة ‬داشا ‬شاتوفا ‬المستعدة ‬دائمًا ‬للتضحية ‬بنفسها، ‬كما ‬تظهر ‬البطلة ‬ليزا ‬توشينا ‬الفخورة ‬بنفسها ‬والباردة ‬إلى ‬حد ‬ما، ‬كما ‬تظهر ‬ماريا ‬ليبيدكينا ‬الهادئة ‬اللطيفة ‬والحالمة ‬ولكنه ‬تبدو ‬مجنونة ‬أو ‬نصف ‬مجنونة، ‬ولكن ‬ولأول ‬مرة ‬يظهر ‬نموذج ‬البطلة ‬المعادية ‬للمرأة ‬وهى ‬ماى ‬شاتوفا ‬العائدة ‬من ‬الغرب ‬وتستطيع ‬أن ‬تنمق ‬الكلمات ‬جيداً ‬ولكنها ‬تنسى ‬أن ‬الدور ‬الأساسى ‬للمرأة ‬هو ‬الأمومة ‬وتحاول ‬أن ‬تقوم ‬بأى ‬عمل ‬غريب ‬يبعد ‬كل ‬البعد ‬عن ‬طبيعة ‬المرأة. ‬وقبل ‬الولادة ‬وقبل ‬أن ‬ينزل ‬جنينها ‬إلى ‬الدنيا ‬ظلت ‬تصرخ ‬وتقول ‬اللعنة ‬على ‬كل ‬شىء ‬مقدمًا. ‬فقد ‬كانت ‬ترى ‬أن ‬تربية ‬الأطفال ‬يمكن ‬أن ‬تتم ‬على ‬يد ‬أى ‬شخص ‬وليس ‬الأم ‬فقط، ‬وقررت ‬إرسال ‬وليدها ‬إلى ‬الملجأ ‬ثم ‬بعد ‬ذلك ‬إلى ‬القرية ‬ليتلقى ‬تربيته ‬هناك، ‬لكى ‬تذهب ‬إلى ‬عمل ‬أكثر ‬عقلانية ‬يجعلها ‬تستعيد ‬صحتها. ‬أما ‬النموذج ‬الآخر ‬المعادى ‬للمرأة ‬فهى ‬القابلة ‬أرينا ‬فيرجنسكايا ‬التى ‬كانت ‬ترى ‬أن ‬ولادة ‬الانسان ‬هى ‬تطور ‬مستمر ‬للكائن ‬الحى، ‬ومع ‬ذلك ‬لم ‬يمت ‬تمامًا ‬كل ‬شيء ‬أنثوى ‬فيها، ‬فبعد ‬عام ‬من ‬حياتها ‬مع ‬زوجها ‬سلمت ‬نفسها ‬للكابتن ‬ليبيادكين.‬
صوّر ‬دوستويفسكى ‬بعبقرية ‬شديدة ‬نماذج ‬متعددة ‬من ‬النساء ‬هن ‬بطلات ‬أعماله ‬وقد ‬يتشابهن ‬فى ‬كثير ‬من ‬الأحيان، ‬لكن ‬لكل ‬شخصية ‬منهن ‬تفردها ‬وتميزها ‬عن ‬غيرها، ‬مما ‬أكسب ‬كل ‬منهما ‬قوة ‬خاصة ‬تميزت ‬بها ‬كبطلة ‬من ‬بطلات ‬دوستويفسكى.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.